روسيا وإيران لتبادل تجاري بالعملة المحلية لمواجهة العقوبات الأميركية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مُرحّباً بنظيره الإيراني إبراهيم رئيسي في الكرملين الخميس (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مُرحّباً بنظيره الإيراني إبراهيم رئيسي في الكرملين الخميس (إ.ب.أ)
TT

روسيا وإيران لتبادل تجاري بالعملة المحلية لمواجهة العقوبات الأميركية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مُرحّباً بنظيره الإيراني إبراهيم رئيسي في الكرملين الخميس (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مُرحّباً بنظيره الإيراني إبراهيم رئيسي في الكرملين الخميس (إ.ب.أ)

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، الأربعاء، أن إيران وروسيا توصلتا إلى اتفاق بشأن التجارة بعملتيهما المحليتين بدلاً من الدولار الأميركي.

وأضافت، أن الاتفاق تم توقيعه خلال اجتماع بين محافظي البنكين المركزيين للبلدين في روسيا.

وتخضع كل من إيران وروسيا لعقوبات الأميركية. وقالت وسائل الإعلام: «يمكن للبنوك والجهات الاقتصادية الفاعلة الآن استخدام البنى التحتية، بما في ذلك الأنظمة المصرفية الداخلية بين البنوك، دون الحاجة إلى استخدام نظام جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت)، للتعامل بالعملات المحلية».

ووقّع أعضاء الاتحاد الاقتصادي الأوراسي بقيادة روسيا اتفاقية تجارة حرة كاملة مع إيران في 25 ديسمبر (كانون الأول).

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قد زار موسكو في 7 ديسمبر الحالي، حيث أجرى مباحثات مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

وحينها، قال السفير الإيراني لدى موسكو كاظم جلالي: إن صادرات إيران إلى روسيا زادت بنسبة 30 في المائة خلال 9 أشهر.

وأشارت صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا» الفيدرالية واسعة الانتشار إلى أن محادثات الرئيسين منحت دفعة قوية لمسار توقيع اتفاقية تجارة حرة بين إيران والاتحاد الاقتصادي الأوراسي.

وستحل الاتفاقية، محل اتفاقية مؤقتة مماثلة سارية منذ عام 2018. وتتضمن الاتفاقية الجديدة إلغاء ما يصل إلى 90 في المائة من الرسوم الجمركية على عدد كبير من السلع؛ ما يعني أن تتكثف العلاقات التجارية بين الاتحاد الروسي وإيران بشكل حاد.

وتزايدت أهمية إيران بالنسبة للكرملين بعد أن أدت العقوبات الغربية المفروضة على موسكو بسبب صراع موسكو في أوكرانيا إلى الحد من طرق التجارة الخارجية لروسيا وأجبرتها على البحث عن أسواق خارج أوروبا.

وصرحت السلطات الإيرانية بأن التعاون العسكري مع روسيا يتوسع. وقالت إيران في نوفمبر (تشرين الثاني)، إنها أنهت الترتيبات اللازمة للحصول على طائرات مقاتلة من طراز «سو - 35» وطائرات هليكوبتر هجومية من طراز «مي - 28» وطائرات تدريب عسكرية من طراز «ياك - 130» من روسيا.


مقالات ذات صلة

السعودية تشدد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة

الخليج اجتماع وزراء خارجية منتدى حوار التعاون الآسيوي

السعودية تشدد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة

جددت السعودية، الاثنين، التأكيد على ضرورة الوقف الفوري للعمليات العسكرية الإسرائيلية، وحماية المدنيين، وتكثيف الجهود للتوصل إلى حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية جانب من احتجاجات اندلعت بعد وفاة مهسا أميني في طهران يوم سبتمبر2022 (رويترز)

احتجاجات 2022 ترسم ملامح سباق الرئاسة الإيرانية

انقسام الشباب الإيراني بين مقاطعة الانتخابات ودعمها يعكس تأثير احتجاجات 2022 على السباق الرئاسي.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية رجل يمشي أمام منازل مدمرة بعد غارة جوية إسرائيلية في قرية الخيام بجنوب لبنان بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

رئيس الأركان الأميركي: أي هجوم إسرائيلي على لبنان يهدد برد عسكري إيراني

حذّر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية تشارلز براون الأحد، من أن أي هجوم عسكري إسرائيلي على «حزب الله» في لبنان يهدد بتدخل إيران للرد دفاعاً عن «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي عناصر من القوات البيشمركة في حزب «كوملة» الكردستاني الإيراني المعارض في معسكر تدريبي بموقع شمال العراق (إكس)

العراق: لم يبقَ للمعارضة الإيرانية أي تواجد قرب الشريط الحدودي مع إيران

أكد مسؤول أمني عراقي أنه «لم يبقَ للمعارضة الإيرانية أي تواجد قريب من الشريط الحدودي بين العراق وإيران»، كاشفاً أيضاً عن خطة لتأمين الحدود مع تركيا.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
شؤون إقليمية مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)

إيران: تعاوننا مع «الطاقة الذرية» في إطار معاهدة حظر الانتشار

قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي إن تعاون بلاده مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)
TT

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الاثنين)، أمام الكنيست، إن إسرائيل «ملتزمة بالاقتراح الإسرائيلي (لوقف إطلاق النار) الذي رحّب به الرئيس (الأميركي) جو بايدن. موقفنا لم يتغير».

