الناخبون الأتراك يتوجهون لصناديق الاقتراع للمرة الثانية لاختيار رئيسهم

إردوغان يبدو أكثر حظاً في الفوز على كليتشدار أوغلو

إردوغان مغادراً ضريح رئيس الوزراء الراحل عدنان مندريس في إسطنبول السبت (رويترز)
إردوغان مغادراً ضريح رئيس الوزراء الراحل عدنان مندريس في إسطنبول السبت (رويترز)
TT

الناخبون الأتراك يتوجهون لصناديق الاقتراع للمرة الثانية لاختيار رئيسهم

إردوغان مغادراً ضريح رئيس الوزراء الراحل عدنان مندريس في إسطنبول السبت (رويترز)
إردوغان مغادراً ضريح رئيس الوزراء الراحل عدنان مندريس في إسطنبول السبت (رويترز)

يضع الناخبون الأتراك الأحد النقطة الأخيرة في ماراثون الانتخابات المرهق، باختيار رئيس البلاد، في جولة إعادة غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية التركية الممتد لقرن من الزمان.

يخوض جولة الإعادة، التي تجري وسط أجواء استقطاب حاد، مرشحان فقط حصلا على أعلى نسبة من الأصوات في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية التي جرت مع الانتخابات البرلمانية في 14 مايو (أيار) الحالي، هما: مرشح تحالف «الشعب» الرئيس الحالي رجب طيب إردوغان، ومرشح تحالف «الأمة» المعارض كمال كليتشدار أوغلو.

حصل إردوغان في الجولة الأولى على نسبة أصوات بلغت 49.52 فبالمائة، وكليتشدار أوغلو على نسبة 44.88 بالمائة. وجاءت النتيجة مخالفة لاستطلاعات الرأي التي رجح غالبيتها فوز مرشح المعارصة بارتياح في الجولة الأولى، كما رجح بعضها فوز إردوغان أيضاً، لكن أياً من المرشحين لم يتمكن من حسمها بنسبة 50 بالمائة +1، التي كان يتعين على أي مرشح الحصول عليها في هذه الجولة.

خاض السباق أيضاً مرشح تحالف «أتا» (الأجداد) القومي، سنان أوغان، وحصل على 5.17 بالمائة من الأصوات، وتسبب بذلك في أن تتوجه الانتخابات إلى الإعادة، وأعلن أنه سيدعم إردوغان في الإعادة، بينما انسحب من السباق رئيس حزب «البلد» محرم إينجه قبل الجولة الأولى بثلاثة أيام على خلفية مزاعم تورطه في فضيحة أخلاقية، وأعلن أنه لن يدعم أياً من المرشحين في الإعادة.

وعلى الرغم من حصول إردوغان على فارق أصوات بلغ 2.5 مليون صوت، ونسبة تقترب من 5 بالمائة، في الجولة الأولى، تبدو معركة الإعادة صعبة أيضاً، على الرغم من حسمها لصالحه نظرياً، ولذلك وجه الدعوة إلى الناخبين إلى عدم التقاعس والحرص على التوجه إلى صناديق الاقتراع.

وخلال زيارته لضريح رئيس الوزراء الراحل عدنان مندريس، في إسطنبول، السبت، في ختام حملته الانتخابية الطويلة، حث إردوغان المواطنين على إيلاء الحساسية لهذه الانتخابات والتوجه إلى صناديق الاقتراع، قائلاً: «هذا يوم خاص بالنسبة لنا».

وزار إردوغان كذلك قبري الرئيس الراحل تورغوت أوزال ورئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان.

وقال إردوغان: «لقد ترنحت الديمقراطية التركية بسبب الجرح الذي أصابها في 27 مايو 1960 (الانقلاب العسكري على حكومة مندريس وإعدامه ورفاقه). والآن، بعد 63 عاماً، نتطلع إلى إعلان الأخبار السارة بأن فترة الانقلابات قد انتهت في صندوق الاقتراع الذي سنذهب إليه».

أضاف إردوغان: «أمتنا تعرف جيداً قيمة ديمقراطيتها التي يكمن وراءها الكثير من النضالات والآلام والتضحيات. إن معدلات المشاركة في الانتخابات هي تعبير عن حماية أمتنا لاستقلالها ومستقبلها من خلال الديمقراطية. لقد أثبتت تركيا اختلافها من خلال إجراء الانتخابات بطريقة شفافة وعادلة وكذلك مستوى المشاركة الذي لا مثيل له في العالم».

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية والجولة الأولى لانتخابات الرئاسة نحو 89 بالمائة، بينما أنهى الناخبون في الخارج البالغ عددهم نحو 3.4 مليون ناخب التصويت يوم الخميس، وشارك منهم نحو مليون و900 ألف بنسبة مشاركة نحو 55.6 بالمائة، حسب نائب وزير الخارجية ياسين أكرم سيريم.

كليتشدار أوغلو وجه الدعوة إلى «كل من يحب وطنه» بالتوجه إلى صناديق الاقتراع، معتبراً أن التصويت في جولة الإعادة هو استفتاء على الديمقراطية مقابل الاستبداد، وعلى الرفاهية مقابل التدهور الاقتصادي، وعلى رحيل اللاجئين مقابل قدوم المزيد منهم.

وعقد كليتشدار أوغلو أكثر من تجمع في أنقرة، السبت، أحدها خاص بالتأمين الاجتماعي والصحة للأسرة، وهو المشروع الشامل الذي وعد بتنفيذه حال فوزه.

