حبوب منع الحمل قد تغير أدمغة النساء وتجعلهن مجازفات

حبوب منع الحمل اليومية يمكن أن تغير أدمغة النساء (رويترز)
حبوب منع الحمل اليومية يمكن أن تغير أدمغة النساء (رويترز)
TT

حبوب منع الحمل قد تغير أدمغة النساء وتجعلهن مجازفات

حبوب منع الحمل اليومية يمكن أن تغير أدمغة النساء (رويترز)
حبوب منع الحمل اليومية يمكن أن تغير أدمغة النساء (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن حبوب منع الحمل اليومية يمكن أن تغير أدمغة النساء وتضعف المناطق المسؤولة عن إدارة الخوف والقلق عند اتخاذ القرارات، ومن ثم تجعلهن أكثر إقبالاً على المجازفة.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد أجريت الدراسة على 139 امرأة، تتراوح أعمارهن بين 23 و35 عاماً، كن يستخدمن حبوب منع الحمل لفترة طويلة.

وأجرى الباحثون للنساء فحوصات على الدماغ للنظر في التغييرات الناتجة عن تناول هذه الحبوب، وقارنوها بفحوصات أدمغة 41 رجلاً.

ووجد الفريق أنه بالمقارنة مع الرجال، فإن النساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل لديهن «قشرة فص جبهي إنسي بطني» أرق، لافتين إلى أن هذه القشرة هي المسؤولة عن «تنظيم العواطف، مثل تقليل إشارات الخوف في المواقف الآمنة».

وأشار الباحثون، التابعون لجامعة كيبيك، إلى أن هذا الترقق يمكن أن يعني زيادة إقبال النساء على المجازفة.

ومع ذلك، يبدو أنه يمكن عكس هذا الترقق بمجرد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل لأن المستخدمات السابقات لوسائل منع الحمل لم يظهرن النتائج نفسها.

وقالت الدكتورة ألكسندرا برويار، التي شاركت في الدراسة: «إن تأثيرات حبوب منع الحمل على نمو الدماغ لم يتم التحقيق فيها بشكل شامل».

وأضافت: «إن الهدف من عملنا ليس التصدي لاستخدام حبوب منع الحمل، ولكن من المهم أن ندرك أن هذه الحبوب يمكن أن يكون لها تأثير على الدماغ».

وقال مؤلفو الدراسة إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد النتائج.


مقالات ذات صلة

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

صحتك جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الزراعة المنزلية طريقة رائعة للخروج والاستمتاع بأشعة الشمس (رويترز)

الزراعة المنزلية مفيدة لصحة الناجين من السرطان

وجدت دراسة أميركية أن الزراعة المنزلية تُحسّن صحة وحركة الجسم ووظائف الجهاز المناعي، وهو أمر بالغ الأهمية للناجين من مرض السرطان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك سيدة عجوز (رويترز)

طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة ألزهايمر

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية إن امرأة كولومبية ساعدت في التوصل إلى طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة مرض ألزهايمر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك 4 جوانب صحية حول شرب الماء

4 جوانب صحية حول شرب الماء

عند الحديث عن الماء وشرب السوائل، فإن الأمر يتعلق بسلامة الحياة، وخاصة في فصل الصيف. ويتعلق الأمر أيضاً بالراحة البدنية والنفسية للعيش في الحياة.

د. حسن محمد صندقجي (الرياض)
صحتك فقر الدم المنجلي... علاج جيني واعد وأبحاث على أدوية مطورة

فقر الدم المنجلي... علاج جيني واعد وأبحاث على أدوية مطورة

يوم التاسع عشر من شهر يونيو (حزيران) من كل عام، هو «اليوم العالمي لفقر الدم المنجلي» ويتم الاحتفال به سنوياً بهدف زيادة الوعي به

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة (جدة)

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
TT

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة التي قادها باحثون من «جامعة كاليفورنيا» الأميركية، إمكانية استخدام دواء «تيرزيباتايد» بوصفه أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ ونشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن».

وحالياً، يجرى علاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم باستخدام جهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس (CPAP)، الذي يستخدم أنبوباً متصلاً بقناع أو بقطعة مخصَّصة للأنف لتوصيل ضغط هوائي مستمرّ وثابت للمساعدة على التنفُّس خلال النوم.

وفي مايو (أيار) 2022، حصل «تيرزيباتايد» (Tirzepatide) على اعتماد «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» (FDA) لعلاج داء السكري من النوع الثاني. ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، كما يقلّل من الشهية ويزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد على إنقاص الوزن.

وخلال الدراسة، جرَّب الفريق فاعلية «تيرزيباتايد» لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ وهو اضطراب يتسبَّب في توقُّف التنفُّس بشكل متكرّر خلال النوم بسبب انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، نتيجة عوامل خطرة، أبرزها السمنة والتقدُّم في السنّ، وتضخُّم اللوزتين أو اللسان.

ويتسبّب هذا الانسداد في انخفاض مستويات الأكسجين بالدم، مما يؤدّي إلى استيقاظ الشخص بشكل متكرّر خلال الليل لاستعادة التنفُّس الطبيعي. وتشمل أبرز أعراضه، الشخير بصوت عالٍ والاستيقاظ المتكرّر، والشعور بالاختناق أو اللهاث في أثناء النوم، والصداع الصباحي والنعاس المُفرط في أثناء النهار، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

وشارك في الدراسة 469 شخصاً يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس خلال النوم، وجرى تقييم تأثير «تيرزيباتايد» على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أنه قلَّل بشكل كبير من عدد توقّفات التنفس خلال النوم مقارنةً بالدواء الوهمي، كما حسّن من عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقلّل من الوزن.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة في «جامعة كاليفورنيا» الدكتور أتول مالهوترا: «تُمثّل هذه الدراسة علامة بارزة في علاج انقطاع النفس في أثناء النوم، إذ تقدّم خياراً علاجياً جديداً وواعداً يعالج المضاعفات التنفسية».

وأضاف أنّ هذا العلاج الدوائي يوفّر بديلاً أكثر سهولة للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الحالي بجهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس.

وأوضح أنّ الدراسة تفتح الباب أمام حقبة جديدة لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة، مع إمكانية تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع هذا الاضطراب العالمي.