صدمة تسيطر على أنصار رئيسي بعد رحيله (صور)

إيراني يصلي من أجل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية أمير عبداللهيان في طهران أمس قبل إعلان وفاتهما (أ.ف.ب)
إيراني يصلي من أجل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية أمير عبداللهيان في طهران أمس قبل إعلان وفاتهما (أ.ف.ب)
TT

صدمة تسيطر على أنصار رئيسي بعد رحيله (صور)

إيراني يصلي من أجل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية أمير عبداللهيان في طهران أمس قبل إعلان وفاتهما (أ.ف.ب)
إيراني يصلي من أجل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية أمير عبداللهيان في طهران أمس قبل إعلان وفاتهما (أ.ف.ب)

سيطرت حالة من الصدمة على بعض الإيرانيين، بعد أن لقي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتفه في تحطم طائرة هليكوبتر بمنطقة جبلية قرب حدود أذربيجان.

وأوردت وكالات أنباء حالة من الحزن والصدمة على وجوه بعض الإيرانيين، في حين اهتم مواطنون إيرانيون بمتابعة صحف في شوارع العاصمة طهران؛ لمتابعة مجريات الحادث.

سيدة إيرانية تدعو للرئيس إبراهيم رئيسي ولوزير الخارجية أمير عبداللهيان في طهران أمس قبل إعلان وفاتهما (أ.ف.ب)

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» صوراً لمواطنين إيرانيين يصلّون ويدعون من أجل الرئيس رئيسي، ووزير خارجيته أمير عبداللهيان، أمس، في ساحة ميدان «ولي عصر» بوسط طهران. وصباح اليوم الاثنين، أبرزت الصفحات الأولى من الصحف الإيرانية صور الرئيس إبراهيم رئيسي.

سيدة تطالع صحيفة إيرانية تبرز صورة لرئيسي في طهران (أ.ف.ب)

وفي وقت سابق، أوقف التلفزيون الرسمي الإيراني جميع البرامج المعتادة لبث تجمعات للدعاء والابتهال من أجل سلامة رئيسي في أنحاء البلاد.

حادث تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تسيطر على الصفحات الأولى لصحف إيرانية (رويترز)

ووصفت وكالة «إرنا» الرسمية الإيرانية الرئيس إبراهيم رئيسي بأنه «صاحب حياة مليئة بخدمة الشعب وتُوفي شهيداً؛ فداء للوطن والشعب».

وأعلنت إيران، اليوم الاثنين، الحداد لمدة خمسة أيام على وفاة رئيسي، بعد أن عثرت فِرق البحث، في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين، على حطام متفحم للطائرة الهليكوبتر التي سقطت، أمس الأحد، وهي تُقلّ رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، وستة آخرين من الركاب والطاقم، بعد عمليات بحث مكثفة، خلال الليل، في ظروف جوية صعبة بالغة البرودة.

إيرانيون يدعون للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان في ساحة «ولي عصر» بوسط طهران (أ.ف.ب)

كما أوردت وكالة «رويترز» للأنباء تجمعات لعدد من المواطنين يدعون لرئيسي وعبداللهيان والآخرين ممن كانوا على متن الطائرة، في مدينة النجف بالعراق.

مواطنون يدعون بعد وفاة رئيسي في مدينة النجف بالعراق (رويترز)

وكلف المرشد الإيراني علي خامنئي، محمد مخبر، النائب الأول للرئيس، بتولي الرئاسة مؤقتاً.

وقال خامنئي، في بيان، اليوم الاثنين: «أعلن الحداد العام لمدة خمسة أيام، وأُقدّم تعازيَّ للشعب الإيراني العزيز». وأضاف: «سيتولى مخبر إدارة السلطة التنفيذية، وهو ملزَم بالترتيب مع رئيسي السلطتين التشريعية والقضائية لانتخاب رئيس جديد، خلال مدة أقصاها 50 يوماً». ويُعدّ مخبر، مثل رئيسي، من المقرَّبين من خامنئي، وفق ما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وبموجب المادة 131 من الدستور الإيراني، يتعيّن على مجلس يتكون من النائب الأول للرئيس، ورئيس البرلمان، ورئيس السلطة القضائية، الترتيب لانتخاب رئيس جديد خلال 50 يوماً.
وسعى خامنئي، في وقت سابق، إلى طمأنة الإيرانيين قائلاً إن شؤون الدولة لن تتعطل. وللزعيم الأعلى القول الفصل في شؤون البلاد، بما في ذلك السياسة الخارجية والبرنامج النووي.

