«غوغل» تغير اسم «بارد» إلى «جيميناي» بمميزات وقدرات جديدة

وتوفره بـ40 لغة!

«غوغل» تعلن عن اتخاذ خطوات جديدة في الذكاء الاصطناعي لتوفر «Gemini Ultra» في جميع منتجاتها حول العالم (غوغل)
«غوغل» تعلن عن اتخاذ خطوات جديدة في الذكاء الاصطناعي لتوفر «Gemini Ultra» في جميع منتجاتها حول العالم (غوغل)
TT

«غوغل» تغير اسم «بارد» إلى «جيميناي» بمميزات وقدرات جديدة

«غوغل» تعلن عن اتخاذ خطوات جديدة في الذكاء الاصطناعي لتوفر «Gemini Ultra» في جميع منتجاتها حول العالم (غوغل)
«غوغل» تعلن عن اتخاذ خطوات جديدة في الذكاء الاصطناعي لتوفر «Gemini Ultra» في جميع منتجاتها حول العالم (غوغل)

لا تتوقف شركة «غوغل» عن فرض نفسها في طليعة الابتكار من خلال تعميق استثماراتها في الذكاء الاصطناعي؛ لتحسين وتعزيز مجموعة منتجاتها، وأبرزها وظائف البحث.

ويتجلى هذا الالتزام بوضوح في التوسع الأخير في تجربة البحث التوليدي (SGE)، المتاحة لاختبارها في «Google Labs» ودمجها للذكاء الاصطناعي في خدماتها السحابية ومساحات العمل إلى جانب خدمة الاشتراك «Google One» ذات الشعبية المتزايدة، والتي أصبحت متاحة الآن، وعلى وشك الوصول إلى علامة فارقة تبلغ 100 مليون مشترك.

بداية عصر «جيميناي»

كان شهر ديسمبر (كانون الأول) عام 2023 بمثابة لحظة محورية في رحلة «غوغل» مع بداية عصر «جيميناي» (Gemini)، الذي وضع معياراً جديداً في قدرات الذكاء الاصطناعي عبر تحليل النصوص والصور والصوت والفيديو. ومع ذلك، فإن طموحات «جيميناي» تتجاوز النماذج نفسها، وتعزز نظاماً بيئياً شاملاً يدعم التجارب الرقمية اليومية لمليارات المستخدمين، بينما يعمل النموذج في الوقت نفسه على تمكين المطورين والشركات من ريادة الحلول المبتكرة.

أحد الإنجازات البارزة ضمن هذه المبادرة هو نموذج «Ultra 1.0» وهو الأول من نوعه الذي يتفوق على الخبراء من البشر في معيار فهم اللغة «متعدد المهام الهائل (MMLU)»، وهو اختبار صارم يشمل 57 موضوعاً متنوعاً، شمل الرياضيات والفيزياء والتاريخ والقانون والطب والأخلاق وغيرها. ويؤكد هذا الإنجاز على المعرفة التي لا مثيل لها للنموذج وبراعة حل المشكلات. والآن تخطو «غوغل» خطوة أبعد إلى الأمام عبر توفير«Gemini Ultra» في جميع منتجاتها حول العالم.

بإمكان «بارد» إنتاج محتوى بنحو 40 لغة بينها العربية والألمانية والصينية والإسبانية والفرنسية والهندية (د.ب.أ)

اسم «بارد» يصبح «جيميناي»

وبناءً على هذا الأساس، تغيّر «غوغل» اسم «بارد» (Bard) إلى «جيميناي» (Gemini) بهدف التوافق مع التكنولوجيا المتطورة التي يقوم عليها نموذج الذكاء الاصطناعي. ويعِد برنامج «جيميناي» (Gemini) المتوفر بـ40 لغة، ويمكن الوصول إليه عبر الويب بتجربة ثورية لرفع مستوى العملية الإبداعية والإنتاجية. وسيتوفر النموذج في تطبيق «Gemini» الجديد على «أندرويد»، وفي تطبيق «غوغل» على «iOS» وسيكون باللغة الإنجليزية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الأيام المقبلة. وسيطلق على الإصدار المزود بـ«Ultra» تسمية «Gemini Advanced» وهو تجربة تتمتع بقدرات جديدة أعلى بكثير على التحليل واتباع التعليمات والتعاون الإبداعي. وسيُتاح باللغة الإنجليزية لأي مستخدم لديه اشتراك في خطة «Google One Ai premuim» الجديدة.