كما التقى كليتشدار أوغلو مجموعة من الشباب، وتعهد حال فوزه بأن يجعل بث مباريات الدوري التركي لكرة القدم مفتوحة على قنوات التلفزيون الرسمي للدولة، بدلا من مشاهدتها مشفرة على قنوات «بي إن سبوت» التي تحتكر البث مقابل 2.2 مليار ليرة تركية.

ويسعى إردوغان، بعد 21 عاماً من اعتلاء حزب «العدالة والتنمية» الحاكم للسلطة، إلى تمديد فترة حكمه 5 سنوات أخرى، ليكون أطول الحكام بقاءً في السلطة بعد مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، الذي حكم البلاد 15 عاماً.

يحق لأكثر من 60 مليون ناخب تركي التصويت داخل البلاد في 191 ألف مركز اقتراع.

وانضم للتصويت في هذه الانتخابات في الداخل والخارج نحو 6 ملايين شاب للمرة الأولى، ولذلك حظي الشباب باهتمام خاص من جانب المرشحين، وكذلك النساء.

وتفتح مراكز الاقتراع أبوابها في الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي (05:00 بتوقيت غرينتش)، وتغلق في الخامسة مساء (14:00 بتوقيت غرينتش).

وفرض المجلس الأعلى للانتخابات حظراً على الأخبار والتنبؤات والتعليقات بداية من الساعة السادسة مساء السبت (13:00 بتوقيت غرينتش)، وحتى التاسعة من مساء الأحد (18:00 بتوقيت غرينتش)، لكن في المعتاد يسمح المجلس لوسائل الإعلام بنشر نتائج عمليات الفرز أولاً بأول.

وتجرى جولة الإعادة وسط أجواء من الاستقطاب الحاد، بعد أن قفز ملف ترحيل اللاجئين السوريين والمهاجرين من جنسيات أخرى إلى قمة أجندة الانتخابات، بعدما غير مرشح المعارضة لهجته قبل جولة الإعادة بعد النسبة غير المتوقعة التي حصل عليها في الجولة الأولى، من أجل كسب أصوات القوميين، بعد أن ضمن أصوات الأكراد.

وتغلب هذا الملف على الملفات الأخرى، وفي مقدمتها الاقتصاد وتغيير نظام الحكم من الرئاسي إلى البرلماني وقضايا السياسة الخارجية، التي كانت محور الاهتمام إلى جانب هذا الملف في الجولة الأولى.

كما شهدت فترة الانتخابات اتهامات متبادلة وتراشقاً حاداً، حول التعامل مع «حزب العمال الكردستاني»، المصنف كمنظمة إرهابية، وكان لذلك دور في ترجيح كفة إردوغان في الجولة الأولى.


مقالات ذات صلة

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

شؤون إقليمية أوزيل خلال زيارته رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو السبت (من حساب أوزيل على «إكس»)

تركيا: المعارضة تشيد بنموذج إسطنبول وتتعهد بالعودة للسلطة

أشاد زعيم المعارضة التركية بأداء رئيس بلدية إسطنبول التي يقول إنها أصبحت نموذجاً لما يستطيع حزبه تحقيقه.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أكشنار ودعت السياسة خلال المؤتمر العام الاستثنائي لـ«حزب الجيد» في أنقرة السبت

أكشنار تودّع الحياة السياسية والحزبية في تركيا

أطلّت رئيسة حزب «الجيّد» التركي القومي المعارض للمرة الأخيرة خلال المؤتمر العام الاستثنائي للحزب بعد تحقيقها نتائج هزيلة في الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)

إردوغان ينتقد تضخيم المعارضة لنتائج الانتخابات المحلية

المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا يعلن نتائج طلبات الاعتراض التي قدمتها الأحزاب السياسية على نتائج الانتخابات المحلية

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية أثار اتصال بين إردوغان وأكشنار جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية التركية (د.ب.أ)

تركيا: اندماج «ورثة أربكان» يفجر جدلاً واسعاً

أثارت تكهنات حول اندماج محتمل لحزبَي «السعادة» و«الرفاه من جديد» جدلاً واسعاً على خلفية نتائج الانتخابات المحلية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية رئيس حزب الشعب الجمهوري أووزغور أوزيل واعضاء مجلس الحزب أمام المجلس الأعلى في أنقرة الأحد (إكس)

تركيا: «الشعب الجمهوري» يحشد أنصاره في معركة استعادة هطاي

تواصلت الاعتراضات على نتائج الانتخابات المحلية في بعض مناطق تركيا، وأصبحت ولاية هطاي جنوب البلاد محوراً لأزمة جديدة بعد انتهاء أزمة ولاية وان شرق البلاد.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

الشرطة الإسرائيلية تغلق الطرق المؤدية إلى إيلات بعد «حادث أمني محتمل»

قوات من الجيش الإسرائيلي (رويترز)
قوات من الجيش الإسرائيلي (رويترز)
TT

الشرطة الإسرائيلية تغلق الطرق المؤدية إلى إيلات بعد «حادث أمني محتمل»

قوات من الجيش الإسرائيلي (رويترز)
قوات من الجيش الإسرائيلي (رويترز)

أغلقت الشرطة وقوات الأمن الإسرائيلية اليوم (الثلاثاء)، الطرق الرئيسية المؤدية إلى مدينة إيلات الجنوبية أثناء التحقيق في حادث أمني محتمل، بحسب صحيفة «تايمز أوف إسرائيل».

ونصحت الشرطة في بيان المواطنين بتجنب المنطقة حتى إشعار آخر.