4 فوائد إضافية تجنيها من تخفيف وزنك الزائد

منها تحسن المزاج النفسي وتعزيز الأداء الجنسي

4 فوائد إضافية تجنيها من تخفيف وزنك الزائد
TT

4 فوائد إضافية تجنيها من تخفيف وزنك الزائد

4 فوائد إضافية تجنيها من تخفيف وزنك الزائد

عشرات الكيلوغرامات الزائدة في وزن جسمك، هي عبء بدني ونفسي كبير عليك. وعندما تنجح في إزالة أكثر من 15 في المائة من وزنك؛ سواء باتباع حمية غذائية جادة، والخضوع لعمليات المعدة لإنقاص الوزن، وبتلقي حُقن إنقاص الوزن، فإنك وجسمك ستجنيان كثيراً من الفوائد الصحية... ومعرفتها ستدفع المرء إلى الصبر لفقد مزيد من الوزن الزائد، وإلى المحافظة على ما حققه من مكافآت صحية لجسمه.

بعيداً عن «الفوائد التقليدية»

ولكن بعيداً عن «الفوائد التقليدية» لإنقاص الوزن التي يكثر ذكرها ويعلمها غالبية منْ لديهم سمنة، مثل انضباط نسبة سكر الدم، وخفض ارتفاع ضغط الدم، وتقليل احتمالات الإصابة بأمراض القلب، وإزالة آلام المفاصل، وخفض معدلات الإصابة بالسكتة الدماغية، والوقاية من هشاشة العظام، وخفض الإصابات بأنواع كثيرة من السرطان... فإن ثمة فوائد صحية «أخرى» ذات تأثيرات صحية ونفسية عميقة وظاهرة في الوقت نفسه. وإليك هذه الفوائد الأربع منها:

> مزاج نفسي أعلى: أكثر ما نسمع نحن الأطباء من الأشخاص الذين نجحوا في فقدان أعباء الوزن الزائد، هو تحسن مزاجهم النفسي، وارتفاع شعورهم بالثقة بمظهر الذات، وتخفيف الإرهاق الذهني، وانخفاض معدلات التوتر لديهم، وكذلك انخفاض نوبات الغضب.

وأكدت هذا كله دراسات طبية عدة؛ من أمثلتها دراسة باحثين من جامعة سيدني في أستراليا، نُشرت ضمن عدد ديسمبر (كانون الأول) 2017 من «دورية السمنة الإكلينيكية (Clin Obes)»، قالوا فيها: «علاقة ثنائية الاتجاه بين السمنة والاكتئاب. وعلى مدى دراسة استمرت شهراً (بين منْ هم فوق الأربعين عاماً)، ارتبط فقدان الوزن (نقص بمقدار يفوق 5 في المائة من الوزن الأساسي للجسم) بتحسن الحالة المزاجية للأفراد الذين لديهم سمنة وغير المصابين بالاكتئاب، خلال فترة 3 أشهر. واستمرت هذه التحسينات خلال فترة 12 شهراً من المتابعة».

إن فقدان الوزن لا يجعل جسدك يشعر بالراحة فحسب؛ بل يعزز مزاجك وصحتك العقلية. والأشخاص ذوو الحالة المزاجية الأفضل، ينخفض الوزن لديهم بمقدار أكبر. ويقلل الحفاظ على وزن صحي من خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق ومشكلات الصحة العقلية الأخرى. والمزاج الجيد والوزن الصحي يجتمعان معاً.

كما تربط الدراسات الطبية بشكل وثيق بين السمنة والمعاناة من مشكلات الذاكرة ومهارات التفكير، وعدد آخر من الوظائف الذهنية الدماغية عموماً. وأظهرت إحدى تلك الدراسات أن أداء النساء كان أفضل في اختبارات الذاكرة بعد فقدان الوزن. كما أصبحت أجزاء معينة من الدماغ لديهن أكثر نشاطاً بعد فقدان الوزن الزائد.

لذة الطعام وعمق النوم

> طعم ألذّ للمأكولات: من الحقائق الطبية أن الوزن الزائد، يُضعف لدى المرء حاسة التذوق، ويزيد من تلف البراعم العصبية للتذوق في اللسان. وأحد أسباب استمرار زيادة الوزن والسمنة لدى كثيرين، هو تدني قدرة الاستمتاع بطعم الأكل، مما يدفع بهم إلى تناول كثير منه للوصول إلى تلبية الشعور بالنكهة والطعم للمأكولات.

وتفيد نتائج دراسات حديثة عدة بأن لدى ذوي الوزن الزائد، يزداد تفضيل الإكثار من تناول الحلويات والدهون. وأحد أسباب ذلك أن زيادة الوزن والسمنة يمكن أن تؤديا إلى تقليل إدراك التذوق وزيادة تفضيل تناول الحلويات والدهون. وفي هذا الجانب؛ يظهر كثير من الدراسات أن وظيفة التذوق تتأثر بشكل سلبي أكبر لدى الرجال مقارنة بالنساء.

وفي المقابل، تشير الدراسات الطبية إلى أن الأشخاص الذين يفقدون كثيراً من الوزن، خصوصاً بعد جراحة المعدة لإنقاص الوزن، لا يعودون يتذوقون الأشياء بالطريقة السابقة نفسها. وتحديداً؛ قد لا يكون آنذاك مذاق الوجبات الحلوة والدسمة جيداً بالنسبة إليهم. لذلك، سيعودون بشكل طبيعي إلى تناول مزيد من الأطعمة الصحية والحصول على سعرات حرارية أقل، وسيشعرون بطعم أكثر غنى لتلك المأكولات الصحية.

وفي دراسة أخرى من «كلية الدراسات العليا للعلوم الطبية» بجامعة كيوشو في اليابان، نشرت ضمن عدد 6 سبتمبر (أيلول) 2019 من مجلة «حقائق السمنة (Obesity Facts)» أفاد مؤلفوها: «أدى فقدان الوزن الناجم عن التدخل غير الجراحي، إلى تطبيع وتخفيف تفضيل واستساغة السكر لدى النساء المصابات بالسمنة».

> راحة أعمق في النوم: أفادت نتائج دراسة لباحثين من جامعة بيتسبيرغ وجامعة جورجيا بالولايات المتحدة: «يزداد الاعتراف بأن النوم يُسهم في تنظيم وزن الجسم؛ إذ تتنبأ مدة النوم القصيرة بمخاطر أكبر للإصابة بالسمنة. وثبت أيضاً أن ضعف جودة النوم، والتأخر في وقت الذهاب إلى النوم، وانخفاض كفاءة النوم في تحقيق راحة الجسم، وأنماط النوم غير المنتظمة... مرتبطة كلها أيضاً بالسمنة. ويرتبط تحسّن جودة النوم ارتباطاً كبيراً بفقدان الوزن لاحقاً». ونُشرت الدراسة ضمن عدد يوليو (تموز) 2021 من «المجلة الدولية للسمنة (Int J Obes)».

وفي المقابل؛ فان الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو من زيادة الوزن، قد يعانون أيضاً من صعوبة في النوم. وغالباً ما يكون هذا بسبب حالات «انقطاع النفس النومي (Sleep Apnea)»، التي هي أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو زيادة الوزن. وهي نوبات ليلية متكررة من الشخير وانقطاع وصعوبة التنفس، في أثناء النوم.

ولكن الجيد في الأمر أن فقدان الوزن بإمكانه أن يخفف من مشكلات التنفس هذه. وبعد تحقيق خفض الوزن ولو بنسبة 5 في المائة، قد يجد الشخص أنه من المرجح أن يظل نائماً طوال الليل. ونتيجة لذلك، سيشعر بمزيد من اليقظة الذهنية والبدنية والراحة طوال اليوم، خصوصاً في الأداء الوظيفي أو التحصيل الدراسي.

