الأمم المتحدة تدرج إسرائيل و«حماس» و«الجهاد» على القائمة السوداء للأطراف التي تؤذي الأطفال

فلسطيني يحمل ابنته (3 سنوات) التي تعاني سوء التغذية في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط قطاع غزة (أ.ب)
فلسطيني يحمل ابنته (3 سنوات) التي تعاني سوء التغذية في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط قطاع غزة (أ.ب)
TT

الأمم المتحدة تدرج إسرائيل و«حماس» و«الجهاد» على القائمة السوداء للأطراف التي تؤذي الأطفال

فلسطيني يحمل ابنته (3 سنوات) التي تعاني سوء التغذية في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط قطاع غزة (أ.ب)
فلسطيني يحمل ابنته (3 سنوات) التي تعاني سوء التغذية في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط قطاع غزة (أ.ب)

قالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إن «الأمم المتحدة» أدرجت إسرائيل على القائمة السوداء للدول التي تضر الأطفال في مناطق الصراع.

وأضافت الصحيفة، نقلاً عن سفير إسرائيل لدى «الأمم المتحدة»، جلعاد إردان، أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أبلغ إسرائيل بقرار إضافتها إلى القائمة السوداء للدول التي تُلحق الضرر بالأطفال في مناطق النزاع.

وقال إردان، في بيان، إن غوتيريش أبلغه بالقرار الرسمي، الذي جرى اتخاذه على أساس الأذى الذي لحق الأطفال، خلال حرب غزة. ووصف إردان القرار بأنه «مشين»، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وعلّق مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على القرار، وقال، في بيان عبر منصة «إكس»: «أدخلت الأمم المتحدة نفسها، اليوم، القائمة السوداء للتاريخ حين انضمّت إلى مناصري (حماس)».

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي هو «أكثر جيوش العالم أخلاقية»، ولن يغير من ذلك أي قرار يصدر عن «الأمم المتحدة»، وفق تعبيره.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن قرار إضافة إسرائيل إلى القائمة العالمية لمرتكبي الانتهاكات ضد الأطفال، «سيؤثر على علاقات إسرائيل بالأمم المتحدة».

وأفاد مصدر دبلوماسي «وكالة الصحافة الفرنسية»، الجمعة، بأنّ الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش أدرج أيضاً حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» على «قائمة العار» الأممية المتعلّقة بعدم احترام حقوق الأطفال في النزاعات والتي ستُنشر رسمياً في 18 يونيو (حزيران) الحالي.


مقالات ذات صلة

ماكرون: مرحباً بالإسرائيليين في أولمبياد باريس

رياضة عالمية ماكرون خلال مقابلة مع قناة فرنسا الثانية (أ.ف.ب)

ماكرون: مرحباً بالإسرائيليين في أولمبياد باريس

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء إنّ الرياضيّين الإسرائيليّين "مرحّب بهم" في أولمبياد باريس، رافضا دعوات بعض النوّاب الفرنسيّين اليساريّين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية توماس باخ (أ.ف.ب)

رئيس «الأولمبية الدولية»: سنقف على الحياد بعد مطالبة الفلسطينيين بحظر إسرائيل

شدّد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ الثلاثاء على حياد منظّمته بعد دراسة دعوة فلسطينية لفرض حظر على إسرائيل بسبب الحرب في غزّة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية توماس باخ (أ.ف.ب)

باخ: الفريق الإسرائيلي مرتاح بسبب الأمن في أولمبياد باريس

قالت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الثلاثاء إن الفريق الأولمبي الإسرائيلي يشعر بارتياح إزاء التدابير الأمنية لأولمبياد باريس 2024.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الولايات المتحدة​ صورة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصفق بينما يدلي هو والرئيس الأميركي دونالد ترمب بتصريحات مشتركة حول مقترح خطة السلام في الشرق الأوسط في الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض في واشنطن بالولايات المتحدة 28 يناير 2020 (رويترز)

ترمب يعلن أنه سيلتقي نتنياهو الخميس

قال دونالد ترمب، المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، إنه سيلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ جوناثان ديكل تشين (الثاني من اليمين) والد الرهينة الأميركية ساغي ديكل تشين إلى جانب عائلات أخرى من الرهائن في غزة يتحدث مع الصحافيين بعد اجتماعهم مع مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان بالبيت الأبيض أمس (أ.ب)

بايدن سيلتقي عائلات الرهائن الأميركيين المحتجزين في غزة خلال أيام

قال مسؤول أميركي، اليوم (الثلاثاء)، إن الرئيس الأميركي جو بايدن، سيلتقي في البيت الأبيض خلال أيام، عائلات الرهائن الأميركيين المحتجزين في غزة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

دبلوماسي روسي: الأسد وإردوغان يلتقيان قبل نهاية العام


الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)
الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)
TT

دبلوماسي روسي: الأسد وإردوغان يلتقيان قبل نهاية العام


الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)
الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي) رجب طيب إردوغان في دمشق عام 2010 (أ.ف.ب)

تجاهل الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، التعليق على أنباء تناقلتها وسائل إعلام تركية حول ترتيب لقاء على المستوى الرئاسي بين تركيا وسوريا في روسيا، الشهر المقبل، لكنه قال للصحافيين، أمس (الثلاثاء)، إن روسيا «تواصل تهيئة الظروف لإطلاق الاتصالات بين تركيا وسوريا».

من جهة أخرى، قال دبلوماسي روسي، لـ«الشرق الأوسط»، إن الأطراف «لم تبحث بعد» مكان وموعد عقد قمة تجمع الرئيسين السوري بشار الأسد والتركي رجب طيب إردوغان، لكنه أعرب عن ثقته بـ«تطورات إيجابية متسارعة لتسوية الملفات الخلافية»، وأن القمة «سوف تُعقد قبل نهاية العام الجاري».

وتطرق الدبلوماسي الروسي الذي شارك في جولات لدفع مسار إطلاق الحوارات السورية ـ التركية، إلى موقف طهران حيال جهود موسكو لتقريب وجهات النظر بين دمشق وأنقرة، وقال إن «التنسيق مع طهران يجري على أعلى المستويات».