تناول الحوامل أدوية «التشنج» لا يضر الأجنة

طفل مولود قبل أوانه
طفل مولود قبل أوانه
TT

تناول الحوامل أدوية «التشنج» لا يضر الأجنة

طفل مولود قبل أوانه
طفل مولود قبل أوانه

وجدت دراسة نشرت (الخميس) في دورية «ذا لانسيت نيورولوجي» أن الأطفال الذين تعرضوا لأدوية مضادة للتشنج كانت قد وصفت لأمهاتهم أثناء الحمل، ليس لديهم نتائج نمو عصبي أسوأ من نظرائهم أطفال النساء الصحيحات. وقد تضطر بعض النساء الحوامل المصابات بالصرع إلى تناول هذه الأدوية للتقليل من حدة التشنج.

وتعدّ الأدوية المضادة للتشنج شائعة الاستخدام مثل لاموتريجين وليفيتيراسيتام فعالة وآمنة بشكل عام، لا سيما بالمقارنة مع العديد من علاجات الصرع من الجيل الأول التي تحمل مخاطر عميقة على الأجنة.

قال كبير باحثي الدراسة، بيج بينيل، أستاذ ورئيس قسم علم الأعصاب في جامعة بيتسبرغ في تصريحات نشرت (الخميس) على موقع «ميديكال اكسبريس»: «إن القول الشامل بأن جميع الأدوية المضادة للتشنج سيئة هو قول مفرط في التبسيط ولا معنى له».

وأضاف ناصحاً الأطباء: «أن تكون قادراً على القول بأن تناول هذه الأدوية لن يعرض الطفل لخطر أكبر مستقبلاً فيما يتعلق بالإصابة بالتوحد أو صعوبات التعلم، له تأثير كبير على النساء المصابات بالصرع اللواتي يفكرن في الحمل».

وأبرزت الأبحاث السابقة الحاجة لمراقبة جرعة الأدوية المضادة للتشنجات وضبطها بعناية لتحقيق السيطرة المناسبة عليها من دون المساس بصحة الجنين.

وركزت الدراسة الجديدة على تحديد ما إذا كان التعرض لهذه الأدوية يسبب آثار نمو عصبي ضارة طويلة المدى تؤثر على الطفل.

اختُبر الأطفال في سن الثالثة فيما يتعلق بالمفردات ومهارات الفهم اللفظي والقدرة على وصف الصور البسيطة. وكان أطفال النساء المصابات بالصرع بارعين في الوصف اللفظي للأشياء البسيطة والصور مثل أطفال النساء غير المصابات بالصرع. كما كانت قدرتهم على فهم اللغة قابلة للمقارنة أيضاً مع الأتراب الذين ولدوا لنساء لا يعانين الصرع.

لكن الباحثين وجدوا أن جرعة عالية من ليفيتيراسيتام بالثلث الثالث من الحمل ارتبطت بتأثيرات نمائية عصبية ضارة بالطفل، وأوصوا بمراقبة دقيقة لمستويات الدم لهذا الدواء والجرعات المدروسة.

ويشير الباحثون إلى الحاجة لمزيد من البحث لتحديد ما إذا كان الأمر نفسه ينطبق على الأدوية الأخرى الأقل شيوعاً المضادة للتشنج. كما لاحظوا زيادة قلق الأمهات، وأن الاكتئاب له تأثير سلبي على الأطفال حديثي الولادة.

أُطلقت الدراسة قبل عقدين من الزمن بهدف تقديم معلومات عالية الجودة في كيفية تأثير الأدوية المضادة للتشنج على كل من الأم والطفل. وظفت الدراسة القائمة على الملاحظة المرتقبة النساء اللواتي عولجن من الصرع في 20 مركزاً طبياً في جميع أنحاء الولايات المتحدة وتابعتهن وأطفالهن خلال فترة الحمل وعدة سنوات بعد الولادة.


مقالات ذات صلة

دراسة: «الأبيديورال» تقلل خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة

صحتك أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)

دراسة: «الأبيديورال» تقلل خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة

أفادت دراسة بأن النساء اللاتي خضعن لتخدير بإبرة الظهر أو «أبيديورال»، خلال عملية المخاض، يواجهن خطراً أقل لحدوث مضاعفات شديدة خلال الولادة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا خطة وطنية لتحسين الرعاية بقطاع الأمومة في بريطانيا (أ.ب)