كما لاحظت دراسة أخرى لباحثين من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز أن المصابين بالسمنة ولديهم حالة مقدمات السكري أو مرض السكري من النوع الثاني، ويعانون من مشكلات النوم؛ مثل توقف التنفس في أثناء النوم والتعب خلال النهار والأرق والنوم المضطرب أو المتقطع، إذا ما فقدوا نحو 7 كيلوغرامات، أو نحو 15 في المائة من شحوم البطن، فسوف تتحسن جودة النوم لديهم.

أداء جنسي أقوى

> أداء عاطفي أفضل: تزيد السمنة من خطر الإصابة بكثير من الأمراض أو الاضطرابات؛ بما في ذلك تدني الرغبة الجنسية وتدني القدرة الجنسية. وقد يكون فقدان الوزن من «أفضل الطرق» لاستعادة الانتصاب الطبيعي لدى الرجال، ورفع مستوى الرغبة الجنسية. وكثيرة هي الدراسات الطبية التي أكدت هذه الحقائق.

وكانت دراسة قديمة لباحثين كنديين نُشرت عام 2005 في «مجلة أطباء الأسرة الكنديين (CFP)»، شملت رجالاً شاركوا في دراسة تأثيرات إنقاص الوزن، وكانت لديهم في الأساس سمنة وكانوا مصابين بمرض السكري ويعانون من ضعف الانتصاب، لاحظت في نتائجها أن أكثر من 30 في المائة من الرجال الذين نجحوا في خفض وزنهم بمقدار نحو 15 كيلوغراماً، استعادوا القدرات الجنسية الطبيعية لديهم.كما أن خفض وزن الجسم، واستعادة التناسق الطبيعي لشكل الجسم، يرفعان من مستوى تقدير الذات وتحسين الصحة النفسية. وكلاهما ذو تأثير مباشر في تحسين الرغبة الجنسية والأداء الجنسي.

وفي دراسة بعنوان «تأثير وزن الجسم على الوظيفة الجنسية لدى الرجال والنساء»، نشرت ضمن عدد مارس (آذار) 2020 من مجلة «تقرير الصحة الجنسية الحالي (Curr Sex Health Rep)»، قال باحثون من «كلية بايلور للطب» في هيوستن بتكساس: «ترتبط جراحة السمنة بإزالة الخلل الوظيفي الجنسي لدى الرجال. وفي النساء، وجد كثير من الدراسات أن جراحة السمنة أدت إلى انخفاض الضعف الجنسي الأنثوي».

وفي دراسة من جامعة ديوك بالولايات المتحدة بعنوان: «تحسين جودة الحياة الجنسية بعد فقدان الوزن بشكل معتدل»، أفاد الباحثون: «قيّمنا التغيرات في نوعية الحياة الجنسية من حيث صلتها بفقدان الوزن، على مدى عامين، لدى الأفراد الذين يخضعون لعلاج إنقاص الوزن. وجرى قياس 6 أبعاد لنوعية الحياة الجنسية (الشعور بعدم الجاذبية الجنسية، والافتقار إلى الرغبة الجنسية، والإحجام عن الظهور خالعاً الملابس، وصعوبة الأداء الجنسي، وتجنب اللقاءات الجنسية، وقلة الاستمتاع بالنشاط الجنسي). ولاحظنا أن فقدان نحو 13 في المائة من الوزن، كان مرتبطاً بشكل كبير بالتحسينات في جميع أبعاد الجودة الجنسية للحياة. وحدثت أكبر التحسينات بالنسبة إلى النساء خلال فترة 3 أشهر». ونشرت الدراسة ضمن عدد 3 يوليو 2008 من «المجلة الدولية لأبحاث العجز الجنسي (International Journal of Impotence Research)».


مقالات ذات صلة

دراسة تحذر من اتباع الحوامل نظاماً غذائياً نباتياً

صحتك النظام الغذائي النباتي قد يضر بصحة الحوامل وأجنتهن (أ.ب)

دراسة تحذر من اتباع الحوامل نظاماً غذائياً نباتياً

حذرت دراسة جديدة من اتباع النساء الحوامل نظاماً غذائياً نباتياً، مشيرة إلى أنه قد يتسبب في عدم حصولهن على ما يكفي من العناصر الغذائية اللازمة لأجسامهن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك هل هناك أي اختلافات هذا الموسم بالنسبة للالتهاب الرئوي لدى الأطفال؟ (رويترز)

الالتهاب الرئوي لدى الأطفال يتفشى في دول عدة... وهذا ما يجب معرفته

بعد تفشي حالات الالتهاب الرئوي لدى الأطفال والتي بلغت معدلات أعلى من المعتاد، يراقب مسؤولو الصحة العامة معدلات الإصابة على مستوى العالم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا شعار روبوت الدردشة الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي «تشات جي بي تي» (رويترز)

«تشات جي بي تي» يفشل في الإجابة عن 75 % من الاستفسارات المتعلقة بالأدوية

كشفت دراسة جديدة، عن أن أداة الذكاء الاصطناعي الشهيرة «تشات جي بي تي» (ChatGPT) فشلت في الإجابة بشكل صحيح عن ما يقرب من 75 في المائة من الأسئلة المتعلقة باستخدا

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك التطعيم المبكر ضد الهربس النطاقي يؤمِّن شيخوخة صحية

التطعيم المبكر ضد الهربس النطاقي يؤمِّن شيخوخة صحية

التطعيم المبكر بلقاح القوباء المنطقية للكبار يقلل احتمالات الإصابة بها.

د. وفا جاسم الرجب (لندن)
صحتك ميكروبيوتا الأمعاء تشكّل محور أبحاث واسعة يجريها المعهد الوطني الفرنسي لأبحاث الزراعة والغذاء والبيئة (رويترز)

جديد العلم... تحويل البراز دواءً يجدد الكائنات الحية في الأمعاء

يتيح التقدم الذي يشهده علم الأحياء المجهرية لشركات الأدوية الحيوية استحداث أدوية باستخدام مليارات الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في الأمعاء.

«الشرق الأوسط» (باريس)

دراسة تحذر من اتباع الحوامل نظاماً غذائياً نباتياً

النظام الغذائي النباتي قد يضر بصحة الحوامل وأجنتهن (أ.ب)
النظام الغذائي النباتي قد يضر بصحة الحوامل وأجنتهن (أ.ب)
TT

دراسة تحذر من اتباع الحوامل نظاماً غذائياً نباتياً

النظام الغذائي النباتي قد يضر بصحة الحوامل وأجنتهن (أ.ب)
النظام الغذائي النباتي قد يضر بصحة الحوامل وأجنتهن (أ.ب)

حذرت دراسة جديدة من اتباع النساء الحوامل نظاماً غذائياً نباتياً، مشيرة إلى أنه قد يتسبب في عدم حصولهن على ما يكفي من العناصر الغذائية اللازمة لأجسامهن.

ووفق صحيفة «تلغراف» البريطانية، فقد وجدت الدراسة؛ التي استكشفت مستويات الفيتامينات لدى 1729 امرأة، أن كثيراً من النساء الحوامل يعانين من نقص الفيتامينات الشائعة الموجودة في اللحوم ومنتجات الألبان مثل فيتامين «د»، وفيتامين «ب12»، وكذلك حمض الفوليك والريبوفلافين.

ويساعد حمض الفوليك وفيتامين «ب12» على منع العيوب الخلقية لدى الأجنة، بينما يعزز فيتامين «د» صحة العظام والأسنان والعضلات.

أما الريبوفلافين فيدعم نمو العظام والعضلات والأعصاب عند الأطفال في الرحم.

