علاج «فعال» يُقلل الإصابة بالسلّ المقاوم للأدوية

كان الأطفال دائماً هم المرضى الأكثر إهمالاً

السلّ المقاوم للأدوية المتعددة يصيب نحو 500 ألف شخص سنوياً (بابليك دومين)
السلّ المقاوم للأدوية المتعددة يصيب نحو 500 ألف شخص سنوياً (بابليك دومين)
TT

علاج «فعال» يُقلل الإصابة بالسلّ المقاوم للأدوية

السلّ المقاوم للأدوية المتعددة يصيب نحو 500 ألف شخص سنوياً (بابليك دومين)
السلّ المقاوم للأدوية المتعددة يصيب نحو 500 ألف شخص سنوياً (بابليك دومين)

أعلن باحثون في جامعة ستيلينبوش بجنوب أفريقيا أنّ تناول المضاد الحيوي «ليفوفلوكساسين» لمدة 6 أشهر، «يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالسلّ المقاوم للأدوية المتعدّدة بين البالغين والأطفال». وأوضحوا في دراسة عرضت نتائجها، الخميس، بمؤتمر الاتحاد العالمي لصحة الرئة في باريس، أنّ هذا العلاج الذي يؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة يومياً، «كان آمناً تماماً بالنسبة إلى الأطفال أيضاً».

ويُعدّ السلّ المقاوِم للأدوية المتعدّدة أمراً معقداً في العلاج، مع ارتفاع تكاليفه على الأسر والخدمات الصحية.

واكتشف الباحثون فاعلية عقار «ليفوفلوكساسين» (Levofloxacin)، وهو مضاد حيوي مُعتمد منذ 1998، ويُستخدم لعلاج مجموعة متنوّعة من العدوى البكتيرية، بما فيها التهابات الجهاز التنفسي، والتهابات المسالك البولية، والتهابات الجلد، وبعض التهابات الجهاز الهضمي.

وفي كل عام، يُصاب نحو 500 ألف شخص بالسلّ المقاوم للمضادات الحيوية المتعدّدة حول العالم. ولا يزال السلّ سبباً رئيسياً للوفاة بين الأطفال، خصوصاً أولئك الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات، ولا يُشخَّص ويُعالَج سوى 10 إلى 15 في المائة من الأطفال المصابين به، ما يجعلهم من أكثر السكان المصابين بالسل إهمالاً على مستوى العالم، وفق الباحثين.

وأجرى الفريق تجربتين سريريتين لاختبار فاعلية «ليفوفلوكساسين» في مواجهة السلّ المقاوم للأدوية المتعدّدة: الأولى شملت 2041 من البالغين والأطفال يعيشون مع مصاب بالمرض في المنزل. ووجدت أنّ «ليفوفلوكساسين» يقلّل من خطر الإصابة بالمرض بنسبة 45 في المائة، بينما وجدت التجربة الثانية التي شملت 922 طفلاً ومراهقاً، تعرّضوا للإصابة بالمرض عبر شخص بالغ مصاب في أُسرهم، أن «الدواء قلّل بأمان من خطر الإصابة بالمرض لدى الأطفال بنسبة 56 في المائة».

وبعد عام، أصيب 5 أطفال (1.1 في المائة) ممن أُعطوا الـ«ليفوفلوكساسين» بالسلّ، مقارنة بـ12 (2.6 في المائة) ممن تلقوا علاجاً وهمياً. وأظهرت التجربتان قدرة «ليفوفلوكساسين» على وقف خطر الإصابة بالسلّ المقاوم للأدوية المتعدّدة بين الأسرة، ما يحدّ من التأثير العالمي لهذا المرض الخطير.

من جانبه، يقول الباحث الرئيسي في الدراسة من جامعة ستيلينبوش الدكتور جيمس سيدون: «يُعدّ السلّ المقاوم للأدوية المتعدّدة أحد أبرز الأمراض التي يصعب علاجها، وكان الأطفال دائماً هم المرضى الأكثر إهمالاً». ويضيف عبر موقع «يوريك أليرت»: «من خلال إيجاد طريقة جديدة للحفاظ على سلامة الأطفال عندما يُصيب السلّ المقاوم للأدوية المتعدّدة أحد أفراد الأسرة، فإننا نساعد الأسرة بأكملها على التعافي بشكل أسرع».


