شاشة الناقد: مأساة مهاجرين أفغان إلى إيران

«حدود بلا نهاية» (يوروب ميديا نست)
«حدود بلا نهاية» (يوروب ميديا نست)
TT

شاشة الناقد: مأساة مهاجرين أفغان إلى إيران

«حدود بلا نهاية» (يوروب ميديا نست)
«حدود بلا نهاية» (يوروب ميديا نست)

أفلام الهجرة من ناحية، وأفلام المحاكمات من ناحية أخرى، في ازدياد واضح ولأسباب مختلفة. الفيلم الثالث استعادة من برنامج عروض في لوس أنجليس.

ENDLESS BORDERS ★★★

إخراج: عباس أميني | إيران/ ألمانيا | 2023‫ ‬‬

الفيلم الخامس للمخرج الإيراني عباس أميني قد يضعه في خانة المشكوك بأمرهم من الرقابة الإيرانية. ذلك الحديث عن اضطهاد رجال القانون لبطل الفيلم وتلك الخلفية التي دفعته لترك عمله في طهران واللجوء إلى قرية تقع على الحدود الأفغانية، ثم تلك الغزوات البوليسية على اللاجئين الأفغان الهاربين من سطوة «طالبان»، كلها تترك ما هو أقرب إلى اليقين بأن الفيلم غير مرحّب به حتى لو تسلّل إلى العرض داخل البلاد (وهو أمر ليس معروفاً لدينا).

بطل الفيلم اسمه أحمد (بوريا رحيمي سام) أستاذ مدرسة لجأ إلى تلك القرية الفقيرة الواقعة عند الحدود. في بداية الفيلم نفهم أنه ينتقل بين طرفَي الحدود لتعليم الناشئة. هذا إلى أن يوقفه بوليس الحدود ويأخذ تصريحه بالتجوّل بين المنطقتين. يحاول أحمد إفهام المحقق أنه مجرد أستاذ يؤدي وظيفته وأن تلامذته في أفغانستان يحتاجون إليه، لكنَّ المحقق يصرفه.

سبب انتقاله من طهران إلى تلك القرية غير معروف، لكنّ الموحى به أن السبب سياسي. زوجته سجينة للسبب نفسه، ويداهمه شعور بأنه مسؤول عن دخولها السجن، لكنَّ هذا أيضاً من الأمور التي أبقاها المخرج غائبة عن التفسير. في القرية يستقبل، وسواه، مهاجرين آتين من أفغانستان بحثاً عن الأمان بعيداً عن سطوة «طالبان». هناك ربّ عائلة مهاجرة مريض ونرى «الأستاذ أحمد» يفعل جهده لكي ينقذ حياته بما في ذلك شراء الأدوية من ماله الخاص. للعائلة فتاة تبلغ من العمر 16 عاماً، زُوّجت لكن هناك شاب إيراني واقع في حبها، والأستاذ يحاول ثنيه عن فعل ما لا تُحمد عقباه.

بدوره يشرح الحوار بعض المواقف، لكنَّ المشكلة هي أنه مع اختيار عدم إيضاح الوضع وإبقاء بعض الأسئلة التي يثيرها المُشاهد بلا أجوبة يُضعف حدّة الفيلم ويموّه بعض رسالته. ما نراه ماثلاً بوضوح هو ذلك الأستاذ الذي يشعر بأن واجبه يتجاوز الحكم الصادر عليه بالتوقف عن التعليم، وصعوبة الانتقال ما بين القرية والمدينة، والصعوبة المماثلة في الحفاظ على قدرٍ من العلاقات المتساوية في مجتمع قبائليّ راضخ تحت حصار التقاليد. العائلة نفسها تودّ المضيّ قُدُماً صوب الحدود التركية وصولاً إلى تلك الألمانية لطلب الهجرة، كيف سيتسنّى لها ذلك؟ وهل هي قادرة على خوض تلك الرحلة في ظروف صعبة؟

العنوان يبقى آسراً لأن الحدود التي يتحدث عنها الفيلم ليست فقط بين تلك الأفغانية والإيرانية، بل تلك الرمزية التي تواجه بطل الفيلم كذلك. تمثيل بوريا رحيمي سام يتنفس إيماناً بما يؤديه. طبيعي ومنصهر تحت رغبة المخرج في أن تبقى كل عناصر الفيلم (بما في ذلك تضاريس المكان والتصرّفات) طبيعية.

