«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
TT

«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)
دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)

أعلن «حزب الله» اللبناني، في بيانَين منفصلَين، أن عناصره استهدفوا صباح اليوم (الجمعة)، موقعَي «الرمثا» و«السماقة» الإسرائيليَّين في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية.

وجاء في بيان لـ«حزب الله» أن «مقاتلي المقاومة استهدفوا صباح اليوم موقع الرمثا في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية، وأصابوه إصابة مباشرة».

وفي بيان ثانٍ، أعلن «حزب الله» استهداف موقع السماقة في تلال كفرشوبا بالأسلحة الصاروخية، وإصابته إصابة مباشرة.

وكان «حزب الله» قد أعلن، في بيان سابق، أن عناصره استهدفوا صباح اليوم (الجمعة) تجمعاً لجنود إسرائيليين في خلة وردة بالأسلحة الصاروخية.

من جهتها، قالت خدمات الطوارئ الإسرائيلية إنها تتعامل مع سلسلة من الحرائق شبت في شمال إسرائيل، اليوم الجمعة، بعد إطلاق عشرات الصواريخ من جنوب لبنان على المنطقة المحيطة ببلدة كريات شمونة الحدودية. وذكر الجيش الإسرائيلي أن صفارات الإنذار دوت في شمال إسرائيل.

وقالت خدمات الطوارئ إن فرقا تجوب المنطقة أبلغت عن وجود خسائر مادية وليست بشرية.

وقصفت المدفعية الإسرائيلية، صباح اليوم، أطراف بلدتَي ديرميماس، وكفركلا في جنوب لبنان، بحسب ما أعلنت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد شنّ غارة بعد منتصف ليل أمس (الخميس) استهدفت منزلاً ما بين بلدتَي جناتا وديرقانون النهر في جنوب لبنان. وأدت الغارة إلى مقتل امرأة وإصابة عدد من المدنيين.

يُذكر أن المناطق الحدودية في جنوب لبنان تشهد توتراً أمنياً، وتبادلاً لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة لـ«حزب الله» اللبناني الموالي لإيران، منذ الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في اليوم التالي من بداية الحرب في السابع من أكتوبر.


مقالات ذات صلة

صحيفة: إصابة 10 جنود إسرائيليين بالاختناق خلال مناورة عسكرية

المشرق العربي جنود إسرائيليون يتجمعون بالقرب من السياج الحدودي مع قطاع غزة (إ.ب.أ)

صحيفة: إصابة 10 جنود إسرائيليين بالاختناق خلال مناورة عسكرية

أصيب عشرة جنود إسرائيليين بالاختناق جراء استنشاق الدخان خلال مناورة عسكرية في قاعدة للجيش الإسرائيلي في جنوب إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
المشرق العربي رجال إطفاء وجنود إسرائيليون يوجدون في موقع سقوط صواريخ أطلقها «حزب الله» من لبنان (رويترز)

إسرائيل تمدد تعليق التعليم بالعام الدراسي المقبل على حدود لبنان

أصدرت السلطات الإسرائيلية قراراً بإلغاء التعليم في المستوطنات والبلدات الحدودية مع لبنان للعام الدراسي المقبل.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (رويترز)

«صحة غزة»: حصيلة القتلى في القطاع تتجاوز 39 ألفاً

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، الثلاثاء، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي إلى 39 ألفاً و90 قتيلاً.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطينيون يعبرون شارعاً غمرته مياه الصرف الصحي في دير البلح وسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

قلق أممي من إمكانية تفشي الأوبئة في غزة

مسؤول أممي يعرب عن «قلقه البالغ» من إمكان تفشي الأوبئة في غزة بعد اكتشاف فيروس شلل الأطفال في مياه الصرف الصحي.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي طائرة مقاتلة إسرائيلية (أرشيفية - رويترز)

إصابات بغارة إسرائيلية على سيارة في جنوب لبنان

أفاد تقرير لبناني، اليوم (الثلاثاء)، بسقوط إصابات في قصف إسرائيلي استهدف سيارة في جنوب لبنان.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

دبلوماسي روسي: الأسد وإردوغان يلتقيان قبل نهاية العام


الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)
الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)
TT

دبلوماسي روسي: الأسد وإردوغان يلتقيان قبل نهاية العام


الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)
الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)

تجاهل الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، التعليق على أنباء تناقلتها وسائل إعلام تركية حول ترتيب لقاء على المستوى الرئاسي بين تركيا وسوريا في روسيا، الشهر المقبل، لكنه قال للصحافيين، أمس (الثلاثاء)، إن روسيا «تواصل تهيئة الظروف لإطلاق الاتصالات بين تركيا وسوريا».

من جهة أخرى، قال دبلوماسي روسي، لـ«الشرق الأوسط»، إن الأطراف «لم تبحث بعد» مكان وموعد عقد قمة تجمع الرئيسين السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب إردوغان، لكنه أعرب عن ثقته بـ«تطورات إيجابية متسارعة لتسوية الملفات الخلافية»، وأن القمة «سوف تُعقد قبل نهاية العام الجاري».

وتطرق الدبلوماسي الروسي الذي شارك في جولات لدفع مسار إطلاق الحوارات السورية ـ التركية، إلى موقف طهران حيال جهود موسكو لتقريب وجهات النظر بين دمشق وأنقرة، وقال إن «التنسيق مع طهران يجري على أعلى المستويات».