مواطن يضع الورود أمام السفارة الإيرانية في موسكو (أ.ف.ب)

وانُتخب رئيسي (63 عاماً) في 2021، وأمر، منذ توليه منصبه، بتشديد قوانين الآداب العامة، كما أشرف على حملة قمع على الاحتجاجات المناهضة للحكومة، ومارَسَ ضغوطاً قوية في المحادثات النووية مع القوى العالمية.
وتدفقت رسائل التعزية على إيران من دول الجوار ومن أنحاء العالم، بما في ذلك سوريا وقطر ومصر والإمارات والعراق ولبنان وتركيا والهند والعراق وباكستان والاتحاد الأوروبي وإيطاليا وروسيا.

ورود حول صورة للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وغيرهم من ضحايا تحطم طائرة هليكوبتر مؤخراً بمنطقة جبلية بالقرب من حدود إيران مع أذربيجان في موسكو (رويترز)

وكان رئيسي عائداً، يوم الأحد، بعد سفره إلى الحدود الإيرانية مع أذربيجان، لافتتاح سد مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، عندما وقع الحادث في غابة ديزمار بمقاطعة أذربيجان الشرقية الإيرانية. 

وأظهرت لقطات فريق إنقاذ وأفراده يرتدون سترات لامعة ويضعون حول رؤوسهم مصابيح إنارة، وهم يتجمعون حول جهاز تحديد المواقع، خلال عمليات البحث، سيراً على الأقدام عند سفح جبل غارق في الظلمة، وسط عاصفة ثلجية.

وقالت وكالة «إرنا» إن الحادث أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص، من بينهم ثلاثة من أفراد الطاقم، على متن مروحية بيل، التي اشترتها إيران في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وتُواجه الطائرات في إيران نقصاً في قطع الغيار، وغالباً ما تُحلّق دون فحوصات السلامة بسبب العقوبات الغربية. ولهذا السبب، سعى وزير الخارجية الإيراني السابق، محمد جواد ظريف، إلى إلقاء اللوم على الولايات المتحدة في الحادث، وفقاً لوكالة «أسوشيتد برس».

 


مقالات ذات صلة

«دبلوماسية الرهائن»... أجانب محتجزون في إيران

شؤون إقليمية وقفة تضامنية مع فرنسيين تحتجزهم إيران في باريس يناير الماضي (أ.ب)

«دبلوماسية الرهائن»... أجانب محتجزون في إيران

ما زال عشرة أجانب على الأقل محتجزين في إيران بعد الإفراج عن الفرنسي لوي أرنو الذي احتجز في سبتمبر 2022 بعد اندلاع احتجاجات مهسا أميني.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

بادرة «حسن نية» من إيران تجاه فرنسا بوساطة عمانية

أطلق سراح المواطن الفرنسي لويس أرنو من السجن في إيران، ما ساهم في تخفيف التوترات السياسية في فرنسا قبيل الانتخابات التشريعية.

ميشال أبونجم
شؤون إقليمية     تُظهر هذه اللقطة من فيديو لمحطة «إل سي آي» المواطن الفرنسي لوي أرنو بين والديه عند وصوله إلى مطار لوبورجيه شمال باريس اليوم (أ.ف.ب)

وصول الفرنسي لوي أرنو إلى باريس بعد الإفراج عنه من إيران

عاد لوي أرنو إلى فرنسا بعد احتجازه في إيران منذ سبتمبر 2022، واستقبله وزير الخارجية وعائلته.

«الشرق الأوسط» (باريس)
شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

قال المتحدث باسم «الحرس الثوري» الإيراني رمضان شريف إن قواته «لن تنحاز لأي مرشح» في الانتخابات الرئاسية المبكرة، المقررة نهاية الشهر الحالي، إثر مقتل الرئيس.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية-تسنيم)

«الحرس الثوري»: لن ننحاز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية

أعلن «الحرس الثوري» الإيراني عدم التحيز لأي مرشح في الانتخابات الرئاسية، مشدداً على ضرورة المشاركة الواسعة وسلامة العملية الانتخابية.

«الشرق الأوسط» (لندن-طهران)

إردوغان يرفض الالتزام بقرارات محكمة أوروبية بالإفراج دميرطاش وكافالا

إردوغان ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز خلال مؤتمر صحافي عقب القمة التركية - الإسبانية الثامنة في مدريد الخميس (رويترز)
إردوغان ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز خلال مؤتمر صحافي عقب القمة التركية - الإسبانية الثامنة في مدريد الخميس (رويترز)
TT

إردوغان يرفض الالتزام بقرارات محكمة أوروبية بالإفراج دميرطاش وكافالا

إردوغان ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز خلال مؤتمر صحافي عقب القمة التركية - الإسبانية الثامنة في مدريد الخميس (رويترز)
إردوغان ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز خلال مؤتمر صحافي عقب القمة التركية - الإسبانية الثامنة في مدريد الخميس (رويترز)

جدّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان موقفه الرافض لتنفيذ قرارات محكمة حقوق الإنسان الأوروبية، بشأن الإفراج عن كل من الزعيم الكردي صلاح الدين دميرطاش والناشط المدني رجل الأعمال عثمان كافالا، ووصفهما بأنهما «إرهابيان».

