تعرف على أبرز ما تم الكشف عنه في اليوم الأول من المعرض العالمي للأجهزة الجوالة

أبرز النزعات التقنية المقبلة خلال العام الحالي... هواتف جوالة متعددة وكومبيوترات محمولة وملحقات مفيدة وشرائح اتصال فائقة السرعة

هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة
هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة
TT

تعرف على أبرز ما تم الكشف عنه في اليوم الأول من المعرض العالمي للأجهزة الجوالة

هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة
هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة

انطلقت فعاليات المعرض العالمي للأجهزة الجوالة Mobile World Congress في مدينة برشلونة الإسبانية، الذي ينعقد بين 26 و29 فبراير (شباط) الحالي، والذي تستعرض فيه كبرى الشركات أبرز المنتجات التقنية المتعلقة بقطاع الأجهزة المحمولة التي سيتم إطلاقها خلال العام الحالي.

وزارت «الشرق الأوسط» المعرض، ونذكر أبرز النزعات التقنية والمنتجات التي تم الكشف عنها خلال اليوم الأول منه. وكان من الملاحظ التركيز على دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في الهواتف الجوالة والكومبيوترات المحمولة، وغيرها من الأجهزة المختلفة.

هاتف «باربي» ومنصة ذاتية الصنع

وبالنسبة للأجهزة الجديدة، كشفت شركة «إتش إم دي» HMD عن تطويرها لهاتف قابل للطي من طراز «باربي فليب» Barbie Flip الذي سيتم إطلاقه خلال الصيف المقبل والذي يتسم بالأناقة ويقدم تصميما متقاربا مع سلسلة الألعاب «باربي» والفيلم الجديد لها. كما كشفت الشركة عن منصة تطوير ذاتية الصنع اسمها HMD Fusion، والتي تعتبر جهازا يشابه الهاتف الذكي يستهدف محبي تطوير الأجهزة، ذلك أنه يتميز بتقديم نقاط اتصال للبناء والبرمجة وتوصيل ملحقات الأجهزة المخصص التي تتراوح بين الملابس العصرية وحزم البطاريات الممتدة ومحطات الدفع وماسحات الرموز الشريطية «باركود» والمعدات الطبية المحمولة، وغيرها. وتستهدف الشركة فتح الباب أمام ابتكارات المستخدمين في تصميم الهواتف الذكية وكيفية تفاعلها مع الملحقات المختلفة في شتى المجالات.

هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة

هواتف قابلة للطي

وبالحديث عن الهواتف القابلة للطي، كشفت «نوبيا» عن هاتفها الذي تنثني شاشته طوليا من طراز «نوبيا فليب 5 جي» nubia Flip 5G الذي يتميز بتقديم شاشة داخلية تعمل بتقنية OLED بقطر 6.9 بوصة وتعرض الصورة بدقة 2790x1188 بكسل وبمعدل تحديث للصورة يبلغ 120 هرتز. ويبلغ قطر الشاشة الخارجية 1.43 بوصة وهي تعرض الصورة بدقة 466x466 بكسل. وتعمل هذه الشاشة كشاشة مساندة لدى التقاط الصور الذاتية («سيلفي») من خلال الكاميرا التي تبلغ دقتها 50 ميغابكسل.

وتسمح هذه الشاشة كذلك بالتفاعل مع وظائف الهاتف المختلفة، مثل الرد على المكالمات وتشغيل الوسائط المتعددة ومعرفة حالة الطقس، وغيرها. وتبلغ دقة كاميرا الشاشة الداخلية 16 ميغابكسل، وتبلغ شحنة البطارية 4310 ملي أمبير – ساعة وهي تدعم الشحن السريع بقدرة 33 واط. وسيتم الكشف عن تاريخ إطلاق الهاتف قريبا بسعر يبغ 599 دولارا أميركيا.

