البرلمان الإيراني يفتتح دورته الجديدة غداً والمحافظون يتنافسون على رئاسته

منوشهر متكي ينافس قاليباف

نواب البرلمان الإيراني السابق يلتقطون صورة تذكارية في آخر جلسة الثلاثاء الماضي (إرنا)
نواب البرلمان الإيراني السابق يلتقطون صورة تذكارية في آخر جلسة الثلاثاء الماضي (إرنا)
TT

البرلمان الإيراني يفتتح دورته الجديدة غداً والمحافظون يتنافسون على رئاسته

نواب البرلمان الإيراني السابق يلتقطون صورة تذكارية في آخر جلسة الثلاثاء الماضي (إرنا)
نواب البرلمان الإيراني السابق يلتقطون صورة تذكارية في آخر جلسة الثلاثاء الماضي (إرنا)

يبدأ البرلمان الإيراني الجديد، غداً الاثنين، أعماله للدورة الثانية عشرة، في وقت عصيب يمر بالهيئة الحاكمة بعد أسبوع على مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وسبعة من مرافقيه؛ بينهم وزير الخارجية، على أثر تحطم مروحيته بمنطقة جبلية.

وألقت وفاة رئيسي بظلالها على الأيام الأخيرة للبرلمان السابق الذي عقد جلسته الختامية، الثلاثاء الماضي، وسط انشغال البلاد بجنازة الرئيس، في اليوم نفسه، من مدينة تبريز شمال غربي البلاد؛ أقرب مدينة كبيرة من موقع تحطم الطائرة.

وباشر أعضاء كتلة «الثورة الإسلامية» للتيار المحافظ، العمل، صباح اليوم الأحد. وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن 178 نائباً من كتلة الأغلبية عقدوا اجتماعاً تمهيدياً، صباح اليوم الأحد. وصوَّت هؤلاء لاختبار رجل الدين المتشدد، موسى غضنفر آبادي، رئيساً للكتلة، بعد تغلبه على محمود نبويان.

وقال محمد صالح جوكار، نائب رئيس الكتلة، إنها ستعقد اجتماعاً، مساء الاثنين؛ للتوافق على مرشحها النهائي لرئاسة البرلمان.

ويترأس جلسة افتتاح البرلمان هيئة رئاسية من أربعة نواب تضم الاثنين الأكبر سناً؛ علاء الدين بروجردي (73 عاماً)، وحسين علي شهرياري (72عاماً)، وآخرين هما الأقل سناً عبد الحسين همتي (34 عاماً)، وعباس قدرتي (34 عاماً).

وعاد بروجردي (73 عاماً) للبرلمان، بعد حرمانه من المشاركة في انتخابات البرلمان السابقة، وكان عضواً لخمس دورات برلمانية متتالية، لمدة 20 عاماً. وترأّس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية. وفي السنوات الأربع الماضية، تولّى رئاسة جمعية الصداقة الإيرانية الصينية.

وفي انتخابات باهتة، مطلع مارس (آذار) الماضي، فاز التيار المحافظ المتشدد بأغلبية مقاعد البرلمان الإيراني الـ290، بعدما استبعد مجلس صيانة الدستور، الهيئة المشرفة على الانتخابات، غالبية المرشحين من التيار الإصلاحي والمعتدل، وأيضاً مرشحين مستقلين.

وجَرَت الانتخابات على جولتین، وفي الجولة الأولى تمكّن 145 مرشحاً من التأهل للبرلمان وحجز مقاعدهم بعد حصولهم على النسبة المطلوبة من الأصوات. وجرت الجولة الحاسمة، في 10 مايو (أيار) الحالي، لحسم 45 مقعداً في 22 دائرة انتخابية، كان أكبرها طهران، التي حسمت نتائج 14 معقداً، من أصل 30 في الجولة الأولى. واقتصرت المنافسة بين 32 مرشحاً على 16 مقعداً متبقياً. وبلغت نسبة المشاركة 7 في المائة بطهران.

ويصنف 197 نائباً على التيار المحافظ والمتشدد، في حين يبلغ عدد المنسوبين إلى التيار الإصلاحي 48 نائباً، وهناك 40 نائباً مستقلاً، بالإضافة إلى خمسة نواب، يمثلون الأقليات الدينية الأخرى.

ومن المتوقع أن تتأثر جلسة افتتاح البرلمان الجديد بوفاة رئيسي، وسيكون ثاني ظهور رسمي للرئيس المؤقت الجديد، محمد مخبر، الذي حضر، الاثنين الماضي، جلسة افتتاح مجلس خبراء القيادة، الهيئة المكلفة باختيار خليفة المرشد. وجَرَت انتخابات مجلس الخبراء بالتزامن مع الانتخابات البرلمانية.

وسيقرأ محمد غلبايغاني، مدير مكتب المرشد الإيراني، رسالة علي خامنئي إلى النواب، بحضور رئيس القضاء غلام حسين محسني إجئي، وقادة القوات المسلّحة، جلسة افتتاح البرلمان.

وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، ستجري انتخابات داخلية في البرلمان؛ لانتخاب هيئة رئاسة البرلمان، ومن ثم اللجان الداخلية.

