هل يزأر الليث في الوعر وليس له فريسة؟

عُثر على تمثاله في موقع الأخدود على ضفاف وادي نجران

رأس أسد برونزي من نجران محفوظ في المتحف الوطني بالرياض
رأس أسد برونزي من نجران محفوظ في المتحف الوطني بالرياض
TT

هل يزأر الليث في الوعر وليس له فريسة؟

رأس أسد برونزي من نجران محفوظ في المتحف الوطني بالرياض
رأس أسد برونزي من نجران محفوظ في المتحف الوطني بالرياض

يتجلّى الأسد في مجموعة من الصور المنحوتة تعود إلى مواقع أثرية عدة في المملكة العربية السعودية، ويبرز في هذا الميدان رأس ليث مزمجر من البرونز، عُثر عليه منذ ما يقارب القرن من الزمن في نجران، نُشرت صورته للمرة الأولى في المجلة الفصلية الخاصة بالمتحف البريطاني في 1936، مع دراسة تحمل توقيع العالم البريطاني سيدني سميث.

وصل هذا الأسد البرونزي يومها إلى لندن من طريق المستعرب البريطاني جون فيلبي، ضابط الاستخبارات في مكتب المستعمرات الذي كان أوّل أوروبي قطع صحراء الربع الخالي من شرقها إلى غربها، ولقّب بالشيخ عبد الله. بحسب ما جاء في دراسة سيدني سميث، عُثر على هذا التمثال في موقع الأخدود، على ضفاف وادي نجران، ودخل مجموعة الأمير سعود بن عبد العزيز يوم كان وليّا للعهد في المملكة، ونُقل لفترة وجيزة إلى لندن لدراسته، بطلب مباشر من جون فيلبي. دخل رأس أسد نجران إلى لندن، ومعه طرف قائمة برونزية ذات ثلاثة مخالب، وقاعدة برونزية على شكل ميزاب تحمل نقشاً بخط المسند الجنوبي، وقيل إن هذه القائمة وهذا الميزاب يعودان إلى الموقع الذي خرج منه رأس الأسد.

في عرضه المختصر لهذه اللقى، رأى العالم المتخصص في الدراسات الآشورية سيدني سميث أن رأس الليث يحمل أثر الفن اليوناني الكلاسيكي، غير أنّه يتميّز بطابع شرقي محلّي لا لبس فيه، وهو في الأصل جزء من تمثال ضاع جسده، وبقي منه طرف قائمة من قوائمه، وهو من نتاج منتصف القرن الميلادي الأول كما يُستدلّ من خصائص أسلوبه الفنّي. توقّف الباحث أمام عيني الليث الفارغتين، وقال إنهما كانتا في الأصل مرصّعتين بأحجار لمّاعة على الأرجح، كما توقّف أمام سباله الناتئ، أي شاربه الذي يعلو شفته العليا، ورأى أنه منفّذ بمتانة قلّ نظيرها، ممّا يجعل هذا الرأس أثراً فريداً من نوعه في هذا الميدان. من جهة أخرى، نقل سيدني سميث عن الكاهن المستعرب غونزاغ ريكمن قراءته للنص المنقوش على ميزاب، وتبيّن أن هذا النقش يشير إلى إهداء قدّم إلى «ذو السماوي»، «مع بواكير الغلال»، واتّضح أن هذا الميزاب كان في الغالب قاعدة لتمثال الأسد.

دخل أسد نجران في الظل بعد صدور هذه المقالة التعريفية، وعاد إلى الظهور في كتاب علمي فهرسي يعرّف بنتاج قطع البرونز في الجزيرة العربية، صدر باللغة الإيطالية في روما عام 2007. أعدّت هذا الكتاب العلمي الباحثة اليمنية عزة علي عقيل والباحثة الإيطالية سابينا أنطونيوني، وحضر فيه أسد الأخدود في تعريف مختصر من بضعة أسطر، وقيل في هذا التعريف إنه يعود إلى «مجموعة خاصة» فحسب. دخل هذا الأسد بعد فترة وجيزة المتحف الوطني في الرياض، ثمّ جال العالم ضمن معرض «طرق التجارة القديمة» الذي انطلق في باريس، صيف 2010، وعُرف بشكل واسع منذ ذلك التاريخ. عُرض هذا الرأس مع المخلب والميزاب اللذين خرجا من موقعه الأصلي، ورأى أهل الاختصاص أنه من نتاج القرن الميلادي الثاني، بخلاف التأريخ الذي اقترحه سيدني سميث في دراسته الأوّلية.