ووجد الباحثون أن أكثر من 90 في المائة من النساء اللاتي اتبعن نظاماً غذائياً نباتياً كانت لديهن مستويات منخفضة من واحد أو أكثر من هذه الفيتامينات.

وبعد ذلك، تم تقسيم المشاركات إلى مجموعتين: الأولى مكونة من 870 امرأة، والثانية من 859 امرأة.

وتلقت كلتا المجموعتين مكملات تحتوي على 400 مليغرام من حمض الفوليك، و12 مليغراماً من الحديد، و150 مليغراماً من الكالسيوم، و150 مليغراماً من اليود، و720 مليغراماً من الـ«بيتا كاروتين».

ومع ذلك، فقد أعطى الباحثون المجموعة الثانية مكملات أخرى تضمنت 1.8 مليغرام من الريبوفلافين، و2.6 مليغرام من فيتامين «ب6»، و5.2 مليغرام من فيتامين «ب12»، و10 مليغرام من فيتامين «د»، و10 مليغرام من الزنك.

وجمع الفريق عينات دم من المشاركات جميعاً خلال مختلف مراحل الحمل، وبعد 6 أشهر من ولادة أطفالهن.

وقال الباحثون إن المجموعة الثانية التي تلقت مكملات إضافية «عولجت بشكل ملحوظ من نقص الفيتامينات لديها خلال الحمل وبعده».

وقال البروفيسور كيث غودفري، المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ علم الأوبئة في جامعة ساوثهامبتون البريطانية: «دعوة بعض العلماء لتقليل اعتمادنا على اللحوم ومنتجات الألبان لتحقيق صافي انبعاثات كربونية صفر من المرجح أن يؤدي إلى استنفاد الأمهات الحوامل من العناصر الغذائية الحيوية؛ الأمر الذي يمكن أن تكون له آثار سلبية دائمة على الأطفال الذين لم يولدوا بعد».

ولفت غودفري إلى أن تناول مكملات فيتامين «ب» و«د» على وجه الخوص يخفض خطر الولادة المبكرة إلى النصف، ويقلل أيضاً من معدلات نزف ما بعد الولادة.


الالتهاب الرئوي لدى الأطفال يتفشى في دول عدة... وهذا ما يجب معرفته

هل هناك أي اختلافات هذا الموسم بالنسبة للالتهاب الرئوي لدى الأطفال؟ (رويترز)
هل هناك أي اختلافات هذا الموسم بالنسبة للالتهاب الرئوي لدى الأطفال؟ (رويترز)
TT

الالتهاب الرئوي لدى الأطفال يتفشى في دول عدة... وهذا ما يجب معرفته

هل هناك أي اختلافات هذا الموسم بالنسبة للالتهاب الرئوي لدى الأطفال؟ (رويترز)
هل هناك أي اختلافات هذا الموسم بالنسبة للالتهاب الرئوي لدى الأطفال؟ (رويترز)

بعد تفشي حالات الالتهاب الرئوي لدى الأطفال في هولندا والدنمارك وأجزاء من الولايات المتحدة والصين، والتي بلغت معدلات أعلى من المعتاد، يراقب مسؤولو الصحة العامة معدلات الإصابة على مستوى العالم، ويسجلون الحالات والأسباب. ومع ذلك، لا يوجد فيروس جديد أو أي نوع آخر من مسببات الأمراض الجديدة يدعو للقلق في هذه الفاشيات، بحسب تقرير لموقع «ساينس أليرت».

وبحسب «ساينس أليرت»، عادة ما يكون سببه عدوى بكتيرية أو فيروسية. قد تؤثر على أنسجة الرئة العميقة أكثر من التهاب الشعب الهوائية، وهو التهاب أنبوب مجرى الهواء، ويمكن أن يكون له أعراض، مثل الحمى ومشاكل في التنفس وألم في الصدر، تظهر كظل أبيض في الأشعة السينية لصدر الرئة.

في هذا الموسم، تم تسجيل جراثيم الجهاز التنفسي المعروفة، بما في ذلك الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) وبكتيريا الميكوبلازما الرئوية، ومن المتوقع حدوثها في هذا الوقت من العام. تندلع فاشيات الميكوبلازما كل بضع سنوات ويمكن أن تكون مقاومة للمضادات الحيوية الشائعة.

ووفقاً لموقع «يورو نيوز»، فإن الميكوبلازما الرئوية هي بكتيريا يمكن أن تسبب التهابات الجهاز التنفسي الخفيفة إلى الالتهاب الرئوي الحاد.

سيظهر لدى معظم الأطفال والبالغين المصابين أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والتي ستختفي من تلقاء نفسها بعد بضعة أيام، ولكن قد يتطور بعضها إلى التهاب أكثر خطورة في الرئتين يتطلب العلاج، وفي بعض الحالات، دخول المستشفى، بحسب «ساينس أليرت».

ولكن لماذا يصاب بعض الناس بأمراض أكثر خطورة؟ وهل هناك أي اختلافات هذا الموسم؟

يستفيد الأطفال الأصحاء إلى أقصى حد من نقل فيروسات الجهاز التنفسي غير الضارة لبعضهم بعضاً في سن مبكرة؛ مما يساعد على تثقيف أجهزتهم المناعية وبناء مناعة ضد الجراثيم المماثلة في المستقبل.

ويمكن لأكثر من 200 فيروس أن تسبب عدوى الجهاز التنفسي، بما في ذلك الفيروس المخلوي التنفسي (RSV)، والفيروسات الغدانية، والفيروسات المعوية، والفيروسات الأنفية، والفيروسات التاجية. يمكن أن تكون الأعراض أكثر خطورة عند الشباب عندما لا تتم مواجهة حالات عدوى مماثلة من قبل. ويستغرق الأمر نحو أسبوع حتى تتمكن المناعة المحددة من تطوير ترسانتها تجاه عامل ممرض جديد.

وبعد انتهاء العدوى، تبقى خلايا الذاكرة للحماية من أي عدوى مستقبلية. نحن نقدّر أن الأجسام المضادة لفيروسات البرد الشائعة، مثل فيروسات كورونا، تتضاءل بعد نحو عامين، وأن الأجسام المضادة الخاصة بالفيروس المخلوي التنفسي عند الرضع قد تتضاءل بشكل أسرع. ومع ذلك، فإن خلايا الذاكرة تستمر. وللهروب من المناعة، تتحور الفيروسات لتجنب التعرف عليها.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، لا توجد اختلافات في الإصابات الفيروسية المتوقعة هذا العام، وتم الإبلاغ عن موجات متوقعة بناءً على مستويات ما قبل الوباء. كما أن إصابات الميكوبلازما الرئوية هي أيضاً كما هو متوقع.

ومع ذلك، فقد تمت الإشارة إلى تراجع مناعة القطيع الخاصة بالميكوبلازما مع تحذير من عودة ظهور الحالات الشديدة بعد القيود الوبائية.

في الصين أب يحمل ابنته المصابة بالتهاب رئوي (رويترز)

آثار غير معروفة للعدوى المشتركة

لقد أصبحت قيود فيروس كورونا شيئاً من الماضي، ومن المرجح أن يواجه الأشخاص الذين يختلطون في المدارس ودور رعاية المسنين وغيرها من البيئات عالية الخطورة الكثير من الأمراض المعدية في الوقت نفسه.

أظهرت الدراسات التي أُجريت على الأطفال المصابين بالتهاب الكبد الحاد والشديد في بريطانيا والولايات المتحدة، أن الالتهابات الفيروسية المتعددة تسببت في تلف الكبد بشكل غير متوقع. ويمكن أن تؤدي العدوى المتعددة إلى مرض أكثر خطورة، حيث يمكن حتى للفيروسات التي يمكن عدّها غير ضارة أن تزيد من إصابة الأنسجة.

