ثور تيماء يقف بثبات على قوائمه الأربعة

نقشٌ ناتئ يتجلى أسلوبه المتقن بتصوير النسب والتفاصيل

الثور كما يظهر في قطعتين أثريتين من تيماء
الثور كما يظهر في قطعتين أثريتين من تيماء
TT

ثور تيماء يقف بثبات على قوائمه الأربعة

الثور كما يظهر في قطعتين أثريتين من تيماء
الثور كما يظهر في قطعتين أثريتين من تيماء

تقع واحة تيماء في الجزء الشمالي الغربي من جزيرة العرب، وهي اليوم إحدى المدن السعودية التابعة إدارياً لمنطقة تبوك، وتُعرف بالعديد من المعالم التاريخية المثيرة. كشفت دورات التنقيب المتلاحقة في هذه الواحة عن العديد من النقوش والقطع الأثرية، منها لوح يحمل نقشاً ناتئاً يمثّل ثوراً يقف بثبات على قوائمه الأربعة، وقطعة جزئية من مجسّم خزفي على شكل رأس ثور.

عُثر على لوح الثور خلال حملة التنقيب التي جرت بين خريف 2005 وربيع 2006، كما يشير التقرير الثالث الخاص بالمشروع الآثاري الألماني المشترك الذي نُشر في العدد 21 من حولية الآثار العربية السعودية التي تحمل اسم «أطلال». يذكر هذا التقرير بشكل عرضي «قطعتين أثريتين في المخلفات الحجرية»، تتمثّل في حجر مربّع، وحجر آخر من الطراز نفسه «نُحت عليه رسمة ثور وإنسان». ونقع على صورة فوتوغرافية ضمن الملحق الخاص بهذا التقرير تمثّل هذا الحجر، حضر فيها الثور بشكل جليّ، وغاب عنها الإنسان بشكل كامل.

يتميّز هذا النقش الناتئ بأسلوبه المتقن الذي يتجلّى بتصوير النسب ومجمل التفاصيل التشريحية. يحضر الثور من الوجهة الجانبية، واقفاً بثبات على قوائمه. ويبدو رأسه المرفوع كأنه يميل بشكل طفيف إلى الوجهة نصف الجانبية، كما يتضح من موقع العين والأنف والفك والأذن. محيط الصدر عريض، ويتميّز بسلسلة من العروق المتوازية تجسّد أضلاعه الأمامية. الظهر مستوٍ وطويل، مع انحناءة بسيطة في الوسط. البطن عريض ومجرّد، مع انحناءة موازية مماثلة في الوسط تحدد موقع الخاصرة. القائمتان الأماميتان منجزتان بدقة تُظهران في تحديد مفصلي الفخذين والركبتين والحافرين. أما القائمتان الخلفيتان فقد ضاعتا للأسف، ولم يبقَ منهما سوى الجزء الأعلى من مفصلي الفخذين. ينتهي ردف الظهر بمؤخرة نصف دائرية، يعلوها ذيل عريض يتدلّى بشكل ملتوٍ، تحدّه كتلة دائرية عريضة في طرفه الأسفل.

في المقابل، عُثر على رأس الثور الخزفي خلال حملة التنقيب التي جرت في 2011، كما جاء في التقرير الخاص بهذه الحملة الذي نُشر في العدد 27 من حوليّة «أطلال». تضمّن هذا التقرير صورة لهذه القطعة الجزئية مع تحديد لمقاساتها، وهي 6 سنتيمترات طولاً، و4 عرضاً، و7.5 عمقاً، كما تضمّن وصفاً علمياً لها يحدّد الموقع الذي عُثر فيه على هذا الرأس. وبحسب هذا التقرير، لم يكن القسم العلوي والخلفي للرأس موجوداً، «بالإضافة إلى القرن الأيسر، أما القرن الأيمن فبقي محفوظاً بالكامل». للأسف فُقدت «بقية التمثال ابتداءً من الرقبة»، ولم يُعثر عليها، «وبالنسبة لحالة الرأس فقد بقيت الطبقة المصقولة بحالٍ جيدة باستثناء المنطقة المحيطة بالفم التي يتراوح لونها ما بين الأخضر الفاتح والأخضر المزرق الغامق، وتُعدّ التفاصيل الأخرى كالعيون والقرون واضحة ومرئية، في حين يمثل نتوء بسيط في مؤخرة الرأس العرف، أما المربع الموجود على الجبهة فقد يكون جزءاً من شكل هلالي».

