إيران: لا شروط مسبقة لتبادل السجناء مع أميركا

ريابكوف: تعاوننا العسكري مع طهران مستمر

عبداللهيان يتحدث خلال ندوة «إيران ومجموعة (بريكس)» في طهران اليوم (الخارجية الإيرانية)
عبداللهيان يتحدث خلال ندوة «إيران ومجموعة (بريكس)» في طهران اليوم (الخارجية الإيرانية)
TT

إيران: لا شروط مسبقة لتبادل السجناء مع أميركا

عبداللهيان يتحدث خلال ندوة «إيران ومجموعة (بريكس)» في طهران اليوم (الخارجية الإيرانية)
عبداللهيان يتحدث خلال ندوة «إيران ومجموعة (بريكس)» في طهران اليوم (الخارجية الإيرانية)

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إن بلاده ليست لديها شروط مسبقة لإبرام صفقة تبادل السجناء مع أميركا.

ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن عبداللهيان قوله خلال مؤتمر صحافي: «إيران وأميركا تبادلتا الرسائل منذ شهور عبر عمان وقطر».

وسئل عبداللهيان عن تقارير إيرانية كشفت أمس (الاثنين) عن توقيف أميركية من أصل إيراني، خلال الأسابيع الأخيرة، ما يرفع عدد الرعايا الأميركيين لدى طهران إلى خمسة.

وقال عبداللهيان إن «العدد ليس مهماً في هذا المجال». وأضاف: «نظرتنا إلى قضية تبادل السجناء إنسانية، ولا توجد شروط مسبقة في هذا المجال، لقد أبلغ الأطراف الوسيطة استعدادنا لتبادل السجناء في إطار الاتفاق الذي جرى التوصل إليه» وفق ما أوردت وكالة «إيسنا» الحكومية.

جاءت تعليقات عبداللهيان بعد ساعات من اتصال هاتفي بنظيره العماني، بدر البوسعيدي.

وذكر بيان للخارجية الإيرانية، أن الوزيرين تناولا العلاقات الثنائية، ومتابعة الاتفاقات المبرمة بين الطرفين.

وکان عبداللهیان قد أدلى بتصريحات مماثلة للصحافيين في طوكيو، قبل أن يلتقي كبار المسؤولين اليابانيين.

وكانت صحيفة «خراسان» الإيرانية المتشددة قد كشفت عن اعتقال أميركية من أصل إيراني، خلال الأسابيع الأخيرة، في خضم مفاوضات أميركية - إيرانية غير مباشرة لتبادل السجناء.

وأحجم المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر عن تأكيد أو نفي اعتقال المواطنة الأميركية، عندما سئل خلال مؤتمره الصحافي اليومي مساء الاثنين. 

وقالت الصحيفة الإيرانية المقربة من «الحرس الثوري» إن المرأة المعتقلة موظفة سابقة لدى منظمة غير حكومية في أفغانستان، مشيرة إلى أن مباحثات مبعوث مجلس الأمن القومي الأميركي إلى الشرق الأوسط بريت ماكغورك، وكبير المفاوضين الإيرانيين الأخيرة ركزت على إطلاق سراح المعتقلة الأميركية الخامسة التي تواجه تهماً بالتجسس. وزار باقري كني مسقط الأسبوع الماضي.

وذكرت الصحيفة أن الولايات المتحدة أوقفت اتفاقاً لتبادل 4 من الرعايا الأميركيين لدى إيران، مقابل 4 سجناء إيرانيين في أميركا، «حتى إطلاق سراح الأميركية المحتجزة» التي تواجه تهماً بالتجسس، بعد اعتقالها في الأسابيع الأخيرة.

يأتي اعتقال المواطنة الأميركية، بعد نحو شهر من تأكيد اعتقال أميركي رابع في إيران، في وقت كانت فيه الولايات المتحدة تعمل على إطلاق سراح عماد شرقي وسيامك نمازي ومراد طاهباز الذين تحتجزهم طهران منذ سنوات.

باقري كني يستقبل ريابكوف في طهران أمس (الخارجية الإيرانية)

وکان عبداللهیان قد أدلى بتصريحات مماثلة للصحافيين في طوكيو، قبل أن يلتقي كبار المسؤولين اليابانيين.

وقال عبداللهيان إن اليابان طرحت مقترحات حول المفاوضات غير المباشرة بهدف إحياء الاتفاق النووي، ووقف الانتهاكات النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات.

وقال عبداللهيان: «في المسار الدبلوماسي، نحن نرحب بالمبادرات التي تساعد على رفع العقوبات».

وبدوره، قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن بلاده «لديها اليد العليا على طاولة المفاوضات». أضاف: «لم نترك الاتفاق النووي، والاتفاقات والعقود وطاولة الحوار». وقال: «كلامنا الأساسي هنا إبطال مفعول العقوبات، نسعى وراء ذلك بكل قوة، ولم ولن نثق بهم؛ لأنهم ينكثون العهود».