وأثارت تصريحات إردوغان بشأن دميرطاش غضباً من جانب حزب «الديمقراطية والمساواة للشعوب»، كما أنها عدّت إغلاقاً لباب الحوار حول قضية كافالا والمطالبات بإعادة محاكمته التي مثلت أحد الملفات التي طرحها زعيم المعارضة رئيس حزب الشعب الجمهوري، أوزغور أوزيل، خلال لقاءين عقدهما مع إردوغان في 2 مايو الماضي، و11 يونيو (حزيران) الحالي.

دميرطاش وكافالا

وقال إردوغان رداً على سؤال أحد الصحافيين الإسبان في مدريد، عقب القمة الحكومية التركية - الإسبانية الثامنة، بشأن تجاهل تركيا قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإفراج عن دميرطاش وكافالا، إنها «مسألة تخص القضاء التركي».

وأضاف: «تركيا دولة قانون، القضاء يتخذ قراراته في إطار دولة القانون، وقد اتخذ قضاؤنا قراره بشأن الاسمين، أحدهما (دميرطاش) تسبب في مقتل أكثر من 100 شاب (في إشارة إلى قضية احتجاجات كوباني التي عوقب فيها دميرطاش بالسجن أكثر من 42 عاماً قبل أسبوعين)، كما ارتكب كثيراً من الأعمال الإرهابية. وتسبب في سقوط قتلى بالمنطقة الجنوبية الشرقية من بلادنا».

وسخر إردوغان من الصحافي الإسباني ووبخه قائلاً: «أنت تهز رأسك... لا تهز رأسك! إن حقيقة طرحك لهذه الأسئلة تجعلنا نفكر في أنه أمر محزن للغاية أن أحد الصحافيين وقف ودافع عن هؤلاء الإرهابيين بهذه الطريقة».

صلاح الدين دميرطاش (أرشيفية)

وفيما يبدو أنه محاولة من إردوغان لتفادي تعكير مناخ التقارب مع حزب المعارضة الرئيسي، لم يتطرق إلى قضية كافالا، المحكوم عليه بالسجن المؤبد المشدد في القضية المعروفة بـ«أحداث غيزي بارك»، بالتفصيل، لكنه أعطى إشارة إلى أن مناقشتها خط أحمر. وسبق أن أعلن إردوغان عند اعتقال كافالا (66 عاماً) في عام 2017، أنه لن يخرج من السجن ما دام بقي هو في حكم تركيا. لكن صحافيين مقربين من إردوغان، أبرزهم الكاتب في صحيفة «حرييت» عبد القادر سيلفي، لمح أكثر من مرة، منذ بدء حوار «التطبيع» أو «الانفراجة السياسية» بين الحكومة والمعارضة في مايو (أيار)، إلى إمكانية إعادة محاكمة كافالا.

وقررت المحكمة الأوروبية في 8 أبريل (نيسان) الماضي، النظر في طلب كافالا الثاني بالإفراج الفوري عنه كأولوية، وطلبت من تركيا تقديم دفاعها بحلول 16 يوليو (تموز) المقبل.

رد من حزب كردي

بدوره، رفض حزب «الديمقراطية والمساواة للشعوب»، المؤيد للأكراد تصريحات إردوغان التي وصف فيها دميرطاش، الرئيس المشارك السابق لحزب «الشعوب الديمقراطية»، المؤيد للأكراد، وعدد من قيادات ونواب الحزب وأعضائه المتهمين في قضية «أحداث كوباني» بالإرهابيين.

وقال الحزب في بيان على حسابه الرسمي في «إكس»: «زملاؤنا (دميرطاش ورفاقه) رهائن، لأنهم يقوضون حكم إردوغان، ويهزون عرشه الذي يحاول حمايته». وأضاف: «لا يزال إردوغان، الذي انهارت مؤامراته في قضية كوباني، يواصل الكذب بأن دميرطاش وزملاءنا المعتقلين مسؤولون عن مقتل عشرات الأشخاص. وفي حين أن المحكمة التي أمرها بإجراء محاكمة رفضت ما يقوله إردوغان، فإنه لا يزال يحاول نشر هذا التصور».

وتفجرت احتجاجات كوباني في 8 و10 أكتوبر (تشرين الأول) 2014، بسبب اتهام الجيش التركي بالصمت إزاء حصار تنظيم «داعش» الإرهابي لمدينة كوباني (عين العرب) في شمال سوريا، ذات الأغلبية الكردية.

ولقي 37 شخصاً حتفهم في الاحتجاجات، واتهم 108 من السياسيين والنواب الأكراد، بينهم دميرطاش، في إطار القضية بتهديد وحدة وسلامة الدولة والتحريض على التظاهر وارتكاب جرائم والترويج للإرهاب. وقضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بأن القضية مسيّسة، واستهدفت سياسيين أكراداً معتقلين بالأساس منذ عام 2017.