لماذا يحب الأطفال الصغار التكرار؟

يفيد النمو ويصقل المهارات

لماذا يحب الأطفال الصغار التكرار؟
TT

لماذا يحب الأطفال الصغار التكرار؟

لماذا يحب الأطفال الصغار التكرار؟

يندهش معظم البالغين، من دون شك، من تكرار الأطفال الصغار لفعل الأشياء نفسها مرات عديدة بالمتعة ذاتها. ودائماً ما يكون السؤال المنطقي: لماذا يحب الأطفال تكرار الأمور نفسها من دون الشعور بالملل، مثل مشاهدة فيديو معين لعدة مرات، أو قراءة القصة المصورة نفسها، أو الضحك مراراً على تعبير الوجه الثابت نفسه، واللعب باللعبة المحببة له نفسها، وحتى تناول الطعام نفسه ورفض تجربة طعام آخر؟، ورغم أن هذا السلوك يمكن أن يكون محيراً للأمهات فإنه يُعد سلوكاً طبيعياً تماماً في المرحلة العمرية للأطفال الصغار toddlers، بل يصبح مفيداً للنمو أيضاً.

التكرار والتعلّم

أوضحت الدراسات المختلفة التي ناقشت هذه الظاهرة أن الأطفال يفضلون التكرار Repetition للعديد من الأسباب، أولها: لأنه مألوف لهم، وبالتالي يجعلهم يشعرون بالراحة لأن الإجراءات الروتينية اليومية تساعدهم على فهم معالم البيئة المحيطة بهم، والتأقلم على ردود الأفعال المختلفة، وهو الأمر الذي يجعلهم يشعرون بالأمان. وعلى سبيل المثال، فإن الطفل الذي يعرف أن وقت اللعب دائماً يكون بعد وجبة الإفطار يقبل على تناولها بشهية، لأنه في انتظار التمتع بوقت اللعب، بجانب أن كل مرة يتم فيها غناء الأغنية نفسها، أو نطق الكلمة نفسها يتم ذلك بطريقة جديدة.

التكرار جزء أساسي من عملية التعلم learning process في بداية الحياة. وهذا يشمل تكرار العبارات والأغاني والكلمات ذات النغم المعين rhymes، مثل قراءة الكتاب نفسه، ولعب الألعاب نفسها؛ ما يساعد الأطفال على تطوير خلايا المخ وخلق توصيلات عصبية جديدة neural circuits تساعدهم في اكتساب قدرات إدراكية جديدة.

وتبعاً للأبحاث، يصبح الأطفال أكثر عرضة لإضافة كلمات جديدة إلى مفرداتهم عندما يسمعونها في القصة نفسها عدة مرات؛ لأنه منذ الأسابيع الأخيرة للحمل، وحتى السنوات القليلة الأولى من حياة الطفل، يقوم المخ بإنتاج العديد من الروابط العصبية التي تربط الخلايا العصبية بعضها البعض. والخبرة التي تأتي من تكرار الفعل نفسه تعزز هذه الروابط.

يؤدي تكرار الفعل نفسه مهما كان بسيطاً إلى إتقانه وصقل المهارات اللازمة له. وعلى سبيل المثال، فإن الطفل الذي يستطيع صعود درجة واحدة فقط في السلم ويظل يكررها باستمرار يستطيع تجاوزها بعد ذلك بسهولة دون أن يتعرض للوقوع أو عدم الاتزان، فضلاً عن تقوية عضلات الساق لتكرار الصعود والهبوط.

في مرحلة ما قبل دخول المدرسة، يشبه الأطفال العلماء في الاعتماد على نتيجة التجربة حتى يحصلوا على نتيجة نهائية. وعلى سبيل المثال، حينما يقوم الطفل بإلقاء حبوب الطعام التي يتناولها أسفل المنضدة ويقوم حيوان أليف موجود في المنزل (كلب) بتناول هذه الحبوب من على الأرض، ثم في النهاية يقوم بإلقاء الملعقة نفسها فيبتعد عنها الكلب. وعند تكرار هذا الموقف مرة أخرى، يعرف الطفل مسبقاً أن الكلب لن يقوم بتناول الملعقة، وسوف يبتعد عنها، وهو الأمر الذي يجعل الطفل سعيداً، لأنه نجح في توقع أمر معين، وهو الأمر الذي يرفع من ثقته في نفسه.

