دراسة: مدخنو الماريجوانا أكثر عرضة لجلطة الساق بثلاثة أضعاف

دراسة: مدخنو الماريجوانا أكثر عرضة لجلطة الساق بثلاثة أضعاف
TT

دراسة: مدخنو الماريجوانا أكثر عرضة لجلطة الساق بثلاثة أضعاف

دراسة: مدخنو الماريجوانا أكثر عرضة لجلطة الساق بثلاثة أضعاف

أظهر بحث جديد أن تدخين الماريجوانا يؤثر سلبًا على الشرايين في الساقين والذراعين؛ حيث واجه الأشخاص الذين تناولوا حصة رمزية بانتظام خطر الإصابة بأمراض الشرايين المحيطية أكبر بثلاث مرات من غيرهم. لذلك يقترح العلماء أن مادة THC الموجودة في الماريجوانا يمكن أن تؤدي إلى التخثر وإلحاق الضرر بالأنسجة المبطنة للأوعية بينما تتسبب أيضًا في انقباضها، وفق تقرير جديد نشره موقع «HealthDay» الطبي المتخصص.

ولطالما ارتبط تدخين السجائر بمرض الشريان المحيطي (PAD)؛ وهي حالة يؤدي فيها تراكم البلاك إلى تضيق الشرايين ويحد من تدفق الدم إلى الساقين أو الذراعين. أما الآن فتشير دراسة جديدة إلى أن الماريجوانا قد يكون لها تأثير مماثل، بعد اكتشاف أن المستخدمين لديهم ثلاثة أضعاف خطر الإصابة باعتلال الشرايين المحيطية.

وعلى الرغم من أن الدراسة أولية ولا تحدد ما إذا كان التأثير كله ناتجًا عن تدخين الحشيش أو غيره من الأساليب الشائعة لاستخدام الدواء، مثل تناول علكات الماريجوانا، فقد تكون علامة حمراء للمستخدمين ويمكن أن تكون شيئًا يجب على أطبائهم أن يتحروا عن قياس عوامل الخطر لمرضاهم.

وحسب مؤلفي الدراسة الدكتور هيرفا فياس من المركز الطبي بجامعة هاكنساك بنيوجيرسي والدكتور هارش جين المقيم بنظام مونتيفيوري الصحي بمدينة نيويورك «يجب أن يسعى مستخدمو الماريجوانا للتقييم المبكر من قبل أخصائي الرعاية الصحية إذا كانت لديهم أعراض مثل ألم الساق أثناء المشي وبطء وعدم نمو الشعر وبرودة في الساق؛ حيث يبدو أن هناك خطرًا متزايدًا للإصابة باعتلال الشرايين المحيطية لدى هؤلاء المرضى».

واستخدم الباحثون من أجل ذلك بيانات من عينات المرضى الأميركيين من 2016 إلى 2019. وأكثر من 620.000 من 30 مليون مريض كانوا من مستخدمي الماريجوانا؛ كان متوسط أعمارهم يزيد قليلاً على 37 عامًا. من بينهم، كان أكثر من 2400 مصاب أيضًا باعتلال الشرايين المحيطية.

وفي حين أن مستخدمي الماريجوانا كانوا أكثر عرضة للإصابة باعتلال الشرايين المحيطية، لم يكن هناك خطر إحصائي متزايد للوفاة أو التدخل الجراحي. ولهذا اقترح مؤلفو الدراسة أنه من المحتمل أن يؤدي استخدام الماريجوانا إلى تغيير كيفية تجلط الدم أو تأثيره على الأوعية الدموية الطرفية.

فقد وجدت الدراسة أن مستخدمي الماريجوانا كانوا في خطر متزايد حتى بعد التحكم ببعض المتغيرات، بما في ذلك تدخين السجائر، وفق فياس وجين؛ اللذين أكدا أنه «على الرغم من أن قاعدة البيانات لا تحتوي على معلومات حول طريقة الاستهلاك فمن الأهمية بمكان ملاحظة أن المكون النشط يتم استقلابه بطرق مختلفة عند التدخين مقابل تناوله، وقد يكون له عوامل خطر مختلفة مرتبطة بكل منهما». واضافا «ان حوالى 6.5 مليون أميركي مصاب باعتلال الشرايين المحيطية».

جدير بالذكر، يبلغ ما يقرب من 50 مليون أميركي الآن عن تعاطي الماريجوانا، وفقًا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

من جانبه، حذر الدكتور روبرت بيج الأستاذ بأقسام الصيدلة السريرية والطب الطبيعي بالحرم الجامعي الطبي بجامعة كولورادو أنشوتز في دنفر غير المشارك بالدراسة، من أن «الدراسة تظهر ارتباطًا وليس ارتباطًا بين السبب والنتيجة؛ ففي حين أن النتائج لا تخبرنا بالصورة الكاملة، بما في ذلك طريقة التسليم وعوامل الخطر الصحية الأخرى، إلّا انها تشير إلى بعض إشارات الأمان المعينة». مبينا «ثبت في بحث سابق أن القنب مرتبط بعدد من مشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى لدى المدخنين الشرهين له... حيث ان من المعروف أن THC (مكون الماريجوانا الذي يجعلك تشعر بالانتعاش) يؤثر على الصفائح الدموية بأنبوب الاختبار». وعليه هو يرجح أن THC يمكن أن يجعل الصفائح الدموية غاضبة وعندما تغضب تتجمع. وعندما تتجمع، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ما نسميه تجلط الدم».