وأكد وزير الخارجية السابق منوشهر متكي أنه ينوي التنافس على رئاسة البرلمان. وقال، في تصريح، لموقع «خبر أونلاين»، إنه لم يعلن ترشحه رسمياً بعدُ: «سأعلن الاثنين أو الثلاثاء». وأضاف: «أدرس قضية إدارة البرلمان وأتابعها بشكل جدي».

وكان متكي وزيراً للخارجية في حكومة محمود أحمدي نجاد، الذي أقاله من منصبه بينما كان في رحلة خارجية.

وأفادت وكالة «نورنيوز»؛ منصة المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، بأن النائب مجتبى ذوالنوري، ممثل مدينة قم، سينافس على رئاسة البرلمان. ونقلت عن ذوالنوري قوله إنه بعد وفاة رئيسي «زاد إصراري على دخول التنافس لرئاسة البرلمان». وأضاف: «لديَّ أهداف متعددة لرئاسة البرلمان».

وكان ذوالنوري يشير ضمناً إلى احتمال ترشح محمد باقر قاليباف للرئاسة. ويواجه قاليباف انتقادات من حلفائه المحافظين بسبب شبهات بالفساد المالي التي تُطارده وتطارد أسرته.

وقال ذوالنوري: «يجب أن تتمحور اللوائح الداخلية في البرلمان حول النواب، بدلاً من الرئيس». وأضاف: «يجب على البرلمان أن يمهد عمل الحكومة». وبشأن تراجع الثقة العامة بالبرلمان قال: «هذه المشكلة ستُحل عندما تعود القوة الواقعية للبرلمان والنواب».


مقالات ذات صلة

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

شؤون إقليمية تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

أظهرت بيانات تتبّع السفن، الاثنين، أن ناقلة نفط استأجرتها شركة «شيفرون»، واحتجزتها إيران قبل أكثر من عام، رست بالقرب من ميناء خورفكان بدولة الإمارات.

«الشرق الأوسط» (لندن )
شؤون إقليمية عمدة طهران علي رضا زاكاني خلال مناظرة تلفزيونية مع مرشحي الرئاسة الإيرانية في 17 يونيو الماضي (إ.ب.أ)

ضغوط لإقالة عمدة طهران بتهمة «بيع وشراء مناصب»

يواجه عمدة طهران علي رضا زاكاني محاولات لإزاحته من منصبه بعد نشر فيديو عن «بيع وشراء المناصب» في بلدية طهران، وذلك بعد حضوره المثير للجدل في انتخابات الرئاسة.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية صورة نشرها حساب السفارة الأذربيجانية على منصة «إكس» من افتتاح مقرها الجديد في طهران اليوم

أذربيجان تعيد فتح سفارتها لدى إيران مع تخفيف التوترات بين الجارتين

استأنفت سفارة أذربيجان في طهران عملها، الاثنين، بعد أكثر من عام من المفاوضات بين البلدين لتخفيف التوترات، وفقاً لوسائل الإعلام الرسمية الإيرانية.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية بزشكيان يتوسط قادة «الحرس الثوري» على هامش لقاء الأحد (إكس)

بزشكيان يلتقي قادة «الحرس الثوري»... وظريف يحدد آليات تسمية الوزراء

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان، التقى 10 من كبار قادة «الحرس الثوري» والأجهزة التابعة له، في سياق مشاورات تسبق تشكيل حكومته.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية بزشكيان وحليفه وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف خلال الاحتفال بالفوز في مرقد المرشد الإيراني الأول (رويترز)

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

بعد ساعات من عقوبات أميركية جديدة على إيران، قال الرئيس الجديد مسعود بزشكيان، إن بلاده «لن تستجيب أبداً» لضغوط واشنطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»


طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)
TT

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»


طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)

كثفت إسرائيل من ضغوطها على سكان غزة؛ إذ أفادت مصادر ميدانية «الشرق الأوسط» بأن «نمط التحركات وأوامر الإخلاء التي تُصدرها إسرائيل لسكان مناطق في القطاع تشي برغبة في تأليب السكان ضد (حماس) وعناصرها».

واعتمدت إسرائيل نهجاً جديداً يقوم على الطلب من سكان مناطق محدّدة النزوح إلى مناطق أخرى، ليتبيّن لاحقاً أن الهدف فقط قصف أرض زراعية أو خالية أُطلقت منها صواريخ وقذائف، بدون أن تضطر القوات إلى دخولها براً، كما جرت العادة عند كل أوامر نزوح، وحدث ذلك في بيت حانون وبيت لاهيا، وحيَّي الدرج والتفاح شمال القطاع، ومناطق شرق خان يونس.

وقالت المصادر إن «أوامر الإخلاء والنزوح تأتي لسكان مناطق شهدت إطلاق قذائف، لكن إسرائيل لا تقتحمها، بل تقصفها جواً»، مضيفة أن «الهدف من أوامر الإخلاء والنزوح الأخيرة جعل السكان يُلقون باللائمة على (حماس)، ودفعهم إلى التحرك لمنع أي مسلّحين من إطلاق قذائف».