«الحرس الثوري» يعلن استعراضا لـ«الباسيج البحري في محور المقاومة»

ثلاثة آلاف سفينة إيرانية ستشارك في المناورات

قوارب سريعة تابعة لـ«الحرس الثوري» خلال مناورات في جزيرة أبو موسى أغسطس الماضي (تسنيم)
قوارب سريعة تابعة لـ«الحرس الثوري» خلال مناورات في جزيرة أبو موسى أغسطس الماضي (تسنيم)
TT

«الحرس الثوري» يعلن استعراضا لـ«الباسيج البحري في محور المقاومة»

قوارب سريعة تابعة لـ«الحرس الثوري» خلال مناورات في جزيرة أبو موسى أغسطس الماضي (تسنيم)
قوارب سريعة تابعة لـ«الحرس الثوري» خلال مناورات في جزيرة أبو موسى أغسطس الماضي (تسنيم)

أعلن قائد بحرية «الحرس الثوري» علي رضا تنغسيري عن استعراض لـ«الباسيج البحري» في «دول محور المقاومة» الجمعة المقبل، لافتاً إلى أن قواته ستشارك بـ«3 آلاف سفينة كبيرة وصغيرة».

ونقل موقع «سباه نيوز» الناطق الرسمي باسم «الحرس الثوري» الإيراني عن تنغسيري قوله إن «السفن البحرية ستجري مناورات في جميع شواطئ وموانئ دول جبهة المقاومة دعماً للشعب الفلسطيني»، عشية ما تسميه السلطات الإيرانية يوم «القدس العالمي».

وقال تنغسيري إن «سفن الباسيج في إيران وسفن (محور المقاومة) في العراق وسوريا واليمن ولبنان، ستجري مناورات متزامنة برفع علم فلسطين».

ولفت إلى أن الهدف من المناورات «استعراض قدرات محور المقاومة في مجال البحر وتوجيه رسالة إلى الكيان الصهيوني، عبر الاستعراض البحري».

وبحسب تنغسيري ستنشر قواته أكثر من ثلاثة آلاف سفينة خفيفة وثقيلة في 13 نقطة من شواطئ جنوب وشمال البلاد.

ومن شأن هذا الاستعراض أن يعزز المخاوف بشأن أمن الملاحة، وسط توترات يشهدها البحر الأحمر بسبب هجمات الحوثيين الموالين لإيران ضد سفن تجارية.

سفن خشبية بالقرب من طراد حربي تابع لـ«الحرس الثوري» خلال مناورات (فارس)

وأعلن «الحرس الثوري» في 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، تشكيل وحدة «باسيج» بحرية، يمكنها القيام بعلميات عسكرية، عبر السفن الثقيلة والخفيفة، في نطاق يصل إلى شواطئ تنزانيا. وقال تنغسيري حينها: «قمنا بتشكيل (باسيج بحري) للمحيط، وفي هذه القوات يمكن للسفن الكبيرة والسفن الخفيفة (الخشبية) أن تبحر حتى تنزانيا، النقطة التالية ستكون إنشاء وحدة ظل بحرية».

وفي 23 ديسمبر الماضي، هدد المنسق العام في «الحرس الثوري» محمد رضا نقدي بـ«إغلاق البحر الأبيض المتوسط ومضيق جبل طارق والممرات المائية الأخرى»، متحدثاً عن «ولادة قوى مقاومة جديدة وإغلاق ممرات مائية أخرى».

وجاء الإعلان عن تشكيل الباسيج البحري بعدما أرسل المرشد الإيراني علي خامنئي خطة إلى البرلمان والحكومة، بشأن استراتيجية لتوسع الأنشطة الإيرانية في البحار.

وتعهد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الأسبوع الماضي بأن تمضي حكومته قدماً في استراتيجية «التوسع في البحار» امتثالاً للخطة التي وضعها المرشد الإيراني.

وتشن الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات تهدف إلى ردع هجمات جماعة «الحوثي» الموالية لإيران ضد سفن تجارية تُبحر في الممر المائي الاستراتيجي.

وفي مطلع نوفمبر (تشرين الثاني)، دعا المرشد الإيراني علي خامنئي، صاحب كلمة الفصل في إيران، إلى عرقلة صادرات النفط والمواد الغذائية إلى إسرائيل.

 وجاء خطاب خامنئي قبل أسبوعين من أولى هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر، في حملة يقولون إنها تهدف إلى الإشارة إلى التضامن مع الفلسطينيين في غزة.

قبل نحو ثلاثة أسابيع، كشفت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية عن مفاوضات غير مباشرة بوساطة عمانية، بين الولايات المتحدة وإيران، للحد من الهجمات الحوثيين في البحر الأحمر، بموازاة المحادثات النووية. لکن وکالة «إرنا» الرسمية، قد نفت على لسان «مصدر مطلع» إجراء مفاوضات سرية. وقال المصدر إنه «جزء من استراتيجية أميركا لتعويض فشلها في المجال الدبلوماسي».

أرشيفية لناقلة النفط «مارلين لواندا» بعد تعرّضها لهجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)

في يناير (كانون الثاني) الماضي، أفادت «رويترز» نقلاً عن مصادر إقليمية أن «إيران التي سلَّحت ودرَّبت وموَّلت الحوثيين، كثفت إمداداتها من الأسلحة للجماعة في أعقاب اندلاع الحرب في غزة».

وقالت المصادر إن قادة ومستشارين من «الحرس الثوري» الإيراني يقدمون أيضاً دعماً من الخبرة والبيانات والمعلومات الاستخباراتية لتحديد أي من عشرات السفن التي تمر عبر البحر الأحمر يومياً تتجه إلى إسرائيل، وتشكِّل أهدافاً للحوثيين.