كما أثبت في مختبرات العلوم، أن الإصابة بأكثر من فيروس تنفسي (المعروف باسم العدوى المشتركة) يمكن أن تؤدي إلى فيروسات هجينة، قد تتصرف بشكل مختلف عن الفيروسات الفردية؛ مما يسبب أعراضاً مختلفة وربما حتى تتهرب من جهاز المناعة.

إذن، ما الذي نحتاج إلى معرفته لتحديد ما إذا كان هناك تفشٍ خطير جديد؟

يجب تسجيل حالات العدوى والأعراض المعروفة والإبلاغ عنها حتى يمكن اكتشاف أي متغيرات جديدة قد تكون أكثر خطورة.

يمكن أن تصبح المستشفيات مكتظة خلال موسم الإنفلونزا، لكن الإنفلونزا لا تنتشر في عزلة ويمكن أن تتفاقم الأعراض عندما يصاب الأشخاص في وقت واحد بأكثر من فيروس تنفسي واحد.

يمكن أن تتسبب التهابات الجهاز التنفسي في إصابة الرئة؛ الأمر الذي يستغرق وقتاً للشفاء.

يمكن أن تؤدي الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي تليها أخرى إلى إطالة وقت الشفاء؛ مما يؤدي إلى أعراض أكثر خطورة ومرض أطول. ويشعر بهذا بشكل خاص مرضى الربو، الذين يُنصحون بتناول لقاح الإنفلونزا السنوي وتجنب الإصابة بالعدوى الموسمية.

الالتهابات المسببة للالتهاب الرئوي معدية. وسلطت جائحة «كوفيد - 19» الضوء على النصائح لتجنب الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، والتي تشمل تجنب الاتصال بالأشخاص المصابين، والتهوية الفعالة، والكمامة، ونظافة اليدين.

ونظراً لما نعرفه الآن عن تأثير حالات العدوى «غير الضارة»، وخاصة حالات العدوى المتزامنة بأكثر من عامل مرضي واحد، فمن الأهمية بمكان أن نتخذ الإجراءات اللازمة لوقف انتشار المرض.


الدورة الشهرية المبكرة قد تعرّض النساء لمرض السكري في منتصف العمر

الحيض المبكر قد يعرّض السيدات لخطر السكري (كانفا)
الحيض المبكر قد يعرّض السيدات لخطر السكري (كانفا)
TT

الدورة الشهرية المبكرة قد تعرّض النساء لمرض السكري في منتصف العمر

الحيض المبكر قد يعرّض السيدات لخطر السكري (كانفا)
الحيض المبكر قد يعرّض السيدات لخطر السكري (كانفا)

وجدت دراسة حديثة أنّ بدء الدورة الشهرية في سنّ مبكرة، قبل الـ13 عاماً، مرتبط بزيادة خطر إصابة السيدات بمرض السكري من النوع الثاني في منتصف العمر.

وأوضح الباحثون أنّ الدورة الشهرية المبكرة ارتبطت أيضاً بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية قبل سنّ الـ65 عاماً لدى المصابات بالسكري؛ ونشرت النتائج، الثلاثاء، في إحدى دوريات «المجلة الطبية البريطانية».

ولاحظ الباحثون أنّ السكري ومضاعفاته آخذ في الارتفاع بين الشباب والبالغين في منتصف العمر بالولايات المتحدة، بينما العمر الذي تبدأ فيه الدورة الشهرية لدى النساء آخذ في الانخفاض بجميع أنحاء العالم.

لذلك أرادوا معرفة ما إذا كانت ثمة صلة بين هاتين الظاهرتين لدى النساء الأصغر سناً؛ واعتمدوا على نتائج المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية 1999-2018 في الولايات المتحدة.

وشملت الدراسة 17 ألفاً و377 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و65 عاماً، وقد حدّد المشاركات العمر الذي بدأت فيه أول دورة شهرية لهن.

من بينهن، أبلغت 1773 (10 في المائة) عن تشخيص إصابتهن بمرض السكري، كما أبلغت 205 (11.5 في المائة) عن الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وارتبطت فترات بدء الدورة الشهرية قبل سنّ 13 عاماً بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بعد مراعاة عوامل مؤثرة مُحتملة، بما فيها العمر، والعرق، والتعليم، والأمومة، وحالة انقطاع الطمث، والتاريخ العائلي لمرض السكري، والتدخين، والنشاط البدني واستهلاك الكحول، والوزن.

وتراوحت نسب الخطر ما بين 32 في المائة لدى مَن بدأت لديهن الدورة الشهرية في سنّ 10 سنوات أو أقل، و14 في المائة (11 عاماً)، و29 في المائة (12 عاماً).

ومن بين النساء المصابات بالسكري، ارتبط العمر المبكر في الدورة الشهرية الأولى بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. كذلك ارتبط العمر المبكر جداً عند أول دورة شهرية (10 سنوات أو أقل)، بمضاعفة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بين النساء دون سنّ 65 عاماً المصابات بمرض السكري.

من جانبها، تؤكد الباحثة الرئيسية للدراسة، بكلية الصحة العامة والطب الاستوائي بجامعة تولين الأميركية، الدكتورة سيلفيا هالي لـ«الشرق الأوسط»، أنه «بناء على نتائج الدراسة، تحتاج النساء اللاتي بدأت لديهن الدورة الشهرية في سنّ مبكرة مزيداً من الفحص، واستراتيجيات الوقاية من مرض السكري ومضاعفاته».

وتضيف: «يبدو أنّ العمر عند بدء الحيض هو أيضاً أحد عوامل الخطر المبكرة لمضاعفات السكتة الدماغية بين النساء الأصغر سناً المصابات بالسكري»، موضحة أنّ «الفريق يواصل بحوثه لاستكشاف المسارات الفسيولوجية التي قد تكون مسؤولة عن تطوّر السكري والإصابة بالسكتة الدماغية لدى النساء اللاتي بدأت لديهن الدورة الشهرية مبكراً؛ ومنها التعرّض لهرمون (الإستروجين) لفترات أطول من الزمن، بالإضافة إلى السمنة».


التطعيم المبكر ضد الهربس النطاقي يؤمِّن شيخوخة صحية

التطعيم المبكر ضد الهربس النطاقي يؤمِّن شيخوخة صحية
TT

التطعيم المبكر ضد الهربس النطاقي يؤمِّن شيخوخة صحية

التطعيم المبكر ضد الهربس النطاقي يؤمِّن شيخوخة صحية

وجدت دراسة نموذجية حديثه أُجريت في ألمانيا، أن تطعيم الأفراد الأصغر سناً قد يكون له تأثير أكبر على الصحة العامة للوقاية من الهربس النطاقي، أو ما يُعرف أيضاً بالقوباء المنطقية Shingles، في الكبر.

ازدياد الإصابات مع العمر

وقد ازدادت نسبة حدوث المرض مع تقدم العمر، وهي أعلى عند الإناث منها عند الذكور. وتشير التقديرات إلى حدوث نحو 15 مليون حالة من الحالات في جميع أنحاء العالم لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً في عام 2020.

ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى أكثر من 17 مليون حالة في عام 2025 وإلى 19 مليون حالة بحلول عام 2030 بسبب شيخوخة السكان في جميع أنحاء العالم. ونُشرت الدراسة في 28 نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 في مجلة «نيتشر» لمجموعة باحثين برئاسة ديزموند كوران، من شركة الأدوية العالمية GSK في بلجيكا.