في دراسته الخاصة بمعبودي جنوب الجزيرة العربية، رأى الباحث اليمني محمد سعيد القطحاني أن الثور أثار بقوته واندفاعه الإنسان الأول، وجعلت منه قدرته الإخصابية منذ فجر التاريخ نموذجاً لعطاء الطبيعة الجامحة، ورمزاً «للرجولة والذكورة، والنمو والتكاثر»، وهكذا برز في المعتقدات القديمة، «فكان سيد الحيوانات والنموذج الأعلى البدائي لها»، وكان في العديد من الحضارات القديمة رمزاً لكبار المعبودين، كما في جنوب الجزيرة العربية حيث ارتبطت صورته بالمعبود الرئيسي «الممثل بالقمر، والذي عُبد بتسميات عدة: المقة، وعم، وود، وسين، وسمع، وتألب، وغيرها». تعدّدت صور رؤوس الثور في هذه الناحية من الجزيرة، وتبدّلت وظائفها ورموزها. كذلك ظهر الثور بشكل كامل على لوحات منقوشة وموائد قرابين ومذابح وأوانٍ ومسكوكات، «كما مُثّل على جدران المعابد من الداخل والخارج وعلى المداخل».

في تيماء، يظهر الثور على أشهر قطعة أثرية خرجت من هذا الموقع، وهي المسلة التي عثر عليها «مكتشف تيماء» المستشرق الفرنسي شارل هوبير في محيط هداج في 1884، واقتناها يومذاك بمبلغ زهيد من المال. في العام التالي، دخلت هذه المسلة متحف «اللوفر» في باريس بعد مصرع مكتشفها، وشرع كبار البحاثة في دراسة نقشها الكتابي الطويل الذي يتحدّث عن إقامة عبادة معبود يُدعى «صلم هجم». على طرف الإطار الجانبي لهذه المسلة، يظهر نقش تصويري ناتئ يجمع بين مشهدين. في المشهد الأعلى، يقف كاهن يحمل صولجاناً طويلاً. وفي المشهد الأسفل، يقف متعبّد يرفع ذراعيه في اتجاه مذبح يعلوه رأس ثور. وترافق هذا المتعبد كتابة بالخط الآرامي، تذكر اسم «صلم شزب».

في شتاء 1979، في خربة تقع في الجهة الشمالية من واحة تيماء وتُعرف بـ«قصر الحمراء»، عُثر على مكعب من الحجر الرملي، له وجهان مزينان بنحت غائر وبارز. على الوجه الأول، كما على طرف مسلة «اللوفر»، يظهر متعبد يتقرّب من مذبح مدرّج يعلوه رأس ثور يتميّز بقرص شمسي يستقرّ بين قرنيه الطويلين. وعلى الوجه الثاني، يظهر ثور كبير صُوِّر كاملاً بوضعية جانبية، يعلو رأسه كذلك قرص شمسي مماثل، ويحضر من أمام هذا الثور متعبّد آخر يحمل قرباناً بين ذراعيه الممدودتين. يشابه الثور المكتشف بين خريف 2005 وربيع 2006 هذه الصورة بشكل عام، مع اختلاف في التفاصيل، ويظهر هذا الاختلاف بشكل أساسي في غياب القرص الشمسي الذي يكلل رأس الثور على وجهي مكعّب «قصر الحمراء».

يخرج رأس الثور الخزفي الذي عُثر عليه في 2011 عن هذا السياق بشكل كامل، ويُعيد تكوينه إلى الذاكرة تماثيل نذرية من الحقبة السومرية البعيدة تمثّل ثوراً جاثياً، ومنها قطعة محفوظة في متحف «اللوفر» مصدرها أوروك، وقطعة محفوظة في المتحف البريطاني مصدرها أور، وقطعة مرصّعة بزخارف من اللازورد تسلّمتها أخيراً سفارة جمهورية العراق في واشنطن من المدعي العام لمدينة نيويورك، وفقاً «لدبلوماسية الاسترداد»، مصدرها كذلك أوروك.


مقالات ذات صلة

إيمانويل كانط... كتب غيَّرت خريطة الفكر البشري

ثقافة وفنون كانط

إيمانويل كانط... كتب غيَّرت خريطة الفكر البشري

تحتفل ألمانيا هذا العام بمرور ثلاثمائة سنة على ولادة مفكرها الأعظم: كانط. ولكن هل هو أعظم من هيغل؟ كلاهما عظيم.

هاشم صالح
ثقافة وفنون «الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

«الفجيعة»... رواية ترصد التاريخ الألماني بحس شاعري

حظيت هذه الرواية الصادرة عن دار «الكرمة» بالقاهرة باحتفاء لافت في الصحافة الغربية، باعتبارها أحد أهم الأعمال الأدبية الصادرة في ألمانيا بالسنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
ثقافة وفنون «عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

«عالمية الثقافة العربية» لمحمد غبريس

ضمن مشروعها الثقافي بـ«طباعة المنجز الإبداعي العربي (طبعة بغداد)»، صدر حديثاً عن سلسلة «ثقافة عربية»

«الشرق الأوسط» (الشارقة)
ثقافة وفنون رواية كردية تدخل دهاليز التنظيمات الإرهابية و«المافيات»

رواية كردية تدخل دهاليز التنظيمات الإرهابية و«المافيات»

رواية «برزخ الجحيم» لخسرو الجاف، الصادرة عام 2023، تغاير إلى حدٍّ بعيد ما يُكتب اليوم من روايات، من خلال مرويات ومونولوغات بطلها عمر الحلبجي، المولود في مدينة.