وذكرت وكالة «إيسنا» الحكومية في وقت متأخر (الاثنين)، أن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، وكبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني، ناقشا مسار المفاوضات النووية.

وقال ريابكوف إنه بحث مع باقري كني مسار القرار الأممي 2231 الذي يتبنى الاتفاق النووي لعام 2015. وحض الإيرانيين على مواصلة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية «بغض النظر عن العراقيل الأميركية».

ووجه ريابكوف في تصريحات صحافية اليوم انتقادات للولايات المتحدة وحلفائها في الترويكا الأوروبية (فرنسا وألمانيا وبريطانيا). وقال: «أصدقاؤنا الإيرانيون مستعدون لإحياء الاتفاق النووي وإنجاز المفاوضات».

وقال ريابكوف إن الدول الغربية الأربع «تطرح ذرائع لا علاقة لها بالاتفاق النووي، وتستغل موقعها». وقال: «هذه لعبة دائمة وغير عادلة، وهذا النهج غير مفاجئ لنا».

وأوصى ريابكوف «البيت الأبيض بالابتعاد من سياسة الحكومات السابقة، والعودة إلى التزاماتهم فوراً».

وأكد ريابكوف أن روسيا تدعم عضوية إيران في «بريكس». وأشار ضمناً للانتقادات التي تتعرض لها إيران بسبب إرسال مسيرات إلى روسيا. وقال ريابكوف: «التعاون العسكري بين البلدين مشروع، وسيستمر على خلاف ما يريده أعداء إيران وروسيا».

وبدوره، قال عبداللهيان على هامش ندوة «إيران وبريكس، آفاق التعاون والشراكة»، التي أقامتها الخارجية الإيرانية، إن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي سيشارك في قمة «بريكس بلاس» التي ستُعقد الشهر الحالي في جوهانسبرغ.

وفي محاولة لكسر عزلتها الدول، أطلقت إيران منذ شهور حملة لانضمامها إلى مجموعة «بريكس» للدول ذات الاقتصادات الناشئة، وهي البرازيل والصين والهند وجنوب أفريقا وروسيا.


مقالات ذات صلة

السودان وإيران يتبادلان السفراء بعد قطيعة 8 سنوات

شمال افريقيا البرهان خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الإيراني (موقع مجلس السيادة)

السودان وإيران يتبادلان السفراء بعد قطيعة 8 سنوات

فُسّر سعي رئيس «مجلس السيادة» السوداني لإعادة العلاقات مع إيران برغبته في الحصول على الدعم العسكري للجيش في حربه ضد قوات «الدعم السريع» منذ عام ونصف عام.

محمد أمين ياسين (ود مدني - السودان)
شؤون إقليمية الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان وحليفه محمد جواد ظريف على هامش اجتماع للجنة التوجيهية المكلفة بإدارة المرحلة الانتقالية (إرنا)

شعارات منددة بظريف تثير الجدل في إيران

استهدفت شعارات غاضبة رئيس اللجنة التوجيهية للحكومة الجديدة، ووزير الخارجية الأسبق، محمد جواد ظريف، في أثناء مشاركته في صلاة الجمعة بطهران.

عادل السالمي (لندن)
شؤون إقليمية صورة نشرها موقع المرشد الإيراني علي خامنئي خلال استقباله نواب البرلمان الجديد

خامنئي يوصي البرلمان بـ«التفاعل البنّاء» مع الحكومة الجديدة

طالب المرشد الإيراني علي خامنئي نوّاب البرلمان الإيراني، ذي الأغلبية المحافظة المتشدّدة، بـ«التفاعل البنّاء» مع الحكومة الجديدة، برئاسة مسعود بزشكيان.

عادل السالمي (لندن - طهران)
شؤون إقليمية وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ف.ب)

بلينكن: إيران تستطيع إنتاج مواد لصنع سلاح نووي خلال أسبوع أو اثنين

أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الجمعة)، أن إيران قادرة على إنتاج مواد انشطارية بهدف صنع قنبلة نووية «خلال أسبوع أو اثنين».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافائيل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان مايو 2024 (أ.ف.ب)

إيران: نتعاون مع الوكالة الدولية في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي

قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، محمد إسلامي، إن إيران تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في إطار اتفاق الضمانات ومعاهدة حظر الانتشار النووي.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إردوغان يلوح بإنشاء قاعدة بحرية في شمال قبرص رداً على اليونان

إردوغان متحدثاً خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لتدخُّل الجيش التركي في شمال قبرص السبت (الرئاسة التركية)
إردوغان متحدثاً خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لتدخُّل الجيش التركي في شمال قبرص السبت (الرئاسة التركية)
TT

إردوغان يلوح بإنشاء قاعدة بحرية في شمال قبرص رداً على اليونان

إردوغان متحدثاً خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لتدخُّل الجيش التركي في شمال قبرص السبت (الرئاسة التركية)
إردوغان متحدثاً خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لتدخُّل الجيش التركي في شمال قبرص السبت (الرئاسة التركية)

لوَّح الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بإنشاء قاعدة بحرية لتركيا في شمال قبرص، حال إقدام اليونان على مثل هذه الخطوة في الشطر الجنوبي للجزيرة المنقسمة منذ 50 عاماً إلى شطرين؛ يوناني وتركي.