بريطانيا: اعتذار للنساء عن «صدمة ما بعد الولادة» جراء سوء الرعاية الصحية

اعتذرت مسؤولة الصحة النسائية بالبرلمان البريطاني ماريا كولفيلد للمصابات بالصدمات بعد تحقيق موسع استمع إلى شهادات «مروعة» من أكثر من 1300 سيدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك خطر مضاعفات الحمل على الصحة يظل مرتفعاً لسنوات (أ.ب)

مضاعفات الحمل قد تزيد خطر الوفاة المبكرة

أظهرت دراسة جديدة أن المضاعفات التي تعانيها بعض الحوامل، مثل سكري الحمل أو والولادة المبكرة وتسمم الحمل، قد تكون مرتبطة بارتفاع خطر الوفاة المبكرة.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
يوميات الشرق الغثيان والقيء شائعان أثناء الحمل (رويترز)

كيف يؤثر غثيان الصباح على صحة الحامل؟

أفادت دراسة هولندية، بأن غثيان الصباح الشديد خلال الحمل، والمعروف طبياً باسم «القيء الحملي المفرط»، يمكن أن يؤثر سلباً على صحة الأم والرضيع إذا لم يتم علاجه.

محمد السيد علي (القاهرة)
يوميات الشرق ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل يزيد خطر الوفاة بأمراض القلب بعد الولادة (رويترز)

تسمم الحمل يزيد خطر وفاة الأمهات بأمراض القلب بعد الولادة

حذّرت دراسة أميركية من أن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يرتبط بشكل وثيق بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة لمدة تصل إلى عام بعد الولادة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

لتفادي الشيخوخة المبكرة تخلّ عن هذه العادات السيئة

التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)
التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)
TT

لتفادي الشيخوخة المبكرة تخلّ عن هذه العادات السيئة

التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)
التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)

لا يمكننا إبطاء الوقت، ولكن يمكننا إبطاء آثاره علينا. ووفق تقرير نشرته شبكة «فوكس نيوز»، فإن المفتاح هو اتخاذ خيارات صحية في المجالات التي يمكننا التحكم فيها، وهذا يبدأ بالتخلص من العادات السيئة. ويقول الدكتور بريت أوزبورن، طبيب الأعصاب في فلوريدا إن «إحدى السمات المميزة للشيخوخة هي تراكم الأضرار الخلوية التي تؤدي إلى خلل وظيفي في الأعضاء، وفي النهاية، الموت».

شارك الأطباء مع شبكة «فوكس نيوز» السلوكيات الثمانية غير الصحية الأكثر شيوعاً التي تسرع عملية الشيخوخة، ونصائح حول كيفية تجنبها.

1- التدخين

ثبت أن التدخين يقصر متوسط ​​العمر المتوقع. أفاد باحثون من منظمة العمل بشأن التدخين والصحة في المملكة المتحدة بأن المدخن البالغ من العمر 30 عاماً يمكن أن يتوقع أن يعيش لمدة 35 عاماً أخرى تقريباً - مقارنة بـ53 عاماً لغير المدخن. وقالت الدكتورة دون إريكسون، طبيب التوليد وأمراض النساء في تامبا بولاية فلوريدا، إن «التدخين يسرع الشيخوخة عن طريق تعريضك للمواد الكيميائية الضارة، وتقليل إمدادات الأكسجين، وتكسير الكولاجين وزيادة الإجهاد التأكسدي». وأضافت: «تمتد الآثار الضارة للتبغ إلى ما هو أبعد من صحة الرئة، حيث تعمل على تسريع شيخوخة الجلد، وزيادة خطر الإصابة بأمراض اللثة وفقدان الأسنان».

وأشار أوزبورن إلى أن التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد. ولفت إلى أن «حدوث النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وتمدد الأوعية الدموية في الدماغ أعلى بشكل ملحوظ لدى المدخنين مقارنة بغير المدخنين».

2- التعرض الزائد لأشعة الشمس

وقالت إريكسون إن التعرض المفرط لأشعة الشمس يمكن أن يؤدي إلى الشيخوخة عن طريق إتلاف الحمض النووي للبشرة، مما يسبب التجاعيد، وترهل الجلد، والبقع الداكنة. ووافق أوزبورن على ذلك، وحذرت أيضاً من زيادة خطر الإصابة بسرطانات الجلد، مثل سرطان الخلايا القاعدية، وسرطان الجلد الذي يمكن أن يكون قاتلاً.

وينصح أوزبورن باستخدام واقي الشمس بانتظام مع عامل حماية من الشمس (SPF)، وارتداء الملابس الواقية، وتجنب التعرض لأشعة الشمس خلال ساعات الذروة. وتشمل استراتيجيات الحماية الأخرى التستر بالقبعات والنظارات الشمسية والملابس الواقية، والبحث عن الظل خلال أقوى ساعات الشمس (بين الساعة 10 صباحاً و4 مساءً).