مناطق انتشار القوباء المنطقية

فيروس القوباء المنطقية

القوباء المنطقية عدوى فيروسية تسبب طفحاً جلدياً مؤلماً يمكن أن يصيب أي مكان من الجسم ويظهر عادةً على شكل خط واحد من البثور يغطي الجانب الأيسر أو الأيمن من الجذع ويُعرف أيضاً بالحزام الناري. ويتكون الطفح الجلدي من بثور تتقشر عادةً خلال 7 إلى 10 أيام وتختفي خلال 2 إلى 4 أسابيع.

وقد يستمر الألم لعدة أشهر أو حتى سنوات بعد اختفاء الطفح بالنسبة لبعض الأشخاص ويُسمى هذا الألم طويل الأمد بالألم العصبي التالي للهربس Post - herpetic neuralgia (PHN) وهو أكثر المضاعفات شيوعاً للقوباء المنطقية، إذ يزداد خطر الإصابة بها مع التقدم في السن.

لقاح مضاد

كانت نتائج سابقة نُشرت في مقالة لنفس المجموعة في 23 أغسطس (آب) 2023 قد أشارت إلى الفاعلية العالية وفترة الحماية طويلة المدى والتكلفة المناسبة للقاح الثنائي الجرعة من لقاح Shingrix المسمى «اللقاح النطاقي المؤتلف RZV Recombinant Zoster Vaccine»، إذ ظهر أنه ذو فاعلية بنسبة 100 في المائة في منع القوباء المنطقية لدى البالغين الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً وأكثر في الصين.

وقد تختلف التوصيات بين البلدان بناءً على عوامل مثل التمويل العام، وظروف استخدام اللقاح في الأفراد ذوي نقص المناعة. ويشير التقرير الجديد إلى أهمية التطعيم للبالغين لتأمين شيخوخة صحية وليس فقط لإضافة سنوات إلى الحياة ولكن لتحسين جودة تلك السنوات.

ويُظهر بعض التقارير أن اللقاح النطاقي المؤتلف قد يقلل من خطر الخرف ولكن يتطلب ذلك إجراء بحوث إضافية لفهم الآليات وراء هذا التأثير وتأكيد العلاقة السببية.

من جانبها توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركية بتلقي جرعتين من لقاح Shingrix للبالغين الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً فما فوق للوقاية من القوباء المنطقية ومضاعفاتها وكذلك للبالغين الذين يعانون ضعفاً في جهاز المناعة، إذ يوفر اللقاح حماية قوية ضد القوباء المنطقية والألم العصبي التالي للهربس بنسبة 68 إلى 91 بالمائة وتظل المناعة قوية لمدة 7 سنوات على الأقل بعد التطعيم اعتماداً على الحالة التي تؤثر على الجهاز المناعي.

مضاعفات عصبية شديدة

المضاعفات الأكثر شيوعاً للهربس النطاقي هي الألم العصبي التالي للهربس؛ فقد يعاني المصاب بالألم الذي يستمر لمدة 90 يوماً أو أكثر بعد ظهور الطفح الجلدي. وفي 10 إلى 20 بالمائة من الحالات يزداد خطر الألم العصبي التالي للهربس مع تقدم العمر.

وعلى الرغم من أنه يختفي خلال عام في معظم الحالات فإنه في بعض الحالات قد يستمر لسنوات وقد تحدث أيضاً مضاعفات أخرى بما في ذلك المضاعفات العصبية (مثل: الشلل، والسكتة الدماغية)، ومضاعفات العين (مثل: التهاب القزحية، وفقدان البصر)، ومضاعفات الجلد (مثل: العدوى البكتيرية الثانوية)، والمضاعفات الجهازية (مثل: الالتهاب الرئوي، واحتشاء عضلة القلب، والاستشفاء المرتبط بالنطاق، أو الوفاة)، ويمكن أن يؤدي مرض العيون إلى تلف العين والألم وحساسية الضوء وفقدان الرؤية، إذ تشمل أعراض متلازمة رامزي هانت Ramsay Hunt syndrome (RHS) طنين الأذن بنسبة 48 بالمائة من المرضى، وفقدان السمع كلياً في إحدى الأذنين بنسبة 24 بالمائة وقد يؤدي إلى ضعف السمع الدائم في 5 بالمائة من الحالات.

ومتلازمة «رامزي هانت» هي حالة يمكن أن تسبب ضعفاً أو شللاً في الوجه وطفحاً جلدياً يؤثر في الأذن، وقد يطلق عليه أيضاً اسم الهربس النطاقي الأذنيّ، وهو مظهر غير شائع من الهربس النطاقي الذي يؤثر على العُقد العصبية القحفية الثامنة والعقدة الركبية للعصب القحفي السابع، أي الوجهي.

حقائق

أكثر من 17 مليونأً

عدد إصابات المرض المتوقَّعة في عام 2025


دراسة: الكوليسترول الجيد قد يزيد احتمالات الإصابة بالخرف لدى كبار السن

سيدة مصابة بالخرف (رويترز)
سيدة مصابة بالخرف (رويترز)
TT

دراسة: الكوليسترول الجيد قد يزيد احتمالات الإصابة بالخرف لدى كبار السن

سيدة مصابة بالخرف (رويترز)
سيدة مصابة بالخرف (رويترز)

ربطت دراسة جديدة بين «الكوليسترول الجيد» وزيادة فرص الإصابة بالخرف لدى كبار السن.

ووفق صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، تضيف دراسة جديدة أن البروتين الدهني عالي الكثافة «إتش دي إل (HDL)»، والذي كثيراً ما عُرف باسم «الكوليسترول الجيد»، ليس صحياً أو جيداً في الواقع، خصوصاً عند ارتفاع مستوياته في الدم.

وأجريت الدراسة على 18 ألف شخص أميركي فوق سن الـ65، توبعت سجلاتهم الصحية مدة 9 سنوات في المتوسط.

ووجد الباحثون أن ارتفاع مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة لنحو 80 ملغراماً / ديسيلتر يزيد خطر الإصابة بالخرف بنسبة 27 في المائة.

وقال الباحثون إن النطاق الصحي الموصى به للبروتين الدهني عالي الكثافة، بشكل عام، هو 40 إلى 60 ملغراماً / ديسيلتر للرجال و50 إلى 60 ملغراماً / ديسيلتر للنساء.

وربطت الدراسات السابقة ما يسمى «الكوليسترول الضار (LDL)» (البروتين الدهني منخفض الكثافة) بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وعلى النقيض من ذلك، فكثيراً ما نُظر إلى البروتين الدهني عالي الكثافة على أنه صحي ومفيد للجسم، حيث إن إحدى وظائفه هي نقل الكوليسترول الزائد من أجسامنا إلى الكبد، ما يمنع الدهون من التراكم في شراييننا.

وتدعم نتائج الدراسة الجديدة دراسات سابقة وجدت أن ارتفاع مستوى البروتين الدهني عالي الكثافة يضر أكثر مما ينفع.

وفي إحدى هذه الدراسات، كان الأشخاص الذين لديهم مستويات بروتين دهني عالي الكثافة أعلى من 60 ملغراماً/ديسيلتر أكثر عرضة بنسبة 50 في المائة تقريباً للإصابة بنوبة قلبية أو الوفاة بسبب أمراض القلب، مقارنة بالأشخاص الذين لديهم مستويات بين 41 و60 ملغراماً/ديسيلتر.

وقد يكون السبب وراء ذلك هو أن المستويات المرتفعة جداً من هذا البروتين قد تؤدي إلى إبطاء عملية إزالة الكوليسترول الضار من الشرايين.