نظارات «أوبو إير غلاس 3 إكس آر» المفيدة وخفيفة الوزن

نظارات «الواقع الممتد»

ومن جهتها كشفت «أوبو» Oppo عن نظارات «إير غلاس 3 إكس آر» Air Glass 3 XR للواقع الممتد التي تقدم تجربة متكاملة مع الهاتف الجوال لدعم الذكاء الاصطناعي بطرق مختلفة وتحاكي النظارات التقليدية، مع تجربة عرض متكاملة للألوان على الشاشة. وتقدم النظارات مساعدا رقميا يدعم الذكاء الاصطناعي من AndesGP، وهي تدعم التفاعل باللمس لتشغيل الموسيقى واستقبال المكالمات الصوتية. وتقدم النظارات 4 ميكروفونات مدمجة تعزل الضوضاء من حول المستخدم وتحسن إخراج الصوتيات بجودة عالية. ويبلغ وزن النظارة 50 غراما فقط، وهي تعرض الصورة بسطوع يصل إلى 1000 شمعة.

كومبيوتر «أونر ماجيكبوك برو 16» بتقنيات متقدمة تستهدف اللاعبين وصناع المحتوى

كومبيوتر خفيف بأداء عال

ووسعت شركة «أونر» منتجاتها بالكشف عن كومبيوتر «ماجيكبوك برو 16» MagicBook Pro 16 الذي يستخدم معالج «إنتل كور ألترا 7 155 إتش» Intel Core Ultra 7 155H الجديد وعالي الأداء و32 غيغابايت من الذاكرة، وبطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس 4060» بـ8 غيغابايت من ذاكرة الرسومات، إلى جانب تقديم 1024 غيغابايت (1 تيرابايت) في وحدة التخزين المدمجة. ويتميز الجهاز بتصميم معدني باللون الأبيض، ويقدم لوحة مفاتيح ولوحة أرقام جانبية، إلى جانب تقديم لوحة لمس بتصميم زجاجي كبير الحجم لتحريك مؤشر الفأرة بكل سلاسة. كما يقدم الجهاز 6 سماعات من الجانبين تدعم تجسيم الصوتيات، وميكروفونين اثنين لرفع جودة التواصل مع الآخرين. ويبلغ قطر الشاشة 16 بوصة وهي تعرض الصورة بدقة 3072x1920 بكسل مع دعم لتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR، إلى جانب تقديم كاميرا تستخدم تقنية الأشعة تحت الحمراء لمسح وجه المستخدم والتعرف عليه بدقة، مع تقديم مستشعر بصمة داخل زر التشغيل. وتبلغ سماكة الشاشة 3 مليمترات، ويستخدم الجهاز بطارية بشحنة 75 واط – ساعة تقدم 10 ساعات من الاستخدام في الشحنة الواحدة. ويبلغ وزن الكومبيوتر 1.86 كيلوغرام فقط.

تدمج «مودم كوالكوم إكس 80 5 جي» شبكات لا سلكية متعددة وتدعم سرعات نقل فائقة للبيانات

شبكات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي

ونذكر كذلك أن شركة «كوالكوم» قد كشفت عن شريحة «مودم» جديدة من طراز «إكس 80 5 جي» X80 5G ونظام الاتصال «فاست كونكت 7900» FastConnect 7900. وتجمع «مودم إكس 80 5 جي» بين الاتصال فائق السرعة بشبكات الجيل الخامس وتقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث تضم الشرائح مسرعات «تينسور» Tensor المتخصصة ببيانات الذكاء الاصطناعي والتي تقدم تحسينات كبيرة في دقة تحديد موقع المستخدم (بنسبة 30 في المائة) وتغطية الجيل الخامس للاتصالات، مع خفض استهلاك الطاقة بنحو 10 في المائة. وتدعم هذه الشريحة سرعات تحميل تصل إلى 10 غيغابت في الثانية (1250 ميغابايت في الثانية) وسرعة رفع للبيانات تصل إلى 3.5 غيغابت في الثانية (437.5 ميغابايت في الثانية). وتعتبر هذه الشريحة أول «مودم» مصمم بمعمارية تستخدم 6 هوائيات. ومن المتوقع إطلاق هذه الشريحة في الهواتف الذكية خلال النصف الثاني من العام الحالي.

وبالنسبة لنظام الاتصال «فاست كونكت 7900»، فيقدم تقنيات «وايفاي 7» و«بلوتوث 5.4» وUltra Wideband في شريحة واحدة بدقة التصنيع 6 نانومتر. وتدعم هذه الشريحة تبادل البيانات بسرعات تصل إلى 5.8 غيغابت في الثانية (725 ميغابايت في الثانية)، إلى جانب تقديم تحسينات كبيرة في تقنية الذكاء الاصطناعي وخفض زمن الوصول واستهلاك الطاقة (بنسبة 40 في المائة مقارنة بالجيل السابق منها). وسيتم إطلاق هذه الشريحة في الهواتف الجوالة خلال النصف الثاني من العام الحالي.


