إردوغان يحضر مباراة تركيا وهولندا في برلين وسط أزمة دبلوماسية مع ألمانيا

بعد تحول احتفال ديميرال بإشارة «الذئاب الرمادية» إلى قضية سياسية  

لاعب المنتخب التركي ميريح ديميرال يرفع شعار «الذئاب الرمادية» (أ.ب)
لاعب المنتخب التركي ميريح ديميرال يرفع شعار «الذئاب الرمادية» (أ.ب)
TT

إردوغان يحضر مباراة تركيا وهولندا في برلين وسط أزمة دبلوماسية مع ألمانيا

لاعب المنتخب التركي ميريح ديميرال يرفع شعار «الذئاب الرمادية» (أ.ب)
لاعب المنتخب التركي ميريح ديميرال يرفع شعار «الذئاب الرمادية» (أ.ب)

يحضر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مباراة المنتخب التركي أمام نظيره الهولندي في الدور ربع النهائي لبطولة الأمم الأوروبية، التي ستقام السبت، في برلين، وسط توتر دبلوماسي بين تركيا وألمانيا، على خلفية احتفال لاعب المنتخب التركي ميريح ديميرال برفع شعار «الذئاب الرمادية» القومي المحظور عقب إحراز هدفه الثاني في مباراة فريقه مع النمسا في دور الـ6 للبطولة، الثلاثاء الماضي.

وألغى إردوغان مشاركته في قمة منظمة الدول التركية، التي انطلقت الجمعة في مدينة شوشا في أذربيجان لكي يحضر المباراة، بعدما تحول احتفال اللاعب التركي، الذي أوقفه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مباراتين عقاباً على تصرفه الذي عدّه سلوكاً غير لائق.

وعلى الرغم من أن إردوغان أبلغ مدرب المنتخب التركي فينتشنزو مونتيلا، في اتصال هاتفي عقب مباراة النمسا لتهنئة الفريق بالفوز، أنه لا يستطيع حضور مباراة تركيا، قائلاً: «هناك كثير من شؤون الدولة هنا، لكنني أتابعكم خطوة فخطوة. اليوم، كنت معكم بكل حماسي. وأعانقكم من كل قلبي».

لكن إردوغان عدل عن قراره بعد تفاقم «أزمة الذئاب الرمادية» مع ألمانيا، وقد استدعت الخارجية التركية، الأربعاء، السفير الألماني لدى أنقرة، يورغن شولتز، على خلفية تصريح وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر، أن «علامات اليمين المتطرف التركي لا مكان لها في ملاعبنا»، ومطالبتها بفرض عقوبات على الاتحاد التركي لكرة القدم، لتردّ الخارجية الألمانية باستدعاء سفير تركيا في برلين أحمد باشار شن للاحتجاج.

وتحول شعار «الذئب الرمادي» من رمز تاريخي لتركيا إلى شعار لحركة «الذئاب الرمادية» التي تشكل الذراع الشبابية لحزب الحركة القومية في تركيا، وتعرف باسم «أولكو أوجاكلاري»، التي حظرها أو وضعها تحت المراقبة كثير من الدول الأوروبية، من بينها ألمانيا والنمسا، في إطار «محاربة التطرف والإسلام السياسي».

وقال إردوغان، في تصريحات لصحافيين رافقوه الجمعة في رحلة عودته من آستانة عقب مشاركته في القمة 24 لمنظمة شنغهاي للتنمية: «هل يتساءل أحد عن سبب وجود (نسر) على قميص منتخب ألمانيا، أو (ديك) على قميص منتخب فرنسا؟... لقد عبّر لاعبنا ميريح (ديميرال) عن إثارته بتلك الحركة»، مضيفاً: «الخارجية التركية استدعت مسؤوليهم واتخذت الخطوات اللازمة».

وعبّرت أنقرة عن أسفها لمعاقبة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مدافع المنتخب التركي ميريح ديميرال بالإيقاف مباراتين بسبب رفعه إشارة «الذئب الرمادي». وقالت الخارجية التركية، في بيان: «الأحداث الرياضية الدولية يتم تنظيمها للتقريب بين المجتمعات والبلدان... هذا القرار تسبب في خيبة أمل عميقة لدى جميع المواطنين الأتراك في الداخل والخارج، وعزّز الاعتقاد بأن التحيز ضد الأجانب يتزايد في بعض الدول الأوروبية».