مخاوف وخبرات جديدة

الأطفال في بداية حياتهم دائماً محاطون بالعديد من الأشياء الجديدة التي لا يفهمونها، ولم يسبق لهم رؤيتها من قبل، مما يجعلهم يشعرون بارتباك وخوف، سواء كانت هذه الأشياء أشخاصاً من الأقارب والمحيطين بالعائلة، سواء أكانوا صغاراً أو كباراً أم أماكن جديدة تشعرهم بالرهبة. وكذلك، فإنهم يتعرضون طوال الوقت لخبرات جديدة بما يفوق قدرتهم على الاستيعاب. ولذلك؛ يكون تكرار رد الفعل نفسه نوعاً من الدفاع النفسي للطفل، ومحاولة حمايته من التشتت الذهني، ويكون بمثابة الحفاظ على معلومات معينة حتى تستقر في الذاكرة.

يساعد الأطفال على تطوير خلايا المخ وخلق توصيلات عصبية جديدة

في أحد البرامج التلفزيونية الموجهة للأطفال الصغار، وجد فريق العمل المسؤول عن البرنامج أن أداء الأطفال كان أفضل عندما لعبوا العرض نفسه لمدة خمسة أيام متتالية؛ وذلك لأن التكرار ساعدهم على تفهم طبيعة أدوارهم أكثر رغم عدم إدراكهم الكامل لكل أبعاد العمل بالتأكيد. ولكن إعادة الأداء نفسه جعلتهم أفضل تماماً، كما يحدث للبالغين في حالة قراءة القصة نفسها مرة أخرى، حتى يستطيع الإلمام بجوانب أكثر.

يعد التكرار أيضاً من أهم الطرق التي يمكننا من خلالها تعلم مهارات أساسية معينة، مثل المهارات الحركية الدقيقة، وتكرار التصرف الحركي نفسه لعدد كبير جداً من المرات، وأيضاً اكتساب قدرات لغوية واسعة من خلال إجادة عدة كلمات عند تكرارها وتعلم القراءة بشكل بدائي، من خلال مطالعة الصور والكلمات ذاتهما، مما يجعلها ثابتة في الذاكرة، وبالنسبة للأطفال الأكبر عمراً يتعلمون البدء في الكتابة.

ينصح الخبراء الآباء بضرورة أن يتمتع النشاط أو الشيء الذي يرغب الطفل في تكراره باستمرار بمستوى مناسب من التعقيد، وذلك حتى يستفيد الطفل من عملية الإعادة؛ بمعنى أن تحتاج إلى قليل من التفكير والتنبؤ، ولكن لا تكون معقدة جداً بالشكل الذي يُشعر الطفل بالعجز والإحباط.

وتُعد هذه المساحة هي أفضل مساحة لتطوير مهارات فكرية جديدة، وتسمى بمنطقة النمو القريبة Zone of Proximal Development. وأفضل مثال لتلك الأشياء هو الكتب وأغاني الأطفال؛ لأنها تنقل الطفل من مرحلة التجربة إلى الفهم، ثم إلى طرح الأسئلة، ثم البدء في التنبؤ بالأحداث المستقبلية في القصة أو الأغنية، ما يجعلها وسيلة تعليم متعددة المهام.

وتختفي ظاهرة التكرار في الأغلب تدريجياً مع تقدم الطفل في العمر وبداية دخوله المدرسة، حيث تبدأ علاقاته الاجتماعية بالآخرين، ويرغب في ممارسة تجارب مختلفة. أما في حالة استمرار تكرار فعل الأشياء نفسها، فيجب حينها عرض الطفل على طبيب لاستبعاد إصابة الطفل بالتوحد.