مقالات ذات صلة

18 قتيلاً في تحطّم طائرة نيبالية... والطيار الناجي الوحيد

آسيا صورة لحطام طائرة نيبالية تابعة لشركة «Saurya Airlines» اشتعلت فيها النيران بعد انزلاقها عن المدرج خلال إقلاعها في مطار تريبهوفان الدولي في كاتماندو يوم 24 يوليو 2024 (رويترز)

18 قتيلاً في تحطّم طائرة نيبالية... والطيار الناجي الوحيد

أدى تحطّم طائرة في كاتماندو، الأربعاء، إلى مقتل 18 من 19 شخصاً كانوا فيها، وفق ما أفادت الشرطة في العاصمة النيبالية، ونجا الطيار وحده.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو)
آسيا بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)

بالونات نفايات كورية شمالية تطول مقر الرئاسة الكورية الجنوبية

طالت بالونات محملة نفايات أرسلتها كوريا الشمالية، الأربعاء، المجمع الرئاسي الكوري الجنوبي في سيول.

«الشرق الأوسط» (سيول)
تحليل إخباري كامالا هاريس ضمنت العدد الكافي من أصوات المندوبين في الحزب الديمقراطي لمنافسة دونالد ترمب في السباق الرئاسي (أ.ف.ب)

تحليل إخباري هاريس... نقاط القوة والضعف أمام ترمب

يعرض هذا التقرير نقاط القوة والضعف للمرشحة الديمقراطية المتوقعة كامالا هاريس، في مواجهة المرشح الجمهوري دونالد ترمب، في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

إيلي يوسف (واشنطن)
شؤون إقليمية إردوغان متحدثاً خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لتدخُّل الجيش التركي في شمال قبرص السبت (الرئاسة التركية)

إردوغان يلوح بإنشاء قاعدة بحرية في شمال قبرص رداً على اليونان

لوَّح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بإنشاء قاعدة بحرية لتركيا في شمال قبرص حال إقدام اليونان على مثل هذه الخطوة في الشطر الجنوبي للجزيرة المنقسمة منذ 50 عاماً

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
يوميات الشرق «تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يهدف إلى اكتشاف العقول المبتكرة ويحفز المواهب على الإبداع (واس)

«البحر الأحمر» تكشف عن الفرق المختارة لـ«تحدّي صناعة الأفلام 4»

«تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يشجع المواهب الواعدة على الخروج عن المألوف واكتشاف العقول المبتكرة في عالم صناعة الأفلام المستقلة.

«الشرق الأوسط» (جدة)

منها «باركنسون» وأمراض الكلى... عدد مرات التبرّز مؤشر على أمراض مزمنة

الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)
الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)
TT

منها «باركنسون» وأمراض الكلى... عدد مرات التبرّز مؤشر على أمراض مزمنة

الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)
الإسهال والإمساك مؤشر على عدم صحة الأمعاء (رويترز)

قد يؤثر عدد المرات التي يتبرز بها الشخص على صحة أمعائه أكثر من الشعور بالانتفاخ، إذ وجدت دراسة جديدة أن التبرز المتكرر في اليوم الواحد قد يؤثر أيضاً على ميكروبيوم الأمعاء، ويشكل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».

ووفقاً للدراسة التي نشرت الاثنين في مجلة «Cell Reports Medicine»، يبدو أن بكتيريا الأمعاء التي تهضم الألياف تزدهر لدى المشاركين في الدراسة، الذين يتبرزون مرة أو مرتين في اليوم، لكن البكتيريا المرتبطة بالجهاز الهضمي العلوي أو تخمر البروتين كانت غنية لدى المصابين بالإسهال أو الإمساك، على التوالي.

ووجد الباحثون أيضاً أن الأشخاص الأصغر سناً والنساء والمشاركين الذين لديهم مؤشر كتلة جسم (تستخدم كمؤشر للسمنة ونقص الوزن) أقل كان عدد تبرزهم في اليوم الواحد أقل.

وقال كبير مؤلفي الدراسة، الدكتور شون جيبونز، الذي فقد أفراداً من عائلته بسبب مرض باركنسون للشبكة: «إن كثيراً من الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، بما في ذلك مرض باركنسون وأمراض الكلى المزمنة، أفادوا بأنهم أصيبوا بالإمساك لسنوات قبل التشخيص».

لكن جيبونز، الأستاذ المشارك في معهد بيولوجيا الأنظمة في سياتل، أضاف أنه «مع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كان تكرار التبرز أم عدمه... دوافع للمرض، أو مجرد نتيجة للمرض».

هذا المأزق هو ما دفع الباحثين إلى دراسة الارتباطات بين تواتر حركة الأمعاء وعلم الوراثة، وميكروبيوم الأمعاء، وكيمياء بلازما الدم، ومستقلبات الدم (وهي جزيئات صغيرة تشارك في عملية التمثيل الغذائي ومنتجاتها) لتقييم ما إذا كان نمط التبرز قد يؤثر سلباً على الجسم قبل تشخيص المرض، بحسب جيبونز.