فاضل ثامر
ثقافة وفنون معجم لأغان وأبيات شعرية في أدب محفوظ

معجم لأغان وأبيات شعرية في أدب محفوظ

يكشف كتاب «الغناء والطرب في أدب نجيب محفوظ» للباحث والأديب علي قطب، مدى انعكاس عالم الموسيقى والتطريب في قصص وروايات أديب نوبل. ويوثق هذا بمعجم للأغاني وأبيات.

رشا أحمد (القاهرة)

ملك فيلكا مستوياً على عرش كبير

مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه
مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه
TT

ملك فيلكا مستوياً على عرش كبير

مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه
مجسّم من جزيرة فيلكا يمثّل ملكاً جالساً على عرشه

ازدهرت جزيرة فيلكا في العصور البرونزية، يوم كانت حاضرة في إقليم امتد على ساحل الخليج العربي عُرف باسم دلمون، كما ازدهرت في العصر الهلنستي الذي أعقب سيطرة الإسكندر الكبير على بلاد فارس، حيث عُرفت باسم إيكاروس، وشكّلت مركزاً تجارياً تَميَّز بتعدديته الثقافية المدهشة، على ما تشهد مجموعة كبيرة من القطع الأثرية التي تعود إلى تلك الحقبة، ومنها مجسّم من الطين المحروق يمثّل ملكاً مستوياً على عرش كبير، في قالب يجمع بين العناصر الفارسية الشرقية التصويرية والأسلوب اليوناني الغربي الكلاسيكي.

يعود اكتشاف هذا المجسّم إلى عام 1961، يوم كانت بعثة دنماركية تعمل على استكشاف جزيرة فيلكا منذ شتاء 1958، وهو من الحجم الصغير، وفقاً للتقليد المتَّبَع في نتاج التماثيل المصنوعة بتقنية الطين المحروق، وقد وصل بشكل مجتزأ، ويبلغ طوله 24 سنتيمتراً، وعرضه 17 سنتيمتراً، وهو على الأرجح من نتاج النصف الثاني من القرن الثالث قبل الميلاد. عُثر على هذا التمثال ضمن مجموعة من اللقى في التل المعروف باسم تل سعيد، حيث كشفت الحفائر عن قلعة يونانية الطابع تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، يحيط بها خندق، وتضم معبدين ومجموعة من المساكن.

خرج هذا التمثال من مسكن يقع عند جنوب معبد القلعة الكبير، وحسب التعريف المختصر الذي جاء في التقرير الخاص باكتشافات البعثة الدنماركية، عُثر على رأسه في ركن من هذا المسكن، وعُثر على جسمه في ركن آخر، وتمّ تركيب الرأس على الجسم «فكان مكملاً للتمثال». جمع رأس هذا المجسّم بين تقنية الصبّ في قالب جاهز، أي القولبة، وتقنية النقش اليدوي الحرفي التي تَبرز في إضافة عناصر أخرى مستقلة إلى الكتلة المقولبة، وتتمثّل هذه العناصر المضافة حرفياً في لحية وشاربين وتاج كبير فُقد الجزء الأعلى منه للأسف، وهي العناصر التي أسبغت على هذا الرأس طابعاً ملكياً.