بدوره، دعا رئيس حزب الحركة القومية المتحالف مع حزب العدالة والتنمية الحاكم، دولت بهشلي، المنتخب الوطني التركي إلى عدم التوجه إلى ملعب المباراة مع هولندا السبت، إظهاراً للاحتجاج على العقوبة ضد ديميرال، وعلى الموقف «المتطرف» من جانب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وألمانيا، الدولة المضيفة.

وعدّ زعيم المعارضة رئيس حزب الشعب الجمهوري، أوزغور أوزيل، قرار إيقاف دميرال مباراتين «قراراً سياسياً». وقال عبر حسابه في «إكس»: «قرار سياسي لا يتوافق مع العدالة، نأمل أن يتم تصحيح هذا القرار مع اعتراضنا عليه، أمام المحكمة الرياضية الدولية (كاس)، ومهما كان القرار، فإن فريقنا الوطني سيقدم أفضل رد على هذا الموقف في مباراة السبت».

وتحسباً لتصاعد حدة المشاعر خلال المباراة، قالت شرطة برلين إنها ستنشر مزيداً من رجالها، وصنّفت مباراة ربع النهائي المقررة السبت بين تركيا وهولندا على أنها «مباراة شديدة الخطورة».


مقالات ذات صلة

واتكينز بطل إنجلترا: أوفيت بوعدي مع زملائي «البدلاء»

رياضة عالمية واتكينز محتفلاً مع زملائه البدلاء في المنتخب الإنجليزي (د.ب.أ)

واتكينز بطل إنجلترا: أوفيت بوعدي مع زملائي «البدلاء»

أوفى أولي واتكينز الذي أصبح مؤخراً بطل إنجلترا بوعده للبديلين دين هندرسون ولويس دانك عندما ركض نحو مقاعد البدلاء للاحتفال معهما بعد هدفه في هولندا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية واتكينز (يمين) يراقب تسديدته القاتلة وهي في طريقها لشباك هولندا (د ب ا)

إنجلترا بشعار «النتائج أهم من العروض» تأمل التتويج بكأس أوروبا

واتكينز شارك 10 دقائق فقط ونال جائزة رجل المباراة بهدف سيظل بذاكرة تاريخ المنتخب الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لا عودة لمباراة المركز الثالث... ودي لا فوينتي يتوقع نهائياً ساخناً

لا عودة لمباراة المركز الثالث... ودي لا فوينتي يتوقع نهائياً ساخناً

يستعد منتخبا إنجلترا وإسبانيا للمباراة النهائية لكأس أمم أوروبا (يورو 2024) على الاستاد الأولمبي في برلين الأحد المقبل

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية توماس مولر (رويترز)

ماتيوس وشفاينشتايغر يشيدان بتوماس مولر وسط أنباء اعتزاله دولياً

أشاد لوثر ماتيوس نجم منتخب ألمانيا السابق بمسيرة توماس مولر وسط أنباء غير مؤكدة بأن اللاعب المخضرم بصدد الاعتزال دوليا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية الشرطة الألمانية تضبط الأمور الأمنية عقب مشاجرة بين جماهير إنجلترا وهولندا في مطعم بدورتموند (رويترز)

«كأس أوروبا»: مشاجرة بين جماهير إنجلترا وهولندا في مطعم بدورتموند

اندلعت مشاجرة بين جماهير منتخبي هولندا وإنجلترا في أحد مطاعم مدينة دورتموند الأربعاء قبل ساعتين من مباراة الفريقين في قبل نهائي أمم أوروبا 2024 لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)

خامنئي يوصي البرلمان بـ«التفاعل البنّاء» مع الحكومة الجديدة

صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي من استقباله نواب البرلمان الجديد
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي من استقباله نواب البرلمان الجديد
TT

خامنئي يوصي البرلمان بـ«التفاعل البنّاء» مع الحكومة الجديدة

صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي من استقباله نواب البرلمان الجديد
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي من استقباله نواب البرلمان الجديد

طالب المرشد الإيراني، علي خامنئي، نواب البرلمان الإيراني ذي الأغلبية المحافظة المتشددة بـ«التفاعل البنّاء» مع الحكومة الجديدة برئاسة مسعود بزشكيان، المحسوب على التيار الإصلاحي والمعتدل.