وقال إردوغان، رداً على سؤال حول سعي اليونان لإنشاء قاعدة بحرية في جمهورية قبرص، المعترف بها دولياً والعضو في الاتحاد الأوروبي: «إذا لزم الأمر فسنبني قاعدة بحرية في الشمال (جمهورية شمال قبرص التركية غير المعترف بها)، فلدينا بحر أيضاً».

إردوغان متحدثاً خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لتدخُّل الجيش التركي في شمال قبرص (الرئاسة التركية)

واستبعد إردوغان إمكانية استئناف المفاوضات بجزيرة قبرص، دون صياغة معادلة يجلس فيها القبارصة الأتراك والروم (اليونانيون) على قدم المساواة على طاولة المفاوضات.

وعن العلاقات مع اليونان، قال إردوغان، في تصريحات، الأحد، لصحافيين رافقوه خلال عودته من شمال قبرص، بعد مشاركته، السبت، في احتفالات الذكرى الـ50 لـ«عملية السلام» العسكرية التي نفذتها تركيا في الجزيرة، في 20 يوليو (تموز) عام 1974، إن تركيا ترغب في تطوير العلاقات مع اليونان على أساس حسن الجوار.

وأضاف: «كما يعلم الجميع جيداً، نفّذت تركيا عملية السلام في قبرص من أجل السلام، ووضع نهاية واضحة وحادّة للإبادة الجماعية التي بدأها كل من الجانب القبرصي اليوناني ومدبري الانقلاب باليونان في ذلك الوقت، وجرى هذا التدخل في نطاق حق الضامن الذي يمنحنا إياه القانون الدولي».

وانتقد إردوغان تصريحات أدلى بها وزير الدفاع اليوناني، نيكوس ديندياس، خلال زيارته قبرص قبل أيام، ووصف فيها الاحتفالات التي تقام في شمال قبرص سنوياً بمناسبة التدخل العسكري التركية، بـ«المُخزية»، كما وصف وجود القوات التركية بـ«الاحتلال».

وعما إذا كانت هذه التصريحات يمكن أن تعيد العلاقات التركية اليونانية إلى نقطة البرود مرة أخرى، قال إردوغان إننا نشهد، من وقت لآخر، مساعي شخصيات «شعبوية» في اليونان هدفها تفجير العلاقات بين البلدين بمثل هذه التصريحات.

وعبّر إردوغان عن امتعاضه من وصف ديندياس الوجود التركي في شمال قبرص بـ«الاحتلال»، داعياً رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، إلى أن يوقف وزير دفاعه عند حدّه.

وقال: «لقد تحدثت مع ميتسوتاكيس، خلال لقائنا في قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في واشنطن، وقلت له إنني سأكون في شمال قبرص وأخاطب الشعب هناك، وعلمت أنك ستكون أيضاً في الجنوب وستتحدث هناك، وأعتقد أننا لن ندلي بأي تصريحات من شأنها أن تزعج بعضنا البعض، وردَّ بأنه يعتقد الشيء نفسه مثلي».

وأضاف إردوغان: «لكن وزير الدفاع اليوناني نيكوس ديندياس، لسوء الحظ، كان في مزاج مختلف، ومن الواضح أنه لم يكن على علم باجتماعنا مع ميتسوتاكيس، وأدلى بتصريحات هي (الأكثر وقاحة) وغير أخلاقية، ويتوجب على السيد ميتسوتاكيس أن يُوقف وزير دفاعه عند حدّه».

في السياق نفسه، أكدت وزارة الخارجية التركية أن «عملية السلام» التي نفّذها الجيش التركي عام 1974 في جزيرة قبرص، جرت استناداً إلى الاتفاقيات الدولية.

وأضافت، في بيان بمناسبة الذكرى الـ50 للعملية، أن هذه العملية جلبت السلام للجزيرة، داعية من يقرأون تاريخ الأحداث بشكل تعسفي ويفسرون القانون الدولي بشكل مزاجي، إلى قبول هذه الحقيقة.

وشددت «الخارجية» التركية على أن الحل العادل والدائم في الجزيرة القبرصية لا يمكن تحقيقه إلا بقبول الوضع المتساوي للقبارصة الأتراك، ووجود شعبين ودولتين في الجزيرة.

واقترح إردوغان «حل الدولتين» في قبرص، للمرة الأولى، في ذكرى العملية التركية عام 2021، لكن الولايات المتحدة أعلنت رفضها الاقتراح، الذي وصفته فرنسا بـ«الخطوة الأحادية المستفزة».