مقالات ذات صلة

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)
الولايات المتحدة​ صورة مجهرية تُظهر فيروس إنفلونزا الطيور «إتش5إن1» (أ.ب)

كولورادو الأميركية ترصد إصابتين جديدتين بإنفلونزا الطيور

أكدت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) اكتشاف حالتين إضافيتين للإصابة بإنفلونزا الطيور بين عمال مزرعة دواجن في كولورادو.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

يفضّل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن كثيراً من خبراء الصحة ينصحون بالاستحمام بالبارد منه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كيف يعزّز شرب الماء بالليمون الصحة؟ (أ.ف.ب)

10 فوائد لشرب الماء بالليمون يومياً

يُعدّ بدء يومك بكوب من الماء والليمون إحدى أبسط الطرق وأكثرها فاعلية لتعزيز الصحة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي
TT

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي

يخاف كثير من الناس من الإبر؛ لأنهم يربطون الألم بالتطعيمات أو اختبار الدم، ويؤثر الخوف من الإبر على غالبية الأطفال دون سن الـ11، وعلى 20 إلى 50 في المائة من المراهقين، و20 إلى 30 في المائة من الشباب، حسبما نشره مقال في جريدة «سيكولوجي توداي». يمكن أن يتسبب رهاب الإبر في تجنب الأطفال والبالغين طلب الرعاية الصحية، أو رفض تلقي التطعيمات أو إجراء الفحوص الطبية. كما يمنع الخوف بعض الطلبة من التقدم إلى كلية الطب والتمريض.

الخوف من الإبر يتفاوت بين الفئات العمرية

1- الخوف عند الأطفال من الإبر: يعدّ استجابة مفهومة للألم المتوقع والشعور الغريب بدخول شيء حاد ومعدني على الجلد.

2- الخوف عند البالغين: يعدّ جزئياً، ويكون استجابة للرغبة في البقاء على قيد الحياة، أما السبب الأكثر شيوعاً في العالم فيكمن في كره الأغلبية لإدخال جسم غريب وحقنه في الجسم ورؤية الدم، والخوف من سحب كمية كبيرة منه والذكريات المتعلقة بأحداث صادمة على غرار التعرض لحادثة سير أو حروق شديدة.

أسباب الخوف من الإبر

يصعب تفسير رهاب الإبر لأن الأسباب الدقيقة غير معروفة، لكن قد تلعب بعض العوامل دوراً في حدوثه:

1- التجارب المؤلمة القديمة للوخز بالإبر. 2- عوامل وراثية. 3- انخفاض قدرة الأشخاص على تحمل الألم. 4- عوامل مزاجية.

أعراض الخوف من الإبر

تتضمن أعراض رهاب الحقن ما يلي:

1- الشعور بالقلق والأرق والضغط. 2- الإصابة بالدوران والإغماء. 3- نوبات الهلع. 4- ارتفاع ضغط الدم. 5- ارتفاع معدل ضربات القلب. 6- مخاوف الألم.

عند علاج الخوف من الإبر، من المهم تحديد ومعالجة السبب الأساسي، ويمكن أن يحدد ذلك العلاج المناسب، على سبيل المثال، يمكن علاج الأشخاص الذين يخافون من الألم المرتبط بإدخال الإبر بطرق مثل:

1- كريم مخدر موضعي: يُطبق قبل 30-60 دقيقة من إدخال الإبرة في أحد الأطراف. 2- جهاز للتشتيت: مثل جهاز اهتزاز يُطبق على موقع إعطاء اللقاح. يجري تعديل إشارة الألم إلى الدماغ بواسطة الاهتزاز، ومن ثم يكون الطفل أقل احتمالاً للتركيز على أي إزعاج مرتبط بالإبرة. 3- التنويم المغناطيسي: يمكن استخدامه لتخفيف الألم، بما في ذلك من خلال تصور جهاز ضبط يمكنه تقليل أو القضاء على إحساس الألم في موقع إدخال الإبرة.

القلق بشأن المجهول

في الحالات التي تنبع فيها الخوف من الإبر من القلق بشأن ما قد يحدث بشكل خاطئ، يمكن استخدام تقنيات العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة في تقليل الانزعاج. يمكن للمرضى مثلاً أن يتعلموا أن كمية الدم التي تُسحب أثناء سحب الدم صغيرة جداً مقارنة بالدم الذي يبقى في الجسم، أو أن المواد التي تُحقن في الجسم تقوم بوظيفة مهمة في المساعدة على منع العدوى المستقبلية، دون أي خطر في التسبب في عدوى.

طرق التغلب على الخوف من الإبر

يمكن التغلب وعلاج الخوف من الإبر بالطرق التالية:

يمكن للأشخاص الذين يعانون رهاب الإبر السيطرة على مخاوفهم إذا كان هناك شخص يثقون به في الغرفة لتقديم الدعم والتشجيع لهم، كما يمكن للعاملين في القطاع تقليل قلق الشخص، من خلال توفير مساحة مريحة أثناء إعطاء اللقاح، وشرح الخطوات بهدف إلهاء المرضى خلال عملية الوخز، ما قد يساعد في تخفيف توترهم وخوفهم. ويحتاج رهاب الإبر إلى وقت معين قبل علاجه، ولا يختفي بطريقة سحرية، لأنه عبارة عن صراع داخلي عاطفي وعقلي لا إرادي عند الأشخاص.