الجيش الإسرائيلي يعلن تفكيك نصف قوات «حماس» في رفح

وقتل ما لا يقل عن 550 مسلحاً

جندي على متن دبابة يحمل العلم الإسرائيلي وسط الصراع المستمر بين إسرائيل و«حماس» بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في إسرائيل 13 يونيو 2024 (رويترز)
جندي على متن دبابة يحمل العلم الإسرائيلي وسط الصراع المستمر بين إسرائيل و«حماس» بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في إسرائيل 13 يونيو 2024 (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن تفكيك نصف قوات «حماس» في رفح

جندي على متن دبابة يحمل العلم الإسرائيلي وسط الصراع المستمر بين إسرائيل و«حماس» بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في إسرائيل 13 يونيو 2024 (رويترز)
جندي على متن دبابة يحمل العلم الإسرائيلي وسط الصراع المستمر بين إسرائيل و«حماس» بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في إسرائيل 13 يونيو 2024 (رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه فكك نصف قوة «حماس» القتالية في رفح، وقتل ما لا يقل عن 550 مسلحاً مع استمرار العملية ضد «حماس» في أقصى جنوب قطاع غزة، وفق تقرير، اليوم الاثنين، لصحيفة «ذا تايمز أوف إسرائيل» الإسرائيلية.

تقاتل الفرقة 162 التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي في رفح منذ أكثر من 40 يوماً، حيث سيطرت أولاً على الضواحي الشرقية للمدينة ومعبر الحدود مع مصر في أوائل مايو (أيار)، حسب التقرير.

وفي المرحلة الثانية من العملية، بعد نحو أسبوع ونصف الأسبوع، استولت الفرقة على حي البرازيل في رفح. وشهدت المرحلة الثالثة من هجوم رفح سيطرة الجيش الإسرائيلي على كامل الحدود بين مصر وغزة، والمعروفة باسم «محور فيلادلفيا»، بالإضافة إلى التوغل في حي تل السلطان في شمال غربي المدينة.

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل ما لا يقل عن 550 مسلحاً في عملية رفح؛ أي أولئك الذين تمكن الجيش من تحديد هويتهم جسدياً بعد المعارك. وقد قُتِل عدد أكبر من عناصر «حماس»، وفق التقرير، في غارات على المباني والأنفاق.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أنه فر عدد غير معروف من عناصر «حماس» من منطقة رفح عندما بدأ الجيش الإسرائيلي هجومه هناك. وقالت إنه من بين الكتائب الأربع التابعة للواء رفح التابع لـ«حماس»، يُعتقد أن اثنتين - في يبنا (جنوب رفح) وفي رفح الشرقية - قد تم تفكيكهما بالكامل تقريباً، في حين تدهورت قدرات الكتيبتين الأخريين - في الشابورة (شمال رفح) وتل سلطان (غرب) - إلى حد ما بسبب عمليات الجيش الإسرائيلي.

جنود إسرائيليون يقومون بدورية على طول الحدود مع قطاع غزة في مكان لم يكشف عنه في جنوب إسرائيل 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

وعلى طول ممر فيلادلفيا، يقول الجيش الإسرائيلي إنه حدد مئات الصواريخ، بما في ذلك عشرات القذائف بعيدة المدى الموجهة إلى وسط إسرائيل. كما تم تحديد أكثر من 200 فتحة نفق في منطقة الحدود، تؤدي إلى العديد من الطرق تحت الأرض. ويقول الجيش الإسرائيلي إنه حدد ما لا يقل عن 25 نفقاً «طويلاً» تصل إلى الحدود مع مصر، ومن المرجح أن بعضها تعبر إلى سيناء وقد استخدمته «حماس» لتهريب الأسلحة. ويقول الجيش إنه يحقق في هذه الأنفاق بشكل أكبر.

وبعيداً عن طريق فيلادلفيا، يقول جيش الدفاع الإسرائيلي إنه فرض «سيطرة عملياتية كاملة» على حي البرازيل وحي آخر في رفح، بالقرب من مخيمي الشابورة ويبنة.

ويعتبر الحي الأخير معقلاً رئيسياً لـ«حماس»، ويقول الجيش الإسرائيلي إن قواته قتلت العشرات من المسلحين داخل الأنفاق هناك. وقد خسرت الفرقة 162 الإسرائيلية 22 جندياً وسط القتال في رفح، ثمانية منهم قُتلوا يوم السبت في انفجار في مركبة مدرعة تعرضت للهجوم.


