برلمان تركيا يبدأ مناقشة بروتوكول انضمام السويد لـ«الناتو»  

غضب واسع بعد إطلاق سراح قاتل صحافي تركي أرمني  

إردوغان ورئيس وزراء السويد والأمين العام لـ«الناتو» خلال قمة الحلف في يوليو الماضي (الرئاسة التركية)
إردوغان ورئيس وزراء السويد والأمين العام لـ«الناتو» خلال قمة الحلف في يوليو الماضي (الرئاسة التركية)
TT

برلمان تركيا يبدأ مناقشة بروتوكول انضمام السويد لـ«الناتو»  

إردوغان ورئيس وزراء السويد والأمين العام لـ«الناتو» خلال قمة الحلف في يوليو الماضي (الرئاسة التركية)
إردوغان ورئيس وزراء السويد والأمين العام لـ«الناتو» خلال قمة الحلف في يوليو الماضي (الرئاسة التركية)

بدأت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي، الخميس، مناقشة بروتوكول انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) تمهيدا لطرحه على جلسة عامة للبرلمان للمصادقة عليه.

وأحال الرئيس رجب طيب إردوغان البروتوكول إلى البرلمان في 23 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد 17 شهرا من رفض التوقيع عليه بسبب ما اعتبره عدم التزام السويد بتعهداتها بوقف نشاط أعضاء جماعات تعتبرها تركيا إرهابية على أراضيها، لكنه أكد أن المصادقة عليه من عدمها تعود إلى البرلمان.

وندد إردوغان، مرارا، بتساهل السويد تجاه تظاهرات أنصار حزب العمال الكردستاني، المصنف «تنظيما إرهابيا» من جانب تركيا وحلفائها الغربيين، وكذلك بحماية أعضاء حركة فتح الله غولن التي تحملها أنقرة المسؤولية عن محاولة انقلاب فاشلة ضده وقعت في 15 يوليو (تموز) 2016.

تقدم بطيء

وصادقت تركيا، في نهاية مارس (آذار) الماضي على طلب بروتوكول انضمام فنلندا إلى الناتو، الذي قدمته مع السويد على خلفية اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022، فيما امتنعت عن خطوة مماثلة تجاه السويد بسبب موقفها من العمال الكردستاني وحركة غولن، ورفض طلبات تسليم عشرات المطلوبين لأنقرة.

وعشية انطلاق مناقشات لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي لبروتوكول انضمام السويد، قال إردوغان إن مشروع القانون المتعلق ببروتوكول انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي «ناتو»، قيد الدراسة في اللجنة المختصة بالبرلمان.

وتربط المجر مصادقتها على انضمام السويد لـ«الناتو» بمصادقة تركيا، كما حدث بالنسبة لانضمام فنلندا.

قضية هرانت دينك

على صعيد آخر، أثار الإفراج المشروط عن أوجون ساماست، قاتل الصحافي التركي الأرمني هرانت دينك، رئيس التحرير السابق لصحيفة «أجوس» الصادرة باللغتين التركية والأرمنية، بسبب حسن سلوكه غضبا في أوساط المعارضة وعائلة وزملاء الصحافي والمنظمات الدولية المعنية بحرية الصحافة، الذين ظلوا على مدى السنوات الماضية يطالبون بتحقيق العدالة في قضيته.

واغتيل دينك صباح يوم 19 يناير (كانون الثاني) 2007 أمام مدخل البناية التي تقع بها صحيفته في منطقة «عثمان باي» بالقرب من ميدان تقسيم في وسط إسطنبول، حيث أطلق ساماست عليه 3 رصاصات، استقرت اثنتان منها في رأسه وصرخ مرات «قتلت الخائن»، قبل أن يغادر في سيارة كانت تنتظره.

صورة أرشيفية للصحافي هرانت دينك من داخل صحيفة «أجوس»

وبعد فترة ألقت الشرطة القبض على ساماست في محطة للحافلات بمدينة سامسون في منطقة البحر الأسود (شمال تركيا)، قبل توجهه إلى طرابزون المجاورة، حيث تقيم أسرته، وضُبط بحوزته سلاح الجريمة. وبعد اعتقاله قال إنه «غير نادم»، وأكد استعداده لتنفيذ اغتيالات أخرى مماثلة.

وادعى ساماست في إفادته، أنه نفذ جريمة اغتيال دينك من تلقاء نفسه بعد أن قرأ في الصحف أخبارا تتهم القتيل بإهانة الهوية التركية التي تعتبرها المادة 301 من قانون العقوبات جريمة، فيما نشرت الصحف بعد الجريمة صورته برفقة رجال أمن يبتسمون أمام العلم، وصورا أخرى التقطت في مركز للشرطة تجمعه بعدد من الضباط يحملون لافتة «مصلحة الوطن أغلى من أن تترك للأقدار تحديد مسارها».

وحكم على ساماست، الذي كان عمره أقل من 17 عاماً وقت ارتكاب الجريمة، عام 2011 بالسجن 23 عاماً، بعد تخفيف عقوبة السجن المؤبد المشدد. وقضت محكمة في إسطنبول بسجن 4 أشخاص، بينهم قائدان سابقان للشرطة، مدى الحياة عام 2021.