وقال خامنئي، في أول لقاء مع نواب البرلمان الجديد: «يجب أن نؤمن إيماناً راسخاً بأن نجاح الرئيس المنتخب نجاح لنا جميعاً». وأضاف: «إذا نجح في إدارة البلاد، وتحقيق التقدم الاقتصادي، وفي القضايا الدولية والثقافية، فإننا جميعاً سنكون قد حققنا النجاح».

وشدد صاحب كلمة الفصل في البلاد، على ضرورة تجنب الخلافات، قائلاً: «يجب سماع صوت واحد في المسائل المهمة» حسبما أورد موقعه الرسمي.

وأضاف في السياق نفسه: «في القضايا المهمة، يجب أن يكون هناك صوت واحد مسموع في البلاد، وبالطبع أنتم مَن يحدد ذلك. هناك أماكن يجب أن تتحدث فيها الحكومة والبرلمان ومختلف المسؤولين، حتى يحبط مَن يتربصون في الخارج لسماع إشارات الخلافات والازدواجية».

وتابع: «يجب ألا يكون البرلمان مصدراً للتوتر في الرأي العام، فقد شوهد أحياناً التشويه والسلبية من بعض النواب. بالطبع، معظم النواب دائماً متمسكون بالمبادئ المهمة والقيِّمة، وأقول هذا بصدق، ولكن في بعض الحالات شوهد خلاف ذلك».

وأوصى خامنئي النواب بـ«الحفاظ على الأمن النفسي للشعب». وقال: «ليس فقط في البرلمان، بل يجب أن تكون مشاركات النواب في التجمعات العامة، سواء في صلاة الجمعة أو في اللقاءات في المدن المختلفة أو في الفضاء الإلكتروني، تهدف إلى تهدئة الأوضاع».

ورافق بزشكيان، الذي يمثل مدينة تبريز، نواب البرلمان إلى مقر المرشد الإيراني. وقال خامنئي في إشارة إلى حضور الرئيس المنتخب بين نواب البرلمان: «لا أعرف ما إذا كان السيد بزشكيان يُعدّ حالياً نائباً قانونياً أم لا، لكنه موجود هنا».

وقالت وكالة «إيلنا» الإصلاحية إن بزشكيان حضر هذا اللقاء بصفته نائباً سابقاً في البرلمان، والرئيس المنتخب.

وجاء اللقاء بعد نحو شهرين من بداية عمل البرلمان الجديد، وقبل 9 أيام من أداء الرئيس المنتخب القسم الدستوري أمام البرلمان، وقبل ذلك بيوم، سيتوجه بزشكيان مرة أخرى إلى مقر خامنئي للمصادقة على مرسوم رئاسته. وستكون أمام بزشكيان فترة أسبوعين لتقديم تشكيلته الوزارية والحصول على ثقة البرلمان.

الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان يتوسط رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف ونائبه علي نيكزاد في لقاء خامنئي (خبر أونلاين)

ويجري بزشكيان مشاورات مكثفة لانتخاب تشكيلة الوزراء. وتشرف لجنة توجيهية برئاسة وزير الخارجية الأسبق، محمد جواد ظريف، على مسار انتخاب أعضاء الحكومة.

وقال خامنئي للمشرعين إن «التصويت على الحكومة التي سيقدمها السيد بزشكيان، مهمتكم العاجلة والملحة. كلما جرت المصادقة على الحكومة المقترحة في أسرع وقت بعد القيام بالإجراءات اللازمة وبدأت الحكومة في العمل، كان ذلك أفضل للبلاد».

وأضاف خامنئي أن الأشخاص المختارين في الحكومة يجب أن «يؤمنوا بنظام الجمهورية الإسلامية بعمق»، وأن تكون لديهم «نظرة وطنية»، وألا «يكونوا غارقين في القضايا السياسية والحزبية».