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي يعتزم استدعاء ألف من اليهود «الحريديم» للخدمة العسكرية

شؤون إقليمية إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يعتزم استدعاء ألف من اليهود «الحريديم» للخدمة العسكرية

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إنه سيجري إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من اليهود «الحريديم» تتراوح أعمارهم بين 18 و26 عاماً.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
تحليل إخباري مواطنون لبنانيون يرفعون أنقاض سيارة قيادي في «الجماعة الإسلامية» استهدفته إسرائيل بشرق لبنان (أ.ف.ب)

تحليل إخباري إسرائيل تستفيد من ثغرة أمنية لدى «حزب الله» لتنفيذ الاغتيالات

تبرز الاغتيالات الإسرائيلية المتواصلة لمقاتلين وقياديين في «حزب الله»، ثغرة أمنية وتكنولوجية لم يستطع الحزب التعامل معها، رغم أجهزة التشويش الإيرانية.

نذير رضا (بيروت)
المشرق العربي ترسم الأسطل بدر دحلان البالغ من العمر 30 عاماً ويظهر مصدوماً ومشوشاً بعينين جاحظتين وجسد نحيل وبدت إصابات متعددة على وجهه ويديه تعكس تعرضه للتعذيب (إ.ب.أ)

تشكيلية فلسطينية ترسم من بين أنقاض خان يونس معاناة الحرب (صور)

تقف الفنانة التشكيلية إلهام الأسطل( 28 عامًا) ، لترسم بالقرب من منزلها المدمر في خان يونس، جنوب قطاع غزة لرصد ما فعلته الحرب في بلادها.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية لقطة عامة تُظهر الكنيست الإسرائيلي (د.ب.أ)

الكنيست يرفض إقامة دولة فلسطينية غرب نهر الأردن

صوّت البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) ليل الأربعاء/الخميس على قرار برفض إقامة دولة فلسطينية غرب نهر الأردن.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي فلسطينيون يؤدون صلاة الجنازة على أفراد عائلة محيسن في مستشفى الأقصى بدير البلح قبل دفنهم عقب غارة جوية إسرائيلية على حي الزوايدة وسط قطاع غزة (إ.ب.أ)

طائرات إسرائيل تقصف وسط غزة ودباباتها تتوغل في رفح

أعلن مسؤولون بقطاع الصحة وسكان في قطاع غزة أن القوات الإسرائيلية قصفت مخيمات لاجئين في وسط قطاع غزة وقصفت مدينة غزة في الشمال اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (غزة)

الجيش الإسرائيلي يعتزم استدعاء ألف من اليهود «الحريديم» للخدمة العسكرية

إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)
إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعتزم استدعاء ألف من اليهود «الحريديم» للخدمة العسكرية

إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)
إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إنه سيجري إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي، لنحو ألف من اليهود «الحريديم» تتراوح أعمارهم بين 18 و26 عاماً، وفقاً لما ذكرته هيئة البث العام الإسرائيلية «كان»، اليوم الخميس.

وأشارت هيئة البث إلى أنه من المقرر إرسال أوامر الاستدعاء للخدمة العسكرية، اعتباراً من يوم الأحد المقبل.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، ظلّ اليهود المتشددون طوال عقود، مُعفين من الخدمة العسكرية، لكن الحكومة فشلت في تمرير قانون لتمديد الإعفاء، بعد انتهاء صلاحيته، في وقت سابق من هذا العام.

وقضت المحكمة العليا، الشهر الماضي، بضرورة تجنيد اليهود المتشددين.

ويعتزم الجيش الإسرائيلي، الذي يتعرض لضغط جرّاء الحرب في قطاع غزة، استدعاء 3000 من الرجال المتدينين المتشددين على ثلاث مراحل، هذا العام.

ويعتقد كثير من الإسرائيليين أنه من غير الإنصاف إعفاء اليهود «الحريديم»، حتى الآن، من الخدمة العسكرية، ومن عمليات الانتشار العسكرية الخطِرة.

ويعتقد كثيرون في أوساط اليهود المتشددين أن الخدمة العسكرية تتعارض مع أسلوب حياتهم الديني، ويرجع ذلك، بين أمور أخرى، إلى أن الرجال والنساء في الجيش يخدمون معاً.

وخرج آلاف اليهود المتشددين إلى الشوارع، في الأسابيع الأخيرة، للتظاهر ضد التجنيد الإلزامي.