ما علاقة العين بأمراض الكلى؟

فحص التصوير المقطعي المحوسب الخاص بالعين (جامعة أدنبره)
فحص التصوير المقطعي المحوسب الخاص بالعين (جامعة أدنبره)
TT

ما علاقة العين بأمراض الكلى؟

فحص التصوير المقطعي المحوسب الخاص بالعين (جامعة أدنبره)
فحص التصوير المقطعي المحوسب الخاص بالعين (جامعة أدنبره)

رأت دراسة بريطانية أنّ فحوص العين ثلاثية الأبعاد يمكن أن تكشف عن أدلة حيوية حول صحة الكلى، والتي يمكن أن تساعد في تتبُّع تطوّر المرض.

وأوضح الباحثون أنّ هذا التقدّم يمكن أن يُحدث ثورة في مراقبة أمراض الكلى، والتي غالباً ما تتطور من دون ظهور أعراض في المراحل المبكرة، ونُشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «نيتشر كوميونيكيشنز».

والعين هي الجزء الوحيد في الجسم الذي يمكن من خلاله رصد عملية رئيسية تُسمّى «الدورة الدموية الدقيقة»، وغالباً ما يتأثر تدفق الدم عبر أصغر الأوعية الدموية في الجسم بأمراض الكلى.

عادة، يستخدم جهاز التصوير المقطعي المحوسب الخاص بالعين المنتشر على نطاق واسع، موجات الضوء لالتقاط صور مقطعية ثلاثية الأبعاد لشبكية العين في غضون دقائق.

وأجرى الفريق فحصاً للعين باستخدام الجهاز لـ204 مرضى في مراحل مختلفة من أمراض الكلى، بما في ذلك مرضى زرع الكلى، إلى جانب 86 متطوعاً أصحاء.

واستخدم الباحثون صوراً مكبَّرة تماماً لاكتشاف التغيرات في شبكية العين، وهي طبقة الأنسجة الموجودة في الجزء الخلفي منها، والتي تستشعر الضوء وترسل إشارات إلى الدماغ؛ ووجدوا أنّ الصور تُقدّم طريقة سريعة وغير جراحية لمراقبة صحة الكلى.

كما وجدوا أنّ لدى المرضى الذين يعانون مرض الكلى المزمن، شبكية عين أرق مقارنة بالمتطوعين الأصحاء. وأظهرت الدراسة أيضاً أن ترقّق شبكية العين يتقدّم مع انخفاض وظائف الكلى.

وعُكست هذه التغييرات عندما استُعيدت وظائف الكلى بعد عملية زرع ناجحة لها. أما المرضى الذين يعانون أشدّ أشكال المرض، والذين خضعوا لعملية زرع الكلى، فقد عانوا سماكة سريعة في شبكية العين بعد الجراحة.

في هذا السياق، يقول الباحث المُشارك في الدراسة، ورئيس قسم فسيولوجيا الكلى بجامعة أدنبره، البروفيسور ماثيو بيلي، لـ«الشرق الأوسط»: «أمراض الكلى شائعة، ومن المهم أن يتمكن الأطباء من مراقبتها لمعرفة كيفية تقدّمها ومدى الاستجابة للعلاج. يتم ذلك بشكل رئيسي عن طريق قياس المواد الموجودة في الدم والبول، وهذا غير دقيق لرصد التغيرات بوظائف الكلى».

يضيف: «تحتوي الطبقات الرقيقة في الجزء الخلفي من العين على أجهزة استشعار تستجيب للضوء، بالإضافة إلى عدد من الأوعية الدموية الصغيرة، واستهدفت دراستنا استخدام فحوص العيون، ووجدنا أنها طريقة يمكن أن تتنبأ بمعدل تطوّر أمراض الكلى».

ويوضح أنّ التطبيقات العملية لهذه الطريقة تهدف إلى توفير مزيد من المعلومات للأطباء حول وظائف الكلى لمساعدتهم على مراقبة أحوال مرضاهم؛ إذ تُعدّ عمليات الفحص غير جراحية وسريعة واقتصادية.

وبالنسبة إلى الخطوات المقبلة، أشار إلى أنّ الفريق يعمل حالياً على تطوير أساليب الذكاء الاصطناعي للسماح لأجهزة الكمبيوتر بالكشف السريع عن أمراض الكلى من خلال فحص العين، وتشخيصها مبكراً.


جديد العلم... تحويل البراز دواءً يجدد الكائنات الحية في الأمعاء

ميكروبيوتا الأمعاء تشكّل محور أبحاث واسعة يجريها المعهد الوطني الفرنسي لأبحاث الزراعة والغذاء والبيئة (رويترز)
ميكروبيوتا الأمعاء تشكّل محور أبحاث واسعة يجريها المعهد الوطني الفرنسي لأبحاث الزراعة والغذاء والبيئة (رويترز)
TT

جديد العلم... تحويل البراز دواءً يجدد الكائنات الحية في الأمعاء

ميكروبيوتا الأمعاء تشكّل محور أبحاث واسعة يجريها المعهد الوطني الفرنسي لأبحاث الزراعة والغذاء والبيئة (رويترز)
ميكروبيوتا الأمعاء تشكّل محور أبحاث واسعة يجريها المعهد الوطني الفرنسي لأبحاث الزراعة والغذاء والبيئة (رويترز)

يتيح التقدم الذي يشهده علم الأحياء المجهرية لشركات الأدوية الحيوية استحداث أدوية باستخدام مليارات الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في الأمعاء، وحتى استخدام براز الأفراد الأصحاء لمعالجة المرضى، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ففي مصنعها الجديد بمنطقة ليون في وسط شرق فرنسا، وهو الأكبر في أوروبا المخصص حصرياً للأدوية القائمة على الكائنات الحية الدقيقة، تسعى شركة MaaT Pharma (مات فارما) للتكنولوجيا الحيوية إلى تعزيز فرص شفاء المرضى المصابين بالسرطان، وتحسين قابليتهم للاستجابة للعلاجات المناعية من خلال إعادة إنعاش ميكروبيوتا الأمعاء التي تضررت بفعل العلاج المكثف.

وتعمل الشركة على إنجاز عقار MaaT013 (مات013) الذي بات في المرحلة النهائية من التجارب السريرية لمعالجة ما يُعرف بداء الطعم ضد الثوي (GVHD)، وهو مرض نادر يمكن أن يؤدي إلى الوفاة، يحدث بعد زراعة الخلايا المكونة للدم التي تُعرف عموماً بزراعة نقي العظم أو زراعة الخلايا الجذعية في حالات سرطانات الدم.

ومن المتوقع ظهور النتائج الأولى للتجربة في منتصف عام 2024، لكن هذا الدواء متاح منذ الآن في عدد من الدول الأوروبية للذين يحتاجون إليه بشكل مُلحّ.

وتتوقع شركة التكنولوجيا الحيوية بيع «تسعة آلاف جرعة سنوياً» من هذا المحلول العلاجي الذي تنتجه في مصنعها الجديد بضواحي ليون.

وتتلقى الشركة البراز المجمّع في نوع من الأوعية المحكمة الإغلاق صُنعت على القياس خصيصاً لهذا الغرض.

وتتولى شركة «في نانت» جمع هذه الكميات من البراز التي تُنقل إلى المصنع بالقطار والشاحنة في صناديق تبريد عند حرارة خمس درجات مئوية وتُعالَج خلال 72 ساعة على الأكثر بعد انبعاثها.

25 مؤشراً

يتمثل الهدف في مزج براز المتبرعين للحصول على أفضل ما فيه، وهو عبارة عن مجموعة غنية ومتنوعة من الكائنات الحية الدقيقة التي يعاد حقنها في أجسام المرضى في المستشفى عن طريق المستقيم، كما لو كانت حقنة شرجية، لكي تستوطن مجدداً في الجهاز الهضمي للمريض وتعيد إليه ميكروبيوتا الأمعاء المتضررة.

