غانتس يطلب رسمياً تشكيل لجنة تحقيق في الحرب على غزة

للتقصي حول إنجازها لأهدافها

عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)
عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)
TT

غانتس يطلب رسمياً تشكيل لجنة تحقيق في الحرب على غزة

عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)
عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس (د.ب.أ)

قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم (الأحد)، إن عضو مجلس الحرب، بيني غانتس، قدّم طلباً رسمياً إلى الحكومة لتشكيل لجنة تحقيق في الحرب على قطاع غزة وما سبقها.

وأشارت الإذاعة إلى أن غانتس أودع طلبه لدى سكرتارية الحكومة، وفق ما ذكرته وكالة «أنباء العالم العربي».

وكان غانتس قد قال قبل عدة أيام إنه ينوي تقديم مثل هذا الطلب في ظل المطالبات المزدادة في الشارع الإسرائيلي للتحقيق في إنجاز أهداف الحرب.

ويأتي هذا أيضاً بعد أيام من تقديم المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية طلباً إلى المحكمة بإصدار مذكرات اعتقال بحق مسؤولين إسرائيليين كبار، بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت، إلى جانب قادة حركة «حماس» إسماعيل هنية ويحيى السنوار ومحمد الضيف بتهمة ارتكاب جرائم حرب.


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي ينهي مهمة الرصيف البحري المؤقت قبالة غزة

المشرق العربي شاحنات محملة بالمساعدات الإنسانية تنقل مساعدات إنسانية عبر الرصيف البحري المؤقت قبالة غزة (أ.ب)

الجيش الأميركي ينهي مهمة الرصيف البحري المؤقت قبالة غزة

أعلن الجيش الأميركي، الأربعاء، أن مهمته لتركيب رصيف بحري مؤقت عائم وتشغيله قبالة ساحل قطاع غزة اكتملت.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الحركة شنّت هجوماً دامياً على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023 أوقع أكثر من 1000 قتيل (رويترز)

فرنسا: التحقيق مع جمعية إنسانية بشبهة تمويل «حماس»

أعلن مكتب المدعي العام الوطني لمكافحة الإرهاب، اليوم (الأربعاء)، أنه باشر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 تحقيقاً يطول جمعية «أوماني تير».

«الشرق الأوسط» (باريس)
المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في جلسة بالكنيست (إ.ب.أ)

​جنرالات إسرائيليون يحذّرون نتنياهو من عرقلة صفقة غزة

عشية استئناف المفاوضات بالدوحة والقاهرة حول صفقة لوقف الحرب في غزة كشف النقاب عن صدام مباشر بين رئيس الوزراء نتنياهو ووزير دفاعه غالانت.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي خلال تشييع الأطفال السوريين الثلاثة الذين قُتلوا بجنوب لبنان نتيجة القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

تصاعُد في الخسائر المدنية بجنوب لبنان... و«حزب الله» يستهدف مستعمرات

يتزايد في اليومين الأخيرين عدد القتلى المدنيين جنوب لبنان نتيجة القصف الإسرائيلي، الذي نتج عنه يوم الثلاثاء مقتل 5 سوريين، بينهم 3 أطفال.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي ملتقياً المبعوث الأميركي الخاص إلى لبنان آموس هوكستين في زيارة سابقة له إلى بيروت (إ.ب.أ)

إسرائيل تتبع التدمير البطيء جنوباً لتطبيق الـ«1701» على طريقتها

يتخوف اللبنانيون من تراجع الاهتمام الدولي ببلدهم بخلاف ما يتوهمه البعض من أهل السياسة نظراً لانشغال الدول بمشاكلها الداخلية.

محمد شقير (بيروت)

الاغتيالات في غزة... متعاونون وأموال وذكاء اصطناعي

فلسطينيون في حي الشجاعية شرق مدينة غزة يوم 11 يوليو (أ.ف.ب)
فلسطينيون في حي الشجاعية شرق مدينة غزة يوم 11 يوليو (أ.ف.ب)
TT

الاغتيالات في غزة... متعاونون وأموال وذكاء اصطناعي

فلسطينيون في حي الشجاعية شرق مدينة غزة يوم 11 يوليو (أ.ف.ب)
فلسطينيون في حي الشجاعية شرق مدينة غزة يوم 11 يوليو (أ.ف.ب)

سلّطت المحاولة الأخيرة لاغتيال القائد العام لـ«كتائب القسّام» في قطاع غزة، محمد الضيف، الضوء على الجهود التي تبذلها إسرائيل للوصول إلى قادة الفصائل، وهي جهود تجمع بين تجنيد العملاء والمتعاونين، وتقديم مغريات مالية، واستخدام القدرات التكنولوجية للمراقبة والتنصت... وحتى استخدام الذكاء الاصطناعي.

ونجاح إسرائيل في الوصول إلى قادة «حماس» و«القسّام» في قطاع غزة، بعد 9 أشهر من الحرب الحالية، لا يزال محل نقاش. فهناك مَن يرى أن عدم الوصول إلى شخصيات وازنة من «حماس» يشير إلى إخفاقات، إذ لم يتأكد حتى الآن أن إسرائيل نجحت فعلاً في اغتيال الضيف، كما أنها لم تصل إلى قائد «حماس» في غزة يحيى السنوار ولا إلى شقيقه محمد. لكنَّ آخرين يرون أن اغتيال الضيف، إذا ما صحّ، ونائبه مروان عيسى، وقادة ألوية في «القسّام»، يُمكن أن يُعد إنجازاً كبيراً.

وعرضت إسرائيل في بداية الحرب دفع أموال طائلة مقابل الإبلاغ عن أماكن قادة «حماس» أو المختطفين. لكن المال ليس بالتأكيد الدافع الوحيد لبعض الفلسطينيين. وتستخدم إسرائيل أيضاً الذكاء الاصطناعي، وأدوات تكنولوجية تسمح بالتعرّف على وجوه وأصوات قيادات من مسافات بعيدة.

واعترفت مصادر في «حماس» بوجود خروقات دائماً. وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «نعمل وفق قاعدة أن ذلك (الاختراق) ممكن في كل لحظة».