مقالات ذات صلة

خطوات تثبيت نظام التشغيل التجريبي الجديد «iOS 18» من «أبل»

تكنولوجيا يمثل الإصدار التجريبي العام فرصة مثيرة للمستخدمين لاستكشاف هذه الإمكانات الجديدة قبل الإصدار الرسمي (شاترستوك)

خطوات تثبيت نظام التشغيل التجريبي الجديد «iOS 18» من «أبل»

بانتظار إصدار التحديث الجديد رسمياً، إليك بعض الخطوات التحضيرية الحاسمة التي تجب مراعاتها على هاتفك قبل تنزيل تحديث «iOS 18».

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا تؤرق مسألة فقدان البيانات والصور من الجوال ملايين الأشخاص خشية عدم القدرة على استعادتها مجدداً (شاترستوك)

​تطبيقات لاستعادة البيانات والصور من الجوال في حال فقدانها

إذا لم تكن مجتهداً بعمليات النسخ الاحتياطي فإليك بعض التطبيقات المجانية والمدفوعة للمساعدة في عملية استعادة البيانات والصور

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يرتكب كثير من الأشخاص أخطاء شائعة عند شحن هواتفهم (رويترز)

أخطاء شائعة ترتكبها عند شحن هاتفك

يرتكب كثير من الأشخاص أخطاء عدة عند شحن هواتفهم، قد تؤدي في النهاية إلى إتلافها وخفض عمرها الافتراضي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا نظام ذكاء «سامسونغ غالاكسي إيه آي» السبّاق بترجمة المحادثات وتحرير الصور

تعرف على أبرز مزايا تقنيات الذكاء الاصطناعي في الهواتف الجوالة الحديثة

تتسابق شركات التقنية بدعم أجهزتها بأحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقديم المزيد من المزايا والوظائف للمستخدمين

خلدون غسان سعيد (جدة)
تكنولوجيا نظام ذكاء «سامسونغ غالاكسي إيه آي» السبّاق بترجمة المحادثات وتحرير الصور

تعرف على أبرز مزايا تقنيات الذكاء الاصطناعي في الهواتف الجوالة الحديثة

تتسابق شركات التقنية بـدعم أجهزتها بأحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقديم المزيد من المزايا والوظائف للمستخدمين.

خلدون غسان سعيد (جدة)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
TT

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

يمثل الخرف تحدياً كبيراً لجهات الرعاية الصحية حول العالم، وتقدر التكلفة السنوية لرعايته بنحو 820 مليار دولار، بحسب تحليل لدراسة العبء العالمي للمرض لعام 2019. وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من 50 مليون شخص عالمياً يعانون الخرف، مع توقعات بارتفاع الحالات ثلاث مرات تقريباً على مدى السنوات الخمسين المقبلة.

يعد الاكتشاف المبكر لمرض ألزهايمر الذي يعد السبب الأكثر شيوعاً للخرف، أمراً بالغ الأهمية للعلاج الفعال. وغالباً ما تعتمد طرق التشخيص الحالية على اختبارات غازية ومكلفة، مثل فحوص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والبزل القطني. هذه الأساليب ليست متاحة دائماً في جميع المراكز الطبية؛ مما يؤدي إلى التشخيص الخاطئ وتأخير العلاج.

يتطور ألزهايمر ببطء ويتفاقم تدريجياً على مدار أعوام عدة وفي نهاية المطاف يؤثر على أغلب المناطق بالدماغ (شاترستوك)

تطوير نموذج الذكاء الاصطناعي

في تطور واعد، ابتكر باحثون من قسم علم النفس بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية الحالية.

بنى فريق البحث النموذج باستخدام بيانات من أكثر من 400 فرد من مجموعة بحثية في الولايات المتحدة. بعدها تحققوا من صحة النموذج باستخدام بيانات المرضى في العالم الحقيقي من 600 مشارك إضافي من المجموعة الأميركية نفسها وبيانات من 900 فرد يحضرون عيادات الذاكرة في بريطانيا وسنغافورة.