* استشاري طب الأطفال


مقالات ذات صلة

الأبوة تؤثر سلباً على صحة قلب الرجال

صحتك الأبوة تجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية (رويترز)

الأبوة تؤثر سلباً على صحة قلب الرجال

أظهرت دراسة جديدة أن الإنجاب قد يؤثر سلباً على صحة الآباء، حيث يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)

لتفادي الشيخوخة المبكرة تخلّ عن هذه العادات السيئة

شارك الأطباء مع شبكة «فوكس نيوز» السلوكيات الثمانية غير الصحية الأكثر شيوعاً التي تسرع عملية الشيخوخة ونصائح حول كيفية تجنبها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الخليج الوزير فهد الجلاجل لدى ترؤسه وفد السعودية في افتتاح أعمال جمعية الصحة العالمية بجنيف (واس)

السعودية: تدهور خطير للخدمات الصحية في غزة

وصفت السعودية تدهور الخدمات الإنسانية في قطاع غزة بـ«الخطير»، مع دخول الأزمة الإنسانية شهرها الثامن، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية المُرَوِّعَة.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
صحتك تضمين نظام غذائي متوازن غني بالعناصر الغذائية الأساسية يدعم مستويات هرمون التستوستيرون (أرشيفية - رويترز)

6 طرق لتعزيز مستويات التستوستيرون بشكل طبيعي

يلعب التستوستيرون دوراً محورياً في كتلة العضلات وكثافة العظام وتنظيم المزاج والحيوية العامة، ما يجعله ضرورياً لكل من الرجال والنساء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك الخلايا الطبيعية والخلايا المصابة بالتصلب المتعدد

التصلب العصبي المتعدد: أعراض خفية متجاهَلة تظهر في العقد الثالث

يؤثر مرض التصلب المتعدد على الجهاز العصبي المركزي، الذي يتحكم بتفكيرنا وتعلمنا وحركتنا ومشاعرنا. ورغم التقدم في علاجه فإن الحد من ضرره يعتمد على اكتشافه مبكراً.

«الشرق الأوسط» (تكساس)

الأبوة تؤثر سلباً على صحة قلب الرجال

الأبوة تجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية (رويترز)
الأبوة تجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية (رويترز)
TT

الأبوة تؤثر سلباً على صحة قلب الرجال

الأبوة تجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية (رويترز)
الأبوة تجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية (رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن الأبوة قد تؤثر سلباً على صحة الرجال، حيث تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد قام باحثون من جامعة نورث وسترن ومستشفى آن وروبرت لوري للأطفال في شيكاغو بتحليل بيانات من 2814 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 45 و85 عاماً لديهم مشاكل في القلب والشرايين.

وتم تصنيف الرجال على أنهم آباء أو غير آباء. وقد وجد الباحثون أن الآباء شكلوا 82 في المائة من المجموعة.

إلا أنهم أكدوا أن النتائج الصحية تختلف بشكل كبير حسب العرق وعمر الرجل عند إنجاب طفله الأول.

على سبيل المثال، كان لدى الرجال الذين أصبحوا آباء تحت سن 25 عاماً صحة قلب أسوأ من الآباء الآخرين. وقد كان الأمر كذلك لدى الرجال السود.

ونظر الباحثون في دراستهم في عدد من المؤشرات الصحية، بما في ذلك النظام الغذائي وممارسة الرياضة والتدخين والوزن وضغط الدم ومستويات الغلوكوز.

وافترض مؤلفو الدراسة أن الضغوط التي تأتي مع الأبوة تجعل من الصعب على الرجال الحفاظ على نمط حياة صحي من خلال اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة، لأن إنجاب الأطفال يرهقهم ويأخذ أغلب وقتهم.

وتُعدّ أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفاة في العالم، حيث إنها تودي بحياة نحو 17.9 مليون شخص سنوياً.