أول عملية جراحية لروبوت عن بُعد في محطة الفضاء الدولية... قريباً

ستجرى في حالة انعدام الوزن في الفضاء...

صورة لمحطة الفضاء الدولية ( شاترستوك)
صورة لمحطة الفضاء الدولية ( شاترستوك)
TT

أول عملية جراحية لروبوت عن بُعد في محطة الفضاء الدولية... قريباً

صورة لمحطة الفضاء الدولية ( شاترستوك)
صورة لمحطة الفضاء الدولية ( شاترستوك)

لا يعد إجراء العمليات الجراحية عن بعد بالتفوق الطبي الجديد الآن، لكن إجراءها باستخدام روبوت في الفضاء قد يحقق قفزة في التكنولوجيا الطبية بكل ما للكلمة من معنى!

يستعد الروبوت الجراحي المصغر، الذي طوره شين فاريتور من جامعة «نبراسكا لينكولن» وفريقه، لإحداث ثورة في الجراحة في الفضاء. يهدف هذا المشروع الطموح إلى إجراء عملية جراحية مخطط لها على متن محطة الفضاء الدولية (ISS) قريباً.

تم إطلاق هذا الروبوت الجراحي بداية العام الحالي من محطة «كيب كانافيرال» في فلوريدا على متن المركبة الفضائية غير المأهولة «نورثروب غرومان سيغنوس» محمولاً على صاروخ «SpaceX Falcon 9».

تتميز هذه المهمة بأنها المرة الأولى التي يتم فيها إرسال روبوت جراحي إلى محطة الفضاء الدولية، وواحدة من أولى الحالات التي سيتم فيها اختبار مهام الجراحة عن بُعد في حالة انعدام الوزن في الفضاء.

مطورا المشروع يفحصان الروبوت الجراحي «ميرا» الذي تم تطويره في جامعة نبراسكا (كريج تشاندلر - جامعة نبراسكا لينكولن)

تمتد الآثار الأوسع لهذه التكنولوجيا إلى ما هو أبعد من السفر إلى الفضاء، لتلبي احتياجات الرعاية الصحية الملحة على الأرض. يؤكد شين فاريتور، أستاذ الهندسة في جامعة نبراسكا لينكولن والمؤسس المشارك لشركة «Virtual Incision» على الحاجة الملحة إلى القدرات الجراحية عن بُعد في المناطق التي تفتقر إلى المتخصصين الطبيين.

تم تسمية الروبوت الجراحي بـ«ميرا» (MIRA) وقد استغرق تصنيعه عامين. تتمثل الرؤية الأساسية له في تمكين الإجراءات الجراحية في المواقع النائية، من الفضاء الخارجي إلى المناطق الريفية وساحات القتال العسكرية، وهي الأماكن التي يكون فيها التدخل الطبي الفوري أمراً بالغ الأهمية ولكن لا يمكن الوصول إليها في كثير من الأحيان.

الصاروخ «SpaceX Falcon 9» الذي حمل المركبة الفضائية غير المأهولة «نورثروب غرومان سيغنوس» (شاترستوك)

وستكون التجربة القادمة على محطة الفضاء الدولية، والتي يقودها جراح من جامعة «لينكولن» ساعد سابقاً في اختبارات الروبوت «ميرا». وسيقوم الروبوت، الذي يتم تركيبه بشكل مريح في خزانة بحجم فرن الـ«مايكروويف» بمحاكاة إجراء جراحي باستخدام ذراعيه الآليين، إحداهما للإمساك والأخرى للقطع. كما تعدّ تقنية الذراع المزدوجة هذه حيوية لتكرار دقة ومهارة الجراح البشري.

تضمن إعداد الروبوت «ميرا» لهذه المهمة الفضائية اختبارات صارمة وتعاوناً مع مهندسي «ناسا»، كما أوضحت طالبة الدكتوراه راشيل فاغنر وطالبة الماجستير فيكتوريا نيلسون. وقد ضمن عملهم في مركز «مارشال» لرحلات الفضاء في هانتسفيل بولاية ألاباما الأميركية أن يلبي «ميرا» معايير السلامة والأداء الصارمة المطلوبة للبعثات الفضائية.