وقالت مديرة الإنتاج في المصنع سيسيل بيلا - نيس: «من بين ثلاثة آلاف متطوع ملأوا نموذج الطلب، يستوفي 30 فحسب معايير الصحة الهضمية الجيدة والصحة العقلية المطلوبة»؛ لأن ثمة صلة بين الصحة العقلية والكائنات الحية الدقيقة.

وشبّهت الأمر بـ«التبرع بالدم ولكن بطريقة أكثر تقدماً بقليل».

وينبغي على المتبرعين الذين يتطوعون عادةً من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وفي أحرام الجامعات قبل أسابيع قليلة من بدء الإنتاج، الخضوع في مقابل بدلات مالية «لاختبارات دم كل 60 يوماً واختبارات براز يومية» طوال مرحلة جمع البراز.

وأوضحت مديرة التطوير التكنولوجي في «مات فارما»، كارولين شوينتنر، أن «كل براز يُختبر استناداً إلى 25 مؤشراً مرضياً مختلفاً». وتضاف مادة مخففة لحماية البكتيريا أثناء التجميد.

ثم يوزّع اللقاح على أكياس توضع في حاضنة عند حرارة خمس درجات مئوية ثم يتم تجميدها.

على شكل كبسولة

يجري راهناً تقييم تركيبة على شكل كبسولة تحت اسم «مات033» لتعزيز فرص شفاء المرضى المصابين بسرطانات الدم (النتائج متوقعة سنة 2026) ومرض شاركو.

وتهتم شركات التكنولوجيا الحيوية الفرنسية الأخرى بهذا الأفق العلاجي الجديد.

وتعمل شركة Exeliom Biosciences (إكسيليوم بيوسيانس) على التوصل إلى دواء يستند إلى الخصائص المضادة للالتهابات التي توفرها البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي (Faecalibacterium prausnitzii) التي توصف بأنها «نجمة بكتيريا الأمعاء».

وتعتمد شركة Enterome (إنتروم) على قاعدة بياناتها التي تضم أكثر من 20 مليوناً من بروتينات ميكروبيوم الأمعاء لتحديد العلاجات. وفي مجال التشخيص، ابتكرت شركة «جي إم تي» برنامجاً لتحليل الميكروبيوم.

وتعتمد كل هذه الشركات في عملها على البيانات العلمية عن ميكروبيوتا الأمعاء.

وتشكّل ميكروبيوتا الأمعاء محور أبحاث واسعة يجريها المعهد الوطني الفرنسي لأبحاث الزراعة والغذاء والبيئة، الذي ينظّم لهذا الغرض حملة كبيرة لتطويع متبرعين مستعدين لإعطاء عينات من برازهم لتطوير العلم.


وسط موجة تضرب الصين... حالات الالتهاب الرئوي لدى الأطفال تبرز في أوروبا

الصين شهدت مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي تملأ كثيراً من المستشفيات (رويترز)
الصين شهدت مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي تملأ كثيراً من المستشفيات (رويترز)
TT

وسط موجة تضرب الصين... حالات الالتهاب الرئوي لدى الأطفال تبرز في أوروبا

الصين شهدت مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي تملأ كثيراً من المستشفيات (رويترز)
الصين شهدت مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي تملأ كثيراً من المستشفيات (رويترز)

تعد آيرلندا وفرنسا من بين كثير من الدول الأوروبية التي سجلت ارتفاعاً حاداً في حالات الالتهاب الرئوي بين الأطفال، في وقت تكافح الصين ارتفاعاً غير مسبوق في مرض الجهاز التنفسي، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

وتم الإبلاغ عن ارتفاع في الميكوبلازما الرئوية، البكتيريا المسببة للعدوى، في آيرلندا وفرنسا وهولندا والدنمارك.

وفي الدنمارك وفرنسا، ارتفعت الإصابات إلى مستويات وبائية، حيث شهدت الدنمارك زيادة في الحالات بمقدار 3 أضعاف منذ أكتوبر (تشرين الأول)، ليصل إجمالي الحالات إلى 541 حتى الأسبوع الماضي.

وتشير «Airfinity»، وهي شركة لتحليل البيانات، إلى أن فرنسا تتصارع أيضاً مع حالات العدوى على مستوى الوباء. وفي الوقت نفسه، شهدت هولندا زيادة بنسبة 124 في المائة مقارنة بذروة العام الماضي.

وفي آيرلندا، كانت القفزة أقل دراماتيكية، حيث تم الإبلاغ عن 15 حالة من حالات الميكوبلازما الرئوية لدى الأطفال والمراهقين، بزيادة قدرها 14 حالة على العام السابق.

وفي الصين، ملأت مجموعة من حالات العدوى، المعروفة بـالالتهاب الرئوي، كثيراً من المستشفيات، ويُعزى ذلك إلى رفع القيود المفروضة بسبب فيروس «كورونا»، مما أدى إلى زيادة ارتفاع المرض الذي يصاحب عادة فصل الشتاء.

وبرز المرض إلى دائرة الضوء الأسبوع الماضي، عندما تقدمت منظمة الصحة العالمية بطلب رسمي إلى الصين للحصول على مزيد من المعلومات حول تقارير عن التهاب رئوي غير مشخص في مستشفيات الأطفال ببكين ولياونينغ ومواقع أخرى.

وقالت السلطات الصينية إنها لا تملك أي دليل على وجود أي مسببات أمراض جديدة ترتبط بموجة الالتهاب الرئوي، على الرغم من أن البعض على المستوى الدولي أعرب عن شكوكه بشأن شفافية البلاد.

وقامت الدول في جميع أنحاء آسيا، بما في ذلك الهند ونيبال وتايوان وتايلند، بزيادة المراقبة وطلبت من العاملين في مجال الرعاية الصحية توخي اليقظة في حالات الالتهاب الرئوي.

وتنتشر العدوى عن طريق ملامسة الرذاذ المتطاير من أنف وحلق الأشخاص المصابين، وهي أكثر شيوعاً بين الأطفال مقارنة بالبالغين. ويتم حل معظم الحالات دون مضاعفات من خلال جرعات محددة من المضادات الحيوية، ومع ذلك، فإن مقاومة المضادات الحيوية تشكل مصدر قلق.

وهذا أمر مثير للقلق بشكل خاص في آسيا، حيث ارتفعت معدلات المقاومة للماكرولايد، وهو نوع من المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج الالتهاب الرئوي، إلى 90 في المائة.


دراسة تدحض الاعتقاد الشائع: «فيتامين د» لا يقلل الكسور لدى الأطفال

ثلث الأطفال يصابون بكسر واحد على الأقل قبل سن 18 عاما ويمثل ذلك مشكلة صحية عالمية (رويترز)
ثلث الأطفال يصابون بكسر واحد على الأقل قبل سن 18 عاما ويمثل ذلك مشكلة صحية عالمية (رويترز)
TT

دراسة تدحض الاعتقاد الشائع: «فيتامين د» لا يقلل الكسور لدى الأطفال

ثلث الأطفال يصابون بكسر واحد على الأقل قبل سن 18 عاما ويمثل ذلك مشكلة صحية عالمية (رويترز)
ثلث الأطفال يصابون بكسر واحد على الأقل قبل سن 18 عاما ويمثل ذلك مشكلة صحية عالمية (رويترز)

كشفت دراسة علمية أجريت في بريطانيا أن المكملات الغذائية التي تحتوي على «فيتامين د» لا تؤدي إلى تقوية عظام الأطفال الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين في الجسم، أو تقلل احتمالات إصابتهم بالكسور، بعكس نظريات علمية كثيرة تؤكد أهمية «فيتامين د» بالنسبة لصحة عظام الأطفال، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وتشير الإحصاءات إلى أن ثلث الأطفال يصابون بكسر واحد على الأقل قبل سن 18 عاما، ويمثل ذلك مشكلة صحية عالمية لأن الكسور في سن الطفولة يمكن أن تؤدي إلى إعاقات دائمة أو تدهور نمط حياة الشخص. وقد جذبت المكملات الغذائية التي تحتوي على «فيتامين د» اهتماما متزايدا في السنوات الأخيرة باعتبارها وسيلة لتقوية العظام والحد من إصابات الكسور.