أظهرت خوارزمية الذكاء الاصطناعي قدرتها على التمييز بين ضعف الإدراك الخفيف المستقر وتلك التي تتطور إلى مرض ألزهايمر في غضون ثلاث سنوات. ومن المثير للإعجاب أنها حددت بشكل صحيح الأفراد الذين سيصابون بمرض ألزهايمر في 82 في المائة من الحالات وأولئك الذين لن يصابوا به في 81 في المائة من الحالات باستخدام الاختبارات المعرفية وفحص التصوير بالرنين المغناطيسي فقط.

يهدف فريق البحث إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف مثل الخرف الوعائي والجبهي الصدغي (شاترستوك)

تعزيز دقة التشخيص

أثبت نموذج الذكاء الاصطناعي أنه أكثر دقة بثلاث مرات تقريباً في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر من الطرق السريرية القياسية، والتي تعتمد عادةً على علامات مثل ضمور المادة الرمادية أو الدرجات المعرفية. وقد يؤدي هذا التحسن الكبير إلى تقليل معدل التشخيص الخاطئ وتمكين التدخل المبكر؛ مما قد يحسّن نتائج المرضى.

كما استخدم الباحثون النموذج لتصنيف المرضى المصابين بمرض ألزهايمر إلى ثلاث مجموعات بناءً على البيانات من زيارتهم الأولى لعيادة الذاكرة. شملت المجموعات أولئك الذين ستظل أعراضهم مستقرة (نحو 50 في المائة)، وأولئك الذين سيتقدمون ببطء (نحو 35 في المائة)، وأولئك الذين سيتدهورون بسرعة (نحو 15 في المائة). تم التحقق من صحة هذه التوقعات من خلال بيانات المتابعة على مدى ست سنوات. يمكن أن يسهل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة.

الآثار المترتبة على رعاية المرضى

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لهذا النموذج الذكي في قدرته على تبسيط مسارات رعاية المرضى. بالنسبة لـ50 في المائة من الأفراد الذين تكون أعراض فقدان الذاكرة لديهم مستقرة وربما بسبب عوامل أخرى مثل القلق أو الاكتئاب، يمكن للنموذج أن يساعد في توجيههم إلى المسارات السريرية المناسبة، وتجنب علاجات الخرف غير الضرورية. لا يعمل هذا التمييز على تحسين رعاية المرضى فحسب، بل يخفف أيضاً من القلق المرتبط بالتشخيصات غير المؤكدة.

وقد سلطت البروفيسورة زوي كورتزي، المؤلفة الرئيسية للدراسة، الضوء على التأثير المحتمل لهذه الأداة قائلة إنه تم ابتكار أداة، على الرغم من استخدامها فقط لبيانات من الاختبارات المعرفية وفحوص التصوير بالرنين المغناطيسي، فإنها أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتقدم من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر. وأضافت كورتزي أن من شأن هذا أن يحسّن بشكل كبير من رفاهية المريض، ويُظهر الأشخاص الذين يحتاجون إلى أقرب رعاية، مع إزالة القلق عن هؤلاء المرضى الذين نتوقع أن يظلوا مستقرين.

ابتكر الباحثون أداة أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتطور من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر (شاترستوك)

الاتجاهات المستقبلية

أكد الدكتور بن أندروود، استشاري الطب النفسي، على أهمية الحد من عدم اليقين التشخيصي. وأضاف: «في العيادة، أرى كيف أن عدم اليقين بشأن ما إذا كانت هذه قد تكون العلامات الأولى للخرف يمكن أن يسبب الكثير من القلق للأشخاص وأسرهم، فضلاً عن كونه محبطاً للأطباء الذين يفضلون كثيراً تقديم إجابات قاطعة».

يهدف فريق البحث الآن إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف، مثل الخرف الوعائي والخرف الجبهي الصدغي، مع دمج أنواع مختلفة من البيانات، بما في ذلك علامات فحص الدم. وأعربت البروفيسورة كورتزي عن تفاؤلها بالمستقبل قائلة إن «رؤيتنا هي توسيع نطاق أداة الذكاء الاصطناعي لدينا لمساعدة الأطباء السريريين في تعيين الشخص المناسب في الوقت المناسب لمسار التشخيص والعلاج المناسب».