طول هذا الرأس البرونزي 32 سنتيمتراً، وعرضه 25 سنتيمتراً، ويمثّل أسداً يفتح شدقه إلى أقصى حدّ ويُظهِر أنيابه، وكأنه يزأر ويزمجر. أنفه عريض وبارز، ويتميّز بفتحتيه الكبيرتين المصوغتين بأسلوب واقعي. سالبه منقوش بدقة، ويتكوّن من أربع خصال أفقية متوازية، يعلوها شارب خامس طرفاه مقوّسان نحو الأعلى. عيناه لوزتان مجوّفتان فارغتان، يحدّ كل منهما إطار هدبي ناتئ. يعلو هاتين العينين حاجبان عريضان لكل منهما طرفان مقوّسان نحو الأعلى، وفقاً للأسلوب المتبع في نحت الشارب الأعلى. الأذنان دائريتان وكل منهما محدّدة بإطار ناتئ. الفم منفّذ برهافة بالغة، ويتمثّل بشدق عريض يكشف عن أسنان مرصوفة، مع نابين مسنّنين في الفكّ الأعلى، ونابين مشابهين في الفكّ الأوسط. تحيط بهذا الرأس المزمجر لبدة مكونة من خصال شعر متوازية، مع لحية تشكّل عقداً حول الذقن المنحنية البيضاوية.

يبدو أسد نجران فريداً من نوعه وسط ما وصلنا من آثار شمال الجزيرة العربية، غير أنه يشابه في تأليفه كما في أسلوبه أسوداً برونزية خرجت من جنوب الجزيرة، ومنها رأس أسد برونزي من مجموعة ثري هندي من وجهاء عدن يُدعى كايكي مونشرجي، ذكره العلامة الإيطالي كارلو كونتي روسيني ووصفه في مقالة علمية نُشرت في 1927، وثمة رأس مشابه محفوظ في متحف صنعاء الوطني، مصدره شبوة القديمة، وتمثال صغير محفوظ في متحف بينون يمثّل أسداً يقف على قوائمه الأربع. من هنا، يمكن القول بأن أسد الأخدود ينتمي إلى مجموعة من الآثار التي تشهد للتواصل الفني بين ضفتي الجزيرة في القرون الميلادية الأولى.

خارج هذه المقاربات الفنية، يبرز أسد نجران المزمجر ويتوهّج بقوّة، معيداً إلى الذاكرة ما قيل قديماً في وصف الليث. جاء في سفر عاموس: «هل يزمجر الأسد في الوعر وليس له فريسة؟ هل يعطي شبل الأسد زئيره من خدره إن لم يخطف؟» (3: 4)، «الأسد قد زمجر، فمن لا يخاف؟ السيد الرب قد تكلم، فمن لا يتنبأ؟» (3: 8). وجاء في سفر الأمثال: «كزمجرة الأسد حنق الملك، وكالطل على العشب رضوانه» (19: 12)، «رعب الملك كزمجرة الأسد. الذي يغيظه يخطئ إلى نفسه».

وقيل في «لسان العرب»: « زَأَرَ الأَسد، بالفتح، يَزْئِرُ ويَزْأَرُ زَأْراً وزَئِيَراً، صاح وغضب، وزَأَرَ الفحلُ زَأْراً وزَئِيراً، ردّد صوته في جوفه ثم مَدَّه. ويُقال أيضاً زَئِر الأَسد، بالكسر، يَزْأَرُ فهو زَئِرٌ، قال الشاعر: ما مُخْدِرٌ حَرِبٌ مُسْتَأْسِدٌ أَسِدٌ/ ضُبارِمٌ خادِرٌ ذو صَوْلَةٍ زَئِرُ؟».


مقالات ذات صلة

4 آلاف قرية تاريخية في عسير تعكس التراث الثقافي والإنساني للمرتفعات السعودية

يوميات الشرق شكلت القرى التراثية مرتكزاً سياحياً في عسير التي تحتضن أكثر من 4275 قرية تراثية (واس) play-circle 02:08

4 آلاف قرية تاريخية في عسير تعكس التراث الثقافي والإنساني للمرتفعات السعودية

أكثر من 4 آلاف قرية تاريخية ما زالت قائمة بمنطقة عسير منذ مئات السنين، وربما أبعد، من ذلك تتفاوت في أحجامها ونمطها العمراني وتتفق على ما تعكسه من إرث إنساني.

عمر البدوي (أبها)
أوروبا طفل بوسني يحضن شاهد قبر قرب أمه في المقبرة التذكارية لضحايا المجزرة ببوتوكاري الخميس (رويترز)

مسلمو البوسنة يحيون الذكرى الـ29 لمجزرة سريبرينتسا

أحيا آلاف الأشخاص الخميس في سريبرينتسا ذكرى المذبحة التي تعرّض لها مسلمو البوسنة خلال الحرب الأهلية بالبلاد عام 1995.

«الشرق الأوسط» (سريبرينتسا)
يوميات الشرق أكدت الدراسة أن سكان المنطقة كانوا أكثر استقراراً وتطوراً مما كان يُعتَقد سابقاً (واس)

أول وصف شامل للمستوطنات البشرية في شمال غربي السعودية

توصل فريق من علماء الآثار في تحقيق بحثي إلى أول وصف شامل للمستوطنات البشرية في شمال غربي المملكة خلال فترة العصر الحجري الحديث.