وقام الباحثون بفحص البيانات الصحية ونمط الحياة لأكثر من 1400 من البالغين الأصحاء الذين شاركوا في برنامج العافية العلمي في «Arivale»، وهي شركة صحة المستهلك التي عملت من عام 2015 إلى عام 2019 في سياتل. أجاب المشاركون، على الاستبيانات، ووافقوا على أخذ عينات من الدم والبراز.

وتم تقسيم تكرار التبرز المبلغ عنه إلى 4 مجموعات: الإمساك (تبرز لمرة واحدة أو اثنتين في الأسبوع)، ومتوسط ​​منخفض (3 إلى 6 مرات أسبوعياً)، ومتوسط ​​مرتفع (واحد إلى 3 مرات من التبرز يومياً) والإسهال.

ووجد الباحثون أيضاً أن كثيراً من مستقلبات الدم وكيمياء بلازما الدم كانت مرتبطة بترددات مختلفة.

وكانت المنتجات الثانوية لتخمر البروتين مثل كبريتات p-Cresol وكبريتات الإندوكسيل، المعروفة بأنها تسبب تلف الكلى، كانت أكثر لدى المشاركين المصابين بالإمساك. وارتبطت مستويات كبريتات الإندوكسيل في الدم أيضاً بانخفاض وظائف الكلى. وكانت المواد الكيميائية المرتبطة بتلف الكبد أعلى لدى الأشخاص الذين يعانون من الإسهال، والذين لديهم مزيد من الالتهابات أيضاً.

يعتقد المؤلفون أن النتائج التي توصلوا إليها هي «دعم أولي للعلاقة السببية بين تكرار التبرز، والتمثيل الغذائي الميكروبي للأمعاء، وتلف الأعضاء»، وفقاً لبيان صحافي.

وقال الدكتور مدير مختبر حركية الجهاز الهضمي في جامعة ماساتشوستس العامة وأستاذ الطب المساعد في كلية الطب بجامعة هارفارد، كايل ستالر، لـ«سي إن إن»: «الأمر المثير بالنسبة لي في هذه الدراسة هو أننا عرفنا منذ فترة طويلة بوجود صلة بين الإمساك وأمراض الكلى المزمنة، ولكن الآليات المحتملة لم يتم فهمها جيداً على الإطلاق».

وأضاف ستالر، الذي لم يشارك في الدراسة: «توفر هذه الدراسة مساراً واحداً يمكن من خلاله للدراسات المستقبلية التحقق من هذا الارتباط بمرور الوقت... لمعرفة ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من انخفاض وتيرة التبرز ينتجون مستقلبات أكثر سمية، وبالتالي يصابون بأمراض الكلى».

كيف نفهم صحة الأمعاء؟

قال ستالر: «الدراسة لا تثبت وجود علاقة بين السبب والنتيجة. تأتي البيانات من المشاركين الذين تمت دراستهم في وقت واحد، لذلك يمكن أن تكون هناك عوامل أخرى تلعب دوراً. ومن الممكن أيضاً أن يؤثر الميكروبيوم المعوي لدى الشخص على وتيرة حركة الأمعاء».

وأشار إلى أن عدد مرات التبرز ليس المقياس الأمثل لوظيفة الأمعاء.

وأضاف ستالر: «نحن نعلم أن وتيرة التبرز الطبيعية تتراوح من 3 مرات أسبوعياً إلى 3 مرات يومياً، ولكن أفضل مقياس لمدى سرعة تحرك الأشياء عبر أمعائنا هو شكل البراز، أي أنه عندما يكون البراز أكثر صلابة، فإنه يبقى في القولون لفترة أطول، وهو ما نسميه وقت عبور أطول، وعندما يكون البراز أكثر ليونة، فإن العكس هو الصحيح. وبالتالي، فإن المقياس الأكثر مثالية لوظيفة الأمعاء هو شكل البراز بدلاً من تكراره».

بالإضافة إلى ذلك، قال الخبراء إن كثيراً من النتائج تعتمد على المجموعة ذات التردد المنخفض إلى الطبيعي للتبرز (3 إلى 6 مرات في الأسبوع)، وقليل منها مستمد من أولئك الذين يعانون من الإمساك أو الإسهال.

فمن الناحية المثالية، يمكننا أن نرى نوعاً من العلاقة بين الجرعة والاستجابة، حيث كلما كان الإمساك أسوأ، كلما كانت وظائف الكلى أسوأ، وكان عدد هذه المستقلبات الضارة المحتملة في الدم مؤشراً أكبر.