3- تغذية سيئة

يتفق الخبراء على أن اتباع نظام غذائي يفتقر إلى العناصر الغذائية يسرع عملية الشيخوخة. وحذر إريكسون من أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المصنعة والسكريات والدهون غير الصحية يمكن أن يسبب الالتهابات، ويدمر الكولاجين، ويسرع شيخوخة الجلد. وأضاف أوزبورن أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الأطعمة المصنعة والسكريات يمكن أن تسبب الالتهابات. وللحد من علامات الشيخوخة، يوصي الخبراء بتناول نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضراوات والبروتينات الخالية من الدهون والدهون المضادة للالتهابات (أوميغا 3 وأوميغا 9) ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض. وتشمل النصائح الأخرى التخطيط المسبق للوجبات والوجبات الخفيفة - مع التركيز على الأطعمة الكاملة غير المصنعة - لتجنب الاختيارات غير الصحية.

4- عدم ممارسة الرياضة

قالت إريكسون إن «عدم ممارسة التمارين الرياضية يسهم في الشيخوخة عن طريق التسبب في فقدان العضلات، وانخفاض كثافة العظام، وزيادة الوزن ومشاكل القلب والأوعية الدموية». ولفتت إلى أن النشاط البدني المنتظم ضروري للحفاظ على كتلة العضلات والدورة الدموية والصحة المعرفية مع تقدمنا ​​في العمر.

ويقترح أوزبورن القيام بتدريبات خفيفة لمدة 45 دقيقة، مثل المشي أو التجديف أو السباحة أو الركض، مما سيحسن لياقة القلب والأوعية الدموية لديك، بينما يسمح لك بالتعافي من نوبات تدريب القوة الثقيلة.

5- الإفراط في استهلاك الكحول

حذر أوزبورن من أن الكحول يجفف الجلد، ويمكن أن يؤدي إلى تلف الكبد وضعف الإدراك. وأضاف: «يسبب أيضاً مشاكل في تنظيم نسبة السكر في الدم، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالسمنة». وتابع: «بما أن الكحول هو سم خلوي، فإنه يسرع عملية الشيخوخة». واتفقت إريكسون على أن الاستهلاك المفرط للكحول يسرع الشيخوخة عن طريق التسبب في الجفاف، واستنزاف المغذيات، والالتهابات، وتلف الكبد، وإتلاف الكولاجين.

6- القلق المزمن

في حين أن بعض درجات التوتر تعد طبيعية وصحية، إلا أن مستويات التوتر المرتفعة المزمنة يمكن أن تقصر التيلوميرات، وهي هياكل بروتين الحمض النووي التي «تلعب دوراً رئيسياً في مصير الخلية والشيخوخة عن طريق ضبط الاستجابة الخلوية للإجهاد، وتحفيز النمو على أساس الخلايا السابقة»، وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة.

وقالت إريكسون: «الإجهاد المزمن يمكن أن يؤدي أيضاً إلى تفاقم الأمراض الجلدية، ويؤثر على الصحة العقلية، مما يؤدي إلى تسريع الشيخوخة».

ويؤثر الإجهاد طويل الأمد على قدرة الجسم على إصلاح نفسه، ويمكن أن يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة، وفقاً لأوزبورن.

7-قلة النوم

أشارت إريكسون إلى أن قلة النوم تسرع عملية الشيخوخة عن طريق زيادة الالتهابات والتسبب في اختلال التوازن الهرموني. وقالت إن «النوم غير الكافي يعيق أيضاً إصلاح الخلايا، ويؤثر على الوظيفة الإدراكية». وأشار أوزبورن إلى أن النوم أمر بالغ الأهمية لعمليات تجديد الجسم. لتحسين صحة النوم، اقترح أوزبورن وضع جدول زمني منتظم، وخلق بيئة مريحة وتجنب المنشطات قبل النوم. وقال: «كما أن تقليل استهلاك الكربوهيدرات خلال عدة ساعات من وقت النوم يمكن أن يسهل عملية تحفيز النوم».

8- سوء نظافة الفم

حذرت إريكسون من أن سوء نظافة الفم يؤدي إلى تسريع الشيخوخة عن طريق التسبب في أمراض اللثة، وفقدان الأسنان وتصبغ الأسنان ورائحة الفم الكريهة. وأضافت: «لا تؤثر أمراض اللثة وفقدان الأسنان على صحة الفم فحسب، بل تؤثر أيضاً على الصحة العامة، مما يسهم في ظهور الشيخوخة».