ولا يزال يسود اعتقاد لدى أسرة دينك وأصدقائه فضلا عن المعارضة التركية بأن محاكمة قتلة دينك، الذي كان يبلغ وقت مقتله 52 عاما وكان مدافعا بقوة عن تطبيع العلاقات بين تركيا وأرمينيا وعن حقوق الأكراد في البلاد، أن العدالة لم تتحقق.

وعدت منظمة «مراسلون بلا حدود» الإفراج عن ساماست، قاتل دينك، من سجنه ليل الأربعاء إلى الخميس، «نبأ مؤلما جداً» لعائلته، ولكلّ من يعرفه، مؤكدة أن إطلاق سراح القاتل يجب ألا يشكل نهاية البحث عن الحقيقة.

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري، أوزغور أوزيل، إن «الإفراج عن قاتل دينك بداعي حسن السلوك، يجعل أي شخص يتحدث عن العدالة في هذا البلد عديم الضمير حقا، الآن اتضح أن هناك من يحمي القاتل، ومن أخرجه من الحفرة التي كان يتعين أن يبقى فيها طول حياته... لقد انتهى الكلام».


مقالات ذات صلة

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

أوروبا بوتين مع شي... الصين لن تحضر مؤتمر السلام في سويسرا (رويترز)

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

رفضت بكين التحذيرات اليابانية والأطلسية ووصفتها بأنها «غير مسؤولة واستفزازية» بعد ساعات على الإعلان عن مناورات مشتركة مع موسكو.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا جانب من اجتماع قادة «الناتو» في واشنطن (د.ب.أ)

زيلينسكي يضغط من أجل السماح له بضرب العمق الروسي

سعى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للضغط على إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، لحضها على رفع القيود التي تفرضها على استخدام الأسلحة الأميركية بعيدة المدى.

إيلي يوسف (واشنطن)
آسيا علم كوريا الشمالية كما يبدو من قرية غيجونغدونغ داخل حدود كوريا الجنوبية (أ.ب)

كوريا الشمالية: الناتو وأميركا أخطر تهديد للسلام العالمي

نددت كوريا الشمالية اليوم السبت بإعلان صادر عن قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) يتهم بيونغيانغ بالمساهمة في الحرب الروسية على أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (سيول)
شؤون إقليمية إردوغان وبايدن خلال عشاء لزعماء دول «الناتو» خلال قمة واشنطن (الرئاسة التركية)

إردوغان يتلقى وعداً من بايدن بإتمام صفقة «إف 16» واتصالات للحصول على «يوروفايتر»

إردوغان يحصل على وعد من الرئيس الأميركي جو بايدن بإنهاء ملف حصول تركيا على مقاتلات «إف 16».

سعيد عبد الرازق (انقرة)
أوروبا الرئيس السابق دونالد ترمب يتحدث في فعالية انتخابية في فلوريدا يوم الثلاثاء (أ.ف.ب)

قمة «غير رسمية» لدول «الناتو» مع ترمب لم تبدد قلقها من المستقبل

يتوجه كثير من المبعوثين والسفراء الأوروبيين، الأسبوع المقبل، إلى ميلووكي في ولاية ويسكنسن، لحضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري.

إيلي يوسف (واشنطن)

وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
TT

وزيرة إسرائيلية: نتنياهو ربما يكون هدفاً لمحاولة اغتيال

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

ذكرت أوريت ستروك، عضو مجلس الوزراء الإسرائيلي من الحزب الديني الوطني اليوم (الأحد)، أن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، يمكن أن يكون أيضاً هدفاً لمحاولة اغتيال، بسبب التحريض ضده.

واتهمت الوزيرة التي تنتمي إلى اليمين المتطرف جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشين بيت)، بعدم القيام بما يكفي لضمان سلامته، حسب الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرونوت» (واي نت) اليوم (الأحد).

وكان نتنياهو قد أعرب عن صدمته لدى علمه بتعرض الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب لإطلاق نار.

وقال نتنياهو: «لقد صدمت أنا (وزوجتي سارة) من الهجوم الواضح على الرئيس ترمب».

وأضاف: «ندعو له بالسلامة والشفاء العاجل»، حسب الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت (واي نت) اليوم (الأحد).

وكان الرئيس الأميركي السابق قد أكد في وقت سابق، أنه تعرض لإطلاق نار في أذنه خلال تجمع سياسي في بنسلفانيا أمس (السبت).

وكتب ترمب على منصته للتواصل الاجتماعي (تروث سوشيال)، قائلاً إن الرصاصة اخترقت الجزء العلوي من أذنه اليمنى.

وتابع: «علمت على الفور أن هناك خطأ ما حيث سمعت صوت أزيز وطلقات، وشعرت مباشرة بالرصاصة تخترق الجلد. حدث نزيف كثير، لذلك أدركت بعد ذلك ما كان يحدث».

وقال ترمب إن شخصاً قتل وأصيب آخر بجروح خطيرة خلال الحادث. وكتب: «إنه أمر لا يصدق أن يحدث مثل هذا الفعل في بلادنا».

وسحب عملاء الخدمة السرية ترمب إلى مكان آمن بعد سماع أصوات أعيرة نارية خلال التجمع. وأظهرت مقاطع فيديو من موقع الحادث ترمب، وهو يرفع قبضته أثناء اصطحابه إلى خارج المنصة وأذنه ملطخة بالدماء.