نتنياهو يحاول رأب الصدع مع بن غفير ويشدد على أن علاقتهما جيدة

قال إن الاجتماع الأمني الذي استبعده منه خصص لإيران... وتقارير إعلامية تكذب

نتنياهو وبن غفير (أ.ف.ب)
نتنياهو وبن غفير (أ.ف.ب)
TT

نتنياهو يحاول رأب الصدع مع بن غفير ويشدد على أن علاقتهما جيدة

نتنياهو وبن غفير (أ.ف.ب)
نتنياهو وبن غفير (أ.ف.ب)

حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تخفيف الضرر الناجم عن استبعاده وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير من جلسة أمنية ترأسها، الأحد، قائلاً إنه لم يستدعه إلى المشاورات الأمنية، لأن المداولات انصبت على إيران ولم تتطرق إلى الأوضاع الأمنية الداخلية، في إشارة إلى أن الاجتماع كان خارج اختصاص الوزير بن غفير.

وجاء في بيان اضطر مكتب نتنياهو لإصداره، الاثنين، بعد تسليط وسائل الإعلام الإسرائيلية الضوء على استبعاد بن غفير، بسبب اعتقاد نتنياهو بأنه «شعبوي ويمكن أن يسرب معلومات»، أن أي محاولة لدق إسفين بين نتنياهو وبن غفير، ما هو إلا كذب. وأضاف مكتب نتنياهو أن الطرفين سيواصلان العمل بتعاون تام.

وكان نتنياهو قد ترأس اجتماعاً أمنياً الأحد، حضره وزير الدفاع يوآف غالانت، ورئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هليفي، ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) رونين بار، وجنرالات كبار، ويفترض أنه ناقش إلى جانب إيران قضايا متعلقة بالقدس والضفة وقطاع غزة، وبعضها قضايا تقع في صلب صلاحيات بن غفير.

اجتماع الحكومة الإسرائيلية (أرشيفية - الديوان الحكومي للصحافة)

وأشارت تقارير إعلامية عقب الاجتماع، إلى أن نتنياهو تعمد استبعاد بن غفير، الذي يرأس حزب «القوة اليهودية» القومي المتطرف، بسبب تاريخه الحافل بالمقترحات الإشكالية وخشية التسريبات.

وأكثر ما أحرج نتنياهو أن وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلت عن مصادر مقربة منه في مكتبه، أنه تم استبعاد بن غفير، لأنه «شعبوي» مثير للجدل، وهو غير مرحب به في اجتماعات رفيعة المستوى، لأن لديه ميلاً في الاجتماعات الأمنية لاقتراح إجراءات من شأنها تعقيد الأمور بالنسبة لإسرائيل على الساحة الدولية، فضلاً عن المخاوف من قيامه بتسريب معلومات سرية إلى وسائل الإعلام.

وقال مصدر مقرب من نتنياهو: «يأتي بن غفير إلى الاجتماعات ويسعى باستمرار إلى عمليات قتل مستهدف، مطالباً بحظر إدخال العمال من قطاع غزة وفرض عمليات إغلاق غريبة على القرى والمدن في الضفة الغربية».

وأضاف: «إنه (بن غفير) لا يفهم أنه مع مثل هذه السياسة لن يكون بإمكان رئيس الوزراء السفر إلى أي مكان - وبالتأكيد لن يحظى بحفلات استقبال في العالم».

الوزير بن غفير يستعد لمزيد من القيود ضد الأسرى الفلسطينيين (رويترز)

كما قال مصدر في حزب «الليكود» إن «الاجتماعات الأمنية التي يحضر فيها بن غفير تبدو كلعبة أطفال».

وعلى الرغم من نفي نتنياهو للأمر، وقوله أيضاً إن نسب الأخبار إلى مصادر قريبة منه «كاذبة ويتم القيام بها بشكل متعمد»، عادت وسائل الإعلام الإسرائيلية لتأكيد أن نتنياهو تعمد إبعاد بن غفير، مؤكدة أن الجلسة لم تكن مخصصة فقط لإيران، بخلاف مصادر مكتب رئيس الوزراء.

وذكر تقرير في القناة 12 أن الاجتماع تناول الحرم القدسي في البلدة القديمة، حيث من المرجح أن تقود عطلة عيد العرش إلى إثارة التوترات، وكذلك الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتابعت القناة أن الأوضاع في المسجد الأقصى وقضية الأسرى الفلسطينيين والرغبة في توفير الهدوء خلال الأعياد اليهودية، كانت جزءاً من النقاشات، وهذه قضايا من صميم صلاحيات بن غفير. وأكدت صحيفة «هآرتس» أن الجلسة كانت مخصصة للضفة الغربية وغزة، بالإضافة إلى إيران.

وهذه ليست أول مرة يتم فيها استبعاد بن غفير عن اجتماعات أمنية، وبحسب موقع «واينت»، فقد تم إخفاء عدد من عمليات الجيش الإسرائيلي في الضفة وغزة عن بن غفير، وسط مخاوف من أن يقوم بتسريب تفاصيلها قبل تنفيذها.

وبحسب صحيفة «هآرتس»، فإن نتنياهو يفضل اتخاذ القرارات المتعلقة بالشؤون الدفاعية، بناء على لقاءات مع متخصصين بدلاً من زملائه الوزراء، «خوفاً من تسريب المعلومات».

سكرتير حكومة تساحي برافرمان ونتنياهو (رويترز)

لكن ردود الفعل هذه المرة كانت قوية خصوصاً من قبل حزب بن غفير. وبينما قال عضو الكنيست تسفيكا فوغل من حزب «القوة اليهودية» لهيئة البث الإسرائيلي «كان»: «لو كنت رئيساً للوزراء، لم أكن لأفعل ذلك. عندما تتجاهل وزير الأمن القومي، فإنك تسبب الضرر، ومن المؤسف أن يفعل نتنياهو ذلك»، هاجم مقربون من بن غفير، سكرتير الحكومة الإسرائيلية تساحي برافرمان، باعتبار أنه يقف خلف دفع نتنياهو إلى عدم دعوته للجلسة الأمنية «بسبب احتمال إثارته لقضية الأسرى الفلسطينيين مرة أخرى». واتهموا برافرمان، بحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي، بأنه يعمل على خلق أزمات جديدة داخل الائتلاف الحكومي.

وقفة تضامنية في نابلس مع الأسرى في سجون إسرائيل سبتمبر الماضي (وفا)

وجاءت هذه الاتهامات على وقع تسريبات بوجود خلافات حادة بين نتنياهو وبن غفير حول القضايا الأمنية، وهي خلافات امتدت للقادة الآخرين.

وفي اجتماع لمجلس الوزراء الأمني المصغر (الكابينت)، الشهر الماضي، أزعج بن غفير مسؤولي الجيش بالأسئلة والشكاوى حول نقل الأسلحة الأميركية إلى السلطة الفلسطينية، وإجراءات أخرى، لدرجة أن غالانت طلب من الضباط تجاهله.