أحد كبار طلاب الهندسة الميكانيكية يقوم بتحميل الذراع الآلية قبل اختبار الاهتزاز (كريج تشاندلر - الاتصال والتسويق الجامعي)

تفاؤل رغم التعقيدات

وعلى الرغم من التعقيدات التي ينطوي عليها الأمر، وخاصة زمن الاتصال بين الأرض ومحطة الفضاء الدولية، فإن الفريق يظل متفائلاً. وقد وفّرت الخبرة المكتسبة من جعل تقنيات الاجتماعات الافتراضية تعمل بسلاسة رؤى قيمة لإدارة هذه التحديات.

يعود تاريخ تطوير «ميرا» إلى ما يقرب من عقدين من الزمن، ومع تقدم اختباره على متن محطة الفضاء الدولية، ستكون البيانات التي تم جمعها لا تقدر بثمن للتطورات المستقبلية في تكنولوجيا الجراحة عن بُعد واختبار يمثل خطوة مهمة نحو هذا المستقبل.

ومع عودة «ميرا» إلى الأرض في وقت لاحق من هذا العام، فإن رحلته ترمز إلى أكثر من مجرد إنجاز تكنولوجي؛ إنه يجسد إمكانية التقدم الطبي الذي يمكن أن يتجاوز الحدود الأرضية.


مقالات ذات صلة

الصين وفرنسا تطلقان قمراً اصطناعياً لرصد أقوى الانفجارات في الكون

يوميات الشرق صاروخ صيني من طراز «المسيرة الطويلة» (Long March 2-C) من قاعدة فضائية في شيتشانغ بمقاطعة سيتشوان الجنوبية الغربية (أ.ب)

الصين وفرنسا تطلقان قمراً اصطناعياً لرصد أقوى الانفجارات في الكون

أطلقت الصين اليوم (السبت) قمراً اصطناعياً صينياً- فرنسياً أُعد لرصد «انفجارات غاما» أقوى الانفجارات في الكون.

«الشرق الأوسط» (شيتشانغ (الصين))
علوم يُظهر هذا الانطباع الفني غير المؤرخ الذي نشرته وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) في 21 يونيو 2024 قزما بنيا يدور بالقرب من نجم ساطع (أ.ف.ب)

لا هي كواكب ولا نجوم... «أقزام بنية» غير مألوفة تدور في مجرّتنا

اكتشاف نوع غير مألوف من «الأقزام البنية»، وهي أجرام سماوية لا تتوافر عنها حتى الآن معطيات كثيرة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني هو ما بقي من انفجار نجم ضخم في نهاية حياته. وإذا تجاوزت هذه البقايا كتلة معيّنة، تتحوّل ثقباً أسود.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق يظهر صاروخ «فالكون 9» بحمولة 20 قمراً صناعياً في سماء لونديل في كاليفورنيا (أ.ف.ب)

أشبه بفيلم سينمائي... شاهد صاروخ «سبيس إكس» يضيء سماء كاليفورنيا

ترك إطلاق صاروخ من قاعدة فاندنبرغ لقوة الفضاء شهباً من الضوء في أفق جنوب كاليفورنيا، ليلة الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
علوم استكشاف الفضاء له أيضاً عواقب وخيمة

تحطم قمر اصطناعي واحد يمكن أن يقلب الحياة على الأرض رأساً على عقب

انفجار هائل من الشظايا السريعة عبر غلاف الأرض يدمر الأقمار الاصطناعية

مارينا كورين (واشنطن)

«أبل» تطلق رسمياً تطبيق «فينال كت كاميرا» للـ«آيفون»

التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)
التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)
TT

«أبل» تطلق رسمياً تطبيق «فينال كت كاميرا» للـ«آيفون»

التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)
التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)

أطلقت «أبل» مؤخراً تطبيقها المميز «فينال كت كاميرا» (Final Cut Camera) لأجهزة الـ«آيفون» والـ«آيباد»، وهو تطبيق جديد تماماً يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات. جرى تقديم وعرض التطبيق لأول مرة خلال حدث «أبل» لأجهزة الـ«آيباد» في شهر مايو (أيار) الماضي، والآن أصبح متاحاً لجميع المستخدمين كما وعدت الشركة، ومن مميزات تطبيق «Final Cut Camera»:

1. التحكُّم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد

يتيح «فينال كت كاميرا» (Final Cut Camera) للمصورين الاتصال اللاسلكي، وتوجيه كل زاوية فيديو عن بُعد باستخدام أدوات تحكم احترافية. يمكن للمستخدمين ضبط إعدادات مثل توازن اللون الأبيض (White Balance)، والتركيز اليدوي (Manual Focus)، وسرعة الغالق (Shutter Speed).

2. المراقبة والتعديل الفوري

يتميز التطبيق بالقدرة على مراقبة إشارات التحذير الصوتية وقياس الصوت، إضافة إلى تقديم مميزات مثل التركيز التلقائي (Auto Focus) والتركيز اليدوي. يمكن للمستخدمين أيضاً التبديل بين الدقة (Resolution) وتنسيقات الفيديو (Video Formats) بسهولة.

يقدم مراقبة وتعديلاً فوريين للفيديوهات مع تكامل سلس مع الآيباد لتحسين تجربة التصوير باستخدام حامل ثلاثي الأرجل (أبل)

3. تكامل مع الـ«آيباد»

عند اقتران التطبيق بجهاز الـ«آيباد»، يمكن للمستخدمين التحكم في كاميرا الـ«آيفون» مباشرة من الشاشة الكبيرة، ما يجعل عملية التصوير أكثر سلاسة وسهولة، خاصة عند استخدام حامل ثلاثي الأرجل (Tripod).

استخدام «Final Cut Camera» بوصفه تطبيقاً مستقلاً

إضافة إلى دوره بوصفه أداة مرافقة للتحكم عن بُعد، يمكن استخدام «Final Cut Camera» تطبيقاً مستقلاً لتصوير الفيديو على أجهزة «آيفون». يوفر التطبيق واجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام، ما يسمح للمبدعين بتصوير مقاطع فيديو احترافية دون الحاجة إلى معدات تصوير معقدة.

يتكامل «Final Cut Camera» مع «Final Cut Pro» لنقل وتحرير الفيديوهات بسهولة مع مميزات جديدة مثل «Live Multicam» وأدوات تحسين تعتمد على الذكاء الاصطناعي (أبل)

توافق مع «Final Cut Pro»

يتكامل تطبيق «Final Cut Camera» بشكل ممتاز مع تطبيق «Final Cut Pro» (فينال كت برو) لأجهزة الـ«آيباد» والـ«ماك». يمكن للمستخدمين نقل ومزامنة مقاطع الفيديو الملتقطة بسهولة إلى «Final Cut Pro» لمزيد من التعديل والتحرير. جرى تحديث «Final Cut Pro» لإضافة مميزات جديدة مثل «Live Multicam» (التحكم المباشر بالكاميرات المتعددة) ودعم تخزين المشروعات الخارجية على أجهزة الـ«آيباد»، إضافة إلى أدوات تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحسين الإضاءة واللون على أجهزة الـ«ماك».

ومع إطلاق تطبيق «Final Cut Camera»، تعزز «أبل» من قدراتها في مجال إنتاج الفيديوهات الاحترافية، ما يتيح للمبدعين أدوات قوية لتحسين تجربة التصوير والتحرير. وسواء كنت محترفاً في صناعة الأفلام أو هاوياً لتصوير الفيديوهات، يوفر «Final Cut Camera» الحل المثالي لجميع احتياجاتك الإبداعية.