لندن: منع إيران «النووية» أولوية مطلقة

بريطانيا تواصل تقييم «الأنشطة الشريرة» لـ«الحرس الثوري»

أنصار «مجاهدي خلق» خلال مظاهرة تطالب بتصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب في باريس الأحد (إ.ب.أ)
أنصار «مجاهدي خلق» خلال مظاهرة تطالب بتصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب في باريس الأحد (إ.ب.أ)
TT

لندن: منع إيران «النووية» أولوية مطلقة

أنصار «مجاهدي خلق» خلال مظاهرة تطالب بتصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب في باريس الأحد (إ.ب.أ)
أنصار «مجاهدي خلق» خلال مظاهرة تطالب بتصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب في باريس الأحد (إ.ب.أ)

قال وزير الخارجية البريطاني، جيمس كليفرلي، إن لندن ستواصل تقييم وتحديد «الطريقة الأكثر فعالية للحد من الأنشطة الشريرة للحرس الثوري الإيراني، والحكومة الإيرانية»، وستتخذ قراراً على أساس «المصالح الوطنية». وأوضح أن «إحدى الأولويات المطلقة للسياسة الخارجية لحكومة ريشي سوناك، هي منع إيران من امتلاك أسلحة نووية».

وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي (رويترز)

وأدلى كليفرلي بهذه التصريحات في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز» الأميركية، بثت ليل الاثنين- الثلاثاء... وسألت القناة الوزير البريطاني: «لماذا لم تضع لندن حتى الآن (الحرس الثوري) الإيراني على قائمتها للإرهاب؟»، فأجاب بأن «الولايات المتحدة هي الوحيدة التي أعلنت الحرس الثوري الإيراني جماعة إرهابية. ومع ذلك، فإن المملكة المتحدة ستراجع قراراتها باستمرار للتأكد من أنها تتماشى مع الالتزامات الأساسية للبلاد؛ لضمان أمن الشعب البريطاني والمنطقة».

وخلال الأشهر الماضية، مارس عدد من أعضاء مجلس العموم البريطاني ضغوطاً على حكومة رئيس الوزراء ريشي سوناك؛ لتصنيف «الحرس الثوري» الإيراني بأكمله كياناً إرهابياً.

وحدات من القوات البرية في «الحرس الثوري» الإيراني تشارك في مناورة عسكرية حدودية بمحافظة أذربيجان الشرقية أكتوبر الماضي (رويترز)

وأكد ناشطون سياسيون بارزون في معارضة النظام الإيراني، مثل رضا بهلوي، ومسيح علي نجاد، ونازنين بنيادي، وشيرين عبادي، في الأسابيع الأخيرة، خلال اجتماع مع ممثلين بريطانيين، «ضرورة تصنيف (الحرس الثوري) منظمة إرهابية». كما دعا بعض أعضاء الكونغرس الأميركي، المملكة المتحدة والدول الأوروبية المتحالفة مع الولايات المتحدة، إلى «وضع (الحرس الثوري) الإيراني على قائمة الإرهاب».

وأكد كليفرلي، في المقابلة مع قناة «فوكس نيوز»، أن لندن تتعاون «بشكل وثيق مع فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة في فرض عقوبات على إيران، واتخاذ موقف مشترك ضدها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بهدف منعها من امتلاك أسلحة نووية».



بلينكن: إيران تستطيع إنتاج سلاح نووي «خلال أسبوع أو اثنين»

منشأة بوشهر النووية الإيرانية (أ.ف.ب)
منشأة بوشهر النووية الإيرانية (أ.ف.ب)
TT

بلينكن: إيران تستطيع إنتاج سلاح نووي «خلال أسبوع أو اثنين»

منشأة بوشهر النووية الإيرانية (أ.ف.ب)
منشأة بوشهر النووية الإيرانية (أ.ف.ب)

أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن إيران قادرة على إنتاج مواد انشطارية بهدف صنع قنبلة نووية «خلال أسبوع أو اثنين»، مكرراً التزام الولايات المتحدة منع طهران من تحقيق ذلك.

وقال بلينكن خلال منتدى حول الأمن في كولورادو، إن «الوضع الراهن ليس جيداً لأن إيران، بسبب انتهاء الاتفاق النووي، بدل أن تكون على بُعد عام على الأقل من القدرة على إنتاج مواد انشطارية لصنع قنبلة نووية، فقد أضحت الآن على الأرجح على بُعد أسبوع أو اثنين من القدرة على القيام بذلك».

وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن طهران «لم تطوّر سلاحاً نووياً بعد، لكننا بالطبع نراقب هذا الأمر من كثب، لأن ما رأيناه في الأسابيع والأشهر الأخيرة هو أنها تمضي قدماً في هذا البرنامج النووي».

من جانبها، تقول «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» إن إيران هي الدولة الوحيدة غير الحائزة على السلاح النووي التي خصّبت اليورانيوم إلى مستوى مرتفع يبلغ 60 في المائة.