وبحسب ما ورد، فإن الاقتراح الإسرائيلي سيشهد إطلاق سراح الرهائن في المرحلة الأولى، ووقف إطلاق نار دائماً محتملاً في وقت لاحق. لكن نتنياهو قال أمس، إنه «مستعد فقط لإبرام صفقة جزئية... من شأنها أن تعيد بعض الأشخاص إلينا»، بينما «ملتزم بمواصلة القتال بعد فترة توقف من أجل إكمال هدفنا المتمثل في تدمير (حماس)»، حسبما أفادت صحيفة «ذا تايمز أوف إسرائيل» الإسرائيلية.

واليوم، قال نتنياهو: «لن ننهي الحرب حتى نعيد جميع الرهائن... لن ننهي الحرب حتى نقضي على (حماس) ونعيد سكان الجنوب بأمان إلى منازلهم».

وتنص شروط أحدث مقترحات إسرائيل لوقف إطلاق النار وتحرير الأسرى، التي قدم الرئيس الأميركي جو بايدن بعض تفاصيلها الشهر الماضي، على وقف إطلاق نار مؤقت في المرحلة الأولى من الصفقة، على أن يتم تمديده إلى «هدوء مستدام (وقف العمليات العسكرية والأعمال العدائية بشكل دائم)» في المرحلة الثانية.

ومع ذلك، نفى نتنياهو مراراً وتكراراً أن الاقتراح الإسرائيلي ينص على إنهاء الحرب قبل أن تحقق إسرائيل هدفيها المعلنين المتمثلين في تدمير «حماس» وإعادة جميع الرهائن إلى ديارهم.

وقال عضو الكنيست غادي آيزنكوت، مراقب مجلس الحرب السابق، يوم الاثنين، إن تعليقات نتنياهو تتناقض مع القرارات التي اتخذها مجلس الحرب. وأضاف آيزنكوت: «كشخص جلس في مجلس الوزراء، لم يكن هناك سوى خيارين: صفقة كاملة دفعة واحدة، أو صفقة شاملة على 3 مراحل. صوّت مجلس الوزراء بالإجماع على هذا، وبالتالي فإن تصريح نتنياهو حول صفقة جزئية يتعارض مع قرارات مجلس الحرب».

مراوغة وغموض

وقالت حركة «حماس»، الاثنين، إن تصريحات نتنياهو بشأن إدارة قطاع غزة تأكيد واضح على رفضه قرار مجلس الأمن الدولي، ومقترحات بايدن.

وأضافت الحركة في بيان، أن «موقف نتنياهو هو عكس ما حاولت الإدارة الأميركية تسويقه عن موافقة مزعومة من الاحتلال على صفقة التبادل».

وأكدت «حماس» أن تمسكها بأن يتضمن «أي اتفاق تأكيداً واضحاً على وقف دائم لإطلاق النار، وانسحاب كامل من قطاع غزة، كان لقطع الطريق على محاولات نتنياهو المراوغة والخداع، وإدامة العدوان وحرب الإبادة ضد الشعب الفلسطيني».

ودعت الحركة، المجتمع الدولي والدول الفاعلة، للعمل بشكل حثيث لحمل حكومة الاحتلال على وقف حربها ضد الشعب الفلسطيني، وطالبت الإدارة الأميركية باتخاذ قرار واضح بوقف دعمها الإبادة الشاملة التي يتعرض لها قطاع غزة.

وكانت إسرائيل قد عرضت التفاوض على تفاصيل الانسحاب، ووقف الأعمال العدائية خلال تبادل الأسرى في المرحلة «أ» من الصفقة، على أن يجري في المرحلة الثانية إطلاق سراح الجنود المختطفين وغيرهم من الشباب، وبعد ذلك، في المرحلة الثالثة، سيجري إطلاق سراح الجثث.

وقالت مصادر مطلعة على التفاصيل لـ«يديعوت أحرونوت»، إن إسرائيل حاولت «الحفاظ على الغموض المتعمد، الأمر الذي سيسمح في الواقع باستمرار الأعمال العدائية. ولكن عندما تحدث نتنياهو عن (صفقة جزئية) فقط، وفي نهايتها ستستمر الحرب، فقد أكد في الواقع مخاوف (حماس)، وعلى الأقل في الوقت الحالي، استبعد احتمال أن المفاوضات ستؤتي ثمارها».