الجيش الإسرائيلي: صفارات الإنذار قرب حدود لبنان كانت تحذيراً «كاذباً»

جندي إسرائيلي ينظر إلى طائرة هليكوبتر أثناء إقلاعها خلال تدريب عسكري في الجليل الأعلى بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)
جندي إسرائيلي ينظر إلى طائرة هليكوبتر أثناء إقلاعها خلال تدريب عسكري في الجليل الأعلى بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي: صفارات الإنذار قرب حدود لبنان كانت تحذيراً «كاذباً»

جندي إسرائيلي ينظر إلى طائرة هليكوبتر أثناء إقلاعها خلال تدريب عسكري في الجليل الأعلى بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)
جندي إسرائيلي ينظر إلى طائرة هليكوبتر أثناء إقلاعها خلال تدريب عسكري في الجليل الأعلى بالقرب من الحدود اللبنانية (أ.ف.ب)

كشف الجيش الإسرائيلي اليوم (السبت) أن دوي صفارات الإنذار من الطائرات المسيرة في منطقة الجليل بشمال إسرائيل على حدود لبنان في وقت سابق كان تحذيرا «كاذباً»، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

كانت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» قد ذكرت أنه تم إطلاق صفارات الإنذار من الصواريخ في بلدة أفيفيم، في حين دوت صفارات الإنذار من تسلل طائرات مسيرة في عدة بلدات أخرى بالمنطقة.

وقال بيان الجيش الإسرائيلي إن طائراته قصفت قبل قليل مجمعا عسكريا لـ«حزب الله» في منطقة بنت جبيل، ونقطة مراقبة تابعة للجماعة في منطقة مركبا.

كانت الجماعة اللبنانية قد أعلنت الليلة الماضية أنها قصفت شمال إسرائيل بعشرات من صواريخ الكاتيوشا، وذلك «دعما للشعب الفلسطيني في قطاع غزة».

وتفجّر قصف شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي من ناحية و«حزب الله» وفصائل فلسطينية مسلحة في لبنان من جهة أخرى، منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


مقالات ذات صلة

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الاثنين)، أمام الكنيست إن إسرائيل «ملتزمة بالاقتراح الإسرائيلي (لوقف إطلاق النار) الذي رحّب به بايدن».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال جلسة بالكنيست في 10 يونيو الحالي (إ.ب.أ)

غضب من حديث نتنياهو عن «صفقة جزئية»: قدم هدية لـ«حماس»

من حيث لا يدري، أكد بنيامين نتنياهو، اتهامات حركة «حماس» له بأنه يسعى لاستئناف القتال في غزة بعد انتهاء المرحلة الأولى من صفقة أميركية محتملة لإنهاء الحرب.

كفاح زبون (رام الله)
شؤون إقليمية وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن آموس هوكستين في 24 يونيو 2024 (د.ب.أ)

غالانت من واشنطن: الانتقال إلى المرحلة «ج» في حرب غزة سيؤثر على كل الجبهات

أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستين بأن الانتقال إلى «المرحلة ج» في حرب غزة سيؤثر على جميع الجبهات.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو يتلقى تحذيراً من لجنة تحقق في مشتريات غواصات وزوارق

أصدرت لجنة إسرائيلية تحقق في مخالفات محتملة في مشتريات حكومية لغواصات وزوارق صواريخ من ألمانيا تحذيراً لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي 
قوى «الإطار التنسيقي» خلال أحد اجتماعاتها بحضور السوداني (واع)

بغداد تتحسب لرد تل أبيب على تهديدات الفصائل

تتحسب بغداد لـ«رد» تل أبيب حال نفذت فصائل عراقية مسلحة تهديداتها بمواجهة إسرائيل عبر دعم «حزب الله» اللبناني، وسط تحديدات بشأن ما إذا أقدمت تلك المجموعات.

علي ربيع (عدن) حمزة مصطفى (بغداد)

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)
TT

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الاثنين)، أمام الكنيست، إن إسرائيل «ملتزمة بالاقتراح الإسرائيلي (لوقف إطلاق النار) الذي رحّب به الرئيس (الأميركي) جو بايدن. موقفنا لم يتغير».