• عروض: مهرجان روتردام

‪THE GOLDMAN CASE‬ ★★★‬

إخراج: سدريك كوهن | دراما محاكم | فرنسا | 2023‫ ‬‬

مثل «تشريح سقطة»، (Anatomy of a Fall)، لجوستين ترييه، و«سان أومير» (Saint Omer)، لأليس ديوب، تدور أحداث هذا الفيلم في قاعة المحكمة. لكن باستثناء مقدّمة لشاب يركض للحاق بموعد مع المحامي في مكتبه، لا توجد أي مشاهد خارجية على الإطلاق.

من «قضية غولدمان» (مونشاكر)

القضية الماثلة هي تهمة موجّهة إلى رجل اسمه بيير غولدمان، متهم بسرقات عدّة وبقتل صيدلي وامرأة في إحدى سرقاته إلى جانب مجموعة أخرى من السرقات، كلّها معروضة علينا عبر مقدّمة مكتوبة ثم من خلال المرافعات. غولدمان، الذي يَمْثلُ هنا أمام محكمة استئناف بعدما كان قد صدر عليه حكم سابق يعترف بكل السرقات باستثناء التي قتل فيها الصيدليين. حول هذه النقطة وخلفيات المجرم ومع وجود شهود لديهم أقوال توفر مزيداً من المعلومات عن هذه القضية، يسرد الفيلم وقائع المحكمة على نحو لا يخلو من التشويق الناتج عن تعاون جيد وخطة عمل ناجحة تجمع بين الإخراج والتوليف.

تقع الأحداث، وهي فعلية، سنة 1975 وتمتلئ القاعة بمناصرين للمتهم (معظمهم من دينه)، الذين يقاطعون القاضي مردّدين «غولدمان بريء» عدّة مرات حتى من قبل صدور الحكم ببراءته من تهمة القتل وسجنه لـ12سنة، عقوبةً على سرقاته. يستعين القاضي (ستيفن غوران - تيليه) بكتاب سيرة وضعه المتهم خلال فترة سجنه السابقة عنوانه «ذكريات يهودي بولندي وُلد في فرنسا»، وبشهادة زوجته السابقة وطبيبة نفسية وبعض أصدقاء الأمس وبينهم مَن تعرّف غولدمان عليه عندما انضم إلى جماعات ثورية في كوبا وفنزويلا قبل عودته إلى باريس ليمتهن السرقة.

سيتَّهم غولدمان الشرطة الفرنسية بأنها قوّة عنصرية. حين يقف محامي الدفاع ليقول إن موكله يعني «بعض» رجال البوليس، يردّ غولدمان: «بل كل رجال البوليس». على ذلك المحاكمة ليست عن هؤلاء بل عن غولدمان المحاط بذلك الجمهور الذي لا نعرفه سوى من ملامحه يصرخ مطالباً ببراءته.

ما يستنتجه الناقد هنا هو قدر من الريبة من أن استخدام جمهور المؤيدين غير المحايدين هو تفعيلة لحشد عاطفي مؤيد بين مشاهدي الفيلم أيضاً. يتساءل المرء بالتالي، إذا كانت التوليفة كتابةً وإخراجاً هي بالصدق التي تتبدّى عليه خصوصاً مع وجود مناسبات تمرّ سريعة من دون التوقف عندها مثل حقيقة أن غولدمان يصر على براءته ديماغوغياً («أنا بريء لأني بريء») رافضاً وجود شهود قد يرجّحون روايته: هل لم تكن المحكمة قادرة على جلب هؤلاء الشهود لو أرادت؟ ألم يكن الدفاع أو المدّعي العام قادرين على فرض هؤلاء الشهود لاستجوابهم؟

جُلُّ القضية يتعاطى وخلفية غولدمان وحياته الصعبة وما إذا كان مريضاً نفسياً أم لا. الفيلم قائم على الحوار بطبيعة وضعه، بوصفه فيلم محاكمة، وفي أحيان يسبق المُشاهد المواقف التي سيعبّر عنها الحوار حين يصل.