قدرات «جيميناي» الأخرى

يمتد تأثير «جيميناي» (Gemini) إلى منتجات «غوغل» المستخدمة على نطاق واسع مثل «Workspace» و«Google Cloud»، مما يقدم بُعداً جديداً للإنتاجية والأمان للمستخدمين الأفراد والشركات على حدٍّ سواء.

على سبيل المثال، فإن ميزات مثل «مساعدة في الكتابة» عبر «Duet AI» والتي سيصبح اسمها «Gemini» في «Workspace» تشكل أمثلة على التطبيقات العملية لهذه التقنية في تعزيز الكفاءة والإبداع في مكان العمل. وبالنسبة لمستخدمي «Cloud» سيتغير أيضاً اسم «Duet AI» ليصبح «Gemini» في الأسابيع المقبلة.

يساعد «Duet AI» في الإجابة عن الأسئلة والعثور على المعلومات من مصادر موثوقة وتلخيص المعلومات المعقدة وتحليل البيانات (شاترستوك)

وبينما نقف على أعتاب هذا العصر الجديد في الذكاء الاصطناعي، فإن إطلاق «Gemini Advanced» والميزات المصاحبة له من خلال خطة «Google One AI Premium Plan» يبشّر بمستقبل يكون فيه دور الذكاء الاصطناعي في تعزيز الإبداع البشري وحل المشكلات والتعلم عميقاً ومفيداً. إن رحلة «Gemini» من نموذج مبتكر إلى نظام بيئي متعدد الأوجه، تعكس رؤية «غوغل» الدائمة لتسخير التكنولوجيا لفتح إمكانيات جديدة للابتكار والتعاون والنمو في العصر الرقمي.


مقالات ذات صلة

إليك الخطوات البسيطة لنقل الصور والفيديوهات من «غوغل» إلى «أبل آي كلاود»

تكنولوجيا مشروع نقل البيانات هو مبادرة مفتوحة المصدر تهدف إلى تمكين المستخدمين من نقل بياناتهم بسهولة بين الخدمات عبر الإنترنت (غوغل)

إليك الخطوات البسيطة لنقل الصور والفيديوهات من «غوغل» إلى «أبل آي كلاود»

أطلقت «غوغل» ميزة نقل الصور من (Google Photos) إلى «أبل آي كلاود (Apple iCloud)»، وأصبحت العملية أسهل وأسرع.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تحليل إخباري البيت الأبيض

تحليل إخباري عندما تتحرّك أميركا... يتغيّر العالم

تتبدّل تسميات النظام العالمي، بتبدّل موازين القوى، وكيفيّة صناعة الثروة، وما الوسائل لصناعة هذه الثروة، وأين توجد.

المحلل العسكري
أوروبا روسيا تطالب «غوغل» برفع الحجب عن أكثر من 200 قناة روسية على «يوتيوب» (رويترز)

موسكو تطالب «غوغل» برفع حجب مفروض على قنوات روسية على «يوتيوب»

طالبت روسيا، اليوم الثلاثاء، «غوغل» برفع حجب تفرضه المجموعة الأميركية على أكثر من 200 قناة روسية على منصة «يوتيوب» بسبب نشر محتوى مؤيد للكرملين.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
تكنولوجيا يساعد فهم الخصائص الأمنية للجهاز في تقليل خطر الوقوع ضحية للتهديدات السيبرانية بشكل كبير (شاترستوك)

ما الأكثر أماناً أمام الفيروسات... أجهزة «آيفون» أم «آندرويد»؟

على عكس «آندرويد» الذي يسمح بتثبيت التطبيقات من مصادر مختلفة يعمل «آيفون» ضمن نظام بيئي مغلق... هل هذا يعني أنه أكثر أماناً؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا جرى إطلاق خدمة الترجمة من «غوغل» لأول مرة في أبريل عام 2006 (شاترستوك)

110 لغات جديدة تنضم إلى خدمة ترجمة «غوغل»

حصلت خدمة الترجمة من «غوغل» على أكبر توسع لها على الإطلاق بعد إضافة 110 لغات جديدة، لتصل الآن إلى 243 لغة في الإجمال!