ولكن فريقا بحثيا من جامعة كوين ماري في لندن وكلية «تي إتش تشان» للصحة العامة في هارفارد أجرى دراسة بالتعاون مع شركاء في منغوليا لتحديد ما إذا كان تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على «فيتامين د» يمكن أن يقلل بالفعل من احتمالات الإصابة بالكسور.

وشملت الدراسة التي أجريت على مدار ثلاث سنوات ونشرتها الدورية العلميةLancet Diabetes & Endocrinology نحو 8851 طفلا منغوليا تتراوح أعمارهم ما بين 6 و13 عاما، علما بأن 95.5 في المائة من هؤلاء الأطفال كانوا يعانون بالفعل من نقص «فيتامين د». وشملت الدراسة إعطاء الأطفال جرعة أسبوعية من مكملات غذائية تحتوي على هذا الفيتامين.

وتبين بعد إجراء فحص بأجهزة الموجات فوق الصوتية شمل 1438 من هؤلاء الأطفال عدم وجود أي تأثير يتعلق بقوة العظام أو تراجع احتمالات الإصابة بالكسور.

ونقل الموقع الإلكتروني «ميديكال إكسبريس» المتخصص في الأبحاث الطبية عن جانما دافاسامبو الباحث في كلية الصحة العامة في هارفارد قوله إن «غياب أي تأثير لتناول (فيتامين د) بالنسبة لقوة العظام لدى الأطفال الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين كان أمرا مثيرا للدهشة»، وأوضح أن «المكملات الغذائية التي تحتوي على (فيتامين د) تعمل بشكل أفضل لدى البالغين من أجل منع الإصابة بالكسور إذا ما تم تناولها مع الكالسيوم في نفس الوقت».

غير أن الباحث أدريان مارتينو من جامعة كوين ماري في لندن أوضح أنه «لا ينبغي أيضا تجاهل أهمية تناول كمية كافية من (فيتامين د) لوقاية الأطفال من مرض الكساح»، مؤكدا أهمية توصية الحكومة البريطانية بشأن تناول 400 وحدة من «فيتامين دي» يوميا وضرورة الالتزام بها.


عالِم فرنسي: بدائل التدخين تخفّض وفياته ولا تخلو من المخاطر

عملية الاحتراق سبب رئيسي لكثير من المخاطر والسموم (أ.ب)
عملية الاحتراق سبب رئيسي لكثير من المخاطر والسموم (أ.ب)
TT

عالِم فرنسي: بدائل التدخين تخفّض وفياته ولا تخلو من المخاطر

عملية الاحتراق سبب رئيسي لكثير من المخاطر والسموم (أ.ب)
عملية الاحتراق سبب رئيسي لكثير من المخاطر والسموم (أ.ب)

في وقت تشير فيه تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد المدخنين اليوم يبلغ نحو مليار شخص حول العالم، ومن غير المرجح أن ينخفض في المستقبل المنظور، ومع توقعها بقاءه على حاله حتى عام 2025، شدد خبير دولي بمجال طب الأورام والسرطان، على ضرورة اتخاذ المؤسسات المعنية بتعزز التوعية والمعلومات الدقيقة نهجاً أكثر واقعية مصمماً لإبعاد المدخنين عن السجائر وفق منهجية علمية فعالة. وقال البروفيسور العالمي ديفيد خياط أستاذ علم الأورام وأشهر أطبائه الفرنسيين لـ«الشرق الأوسط»، إنه «يمكن للبدائل الخالية من التدخين أن تؤدي إلى انخفاض بمقدار 10 أضعاف في الوفيات الناجمة عنه، لكنها ليست خالية من المخاطر»، مشيراً إلى تقديرات تبيّن أن «الأمراض غير المعدية هي السبب الرئيسي للوفاة بمنطقة الشرق الأوسط في الوقت الحالي، بنسبة 72 في المائة». وأضاف خياط: «بعض الممارسات الشائعة كسهولة طلب الاحتياجات عبر الإنترنت، وثقافة الخروج لتناول وجبات الغداء أو العشاء، وزيارة المطاعم كل يوم، إلى جانب الطقس الرطب تسهم جميعها في تشجيع نمط الحياة الخامل»، لافتاً إلى تحقيق تقدم ملحوظ في مجال رعاية مرضى السرطان.

البروفيسور ديفيد خياط أشار إلى ممارسات تشجع نمط الحياة الخامل (الشرق الأوسط)

وتابع: «في حين أن نهجنا الأساسي الذي اتّبعناه على مدار العقود الثلاثة الماضية ربما كان يقتصر على العلاج الكيميائي والتدخلات الهرمونية، فإن البحث العلمي والابتكار قادانا إلى بدائل متطورة وأكثر استهدافاً مثل أدوية العلاج المستهدفة والعلاج المناعي»، منوهاً بـ«اكتشاف علاج آخر لمكافحة السرطان وهو العلاج الموجه، وتتضمن طريقته استهداف البروتينات المتحورة، وقتل الخلايا التي تحتوي على هذه البروتينات والتي يعتقد أنها السبب وراء قدرة بعض الخلايا السرطانية على الانقسام إلى ما لا نهاية». وزاد أستاذ علم الأورام الفرنسي: «من المهم أن نعرف أن سبب بقاء السرطان على قيد الحياة هو الطفرة والدوران الإصلاحي للحمض النووي لخلية واحدة، وهو ما يمكن للعلاج الموجه محاربته»، مؤكداً: «اكتشاف طرق علاج أخرى، بما في ذلك العلاج الإشعاعي المجسم (أو الجراحة الإشعاعية)، وكلها تساعد في تدمير الأورام بدقة عالية». وأفاد: «في 2016، اكتشف باحثان من اليابان والولايات المتحدة سبب نوم الخلايا؛ السرطان خبيث للغاية لدرجة أنه يفرز مادة (سومنيفيرا) – وهي حبة منومة لخلايا الدم البيضاء، الأمر الذي يسبب خمولها. وبعدها، طوّر العلماء منهجاً جديداً مبتكراً: العلاج المناعي، وهو طريقة علاجية تحتوي على أدوية مضادة لمنع الخلايا الليمفاوية من أن تصبح غير نشطة»، موضحاً أن «هذا الحل أدى إلى تغيير تشخيص عدد من أنواع السرطان، بما في ذلك تلك الموجودة في الرئتين والمعدة والجلد... وغيرها الكثير»، ووفق خياط، فإن «النيكوتين، مع أنه يتسبّب بالإدمان، فهو ليس السبب الرئيسي خلف الأمراض المرتبطة بالتدخين مثل السرطان؛ إذ إن تدخين السيجارة يعني استنشاق الدخان والرماد المحترق الناتج عن إشعالها، وعملية الاحتراق هذه هي السبب الرئيسي الذي يجلب معه كثيراً من المخاطر والسموم». وتعد المنتجات التي تمنع الاحتراق، وفق خياط، مثل السجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ المسخن وأكياس النيكوتين الفموية «بديلاً أقل ضرراً للاستمرار في التدخين»، متابعاً: «في حين أن النيكوتين، المادة المسببة للإدمان، لا تزال موجودة في مستويات مختلفة في تلك البدائل، ومن ثم لا تجعلها خالية تماماً من المخاطر، إلا أنها كافية لتحويل اهتمام المدخنين بعيداً عن استنشاق دخان السجائر».