• عروض: خاصّة.

‪KISS OF DEATH‬ ★★★★‬

إخراج: هنري هاذاواي | بوليسي | الولايات المتحدة | 1947‫ ‬‬

‫هذا هو الفيلم الذي يقف فيه ريتشارد ويدمارك عند أعلى السلم ويدفع بامرأة عجوز فوق كرسيها المتحرك من أعلى السلم. وإذ يهبط الكرسي ثم ينقلب بالعجوز عند آخر السلم، ينظر ويدمارك‬ إلى ما فعل وهو يضحك. إنه الفيلم الوحيد الذي جمعه وڤيكتور ماتيور الذي لعب هنا دور سارق المجوهرات الذي اعتُقل ثم أُطلق سراحه بعدما وافق على الإفشاء عن العصابة التي انتمى إليها.

ريتشارد ويدمارك في «قبلة الموت» (تونتييث سنتشري فوكس)

فيلم هنري هاذاواي هذا يشبه سهماً لا يلتوي بعد إطلاقه بل يُصيب هدفه بجدارة. المعالجة التي اختارها المخرج صارمة في انتمائها إلى الحكاية البوليسية وما تحتويه من أبعاد مثل البطالة وخسارة الزوجة والوضع الذي يواجهه بيانكو/ ماتيور بعدما وشى بهوية العصابة التي شاركته السرقة. بيانكو هو لصّ وليس بطلاً يُجيد القتال أو الدفاع عن نفسه حتى عندما يشكّل القاتل المعقّد نفسياً أودو/ ودمارك، خطراً عليه.

هذه السّمات مطبوعة، بعناية والمخرج يتيح للمشاهد احتواءها عبر مشاهد صامتة تترك غاياتها الدرامية في نفس المُشاهد جيداً. واستقامة السرد تعني كذلك أن الاختيار هو الالتصاق بجوهر الحكاية من دون شخصيات أو أحداث للتخفيف من وقع ما يدور على الشاشة مثل كثير من أفلام اليوم. إلى جانب ما ورد آنفاً من سمات، يمنح الفيلم شخصية بيانكو طابعاً اجتماعياً في الخلفية: لقد أصبح بعد انتحار زوجته إثر دخوله السجن، الراعي الوحيد لابنتيه الصغيرتين، وقبل ذلك هناك الدافع لتورّطه في السرقة وهو أن سجلّه لم يكن نظيفاً في الأصل، مما جعل حصوله على عمل ما أمراً مستحيلاً.

يُبرز الفيلم وضعه بوصفه رجلاً طيّباً إنما سيئ الحظ. هنا يبرز دور مساعد النائب العام دي أنغلو (برايان دونلڤي)، الرجل الذي يعلم ورطة بيانكو لكنه لا يستطيع إلا استخدامه مخلباً للوصول إلى باقي العصابة. علاقتهما ليست صداقة وليست عداوة بل قائمة على نحو من التفاهم على الواجب.

• عروض: أميركان فيلم إنستتيوت (2024)...

★ ضعيف | ★★: وسط| ★★★: جيد | ★★★★ جيد جداً | ★★★★★: ممتاز


مقالات ذات صلة

تقليص رسوم تراخيص السينما يخفض أسعار التذاكر لـ9 دولارات في السعودية

يوميات الشرق «فوكس» تخفض أسعار تذاكر السينما لـ35 ريالاً في السعودية (فوكس سينما)

تقليص رسوم تراخيص السينما يخفض أسعار التذاكر لـ9 دولارات في السعودية

أعلنت «فوكس سينما»، الثلاثاء، عن تخفيض سعر جميع تذاكر صالات «ستاندرد» من 45 ريالاً سعودياً (12 دولاراً أمريكياً) إلى 35 ريالاً سعودياً (9.3 دولار).