كما تصادم بن غفير مع نتنياهو، بشأن مطالبته بفرض قيود على حقوق الزيارات للأسرى الأمنيين الفلسطينيين، على الرغم من تحذيرات كبار المسؤولين الأمنيين لمثل هذه الخطوة.

وبالإضافة إلى المخاوف الأمنية الداخلية، جاء لقاء الأحد، وسط جهود أميركية للتوصل إلى اتفاق للتطبيع مع السعودية التي قالت إن أي صفقة من هذا القبيل تتطلب اتخاذ إجراءات مهمة نحو إقامة دولة فلسطينية، وهو ما يرفضه بن غفير المتشدد.


مقالات ذات صلة

 إسرائيل تدرس الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة لديها

شؤون إقليمية اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة في إسرائيل (أرشيفية - حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي على «إكس»)

 إسرائيل تدرس الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة لديها

قالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم (الأحد)، إن الحكومة الأمنية المصغرة تدرس إمكانية الإفراج عن أموال المقاصة المحتجزة لديها وتحويلها للسلطة الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)

نتنياهو يدعو مقاتلي «حماس» إلى الاستسلام

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مقاتلي حركة «حماس» إلى إلقاء السلاح.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
العالم فلسطينيون أمام مركز أممي لتوزيع الطحين في غزة (أ.ب)

«الصحة العالمية» تعتمد قراراً يدعو لإرسال مساعدات فورية لغزة

اعتمد المجلس التنفيذي لـ«منظمة الصحة العالمية»، الأحد، بالإجماع قراراً يدعو لإرسال مساعدات فورية إلى غزة؛ لمواجهة الوضع الصحي المتدهور في القطاع.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي «كتائب القسام» تشارك في عرض عسكري وسط قطاع غزة يوليو الماضي (أ.ف.ب)

«الشرق الأوسط» تستعرض خريطة الفصائل الفلسطينية المقاتلة في غزة

شكلت عملية السابع من أكتوبر ضربةً غير متوقعة لإسرائيل، بدا معها أن القيادة السياسية والجيش الإسرائيلي ومنظومة المخابرات والاستخبارات في فشل كبير.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي مقاتلان من «كتائب القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى بين «حماس» وإسرائيل الشهر الماضي (أ.ف.ب)

«القسام»: إسرائيل لن تستعيد محتجزيها دون مفاوضات

قالت حركة «حماس»، اليوم (الأحد)، إن إسرائيل لن تتمكن من استعادة أي من الرهائن ما لم تشارك في محادثات بشأن اتفاقات تبادل مشروطة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

 إسرائيل تدرس الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة لديها

اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة في إسرائيل (أرشيفية - حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي على «إكس»)
اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة في إسرائيل (أرشيفية - حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي على «إكس»)
TT

 إسرائيل تدرس الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة لديها

اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة في إسرائيل (أرشيفية - حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي على «إكس»)
اجتماع الحكومة الأمنية المصغرة في إسرائيل (أرشيفية - حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي على «إكس»)

قالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم (الأحد)، إن الحكومة الأمنية المصغرة تدرس إمكانية الإفراج عن أموال المقاصة المحتجزة لديها وتحويلها للسلطة الفلسطينية.

وأضافت أنها تبحث أيضاً إعادة السماح لعمال من الضفة العربية بالعمل في إسرائيل وفق شروط أمنية جديدة.

وتجبي إسرائيل الأموال عبر المعابر الحدودية نيابة عن السلطة الفلسطينية.

وقالت الهيئة إن الحكومة المصغرة تدرس نظاما أمنياً يوفر وسائل متطورة لمراقبة العمال وهو أسلوب لم يستخدم من قبل، دون الإفصاح عن تفاصيله.

وأوضحت أن الأجهزة الأمنية تقترح السماح فقط للرجال المتزوجين الذين تزيد أعمارهم على 35 عاماً بالدخول للعمل في إسرائيل.

وحذرت الأجهزة الأمنية الحكومة الإسرائيلية من أنه إذا لم يتم السماح للعمال بالدخول فإن ذلك سيفتح جبهة في الضفة الغربية.

وقالت هيئة البث إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يؤيد موقف المؤسسة الأمنية، لكن من المتوقع أن تظهر اعتراضات كثيرة داخل الحكومة من وزراء بينهم وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير


نتنياهو يدعو مقاتلي «حماس» إلى الاستسلام

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)
TT

نتنياهو يدعو مقاتلي «حماس» إلى الاستسلام

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ب)

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مقاتلي حركة «حماس»، إلى إلقاء السلاح. وفي رسالة عبر الفيديو نُشِرَت مساء اليوم (الأحد)، قال إن «عشرات من إرهابيي حماس سلموا أنفسهم لقواتنا في الأيام الأخيرة»، غير أنه صرح في الوقت نفسه بأن الحرب ستستمر «لكن هذه هي بداية نهاية (حماس)».

وأضاف نتنياهو: «ولإرهابيي حماس أقول: انتهى الأمر. لا تموتوا من أجل (قائد حركة حماس في قطاع غزة) يحيى السنوار. سلموا أنفسكم الآن».

كان الجيش الإسرائيلي نشر في الأيام الأخيرة مقاطع فيديو من شمال قطاع غزة يظهر فيها رجال فلسطينيون مقبوض عليهم وقد تم تجريدهم من ملابسهم سوى السراويل الداخلية، وقال الجيش إن هؤلاء رجال محسوبون على «حماس» وسلموا أنفسهم للجنود الإسرائيليين، غير أنه تعذر التحقق من هويات هؤلاء الرجال من جهة مستقلة وعدد حالات الاستسلام المزعومة.

من جانبها، كتبت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية استناداً إلى ممثلين لأجهزة أمنية لم تفصح عنهم أن نسبة من ينتمون إلى «حماس» أو لهم علاقة بها تتراوح بين 10 و15 في المائة من بين مئات الفلسطينيين الذين تم إلقاء القبض عليهم حتى الآن، ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر القول إنه لا يمكن الحديث في الوقت الحالي عن عملية استسلام جماعي.

إلى ذلك، قالت مؤسستان فلسطينيتان، اليوم، إن إسرائيل اعتقلت منذ الاجتياح البري لقطاع غزة في أكتوبر (تشرين الأول) 142 من النساء والفتيات. وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، ونادي الأسير، في بيان مشترك، أن من بين المعتقلات «طفلات رضيعات، ونساء مسنات». وأضافت المؤسستان أنه «وفقاً للمعطيات المتوفرة، فإن الأسيرات محتجزات في عدة سجون، منها (الدامون) و(هشارون)».

ولم يصدر تعقيب من الجهات الإسرائيلية المعنية على اعتقالات النساء من غزة. وقالت المؤسستان في البيان المشترك: «إدارة سجون الاحتلال أعلنت في نهاية شهر نوفمبر (تشرين الثاني) عن وجود 260 معتقلاً/معتقلة من غزة صنفتهم مقاتلين غير شرعيين». وأشار البيان إلى تصريحات لوزير الأمن الإسرائيلي إيتمار بن غفير حول المعتقلين الفلسطينيين، خصوصاً من قطاع غزة. وجاء في البيان أن بن غفير «تقدم بطلب إلى مسؤولة إدارة السجون يتضمن نقل معتقلين من غزة إلى قسم الزنازين (ركفيت) المقام تحت سجن (نيتسان الرملة)، الذي يعد من أسوأ السجون وأقدمها».


برلمان إيران يمرّر قانوناً للتعاون مع روسيا بشأن «أمن المعلومات»

برلمان إيران يمرّر قانوناً للتعاون مع روسيا بشأن «أمن المعلومات»
برلمان إيران يمرّر قانوناً للتعاون مع روسيا بشأن «أمن المعلومات»
TT

برلمان إيران يمرّر قانوناً للتعاون مع روسيا بشأن «أمن المعلومات»

برلمان إيران يمرّر قانوناً للتعاون مع روسيا بشأن «أمن المعلومات»
برلمان إيران يمرّر قانوناً للتعاون مع روسيا بشأن «أمن المعلومات»

وافق البرلمان الإيراني، الأحد، على الخطوط العريضة لمسوَّدة مشروع قانون بشأن اتفاقية للتعاون في مجال «أمن المعلومات» بين إيران وروسيا، دون الإعلان عن تفاصيل.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن نواب البرلمان ناقشوا تقريراً للجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية، بشأن اتفاقية التعاون حول «أمن المعلومات» بين إيران وروسيا. وأشارت إلى انتقادات من نواب البرلمان.

وأوضحت وكالة «أرنا» الرسمية أن مسوَّدة مشروع القانون تشمل مقدمة و9 فقرات وملحقاً. وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية، أبو الفضل عمويي، إن «القانون يتضمن تعاون الجمهورية الإسلامية في إيران وروسيا حول سبل مواجهة التهديدات السيبرانية».

بدوره، انتقد النائب حسين علي حاجي دليغاني قائلاً إن «البلدين يمكنهما أن يقدّما معلومات لبلد ثالث». وقال: «الدوافع الإرهابية التي تواجه روسيا وإيران مختلفة، ولم يحدد هذا القانون طبيعة التعاون». وأضاف: «بالأحرى هذه الأجزاء غامضة، ولم تذكر ما الذي يجب فعله إذا كان تبادل المعلومات يتعارض مع قوانيننا».

وحصل اتفاق التعاون الأمني بين إيران وروسيا على تأييد 180 نائباً، وعارَضَه 27 نائباً، وامتنع من التصويت 10 من النواب، في جلسة حضرها 229، من أصل 290 نائباً في البرلمان الإيراني.

والخميس الماضي، زار الرئيس إبراهيم رئيسي، موسكو بدعوة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين. والثلاثاء الماضي، وقّع وزيرا خارجية إيران وروسيا مذكرة للتعاون ضد العقوبات الغربية على البلدين.

وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، على هامش لقائه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، إن البرلمان الإيراني وافق على الاتفاقية الثقافية بين إيران وروسيا.

يأتي الكشف عن اتفاقية التعاون الإيرانية الروسية في مجال أمن المعلومات بعد أيام من اتهام الحكومة البريطانية أجهزة الأمن الروسية بشن حملة سيبرانية مستدامة ضد كبار المسؤولين السياسيين.

وبعد استدعائه السفير الروسي لدى لندن، الخميس الماضي، قال وزير الخارجية البريطاني، ديفيد كاميرون، في بيان، إن «محاولات روسيا التدخل في سياسات المملكة المتحدة غير مقبولة على الإطلاق، وتسعى لتهديد مساراتنا الديمقراطية».

وفي يناير (كانون الثاني)، حذّر مسؤولو الأمن السيبراني في المملكة المتحدة من أن روسيا وإيران تستهدفان بشكل متزايد مسؤولين حكوميين وصحافيين ومنظمات غير حكومية بهجمات تصيّد بهدف «الإضرار بأنظمة حساسة».

وحثّ «المركز الوطني للأمن الإلكتروني»، التابع لمكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية، وهي وكالة استخبارات، على توخّي مزيد من اليقظة بشأن التقنيات والتكتيكات المستخدَمة، بالإضافة إلى نصائح لتخفيف تأثيرها. وقال إن مجموعتيْ سيبورغيوم، ومقرُّها روسيا، و«تي إيه 453» ومقرُّها إيران، استهدفتا عدداً من المنظمات والأفراد في المملكة المتحدة وخارجها طيلة عام 2022.


نتنياهو ينجح في شق عائلات أسرى «حماس» لإضعاف ضغوطهم عليه

لقاء نتنياهو بعائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
لقاء نتنياهو بعائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
TT

نتنياهو ينجح في شق عائلات أسرى «حماس» لإضعاف ضغوطهم عليه

لقاء نتنياهو بعائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
لقاء نتنياهو بعائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» أكتوبر الماضي (د.ب.أ)

تمكّن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من شق الحركة الاحتجاجية التي يقيمها أرباب عائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس»، وبواسطة عدد من مساعديه ومؤيديه ومموِّلين لحملاته الانتخابية، إذ أقام حركة جديدة تعمل تحت اسم «تكفا (أمل)»، تدعو الحكومة إلى الاستمرار في العمليات الحربية بقطاع غزة «حتى تحرير المخطوفين الإسرائيليين، والامتناع عن المفاوضات مع حماس».

وكشف النقاب، الأحد، أن هذه الحركة أُنشئت لتخفيف الضغوط التي يمارسها منتدى عائلات المخطوفين بمظاهراتهم الضخمة ومطلبهم الحازم «بوقف الحرب والتفاوض على صفقة تبادل مع حماس، فوراً»، وتهديداتهم بإعلان الإضراب عن الطعام، والتوجه إلى الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ليتبنى قضيتهم ويمثلهم في المفاوضات.

وقد باتت هذه المظاهرات تُزعج نتنياهو وتُظهره أمام الرأي العام المحلي والأجنبي، قائداً غير مُبالٍ بحياة المواطنين والجنود الأسرى. ويزعج نتنياهو أن منتدى العائلات يقيم اعتصاماً أمام مقر إدارة الحرب ومظاهرات أسبوعية، مساء كل يوم سبت، يشارك فيها عشرات الألوف.

ومع أن نتنياهو لا يهاجمهم، لكنه يتفوّه في المجتمعات المغلقة ضدَّهم بشكل حادّ، وعندما التقاهم، بعد مماطلة شديدة، قال لهم: «أنا احترمتكم أكثر من اللازم».

وتمكَّن نتنياهو من دق أسافين بين هذه العائلات، منذ بداية الحرب، لكن أنصاره بينهم بقوا أقلية ضئيلة بلا تأثير. واليوم يتضح أن جهاتٍ مهنية، تعمل بتمويل ضخم، تمكنت من تشكيل حركة ذات وزن وحضور، تبادر إلى لقاءات وحملات في إسرائيل والخارج، لمواجهة الحملة التي يقيمها منتدى عائلات الأسرى، ويُروّجون لفكرة أن تحرير الأسرى يجري فقط بالضغط العسكري على «حماس»، ويزعمون أن الحرب التي يخوضها الجيش يجب أن تتواصل دون ضغوط، ويتهمون من يمارس هذه الضغوط بأنه يقدم خدمة مجانية للعدو.

وكما جاء في وثيقتهم التأسيسية، فإنهم يعتبرون الصفقات الجزئية مع حماس تخلق وضعاً يتم فيه التمييز بين الأسرى والجنود الذين يُقتلون في الحرب، وهذا ليس خطأ فاحشاً وحسب، بل إنه ظلم للمقاتلين.

يقول تسفيكا مور، والد أحد الأسرى ومحسوب على حزب «الليكود»، إن منتدى عائلات الأسرى يبثّ روحاً انهزامية بين الشعب وفي صفوف الجنود، وهذا لا يجوز. وأضاف، في مقابلة إذاعية بثّتها الهيئة الرسمية «كان»، الأحد، أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون الجيش في خطته لتحرير الأسرى بالقوة، ولا يؤمنون بالمفاوضات مع «حماس».

ويقول رئيس المجلس البلدي في مستوطنة كريات أربع، القائمة على أراضي الخليل في الضفة الغربية، إلياهو ليبمان، الذي يقبع ابنه أليكيم في أَسْر «حماس»، إن «المطلوب الآن أن نؤكد لحركة حماس أننا شعب قوي وموحَّد لا يضعف أمام الإرهاب، وهذا يكون فقط بشطب فكرة المفاوضات مع حماس».

في المقابل، ردّ منتدى العائلات بالقول إن «هذه الحركة تمثل أقلية ضئيلة من المنتفعين سياسياً في أحزاب متطرفة، وعدد أفراد الأسرى فيها شحيح لا يتعدى أصابع اليد الواحدة»، مضيفين أن هؤلاء «مستعدّون للتضحية حتى بأبنائهم في خدمة رئيس الوزراء، الذي يفشل في حل هذه المعضلة وينتقل من إخفاق إلى آخر، فلم يكتف بأن سياسة حكومته تسببت في خطف أولادنا، لأنها فشلت في حمايتهم، بل يواصل الإخفاق بعدم لاكتراث بهم وهم في الأَسر».

الأسرى الإسرائيليون في غزة محور محادثات من أجل تأمين الإفراج عنهم في إطار صفقة مع حركة «حماس» (رويترز)

ووفق بيان صادر عن المنتدى، فإن «الغالبية العظمى من العائلات، ومعها غالبية الشعب في إسرائيل، تريد من الحكومة أن تضع قضية الأسرى على رأس سُلّم الاهتمام وتوقف إطلاق النار لحين تحرر آخِر الأسرى».

وكشفت صحيفة «كلكليست» الاقتصادية، الأحد، أن الحركة الجديدة تأسست بمبادرة رجل أعمال يموِّل الحملات الانتخابية لنتنياهو، لكنه يفعل ذلك في السر ويرسل الأموال عبر وزير التراث، عميحاي ألياهو، عن طريق جمعية يقودها شقيقه، وأن الشخص الذي يقود المبادرة ويجمع لها الأموال هو بريلا كرومبي، المعروف بأنه أحد أبرز جامعي الأموال لحملات نتنياهو الانتخابية، يساعده فيها رئيس جمعية «حنانو» اليمينية، شموئيل ميداد، الذي اشتهر قبل شهر عندما شارك في لقاء نتنياهو مع عائلات الأسرى، وقد راح يهاجم المتكلمين في اللقاء، وقال لنتنياهو: «سيدي رئيس الوزراء. امض في مهمتك لتحرير الرهائن بالحرب، أنا أب لابنة تخدم في الجيش وأقول لك إن مهمتك مقدسة، وأنا مستعدّ للتضحية بابنتي في سبيل أن تنتصر إسرائيل على حركة حماس النازية». وتبيّن لاحقاً أنه لا توجد ابنة مخطوفة لميداد هذا.


الاتحاد الأوروبي يطالب طهران بالإفراج عن دبلوماسي سويدي

الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة في طهران الأحد (إ.ب.أ)
الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة في طهران الأحد (إ.ب.أ)
TT

الاتحاد الأوروبي يطالب طهران بالإفراج عن دبلوماسي سويدي

الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة في طهران الأحد (إ.ب.أ)
الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة في طهران الأحد (إ.ب.أ)

طالب مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل السلطات الإيرانية بإطلاق سراح دبلوماسي سويدي في التكتل وتجري محاكمته حاليا في إيران بتهمة التجسس لإسرائيل، بعد احتجازه لأكثر من 600 يوم.

أوقف يوهان فلوديروس (33 عاما) في 17 أبريل (نيسان) 2022 في مطار طهران أثناء عودته من عطلة مع أصدقاء. والسويدي الذي يعمل في السلك الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي محتجز في سجن إوين السيئ الصيت في طهران.

وأكد بوريل في بيان أن «الاتحاد الأوروبي يواصل المطالبة بالإفراج الفوري عن يوهان فلوديروس»، مؤكدا أيضا أنه «بريء» وأنه «لا يوجد أي سبب على الإطلاق لإبقائه رهن الاحتجاز» في السجن.

وأضاف «لقد تطرقت إلى قضيته في كل مناسبة وتواصلت مع السلطات الإيرانية منذ اعتقاله، وطالبت بإطلاق سراحه... نطلب منهم التوضيح والمزيد من المعلومات، بالتنسيق الوثيق مع السلطات السويدية المنوطة بالمسؤولية القنصلية».

وأكد وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم أن إيران بدأت محاكمة فلوديروس، معتبراً أن احتجازه في سجن إوين في طهران «تعسفي» وأن محاكمته «لا أساس لها».

وفي سبتمبر (أيلول)، أكدت السلطات القضائية الإيرانية احتجاز الدبلوماسي السويدي، واتهمته بـ«ارتكاب جرائم» دون تقديم التفاصيل.

وأفادت وكالة «ميزان» التابعة للسلطة القضائية الإيرانية الأحد بأن فلوديروس متّهم بالقيام بتدابير واسعة النطاق ضد أمن البلاد والتعاون الاستخباراتي الواسع مع إسرائيل.

ولطالما استخدمت إيران الرعايا الأجانب المحتجزين ورقة مساومة لتأمين إطلاق سراح مواطنيها أو استرداد أموال مجمدة في الخارج.


تسليح وحدات الدفاع الجوي الإيراني بمسيرات مزودة بصواريخ

قائد الجيش الإيراني عبد الرحيم موسوي وقائد الدفاع الجوي علي رضا صباحي فرد خلال تدشين مسيرات قتالية في طهران اليوم (تسنيم)
قائد الجيش الإيراني عبد الرحيم موسوي وقائد الدفاع الجوي علي رضا صباحي فرد خلال تدشين مسيرات قتالية في طهران اليوم (تسنيم)
TT

تسليح وحدات الدفاع الجوي الإيراني بمسيرات مزودة بصواريخ

قائد الجيش الإيراني عبد الرحيم موسوي وقائد الدفاع الجوي علي رضا صباحي فرد خلال تدشين مسيرات قتالية في طهران اليوم (تسنيم)
قائد الجيش الإيراني عبد الرحيم موسوي وقائد الدفاع الجوي علي رضا صباحي فرد خلال تدشين مسيرات قتالية في طهران اليوم (تسنيم)

أعلنت وسائل إعلام رسمية إيرانية الأحد أنّ الجيش الإيراني أقدم على تسليح وحدات الدفاع الجوي في أنحاء البلاد بمسيرات قتالية بعيدة المدى، مزوَّدة بصواريخ جو - جو، في محاولة لتعزيز قدراتها في مجال الدفاع الجوي.

وأوردت وكالة أنباء «إرنا» الإيرانية «انضمام مجموعة من مسيَّرات (كرار) المسلحة بصواريخ (مجيد) جو - جو البالغ مداه 8 كيلومترات، إلى وحدات قوة الدفاع الجوي للجيش». وعُرضت هذه المسيرات صباح الأحد خلال حفل متلفز نُظّم في إحدى الجامعات العسكرية بطهران خلال مراسم حضرها قادة الجيش والدفاع الجوي.

وقال القائد العام الجيش النظامي، اللواء عبد الرحيم موسوي، إنه «على الأعداء مراجعة استراتيجياتهم في القتال الجوي، خصوصاً في مجال الطائرات المسيّرة، وستكون لقوة الدفاع الجوي اليوم اليد العليا في المعارك الجوية في هذا المجال»، حسبما أوردت «وكالة الصحافة الفرنسية».

نماذج من مسيرات «كرار» مزودة بصاروخ جو - جو وتبدو لافتة كُتب عليها «الموت لأميركا» في كلية عسكرية تابعة للجيش الإيراني (تسنيم)

ويتقاسم الجيش النظامي والجهاز الموازي له، «الحرس الثوري»، الدفاع عن الحدود الرسمية براً وبحراً وجواً. وكان يعاني الجيش من تقادم أسلحته ومعداته حتى وقت قريب، مع تركيز السلطات على توسيع أنشطة «الحرس» وتعزيزه عسكرياً، لكن خلال العامين الأخيرين، أعلنت قوات الجيش مرات عديدة عن حصولها على طائرات مسيرة وصواريخ باليستية و«كروز».

وأفادت وكالة «إرنا» بأن مسيّرة «كرار» الدفاعية التي تم الكشف عن نسختها الأولى عام 2010 مزوَّدة بصاروخ «مجيد» الحراري الذي يصل مداه إلى 8 كيلومترات، وهو «مصنوع بالكامل في إيران».

وقال اللواء موسوي: «شعرنا منذ فترة طويلة بالحاجة إلى امتلاك جسم طائر على يد علماء محليين، وبسعر رخيص للغاية، يمكنه القيام بمهام لا نستطيع القيام بها أو نضطر إلى القيام بهذه المهام بتكاليف باهظة. وتم الانتهاء من هذا العمل واجتاز الاختبار التشغيلي الناجح لأول مرة في المناورات منذ وقت ليس ببعيد».

وتابع: «منذ نحو شهر، انضمَّت بعض هذه الطائرات المسيَّرة المسلحة إلى قوات الدفاع الجوي في الجيش، وتمَّت اليوم المرحلة الثانية من انضمام طائرات (كرار) المسيرة المسلحة بصاروخ (مجيد) جو - جو إلى مناطق الدفاع الجوي، وستضيف قدرات كبيرة لقوات الدفاع الجوي».

مسيرة «بيتش كرافت إم كيو إم 107 - استريكر» الأميركية التي حصل عليها الجيش الإيراني قبل الثورة (متحف القوات الجوية الأميركية)

وتُعدّ مسيرة «كرار» نسخة محلية من مسيرة «بيتش كرافت إم كيو إم 107 - استريكر» الأميركية المنتَجة في 1974 التي حصلت عليها إيران قبل ثورة 1979، وتعمل النسخة الأميركية بـ«محرك نفاث عنفي». وتستخدمها إيران لحمل صواريخ «كروز»، وقنابل، وكذلك بوصفها مسيَّرة انتحارية بالغة الدقة.

ويثير تطوير الترسانة العسكرية الإيرانية قلق بلدان عديدة من إرسالها إلى مناطق النزاع. وتعرضت إيران لانتقادات وعقوبات غربية بعد استخدام روسيا مسيرات انتحارية وهجومية إيرانية الصنع في الحرب مع أوكرانيا.

وتتهم كل من الولايات المتحدة وإسرائيل طهران بتوفير مسيّرات لجماعات مسلحة موالية لإيران في الشرق الأوسط، لا سيما «حزب الله» اللبناني والميليشات العراقية المسلحة وجماعة الحوثي الموالية لإيران في اليمن.

وكان الجيش الإيراني قد أعلن في أبريل (نيسان) عن حصوله على 200 طائرة مسيرة هجومية مزودة بأنظمة صواريخ وحرب إلكترونية. وجرى تصنيع تلك المسيرات في مصانع وزارة الدفاع و«الحرس الثوري».


جائزة نوبل للسلام... الناشطة نرجس محمدي: الشعب الإيراني يكافح من أجل البقاء

علي وكيانا رحماني خلال تسلُم جائزة نوبل للسلام نيابة عن أمهما الناشطة نرجس محمدي في أوسلو الأحد (أ.ف.ب)
علي وكيانا رحماني خلال تسلُم جائزة نوبل للسلام نيابة عن أمهما الناشطة نرجس محمدي في أوسلو الأحد (أ.ف.ب)
TT

جائزة نوبل للسلام... الناشطة نرجس محمدي: الشعب الإيراني يكافح من أجل البقاء

علي وكيانا رحماني خلال تسلُم جائزة نوبل للسلام نيابة عن أمهما الناشطة نرجس محمدي في أوسلو الأحد (أ.ف.ب)
علي وكيانا رحماني خلال تسلُم جائزة نوبل للسلام نيابة عن أمهما الناشطة نرجس محمدي في أوسلو الأحد (أ.ف.ب)

حذرت الناشطة الإيرانية نرجس محمدي، المسجونة في طهران، من عواقب انتهاكات حقوق الإنسان في بلادها والمشكلات الاقتصادية التي تواجه مواطنيها، مؤكدة أن الشعب الإيراني «يكافح منذ سنوات من أجل البقاء».

جاء ذلك في رسالة إلى حفل غابت عنه لتسليمها جائزة نوبل للسلام التي نالتها في أكتوبر (تشرين الأول) تكريماً لـ«معركتها ضد قمع النساء في إيران، وكفاحها من أجل تشجيع حقوق الإنسان والحرية للجميع». ونددت محمدي في كلمة ألقاها بالنيابة عنها ابنها علي وابنتها كيانا، بنظام بلادها «الاستبدادي والديني المناهض للمرأة»، وقالت إن «الشعب الإيراني عمل بجد لتحقيق الحرية والديمقراطية»، وتابعت: «العالم يشهد كيف يتصدى الحكام لمطالب الشعب بالقمع والإعدام والقتل والسجن»، وقالت إن «نظام الجمهورية الإسلامية في أدنى مستوى من المشروعية الشعبية».

وفي رسالتها المكتوبة «خلف جدران السجن العالية والباردة»، قالت محمدي «أنا امرأة من الشرق الأوسط، من منطقة رغم أنّها وريثة حضارة غنية، إلا أنّها واقعة حالياً في فخ الحرب وفريسة لهيب الإرهاب والتطرف».وأضافت «أنا إيرانية فخورة ويشرّفني أن أساهم في هذه الحضارة التي هي اليوم ضحية لقمع نظام ديني مستبدّ ومناهض للمرأة»، وحثّت المجتمع الدولي على بذل المزيد من أجل حقوق الإنسان.وفي غيابها، تُرك كرسيها شاغراً في بادرة رمزية، ووضعت صورتها أعلاه.

وطالبت محمدي المنظمات الدولية بدعم المجتمع المدني في إيران، مؤكدة أن «حلول الدول الغربية لم تكن كافية»، وحذرت من تبعات وعواقب انتهاكات حقوق الإنسان تتخطى الحدود الإيرانية، بما في ذلك ظاهرة الهجرة وفقاً لمقتطفات نشرتها قناة «بي بي سي الفارسية».

ولدا الناشطة نرجس محمدي خلال قراءة خطابها إلى حفل جائزة نوبل للسلام في أوسلو الأحد (رويترز)

وتطرقت محمدي إلى الصعوبات المعيشية التي يعاني منها الإيرانيون، وقالت إن «الحكومة الإيرانية في المجال الاقتصادي قدمت امتيازات كبيرة للمقربين منها، ما دفع المجتمع إلى الفقر»، وأضافت: «عواقب ذلك تسببت في مشكلات لحياة الناس».

وشددت على أنه «منذ سنوات وقضيتنا هي البقاء والعيش. نحن نكافح من أجل البقاء»، وقالت: «لم تترك الحكومة أي مجال خارج نطاقها». وفي ختام قراءة البيان، ردد ابنا محمدي، علي وكيانا شعار «المرأة، الحرية، الحرية»، شعار الاحتجاجات الأخيرة في إيران.

ومحمدي ناشطة عُرفت بنضالها لتحسين أوضاع حقوق الإنسان بما في ذلك حقوق السجناء، وعقوبة الإعدام، وحقوق المرأة، وهي تقبع منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 في السجن في طهران، ما حال دون تسلمها الجائزة المرموقة شخصياً.

جانب من حفل تسليم جائزة نوبل للسلام للناشطة نرجس محمدي المسجونة في بلادها الأحد (أ.ف.ب)

وكانت عائلتها قد أعلنت، السبت، أن محمدي تعتزم بدء إضراب جديد عن الطعام. وقال شقيقها الأصغر حميد رضا محمدي في تصريح مقتضب: «إنها ليست معنا اليوم، إنها في السجن وستُضرب عن الطعام تضامناً مع أقلية دينية»، في إشارة إلى البهائيين الذين يشكون من تعرضهم للتمييز والاضطهاد في إيران.

وأوضح زوجها تقي رحماني أنّ الخطوة تهدف إلى التضامن مع الأقلية البهائية التي بدأ اثنان من شخصياتها البارزة أيضاً إضراباً عن الطعام.

ونُقل عن نرجس محمدي قولها: «سأبدأ إضرابي عن الطعام في يوم تسليمي الجائزة، وربما يسمع العالم مزيداً عنها».

وكانت محمدي قد وضعت في العاشر من نوفمبر، حدّاً لإضراب عن الطعام بدأته في السادس منه، هدف إلى السماح لها بالانتقال إلى المستشفى لتلقي رعاية طبية من دون وضع الحجاب.

بعدما أوقفت للمرة الأولى قبل 22 عاماً، أمضت محمدي القسم الأكبر من العقدين الماضيين بين السجن وخارجه بسبب نشاطها من أجل حقوق الإنسان. وهي كانت من أبرز الوجوه المساندة للاحتجاجات التي شهدتها إيران بداية من سبتمبر (أيلول) 2022 بعد وفاة مهسا أميني إثر توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران بدعوى سوء الحجاب.

وقادت هذه التحركات الاحتجاجية بعض النساء، ورفعن شعار «المرأة، الحياة، الحرية»، وقمن خلالها بخلع الحجاب وحرقه.

حريات «لا تقدّر بثمن»

ويعيش ولدا نرجس محمدي في فرنسا منذ عام 2015، ولم يريا والدتهما منذ زهاء 9 أعوام. وفي حين يعتقد علي أنه سيتمكن من رؤيتها مجدداً، تشكك كيانا بإمكانية حدوث ذلك.

وقالت كيانا خلال مؤتمر صحافي للعائلة، السبت، «قضية (المرأة، الحياة، الحرية) والحرية بشكل عام، والديمقراطية تستحق التضحية وبذل الحياة من أجلها؛ لأن هذه الأمور الثلاثة في النهاية لا تقدَّر بثمن». وأضافت: «فيما يتعلق برؤيتها على قيد الحياة مرة أخرى يومًا ما، أنا شخصياً متشائمة جداً (...) ربما أراها مجدداً بعد 30 أو 40 عاماً، وقد لا أراها لكن هذا لا يهم؛ لأن والدتي ستبقى دائماً في قلبي ومع عائلتي».

أما علي، فأكد أنه «متفائل جداً»، وإن كان لا يرجح حدوث ذلك «قبل عامين أو 5 أو 10 أعوام». وأضاف: «أؤمن بأننا سننتصر»، قبل أن يردد مقولة والدته: «النصر ليس سهلاً، ولكنه مؤكد».

وفي تاريخ جائزة نوبل الممتدّ لأكثر من قرن، محمدي هي خامس فائز يحصل على جائزة السلام أثناء احتجازه بعد الألماني كارل فون أوسيتسكي، والبورمية أونغ سان سو تشي، والصيني ليو شياوبو، والبيلاروسي أليس بيلياتسكي.وقالت رئيسة لجنة جائزة نوبل بيريت ريس أندرسن «يمكن مقارنة نضال نرجس محمدي (...) بنضال ألبرت لوتولي، وديزموند توتو، ونيلسون مانديلا (الذين حصلوا جميعا على جائزة نوبل)، وقد استمر نضالهم أكثر من 30 عاما قبل نهاية نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا».وأضافت أنّ "النساء في إيران يناضلن ضدّ التمييز منذ أكثر من 30 عاما. ويحلمهن بمستقبل أكثر إشراقاً سيتحقق في نهاية المطاف".

«منع إيصال الصوت»

وأتى مؤتمر عائلة محمدي في يوم منع السلطات الإيرانية أفراد عائلة أميني من مغادرة البلاد لتسلّم جائزة ساخاروف التي منحها البرلمان الأوروبي للشابة، وفق ما أفادت به محاميتهم في فرنسا.

وقالت شيرين أردكاني لوكالة الصحافة الفرنسية إن والدي أميني وشقيقها «مُنعوا من الصعود على متن الطائرة التي كانت من المقرر أن تنقلهم إلى فرنسا لتسلّم جائزة ساخاروف... منتصف ليل السبت رغم حيازتهم تأشيرة دخول».

وأضافت أردكاني: «صُودرت جوازات سفرهم». ورأت أن السلطات الإيرانية تسعى جاهدة في هذه الفترة «للحيلولة دون إيصال عائلات الضحايا صوتها إلى المجتمع الدولي»، خصوصاً أن تسليم جائزة ساخاروف، الثلاثاء، يأتي بعد يومين من تسليم جائزة نوبل للسلام.

ودعت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا التي تسلّم هذه الجائزة «النظام الإيراني إلى العودة عن قراره الذي يمنع والدة مهسا أميني ووالدها وشقيقها من السفر». وأضافت عبر منصة «إكس» أن «مكانهم الثلاثاء المقبل هو في ستراسبورغ لتلقي جائزة ساخاروف، مع نساء إيران الشجاعات».

وكانت ميتسولا قد رأت لدى الإعلان عن الفائزة بجائزة ساخاروف، أنّ «قتل... أميني الوحشي شكَّل منعطفاً»، وأطلق «حركة قادتها نساء دخلن التاريخ، وبات شعار (المرأة، الحياة، الحرية) شعاراً يجمع خلفه كل الذين يدافعون عن المساواة والكرامة والحرية في إيران».

وقُتل المئات خلال الاحتجاجات التي أعقبت وفاة أميني، بينهم عشرات من عناصر قوات الأمن، بينما أوقفت السلطات آلاف الأشخاص. وتراجعت الاحتجاجات بشكل شبه كامل في إيران بداية من أواخر عام 2022.


إيران تتهم دبلوماسياً أوروبياً بالتعاون مع إسرائيل

صور وزعتها وكالة «ميزان» التابعة للقضاء الإيراني من محاكمة الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس الأحد
صور وزعتها وكالة «ميزان» التابعة للقضاء الإيراني من محاكمة الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس الأحد
TT

إيران تتهم دبلوماسياً أوروبياً بالتعاون مع إسرائيل

صور وزعتها وكالة «ميزان» التابعة للقضاء الإيراني من محاكمة الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس الأحد
صور وزعتها وكالة «ميزان» التابعة للقضاء الإيراني من محاكمة الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس الأحد

بعد 600 يوم على احتجازه، بدأت إيران محاكمة دبلوماسي سويدي يعمل لدى الاتحاد الأوروبي، ووجهت إليه تهمة «التآمر مع إسرائيل للإضرار بالجمهورية الإسلامية»، وفق ما أعلن القضاء في طهران، الأحد.

وأفادت وكالة «ميزان» التابعة للسلطة القضائية الإيرانية بأن «يوهان فلوديروس متّهم بالقيام بتدابير واسعة النطاق ضد أمن البلاد والتعاون الاستخباراتي الواسع مع النظام الصهيوني والإفساد في الأرض»، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويعدّ "الإفساد في الأرض" من الجرائم الأكثر خطورة في إيران والتي تصل عقوبتها القصوى إلى الإعدام.

وقال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم في بيان: «لقد أبلغت أن محاكمة يوهان فلوديروس بدأت، السبت، في طهران».

الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس يتحدث إلى محاميه ويظهر أيضاً مسؤول قضائي خلال جلسة محاكمة في طهران الأحد (ميزان)

والسويدي يوهان فلوديروس (33 عاماً) الذي يعمل في السلك الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي، محتجز في سجن إيفين السيئ الصيت في طهران، بعدما أوقف في 17 أبريل (نيسان) 2022 في مطار طهران أثناء عودته من عطلة مع أصدقاء.

وقال بيلستروم إن فلوديروس «محتجز تعسفياً»، مضيفاً: «لا يوجد أي أساس على الإطلاق لإبقاء يوهان فلوديروس رهن الاحتجاز، ناهيك عن تقديمه للمحاكمة». وتابع: «لقد أوضحت السويد والاتحاد الأوروبي هذا الأمر بشكل جلي لممثلي إيران».

وردّ مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الأحد بالقول إنّ فلوديروس «بريء» و«لا يوجد أيّ سبب على الإطلاق لإبقائه رهن الاحتجاز»، داعياً من جديد إلى «الإفراج عنه».

و الدبلوماسي متّهم بأنّه «كان نشطاً ضدّ الجمهورية الإسلامية في مجال جمع المعلومات الاستخبارية لصالح النظام الصهيوني، في هيئة مشاريع (تهدف إلى) الإطاحة بالجمهورية الإسلامية (بقيادة) المؤسسات الأميركية والإسرائيلية والأوروبية المعروفة بنشاطها ضد إيران»، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ممثل النائب العام.وأضاف أنّ «من بين أنشطته الأخرى القيام برحلات إلى فلسطين المحتلة والتواصل مع العملاء» في إسرائيل و«جمع معلومات استخباراتية عن برامج الجمهورية الإسلامية، والتي لاتمت بصلة إلى المجال المهني للمتهم».

وبقي احتجاز فلوديروس طي الكتمان منذ اعتقاله حتى سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما كسرت عائلته الصمت، وطالبت الحكومة السويدية والاتحاد الأوروبي بالتحرك لإطلاق سراحه. وسعى الاتحاد الأوروبي إلى إطلاق سراحه بهدوء.

وفي سبتمبر، أعلن القضاء الإيراني أن فلوديروس «ارتكب جرائم» في البلاد، ويجري الانتهاء من التحقيق في قضيته. وصرّح مسؤول في الاتحاد الأوروبي حينها لوكالة الصحافة الفرنسية أنهم لم يتلقوا «إجابة واضحة» عن سبب اعتقال فلوديروس.

وذكرت عائلة فلوديروس أن ظروف احتجازه «غير مقبولة»؛ إذ تبقى زنزانته مضاءة طوال الوقت، ولا يحصل على غذاء مناسب، ولا يجري فحوصاً طبية ولا تمرينات رياضية في الخارج.

صور وزعتها وكالة «ميزان» التابعة للقضاء الإيراني من محاكمة الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس الأحد

وبعد مضي 600 يوم على احتجازه، طالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» بالإفراج الفوري وغير المشروط عن فلوديروس وجميع المحتجزين الأجانب بشكل تعسفي.

وقالت في بيان: «يجب على السويد أن تضغط على الاتحاد الأوروبي للتعاون مع حلفائه، وممارسة مزيد من الضغوط من أجل إطلاق سراحهم، واحترام حقوق الإنسان في إيران. وأضاف: «ينبغي للمجتمع الدولي أن يطلب من إيران إنهاء الاعتقالات التعسفية والعمل بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان».

وكثيراً ما استخدمت إيران الرعايا الأجانب المحتجزين ورقة مساومة لتأمين إطلاق سراح مواطنيها، أو استرداد أموال مجمدة في الخارج.

جاء اعتقال فلوديروس بعد الحكم على مواطن إيراني بالسجن مدى الحياة في السويد لدوره في عمليات الإعدام الجماعية التي نفذها النظام الإيراني عام 1988 بحق آلاف المعارضين.

وتضررت علاقات الاتحاد الأوروبي مع إيران بسبب مدها روسيا بالأسلحة وقمع الاحتجاجات على وفاة الشابة مهسا أميني. وفرض الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة حزمات متتالية من العقوبات على إيران بسبب إمدادات الأسلحة، وقمع المتظاهرين.

وتزامن بدء محاكمة فلوديروس مع تسليم جائزة نوبل للسلام للناشطة الإيرانية نرجس محمدي المسجونة في بلادها والتي تسلّم الجائزة نيابة عنها ولداها في أوسلو الأحد.ومن المقرر أن تُسلم الثلاثاء في ستراسبورغ جائزة ساخاروف التي منحها البرلمان الأوروبي إلى مهسا أميني بعد وفاتها التي أثارت في سبتمبر(أيلول) 2022 موجة احتجاجات واسعة في البلاد.


«الموساد»: إحباط هجمات إيرانية على أهداف إسرائيلية ويهودية في قبرص

سيارات تابعة للشرطة القبرصية (أرشيفية - رويترز)
سيارات تابعة للشرطة القبرصية (أرشيفية - رويترز)
TT

«الموساد»: إحباط هجمات إيرانية على أهداف إسرائيلية ويهودية في قبرص

سيارات تابعة للشرطة القبرصية (أرشيفية - رويترز)
سيارات تابعة للشرطة القبرصية (أرشيفية - رويترز)

أفاد بيانٌ نشره مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، نيابة عن جهاز المخابرات «الموساد»، اليوم الأحد، بأن أجهزة الأمن وإنفاذ القانون القبرصية تمكنت، بالتعاون مع «الموساد»، من إحباط «بنية تحتية إيرانية» كانت تخطط لتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في قبرص. وأضاف البيان، المنشور في حساب مكتب رئيس وزراء إسرائيل على منصة «إكس»: «بفضل إجراءات مكافحة الإرهاب والضبط من قِبل أجهزة الأمن القبرصية، جرى الحصول على معلومات كبيرة أدت إلى اكتشاف المهاجمين وطريقة عملهم والأهداف والخطة الإيرانية لقتل الأبرياء في قبرص وأماكن أخرى».

وحذَّر «الموساد» من أن «الوجود الإيراني في شمال قبرص مسألة مثيرة للقلق». وقالت «هيئة البث الإسرائيلية»، في وقت سابق اليوم، إن السلطات القبرصية اعتقلت إيرانيين اثنين خططا لتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين يعيشون في قبرص. ووفق الهيئة، فإن الاثنين قد يكونان مرتبطين بـ«الحرس الثوري» الإيراني.

ونقلت الهيئة عن صحيفة «كاثيميريني قبرص» قولها إنهما كانا في المراحل الأولى من جمع المعلومات الاستخبارية عن أهداف إسرائيلية محتملة في قبرص.

وكانت إسرائيل قد أصدرت، الأسبوع الماضي، تحديثاً للتحذيرات بشأن السفر إلى عدد من الدول في العالم، بما في ذلك أوروبا الغربية، وأميركا الجنوبية، وفق ما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».


نتنياهو: الضغوط لإنهاء الحرب لا تتفق مع دعم القضاء على «حماس»

جنود إسرائيليون يجلسون داخل مركبة عسكرية على الحدود بين إسرائيل وغزة (رويترز)
جنود إسرائيليون يجلسون داخل مركبة عسكرية على الحدود بين إسرائيل وغزة (رويترز)
TT

نتنياهو: الضغوط لإنهاء الحرب لا تتفق مع دعم القضاء على «حماس»

جنود إسرائيليون يجلسون داخل مركبة عسكرية على الحدود بين إسرائيل وغزة (رويترز)
جنود إسرائيليون يجلسون داخل مركبة عسكرية على الحدود بين إسرائيل وغزة (رويترز)

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الأحد)، الدعوات الدولية لإنهاء الحرب في قطاع غزة، ووصفها بأنها لا تتسق مع دعم هدف الحرب المتمثل في القضاء على حركة «حماس».

وقال نتنياهو في إفادة أمام حكومته إنه قال لزعماء فرنسا وألمانيا ودول أخرى: «لا يمكنكم دعم القضاء على حماس من ناحية، ومن ناحية أخرى الضغط علينا لإنهاء الحرب، وهو ما من شأنه الحيلولة دون القضاء على حماس»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

واندلعت الحرب بين إسرائيل و«حماس» بعدما أسفر هجوم للحركة على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، عن مقتل نحو 1200 شخص غالبيتهم مدنيون قضى معظمهم في اليوم الأول للهجوم، حسب السلطات الإسرائيلية.

وتوعّدت إسرائيل بـ«القضاء» على الحركة. وأوقع القصف المكثف على غزة الذي بدأ في 27 أكتوبر مع عمليات برية واسعة داخل القطاع، أكثر من 17 ألف قتيل معظمهم من النساء والأطفال، وفق آخر أرقام حكومة «حماس».