«الشرق الأوسط» (العُلا)
أوروبا زعيم حزب العمال البريطاني كير ستارمر يتحدث في حفل إطلاق برنامج حزب العمال الانتخابي في مانشستر ببريطانيا في 13 يونيو 2024 (رويترز)

قصة حزب العمال منذ التأسيس حتى فوزه الجديد بالانتخابات البريطانية

بمناسبة مرور مائة عام على تسلّم حزب العمال السلطة في بريطانيا للمرة الأولى عام 1924، يعود الحزب المحسوب على يسار الوسط، ليترأس السلطة التنفيذية بعد غياب 15 سنة.

شادي عبد الساتر (بيروت)
يوميات الشرق صورة أرشيفية لاكتشاف سابق عن عظام هيكل عظمي بشري اكتشفت بمقبرة أنجلوسكسونية لم تكن معروفة من قبل في نورفولك... الصورة في مكاتب متحف لندن للآثار بنورثامبتون وسط إنجلترا يوم 16 نوفمبر 2016 (رويترز)

باحثون يرجّحون مشاركة شعب الأنجلوسكسون في حروب بشمال سوريا

اقترح باحثون أن رجالاً من شعوب الأنجلوسكسون في القرن السادس الميلادي ربما سافروا من بريطانيا إلى شرق البحر المتوسط ​​وشمال سوريا للقتال في الحروب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

آل الشيخ يكشف عن أعضاء «جائزة القلم الذهبي للأدب»

المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية (الشرق الأوسط)
المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية (الشرق الأوسط)
TT

آل الشيخ يكشف عن أعضاء «جائزة القلم الذهبي للأدب»

المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية (الشرق الأوسط)
المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية (الشرق الأوسط)

كشف المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية، الأربعاء، عن أعضاء لجنة «جائزة القلم الذهبي للأدب الأكثر تأثيراً»، والتي تهدف إلى إثراء صناعة السينما بالمنطقة، ودعم المواهب الإبداعية في كتابة الرواية من جميع الجنسيات والأعمار.
وتَشكَّلت لجنة الجائزة من أعضاء يملكون خبرات واسعة في مجالات الأدب، والكتابة السينمائية، والإنتاج والإخراج السينمائي، حيث جاءت برئاسة الأديب والروائي السعودي الدكتور سعد البازعي، والروائي والمترجم والسيناريست السعودي عبد الله بن بخيت نائباً له.

وتضم اللجنة في عضويتها كلاً من الكاتب والروائي السعودي عبده خال، والروائي الكويتي سعود السنعوسي، والروائي المصري أحمد مراد، والروائية السعودية الدكتورة بدرية البشر، والكاتب والسيناريست السعودي مفرج المجفل، والكاتب والسيناريست المصري صلاح الجهيني، والناقد السينمائي المصري طارق الشناوي، والسيناريست المصري شريف نجيب، والخبير عدنان كيال مستشار مجلس إدارة هيئة الترفيه، وكاتبة السيناريو المصرية مريم نعوم، والمخرج المصري محمد خضير، والمنتج السينمائي المصري أحمد بدوي، والمخرج المصري خيري بشارة، والمنتج اللبناني صادق الصباح، والمخرج السينمائي المصري مروان حامد، والمخرج والمنتج السينمائي السعودي عبد الإله القرشي، والكاتب والسيناريست المسرحي السعودي ياسر مدخلي، والكاتب والروائي المصري تامر إبراهيم.

وتركز الجائزة على الروايات الأكثر جماهيرية وقابلية لتحويلها إلى أعمال سينمائية، مقسمة على مجموعة مسارات؛ أبرزها مسار «الجوائز الكبرى»، حيث ستُحوَّل الروايتان الفائزتان بالمركزين الأول والثاني إلى فيلمين، ويُمْنح صاحب المركز الأول مبلغ 100 ألف دولار، والثاني 50 ألف دولار، والثالث 30 ألف دولار.

ويشمل مسار «الرواية» فئات عدة، هي أفضل روايات «تشويق وإثارة» و«كوميدية» و«غموض وجريمة»، و«فانتازيا» و«رعب» و«تاريخية»، و«رومانسية» و«واقعية»، حيث يحصل المركز الأول على مبلغ 25 ألف دولار عن كل فئة بإجمالي 200 ألف دولار لكل الفئات.
وسيحوّل مسار «أفضل سيناريو مقدم من عمل أدبي» العملين الفائزين بالمركزين الأول والثاني إلى فيلمين سينمائيين مع مبلغ 100 ألف دولار للأول، و50 ألف دولار للثاني، و30 ألف دولار للثالث.
وتتضمن المسابقة جوائز إضافية أخرى، حيث سيحصل أفضل عمل روائي مترجم على جائزة قدرها 100 ألف دولار، وأفضل ناشر عربي 50 ألف دولار، بينما يُمنح الفائز «جائزة الجمهور» مبلغ 30 ألف دولار، وذلك بالتصويت عبر المنصة الإلكترونية المخصصة.