أسماء الغابري (جدة)
يوميات الشرق «الكابتن» فؤاد شرف الدين «تستحق أجمل نهاية وتصفيقاً كبيراً»... (إكس)

«الكابتن» فؤاد شرف الدين يطوي حقبة من تاريخ الفنّ اللبناني

وصفته نقابة الممثلين بأنه «النجم الذي عشق لبنان حتى الرمق الأخير». حيَّد هذا الحبّ عن الواقع المُبكي؛ فنهبت المصارف أمواله، وظلَّ يكنُّه.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)

«روتردام للفيلم العربي» يحتفي بالكوميديا

يكرم «مهرجان روتردام للفيلم العربي» بهولندا، في دورته الرابعة والعشرين، الفنان السوري الكبير دريد لحام والفنان الكوميدي المصري أحمد حلمي.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق «أنورا» أول فيلم أميركي يفوز بالسعفة منذ 13 عاماً (غيتي)

«الشرق الأوسط» في مهرجان «كان»... تيمات مُتشابهة طغت على الجوائز

الفوز حمل مفاجأة بلا ريب، لكنّ الأهم أنّ الفيلم الأميركي الآخر، «ميغالوبوليس» لفرنسيس فورد كوبولا لم يرد اسمه مطلقاً بين الأفلام الفائزة.

محمد رُضا (كان (جنوب فرنسا))
سينما المخرج الأميركي شون بيكر الحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا» (إ.ب.أ)

فيلم «أنورا» للأميركي شون بيكر يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان «كان»

حصل المخرج الأميركي شون بيكر البالغ (53 عاماً)، السبت، على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا»، وهو فيلم إثارة في نيويورك.

«الشرق الأوسط» (كان)

فيلم «أنورا» للأميركي شون بيكر يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان «كان»

المخرج الأميركي شون بيكر الحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا» (إ.ب.أ)
المخرج الأميركي شون بيكر الحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا» (إ.ب.أ)
TT

فيلم «أنورا» للأميركي شون بيكر يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان «كان»

المخرج الأميركي شون بيكر الحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا» (إ.ب.أ)
المخرج الأميركي شون بيكر الحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا» (إ.ب.أ)

حصل المخرج الأميركي شون بيكر البالغ (53 عاماً)، السبت، على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا»، وهو فيلم إثارة في نيويورك ينتقل من الأحياء الفقيرة إلى الفيلات الفاخرة للأوليغارشية الروسية، ويبعث آمالاً بإحياء السينما الأميركية المستقلة.

وقالت رئيسة لجنة تحكيم المهرجان غريتا غيرويغ، خلال الإعلان عن الفائز بالجائزة الأرفع لهذا الحدث في ختام دورته الـ77: «هذا الفيلم رائع ومليء بالإنسانية. لقد حطم قلوبنا»، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

ووجه شون بيكر في كلمته أثناء تسلم الجائزة، نداءً من أجل عرض الأفلام في صالات السينما، قائلاً: «يحتاج العالم إلى أن يتذكّر أن مشاهدة فيلم على الهاتف الخلوي أو في المنزل ليست الطريقة المناسبة لمشاهدة الأفلام». وشدد على أنه خلال المشاهدة «في الصالة نتشارك الحزن والخوف والضحك».

ويبدو فيلم «أنورا» في بدايته أشبه بنسخة 2024 من قصة سندريلا، ثمّ تأخذ قصته منعطفاً درامياً، قبل أن تتحول إلى مشاهد كوميدية صريحة في هذا الفيلم الذي تبلغ مدته ساعتين و18 دقيقة، والذي يعيد التذكير بكلاسيكيات السينما الأميركية ويصوّر الجانب الآخر من الحلم الأميركي.

وبنيله الجائزة الأرفع في مهرجان كان السينمائي، يؤكد المخرج شون بيكر أنه من الأصوات الرائدة في السينما المستقلة الأميركية. كما من شأن المكافأة تسليط مزيد من الضوء على نجمة العمل، الممثلة ميكي ماديسون البالغة 25 عاماً، والتي تؤدي دور راقصة تسعى للكسب المالي من خلال إغواء عميل ثري، لكنها تثير غضب والديه الروس.

وبعد فيلميه السابقين «تانجرين» و«ذي فلوريدا بروجكت»، يؤكد شون بيكر في عمله الجديد أنه مولع بالشخصيات المهمشة، المفعمة بالإنسانية.