يحضر هذا الملك جالساً على عرش بقي منه ظهره، ويتميّز هذا الظهر بحجمه الكبير، وهو على شكل كتلة مسطّحة، تحدّه مساحة مستطيلة أفقية ناتئة، وأخرى عمودية مماثلة. يخرج هذا العرش المجتزأ عن النسق اليوناني الغربي، ويشابه في تكوينه العرش الفارسي الشرقي المعروف بـ«التخت». تتأكّد هذه الهوية الشرقية الظاهرة في سمات وجه التمثال، كما في طراز اللباس الذي يكسو جسمه. في المقابل، يحاكي تجسيم هذا الوجه المثال الواقعي الحسي الذي شكّل أساس الجمالية الكلاسيكية اليونانية، غير أن سماته تخرج في ظاهرها على الأقل عن هذا المثال، كما يشهد الشاربان العريضان اللذان يحجبان شفة الفم العليا، واللحية الطويلة التي تنسدل على أعلى الصدر، وتؤلف مثلثاً تزيّنه خطوط غائرة ترسم خصلاً من الشعر. تعلو الرأس خصل أخرى مشابهة، تتبع كذلك الطراز الواقعي، مع شق في الوسط يفصل بين كتلتين متوازيتين تشكلان قوساً حول الجبين. يعتمر هذا الملك تاجاً عريضاً يستقر فوق قاعدة عريضة على شكل إكليل هلالي. الجزء الأعلى من هذا التاج الضخم مبتور، مما لا يسمح بتحديد طرازه الأصلي، والأكيد أنه تاج شرقي فارسي، قد يكون مسطّحاً وفقاً للطراز الذي عُرف به ملوك برسبوليس في زمن الإمبراطورية الفارسية الأولى المعروفة بالأخمينية، أو مسنّناً وفقاً للطراز الذي يُعرف بالقبعة الفريجية، نسبةً إلى إقليم فريجيا في الوسط الغربي من الأناضول، وهي القبعة المخروطية الشكل التي عُرف بها الفرس القدماء، وباتت رمزاً من رموزهم في الفنون الهلينية والهلنستية. يتجلّى هذا الطابع الشرقي في زيِّ هذا الملك المؤلَّف من رداء قصير يحده حزام عريض معقود حول الوسط يتدلى منه طرفاه، وبنطال فضفاض يكسو الساقين، إضافةً إلى معطف يلتفّ حول الحوض والفخذين. تكتمل هذه الحُلَّة الشرقية مع ظهور قطر يزين كل أذن من الأذنين، وفقاً للتقليد الذي عُرف في العالم الفارسي القديم.

الذراع اليمنى مرفوعة نحو الأمام، غير أن نصفها الأسفل مبتور، والذراع اليسرى ملتصقة بالصدر، ويدها مبتورة. وتوحي حركة اليدين بأن هذا الملك يقبض بيده اليمنى على صولجانه، ويمسك بيده اليسرى برعم زهرة اللوتس، وفقاً للتقليد الذي عُرف به ملوك برسبوليس، غير أن هذه القراءة تبقى افتراضية بسبب فقدان يدي التمثال. يبدو هذا الملك شرقياً في الظاهر فحسب، إذ إن الأسلوب المتَّبَع في التجسيم والنحت والصقل يبدو يونانياً بشكل لا لبس فيه. في العالم الفارسي، كما في العالم الشرقي المتعدد الأقاليم، لا تلتفّ الأثواب حول الأجساد التي تلبسها، بل تحجبها وتتحوّل إلى نظام هندسي من النقوش والزخارف الهندسية. تحافظ هذه الزخارف على صورتها المسطحة، فلا تخضع لاستدارة مفاصل الجسد وأعضائه، بل تُبقي تناسقها الدقيق، فيغيب الجسد ويتحوّل إلى عمود يحمل الوجه. على العكس، يبرز هذا الجسد في العالم اليوناني، وتتبع ثنايا اللباس تكوينات مفاصله بشكل واقعي، وفقاً للمثال المادي المحسوس الذي شكّل أساساً للكلاسيكية الغربية. من هنا، يبدو ملك فيلكا هلنستياً في الدرجة الأولى، رغم معالمه الشرقية الظاهرة، ويعكس حضوره اتجاهاً فنياً يشهد لافتتان اليونانيين القدماء بفنون أعدائهم الفرس وبتقاليدهم العابرة للحدود الجغرافية. شكّل هذا العالمان على المستوى الحضاري ثقافتين متضادتين على جميع الأصعدة، ورأى اليونانيون أن انتصارهم على عدوّهم الذي تفوّق عليهم في القوة والبذخ والترف كان انتصاراً لديمقراطيّتهم، غير أن هذا الانتصار لم يمنعهم من الانبهار بهذا الخصم «البربري»، والسير على خطاه في هذا الميدان. ويتجلّى هذا الانبهار بشكل لافت في شهادة شيخ المؤرخين الإغريق هيرودوت الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، ونقل فصول هذه الحرب في موسوعته المعروفة بـ«تاريخ هيرودوت».

بلغت هذه «التبعية» الثقافية ذروتها في عهد الإسكندر الكبير وورثته، وأدت إلى ولادة تقاليد فنية زاوجت بين الأساليب الفارسية والقوالب اليونانية في المرحلة الهلنستية. بلغت هذه التقاليد الجديدة نواحي متباعدة جغرافياً، وشكّلت استمرارية للأنماط الفارسية في ميدان الفنون اليونانية التي تبنّتها وأسبغت عليها طابعاً مبتكراً. في هذا الميدان، يبرز ملك فيلكا الذي تبقى هويّته مجهولة، ويحضر مثالاً يشهد لهذا التزاوج الحضاري في هذه البقعة الواقعة في الركن الشمالي الغربي من الخليج العربي.