إجلاء الرئيس الإسرائيلي إلى خارج ملعب لكرة قدم بعد اقتحام جماهير

هرتسوغ محاطا بالجماهير في حيفا أمس (أ.ب)
هرتسوغ محاطا بالجماهير في حيفا أمس (أ.ب)
TT

إجلاء الرئيس الإسرائيلي إلى خارج ملعب لكرة قدم بعد اقتحام جماهير

هرتسوغ محاطا بالجماهير في حيفا أمس (أ.ب)
هرتسوغ محاطا بالجماهير في حيفا أمس (أ.ب)

سارع أفراد الأمن بإخراج الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ من أحد ملاعب كرة القدم، أمس (الثلاثاء)، في مدينة حيفا شمال البلاد بعدما اقتحم مشجعون مبتهجون أرض الملعب بعد فوز فريق بيتار القدس بكأس إسرائيل.

وأظهر مقطع مصور للأحداث الرئيس وهو يسلم الميداليات للاعبي الفريق الفائز في أثناء اقتحام مشجعين فوضويين الملعب ومسارعة أفراد الأمن بالإحاطة بهرتسوغ واصطحابه إلى خارج الملعب.

وقال الرئيس في بيان إن المشجعين أفسدوا مراسم المباراة النهائية لدرجة أنه لم يتسن تسليم الكأس للفريق الفائز.

وأضاف هرتسوغ: «من العار على مشجعين مخلصين لناديهم انتظروا 14 عاما للفوز بالكأس ألا يتفهموا هذه اللفتة الرمزية والمهمة للغاية في وقت يسودهم فيه شعور بالفخر (لفوز فريقهم)».



ظريف يتعهد التفاوض وفق «قوانين البلاد»


صورة من فيديو لخطاب وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف في كاشان وسط إيران (شبكات التواصل)
صورة من فيديو لخطاب وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف في كاشان وسط إيران (شبكات التواصل)
TT

ظريف يتعهد التفاوض وفق «قوانين البلاد»


صورة من فيديو لخطاب وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف في كاشان وسط إيران (شبكات التواصل)
صورة من فيديو لخطاب وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف في كاشان وسط إيران (شبكات التواصل)

قال محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني السابق وأحد كبار مساعدي الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان، إن الحكومة الجديدة مستعدة للتفاوض بشأن البرنامج النووي، على أساس اتفاق 2015، وقانون «الخطوة الاستراتيجية لإلغاء العقوبات الأميركية» الذي أقره البرلمان الإيراني قبل 4 سنوات.

ويمثل هذا الموقف تراجعاً من ظريف عن انتقاداته الحادة للقانون المذكور، ويأتي غداة تأكيد المرشد الإيراني علي خامنئي في لقاء مع مشرعين، الأحد، تمسكه بالقانون الذي اتخذت إيران بموجبه خطوات نووية غير مسبوقة، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة، وخفض التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ووصف ظريف موقفه بـ«الشخصي»، وقال إن «قانون العمل الاستراتيجي بشأن المفاوضات النووية هو قانون البلاد ويجب الالتزام به».

ويذكر أن تعديل بنود القانون المثير للجدل كان من أبرز وعود بزشكيان خلال حملته الانتخابية من أجل رفع العقوبات وإحياء الاتفاق النووي.