وبحسب ما ورد، فإن الاقتراح الإسرائيلي سيشهد إطلاق سراح الرهائن في المرحلة الأولى، ووقف إطلاق نار دائماً محتملاً في وقت لاحق. لكن نتنياهو قال أمس، إنه «مستعد فقط لإبرام صفقة جزئية... من شأنها أن تعيد بعض الأشخاص إلينا»، بينما «ملتزم بمواصلة القتال بعد فترة توقف من أجل إكمال هدفنا المتمثل في تدمير (حماس)»، حسبما أفادت صحيفة «ذا تايمز أوف إسرائيل» الإسرائيلية.

واليوم، قال نتنياهو: «لن ننهي الحرب حتى نعيد جميع الرهائن... لن ننهي الحرب حتى نقضي على (حماس) ونعيد سكان الجنوب بأمان إلى منازلهم».

وتنص شروط أحدث مقترحات إسرائيل لوقف إطلاق النار وتحرير الأسرى، التي قدم الرئيس الأميركي جو بايدن بعض تفاصيلها الشهر الماضي، على وقف إطلاق نار مؤقت في المرحلة الأولى من الصفقة، على أن يتم تمديده إلى «هدوء مستدام (وقف العمليات العسكرية والأعمال العدائية بشكل دائم)» في المرحلة الثانية.

ومع ذلك، نفى نتنياهو مراراً وتكراراً أن الاقتراح الإسرائيلي ينص على إنهاء الحرب قبل أن تحقق إسرائيل هدفيها المعلنين المتمثلين في تدمير «حماس» وإعادة جميع الرهائن إلى ديارهم.

وقال عضو الكنيست غادي آيزنكوت، مراقب مجلس الحرب السابق، يوم الاثنين، إن تعليقات نتنياهو تتناقض مع القرارات التي اتخذها مجلس الحرب. وأضاف آيزنكوت: «كشخص جلس في مجلس الوزراء، لم يكن هناك سوى خيارين: صفقة كاملة دفعة واحدة، أو صفقة شاملة على 3 مراحل. صوّت مجلس الوزراء بالإجماع على هذا، وبالتالي فإن تصريح نتنياهو حول صفقة جزئية يتعارض مع قرارات مجلس الحرب».

مراوغة وغموض

وقالت حركة «حماس»، الاثنين، إن تصريحات نتنياهو بشأن إدارة قطاع غزة تأكيد واضح على رفضه قرار مجلس الأمن الدولي، ومقترحات بايدن.

وأضافت الحركة في بيان، أن «موقف نتنياهو هو عكس ما حاولت الإدارة الأميركية تسويقه عن موافقة مزعومة من الاحتلال على صفقة التبادل».

وأكدت «حماس» أن تمسكها بأن يتضمن «أي اتفاق تأكيداً واضحاً على وقف دائم لإطلاق النار، وانسحاب كامل من قطاع غزة، كان لقطع الطريق على محاولات نتنياهو المراوغة والخداع، وإدامة العدوان وحرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني».

ودعت الحركة، المجتمع الدولي والدول الفاعلة، للعمل بشكل حثيث لحمل حكومة الاحتلال على وقف حربها ضد الشعب الفلسطيني، وطالبت الإدارة الأميركية باتخاذ قرار واضح بوقف دعمها الإبادة الشاملة التي يتعرض لها قطاع غزة.

وكانت إسرائيل قد عرضت التفاوض على تفاصيل الانسحاب، ووقف الأعمال العدائية خلال تبادل الأسرى في المرحلة «أ» من الصفقة، على أن يجري في المرحلة الثانية إطلاق سراح الجنود المختطفين وغيرهم من الشباب، وبعد ذلك، في المرحلة الثالثة، سيجري إطلاق سراح الجثث.

وقالت مصادر مطلعة على التفاصيل لـ«يديعوت أحرونوت»، إن إسرائيل حاولت «الحفاظ على الغموض المتعمد، الأمر الذي سيسمح في الواقع باستمرار الأعمال العدائية. ولكن عندما تحدث نتنياهو عن (صفقة جزئية) فقط، وفي نهايتها ستستمر الحرب، فقد أكد في الواقع مخاوف (حماس)، وعلى الأقل في الوقت الحالي، استبعد احتمال أن المفاوضات ستؤتي ثمارها».