نسيم رمضان (لندن)

«واتساب» يختبر ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات وأسماء المستخدمين

«واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)
«واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)
TT

«واتساب» يختبر ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات وأسماء المستخدمين

«واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)
«واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)

يواصل «واتساب»، أحد التطبيقات الأكثر شهرة في العالم للمراسلة الفورية، تحسين خدماته وتقديم ميزات جديدة تعزز تجربة المستخدم. ومن بين هذه التحسينات والاختبارات ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات وميزة اختيار أسماء المستخدمين، مما يسهم في جعل التواصل أكثر سهولة وأماناً وخصوصية.

ما ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات؟

تُمكّن ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات المستخدمين من قراءة رسائلهم بلغتهم المفضلة بشكل تلقائي ومباشر، مما يسهل التواصل بين الأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة دون الحاجة لاستخدام تطبيقات ترجمة خارجية.

تعزز الميزة الخصوصية وتسهل التواصل دون مشاركة أرقام الهواتف وتتيح للمستخدمين التحكم فيمن يمكنه العثور عليهم والتواصل معهم (WABetaInfo)

كيف تعمل؟

سيتمكن المستخدمون من تفعيل هذه الميزة عبر إعدادات «واتساب». عند تفعيلها، ستظهر الرسائل الواردة في المحادثات بلغة المستخدم المختارة. وستتضمن الرسائل الأصلية والنسخة المترجمة منها، مما يسهل الفهم والاستجابة الفورية. ووفقاً لـ«WABetaInfo»، سيعتمد «واتساب» على تقنية داخلية للترجمة بدلاً من استخدام تقنية الترجمة المباشرة من «غوغل»، مما يحافظ على التشفير من الطرف إلى الطرف ويضمن أمان الرسائل بشكل ممتاز. ستعمل هذه الميزة على أجهزة «أندرويد» في البداية والمُتوقع إتاحتها لاحقاً على أجهزة «الآيفون».

الفوائد المتوقعة من الميزة

تجعل هذه الميزة من السهل التواصل مع الأصدقاء والعائلة والزملاء حول العالم، بغض النظر عن اللغة. كما أنها قد تلغي الحاجة لنقل النصوص إلى تطبيقات الترجمة الخارجية، مما يوفر الوقت والجهد. وستساعد كذلك في تحسين التواصل بين الشركات والعملاء الدوليين، مما يسهم في نجاح الأعمال العالمية.

ما ميزة اختيار أسماء المستخدمين؟

تتيح ميزة اختيار اسم مستخدم فريد (User Name) يمثلهم على «واتساب» لإنشاء معرفات فريدة تُستخدم للتواصل على «واتساب» بدلاً من التواصل باستخدام أرقام الهواتف، عند استخدام هذه الميزة، يمكن للآخرين العثور عليك والتواصل معك باستخدام اسم المستخدم فقط، دون الحاجة لمشاركة رقم الهاتف، مما يعزز الخصوصية والأمان بطريقة التطبيقات الأخرى نفسها.

ميزة الترجمة التلقائية في «واتساب» تسهل التواصل بين المستخدمين بلغات مختلفة وتلغي الحاجة لاستخدام تطبيقات ترجمة خارجية (WABetaInfo)

فوائد هذه الميزة

تقلل هذه الميزة من الحاجة لمشاركة أرقام الهواتف الشخصية، مما يحمي الخصوصية. كما أنها تسهل العثور على الأصدقاء والعائلة والتواصل معهم باستخدام أسماء المستخدمين الفريدة. كذلك تضيف طبقة إضافية من الأمان، حيث يمكن للمستخدمين التحكم فيمن يمكنه العثور عليهم والتواصل معهم. هذا، وستكون أسماء المستخدمين فريدة ولن تتضمن معرفات أو علامات مميزة، مما يمنع أي لبس أو تكرار. سيتمكن المستخدمون من التحقق من توفر اسم المستخدم المطلوب في أثناء عملية الإعداد لضمان الفردية الخصوصية.

تُعد ميزتا الترجمة التلقائية للمحادثات واختيار أسماء المستخدمين خطوات مهمة في تحسين تجربة المستخدم على «واتساب». تعكس هذه التحسينات التزام الشركة بتلبية احتياجات مستخدميها وتقديم أدوات تجعل التواصل أكثر سهولة وأماناً. مع استمرار التطوير والاختبارات، نتطلع إلى رؤية هذه الميزات متاحة لجميع المستخدمين قريباً.