وفي السنوات الأخيرة، تبادلت واشنطن وطهران الاتهامات، على خلفية سلسلة حوادث في مياه الخليج، بما في ذلك هجمات غامضة على سفن، وإسقاط طائرة مسيّرة ومصادرة ناقلات نفط. وكانت التهديد بعرقلة الملاحة البحرية، جزءاً من الاستراتيجية الإيرانية لمواجهة الضغوط الأميركية، بما في ذلك العقوبات.


مقالات ذات صلة

خامنئي يوصي البرلمان الإيراني بالمصادقة على حكومة بزشكيان

شؤون إقليمية 
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله نواب البرلمان الجديد أمس

خامنئي يوصي البرلمان الإيراني بالمصادقة على حكومة بزشكيان

أوصى المرشد الإيراني علي خامنئي أعضاء البرلمان ذي الأغلبية المحافظة المتشددة بالمصادقة على الحكومة التي يعتزم الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان تقديمها.

عادل السالمي (لندن)
شمال افريقيا البرهان خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الإيراني (موقع مجلس السيادة)

السودان وإيران يتبادلان السفراء بعد قطيعة 8 سنوات

فُسّر سعي رئيس «مجلس السيادة» السوداني لإعادة العلاقات مع إيران برغبته في الحصول على الدعم العسكري للجيش في حربه ضد قوات «الدعم السريع» منذ عام ونصف عام.

محمد أمين ياسين (ود مدني - السودان)
شؤون إقليمية الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان وحليفه محمد جواد ظريف على هامش اجتماع للجنة التوجيهية المكلفة بإدارة المرحلة الانتقالية (إرنا)

شعارات منددة بظريف تثير الجدل في إيران

استهدفت شعارات غاضبة رئيس اللجنة التوجيهية للحكومة الجديدة، ووزير الخارجية الأسبق، محمد جواد ظريف، في أثناء مشاركته في صلاة الجمعة بطهران.

عادل السالمي (لندن)
شؤون إقليمية صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله نواب البرلمان الجديد

خامنئي يوصي البرلمان بـ«التفاعل البنّاء» مع الحكومة الجديدة

طالب المرشد الإيراني علي خامنئي نوّاب البرلمان الإيراني، ذي الأغلبية المحافظة المتشدّدة، بـ«التفاعل البنّاء» مع الحكومة الجديدة، برئاسة مسعود بزشكيان.

عادل السالمي (لندن )
شؤون إقليمية وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ف.ب)

بلينكن: إيران تستطيع إنتاج مواد لصنع سلاح نووي خلال أسبوع أو اثنين

أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الجمعة)، أن إيران قادرة على إنتاج مواد انشطارية بهدف صنع قنبلة نووية «خلال أسبوع أو اثنين».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

إسرائيل تعلن مقتل رهينتين لدى «حماس» في غزة

امرأة تحمل صورة الرهينة الإسرائيلي ياجيف بوكشتاب في حين يحمل غيرهم صوراً لرهائن آخرين في أثناء حضورهم احتجاجاً يدعو إلى التوصل لاتفاق وإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة (رويترز)
امرأة تحمل صورة الرهينة الإسرائيلي ياجيف بوكشتاب في حين يحمل غيرهم صوراً لرهائن آخرين في أثناء حضورهم احتجاجاً يدعو إلى التوصل لاتفاق وإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة (رويترز)
TT

إسرائيل تعلن مقتل رهينتين لدى «حماس» في غزة

امرأة تحمل صورة الرهينة الإسرائيلي ياجيف بوكشتاب في حين يحمل غيرهم صوراً لرهائن آخرين في أثناء حضورهم احتجاجاً يدعو إلى التوصل لاتفاق وإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة (رويترز)
امرأة تحمل صورة الرهينة الإسرائيلي ياجيف بوكشتاب في حين يحمل غيرهم صوراً لرهائن آخرين في أثناء حضورهم احتجاجاً يدعو إلى التوصل لاتفاق وإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة (رويترز)

أعلنت إسرائيل، اليوم (الاثنين)، مقتل اثنين آخرين من رهائنها المحتجزين في غزة، في حين يُنتظر استئناف المحادثات الرامية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يشمل إطلاق سراح نحو 120 رهينة في القطاع هذا الأسبوع. وقال الجيش الإسرائيلي إنه لا يزال يحقّق في مقتل الرهينتين، ياجيف بوكشتاب، فني صوت (35 عاماً)، والمؤرخ أليكس دانسيغ (76 عاماً)، اللذين خُطفا من منزليهما قرب الحدود مع غزة في هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على بلدات في جنوب إسرائيل، حسبما أفادت «رويترز».

أليكس دانسنغ (رويترز)

وكان من المقرر أن يبدأ فريق مفاوضات إسرائيلي، الخميس، محادثات لوقف إطلاق النار في غزة، تتضمّن إطلاق سراح الرهائن مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين. وقال «منتدى عائلات الرهائن والمفقودين»، في بيان: «ياجيف وأليكس خُطفا على قيد الحياة، وكان ينبغي أن يعودا أحياء إلى أسرتيهما وإلى بلدهما».

ياجيف بوكشتاب (رويترز)

وأضاف البيان: «موتهما في الأسر هو انعكاس مأساوي لعواقب التباطؤ في المفاوضات». وأعلنت السلطات الإسرائيلية حتى الآن مقتل نحو ثلث الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة.