«طالبان» أوقفت مصوراً إيرانياً ثم أطلقته

مبعوث أميركي يلتقي عائلة جمشيد شارمهد المحكوم بالإعدام

المصور الإيراني محمد حسين ولايتي (وكالة تسنيم)
المصور الإيراني محمد حسين ولايتي (وكالة تسنيم)
TT

«طالبان» أوقفت مصوراً إيرانياً ثم أطلقته

المصور الإيراني محمد حسين ولايتي (وكالة تسنيم)
المصور الإيراني محمد حسين ولايتي (وكالة تسنيم)

سلمت حركة «طالبان»، ليل الجمعة - السبت، مصور وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» محمد حسين ولايتي، الذي كان معتقلا منذ السبت الماضي، إلى السفارة الإيرانية في كابل.

وأكد بلال كريمي، نائب المتحدث باسم «طالبان»، أنه تم إطلاق سراح المصور الإيراني، لكن وكالة «تسنيم» ذكرت أن مصورها لم يعد إلى إيران، «ومن المؤمل أن يحصل ذلك، في أقرب وقت ممكن».

والمصور الإيراني ولايتي، كان اعتقل في مطار كابل يوم السبت الماضي في طريق عودته إلى إيران، بعدما مكث في كابل لمدة 10 أيام.

ودخل إليها جوا وبصورة قانونية، إلا أن سلطات «طالبان» لم تقدم أي إيضاحات حول أسباب احتجازه، رغم استفسار الجانب الإيراني ومتابعته، وفقا لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا).

متظاهر يحمل صورة جمشيد شارمهد خلال مظاهرة لإطلاق سراحه أمام وزارة الخارجية الألمانية في برلين (أ.ف.ب)

على صعيد آخر، التقى مبعوث الولايات المتحدة الخاص لإيران أبرام بالي، يوم الجمعة، أسرة المواطن الإيراني الألماني جمشيد شارمهد الذي حُكم عليه بالإعدام في فبراير (شباط) في إيران بعد إدانته بقيادة جماعة مؤيدة للملكية ومتهمة بتفجير وقع عام 2008 وتسبب في سقوط قتلى.

ونشر المبعوث الخاص، صورة له مع ابن وابنة شارمهد وهما: شايان وغزالة على موقع التواصل الاجتماعي «إكس» المعروف سابقا باسم «تويتر». وكتب يقول «سعدت بفرصة لقاء عائلة جمشيد شارمهد... ما كان ينبغي أن يتم احتجازه في إيران أبدا، ونأمل أن نرى اليوم الذي يجتمع فيه مع ذويه».

وردا على هذا المنشور قالت غزالة ابنة شارمهد إنها أبلغت بالي بأنها بحاجة إلى «إجراءات» وأن والدها «يجب أن يكون ضمن أي اتفاق يتم التوصل إليه لإطلاق سراح مواطنين أميركيين».

متظاهر يحمل صورة غزالة شارمهد ووالدها الإيراني أمام مقر «الخارجية» الألمانية (أ.ف.ب)

وأضافت على موقع «إكس»: «سنواصل حض إدارة بايدن على العمل مع الأطراف المعنية لعدم التخلي عن أي شخص (مسجون) أو وقف المفاوضات مع خاطفي والدي».

واعتقل جمشيد شارمهد الذي يحمل أيضا إقامة في الولايات المتحدة في عام 2020، ووصفته وزارة المخابرات الإيرانية آنذاك بأنه «زعيم جماعة تندر الإرهابية التي قامت بتدبير أعمال مسلحة وإرهابية في إيران انطلاقا من أميركا».

وتقول جماعة «تندر»، وهي جماعة غير مشهورة مقرها لوس أنجليس، إنها تسعى لاستعادة الملكية الإيرانية التي أطيح بها في الثورة الإسلامية عام 1979. وتدير الجماعة محطات إذاعية وتلفزيونية معارضة لإيران في الخارج.


مقالات ذات صلة

ظريف: نعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية وليست ائتلافية

شؤون إقليمية ظريف يشرح للتلفزيون الرسمي مهام لجنة معنية باختيار الوزراء لحكومة الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان

ظريف: نعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية وليست ائتلافية

أعلن ظريف أن حكومة الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان «لن تكون ائتلافية» مشدداً على أن تركيز عمل فريقه الانتقالي ينصب على حكومة «وحدة وطنية».

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية وزير الدفاع الأميركي السابق مارك إسبر (أرشيفية - أ.ب)

وزير الدفاع الأميركي السابق يحض بايدن على وقف تهديدات إيران

قال وزير الدفاع السابق مارك إسبر، إن الوقت قد حان لإدارة بايدن لأن تفعل أفضل من مجرد لعب دور الدفاع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية بزشكيان يشارك في مراسم دينية يستضيفها المرشد الإيراني علي خامنئي الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)

كيف دفع خامنئي بزشكيان المغمور إلى رئاسة إيران؟

بعد توقعات بمشاركة 13 بالمائة في الانتخابات، خطّط خامنئي لإجراء انتخابات دقيقة التوجيه، ما مهّد الطريق لمعتدل مغمور ولكنه موثوق به، بزشكيان، للوصول إلى الرئاسة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عناصر من الشرطة الألمانية المختصة بمكافحة الإرهاب (غيتي)

شرطة إسبانيا وألمانيا تعتقل 4 للاشتباه في تهريب أجزاء طائرات مسيرة لـ«حزب الله»

شرطة إسبانيا وألمانيا تعتقل أربعة لبنانيين للاشتباه في تهريب أجزاء طائرات مسيرة لـ«حزب الله» اللبناني.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
شؤون إقليمية صورة وزعها «الحرس الثوري» من إطلاق طائرة مسيّرة طراز «شاهد 136» في منطقة غير معلنة (رويترز)

تورط شركة بولندية في تزويد إيران بقطع مسيرات انتحارية

كشفت وسائل إعلام بولندية عن تورط إحدى الشركات المملوكة للدولة في هذا البلد، في بيع قطع غيار مستخدمة في صنع الطائرات المسيرة الانتحارية الإيرانية «شاهد 136».

«الشرق الأوسط» (لندن)

رفض الكنيست «الدولة الفلسطينية» يزيد التعقيدات

فلسطينيون نازحون من خان يونس أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون نازحون من خان يونس أمس (أ.ف.ب)
TT

رفض الكنيست «الدولة الفلسطينية» يزيد التعقيدات

فلسطينيون نازحون من خان يونس أمس (أ.ف.ب)
فلسطينيون نازحون من خان يونس أمس (أ.ف.ب)

زاد القرار الذي اتخذه «الكنيست» (البرلمان الإسرائيلي)، فجر أمس، برفض قيام دولة فلسطينية، التعقيدات المتعلقة بالهدنة في حرب غزة وقضايا أخرى تتعلق بترتيبات «اليوم التالي»، وما نصت عليه المبادرة العربية، والمساعي الحالية للدفع بحل الدولتين.

وصوّت «الكنيست» بأغلبية 68 نائباً ضد إقامة دولة فلسطينية غرب الأردن، معتبراً أن إقامة مثل هذه الدولة «في قلب أرض إسرائيل ستشكل خطراً وجودياً على إسرائيل ومواطنيها». ورداً على الإجراء الإسرائيلي، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إنه «لا سلام ولا أمن لأحد من دون قيام دولة فلسطينية وفق الشرعية الدولية»، مضيفاً أن «مثل هذه القرارات تؤكد إصرار إسرائيل على دفع المنطقة بأسرها إلى الهاوية».

كما أدانت الخارجية السعودية، بأشد العبارات، تبنّي «الكنيست» قرار رفض إقامة دولة فلسطينية، مؤكدة في بيان أن ذلك يعبّر «عن النهج العدواني لسلطات الاحتلال الإسرائيلي».

في غضون ذلك، قال مسؤول أميركي إن مبعوث الولايات المتحدة للشرق الأوسط، بريت ماكجورك سيتوجه إلى المنطقة لإجراء مشاورات بشأن الصراع في غزة، ومن المقرر أن يزور الإمارات والأردن.