إسرائيل تعاود الاغتيالات ضد «حزب الله»

تل أبيب تدرس «عقاباً محدوداً»... وطهران تلوّح برد فوري


لقطة من فيديو متداول لسيارة استهدفتها مُسيرة إسرائيلية في عين بعال بجنوب لبنان
لقطة من فيديو متداول لسيارة استهدفتها مُسيرة إسرائيلية في عين بعال بجنوب لبنان
TT

إسرائيل تعاود الاغتيالات ضد «حزب الله»


لقطة من فيديو متداول لسيارة استهدفتها مُسيرة إسرائيلية في عين بعال بجنوب لبنان
لقطة من فيديو متداول لسيارة استهدفتها مُسيرة إسرائيلية في عين بعال بجنوب لبنان

استأنف الجيش الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، الاغتيالات ضد «حزب الله» في جنوب لبنان، وتعهد، من جهة أخرى، بـ«عقاب محدود» بحق إيران التي لوّحت بدورها بـ«رد فوري» في حال تعرضها لهجوم إسرائيلي.

واستهدف الجيش الإسرائيلي، أمس، سيارةً في بلدة عين بعال بقضاء صور، جنوب لبنان، قبل أن يستهدف بعد الظهر سيارتين أخريين في بلدة الشهابية بقضاء صور أيضاً، أسفرتا عن مقتل شخصين، وذلك إثر إطلاق «الحزب» مسيّرتين انقضاضيتين قال إنهما استهدفتا منظومات للدفاع الجوي الإسرائيلي في الجليل الأعلى.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المقاتل المستهدف في عين بعال، هو قيادي ميداني في «حزب الله»، مضيفاً أنه كان يعمل «عنصراً بارزاً ومخضرماً لدى الجناح العسكري التابع لـ(حزب الله)، حيث تولى عدة مناصب، وكانت رتبته الحالية تعادل رتبة قائد لواء». وتابع أن المقاتل المستهدف كان في إطار وظيفته «يعمل على الترويج والتخطيط لعمليات إطلاق القذائف الصاروخية والصواريخ المضادة للدروع باتجاه إسرائيل من منطقة الشاطئ في لبنان».

في غضون ذلك، تعهد وزير الدفاع الإسرائيلي، يواف غالانت، بشن هجوم رداً على الهجوم الذي شنته إيران ضد الدولة العبرية السبت الماضي. وقال غالانت: «لن يتمكن الإيرانيون من تطبيق معادلة ردع مختلفة ضدنا».

وأفادت معلومات استخباراتية أميركية بأن إسرائيل تفكر في شن هجوم «ضيق ومحدود» على الأراضي الإيرانية.

من جانبه، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي، من أن مزيداً من التصعيد في الشرق الأوسط قد تكون له «تداعيات كارثية». وقال رئيسي إن إيران لا تريد مزيداً من التصعيد في الشرق الأوسط، لكنه حذر من أن «أصغر عمل ضد مصالح طهران سيقابَل برد هائل واسع ومؤلم ضد جميع مرتكبيه». وقال علي باقري كني، نائب وزير الخارجية الإيراني، «الرد على أي انتقام إسرائيلي سيكون في ثوانٍ وليس 12 يوماً».


مقالات ذات صلة

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»

شؤون إقليمية 
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»

كشفت حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة في إيران عن تباين حول إحياء «الاتفاق النووي». وواجه وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف عاصفة من انتقادات خصومه المحافظين.

«الشرق الأوسط» (طهران - لندن)
الاقتصاد مقر «إنفيديا» في كاليفورنيا... وتجاوزت القيمة السوقية لأسهمها 3.3 تريليون دولار يوم الثلاثاء (رويترز)

«إنفيديا» تتقدم في «لعبة» الذكاء الاصطناعي

تسلقت شركة «إنفيديا» المصنّعة للرقائق إلى قمة الشركات الأكثر قيمة في العالم، مطيحة بشركتي التكنولوجيا العملاقتين «مايكروسوفت» و«آبل»، اللتين تتنافسان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
المشرق العربي 
فلسطينيون يفرون خلال قصف إسرائيلي على رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

غيوم حرب «بلا ضوابط» تتكثف فوق لبنان

تكثفت غيوم حرب «بلا ضوابط» على الجبهة اللبنانية - الإسرائيلية، إذ صعّد الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله تصريحاته ضد تل أبيب قائلاً إنهم سيقاتلون.

محمد شقير (بيروت)
الاقتصاد 
بنك إنجلترا يقعد اجتماعه اليوم للنظر في أسعار الفائدة (إ.ب.أ)

بريطانيا: تباطؤ التضخم عشية قرار الفائدة

عاد التضخم في المملكة المتحدة إلى المعدل المستهدف، للمرة الأولى منذ يوليو (تموز) 2021، في تطور استغله حزب المحافظين الحاكم دليلاً على أن خطته الاقتصادية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا 
كيم وبوتين خلال حفل التوقيع على اتفاق الشراكة الاستراتيجية بين بلديهما أمس (رويترز)

اتفاق للدفاع المشترك بين موسكو وبيونغ يانغ

توّجت المحادثات، التي أجراها الزعيم الكوري كيم جونغ أون، وضيفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس (الأربعاء)، إطلاق مرحلة جديدة نوعية في العلاقات، اقتربت.

رائد جبر (موسكو)

نتنياهو: إسرائيل بحاجة إلى الأسلحة الأميركية «في حرب وجودية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)
TT

نتنياهو: إسرائيل بحاجة إلى الأسلحة الأميركية «في حرب وجودية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس، أن بلاده تحتاج إلى الأسلحة الأميركية في «حرب من أجل وجودها»، وذلك في رد مباشر على انتقاد البيت الأبيض لشكواه من تأخر تسليم شحنات الأسلحة.

وقال نتنياهو، في بيان: «أنا مستعد لتحمل هجمات شخصية شرط أن تتلقى إسرائيل من الولايات المتحدة السلاح الذي تحتاج إليه في حرب (تخوضها) من أجل وجودها»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وعبر البيت الأبيض عن خيبة أمله الشديدة من الانتقادات التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي للولايات المتحدة، وسط توترات بين الحليفين تجاه حرب إسرائيل في قطاع غزة.

وعد البيت الأبيض تصريحات نتنياهو هذا الأسبوع بشأن التأخير في تسليم شحنات الأسلحة الأميركية لبلاده «مهينة».

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي، للصحافيين، إن «تلك التصريحات كانت مخيبة للآمال بشدة ومهينة لنا بالتأكيد؛ نظراً لحجم الدعم الذي نقدمه وسنواصل تقديمه».

وأضاف كيربي: «أقل ما يمكن قوله هو أن الأمر محير ومخيب للآمال بالتأكيد، خاصة أنه لا توجد دولة أخرى تساعد إسرائيل أكثر منا في الدفاع عن نفسها من تهديد (حماس)».

ونشر نتنياهو يوم الثلاثاء مقطع فيديو باللغة الإنجليزية قال فيه إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أكد له أن إدارة الرئيس جو بايدن تعمل على رفع القيود المفروضة على تسليم الأسلحة إلى إسرائيل، الأمر الذي رفض بلينكن تأكيده.

وفي كشف نادر عن محادثات دبلوماسية خاصة على مستوى رفيع، قال نتنياهو أيضاً إنه أبلغ بلينكن أن «من غير المعقول» أن «تحجب (واشنطن) الأسلحة والذخائر» عن إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية.