السعودية تطلق أول سيارة كهربائية أمنية ذكية مزودة بتقنيات الذكاء الاصطناعي

سيارة كهربائية أمنية من صنع «لوسيد» في السعودية مزودة بذكاء اصطناعي لرصد المخالفات وتحليل السلوك (واس)
سيارة كهربائية أمنية من صنع «لوسيد» في السعودية مزودة بذكاء اصطناعي لرصد المخالفات وتحليل السلوك (واس)
TT

السعودية تطلق أول سيارة كهربائية أمنية ذكية مزودة بتقنيات الذكاء الاصطناعي

سيارة كهربائية أمنية من صنع «لوسيد» في السعودية مزودة بذكاء اصطناعي لرصد المخالفات وتحليل السلوك (واس)
سيارة كهربائية أمنية من صنع «لوسيد» في السعودية مزودة بذكاء اصطناعي لرصد المخالفات وتحليل السلوك (واس)

في خطوة رائدة نحو تعزيز الأمن والسلامة، كشفت وزارة الداخلية السعودية النقاب عن أول سيارة كهربائية أمنية مجهزة بأحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذلك ضمن فعاليات معرض الدفاع العالمي 2024. هذه السيارة، التي صنعتها شركة «لوسيد» الرائدة في مجال السيارات الكهربائية، تمثل نقلة نوعية في استخدام التكنولوجيا لخدمة الأمن والنظام.

التكنولوجيا المتقدمة والابتكار هما العنصران الأساسيان في تصميم هذه السيارة، حيث جرى تزويدها بأنظمة ذكاء اصطناعي متطورة تسمح برصد المخالفات الأمنية بدقة عالية. تحتوي السيارة على تقنيات تمكنها من التعرف على لوحات المركبات المخالفة والأشخاص المطلوبين، بالإضافة إلى تحليل سلوكياتهم من خلال قراءة تعابير الوجه باستخدام 6 كاميرات مدمجة، ما يعزز من قدرات الأجهزة الأمنية في الرصد والتحليل السريع جداً باستخدام الذكاء الاصطناعي.

جرى تزويد السيارة أيضاً بطائرة مسيرة قادرة على الطيران، وتصوير الأماكن التي تقع بها حوادث أو مشكلات جنائية، ما يوفر رؤية شاملة، ويسرع من عملية جمع البيانات اللازمة للتعامل مع الحوادث.

صُنعت هذه السيارة في مصنع شركة «لوسيد» بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية في جدة، ما يعكس الطموح السعودي في دعم الصناعة المحلية والتوجه نحو الاستدامة. والهدف من إنتاج هذه السيارات ليس فقط تعزيز الأمن، بل أيضاً دعم مبادرة السعودية الخضراء، التي أطلقها سمو الأمير محمد بن سلمان لتقليل الانبعاثات الكربونية وتشجير السعودية.

«معرض الدفاع العالمي 2024»، الذي شهد عرض هذه السيارة، يعد منصة مثالية لتسليط الضوء على أحدث الابتكارات في مجال الدفاع والأمن، وهو من تنظيم الهيئة العامة للصناعات العسكرية. ويجمع المعرض تحت سقف واحد أنظمة الدفاع الجوي والبري والبحري والأقمار الصناعية وأمن المعلومات، ما يوفر بيئة مثالية للتواصل والابتكار.

وتؤكد السعودية، من خلال هذه الخطوات الرائدة، مجدداً على دورها البارز في تبني التكنولوجيا المتقدمة لتعزيز الأمن والسلامة، وتسريع وتيرة العمل المناخي، ما يعكس رؤيتها الطموحة نحو مستقبل مستدامٍ وآمن.


مقالات ذات صلة

الملك سلمان يأمر بتعديل اسم «الشؤون البلدية» إلى «البلديات والإسكان»

الخليج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)

الملك سلمان يأمر بتعديل اسم «الشؤون البلدية» إلى «البلديات والإسكان»

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بتعديل اسم «وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان» ليكون «وزارة البلديات والإسكان».

«الشرق الأوسط» (جدة)
ثقافة وفنون المستشار تركي آل الشيخ أطلق «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز 690 ألف دولار (الشرق الأوسط)

إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية» في السعودية

نحو إثراء صناعة السينما في المنطقة ودعم المواهب الإبداعية من جميع الجنسيات والأعمار، أطلقت «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز يقدر بـ690 ألف دولار.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد توقيع اتفاقية الاستحواذ (الشركة)

تحالف شركات سعودية للاستحواذ على أطول برج في العالم بمليارَي دولار

وقّعت الأحد شركة «المملكة القابضة» و«سمو» و«جدة الاقتصادية»، اتفاقية للاستحواذ على صندوق «الإنماء - مدينة جدة» المالك لمشروع بناء أطول برج في العالم بمدينة جدة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق شكلت القرى التراثية مرتكزاً سياحياً في عسير التي تحتضن أكثر من 4275 قرية تراثية (واس) play-circle 02:08

4 آلاف قرية تاريخية في عسير تعكس التراث الثقافي والإنساني للمرتفعات السعودية

أكثر من 4 آلاف قرية تاريخية ما زالت قائمة بمنطقة عسير منذ مئات السنين، وربما أبعد، من ذلك تتفاوت في أحجامها ونمطها العمراني وتتفق على ما تعكسه من إرث إنساني.

عمر البدوي (أبها)
الخليج العميد الركن تركي المالكي المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية (الشرق الأوسط)

السعودية تؤكد عدم علاقتها باستهداف الحديدة

أكدت السعودية أن ليس لها أي علاقة أو مشاركة باستهداف مدينة الحديدة اليمنية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)
الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)
الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 في المائة، عندما يتعلَّق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

وبحسب شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، فقد أجرى الدراسة باحثون من جامعة كاليفورنيا لاختبار مدى فاعلية برنامج ذكاء اصطناعي يدعى «Unfold AI»، في كشف السرطان.

ويستخدم برنامج «Unfold AI» الذي صممته شركة «أفيندا هيلث» في كاليفورنيا، وتمت الموافقة عليه مؤخراً من قبل «هيئة الغذاء والدواء الأميركية»، خوارزمية تتنبأ باحتمالية الإصابة بالسرطان بناءً على أنواع مختلفة من البيانات السريرية.

وأُجريت الدراسة على 50 مريضاً بسرطان البروستاتا خضعوا لجراحة لإزالة الأورام، حيث بحث فريق الأطباء عن أي علامات على بقاء السرطان في أجسامهم.

وبعد بضعة أشهر، أجرى برنامج الذكاء الاصطناعي نفس التحليل.

الأداة الجديدة تستخدم خوارزمية تتنبأ باحتمالية الإصابة بالسرطان (أ.ف.ب)

ووجد فريق الدراسة أن البرنامج تمكن من رصد السرطان بدقة 84 في المائة، مقارنة بدقة 67 في المائة للحالات التي اكتشفها الأطباء.

وقال الدكتور علي كاسرايان، طبيب المسالك البولية في فلوريدا، إنه يستخدم تقنية Unfold AI في مشاوراته مع المرضى حول كيفية التعامل مع سرطان البروستاتا وإدارته.

وأضاف لـ«فوكس نيوز»: «يأخذ الذكاء الاصطناعي المعلومات المتوفرة لدينا حول سرطان البروستاتا لدى مرضى بعينهم - مثل الإشعات والتحاليل ونتائج الخزعات - وينشئ تصوُّره لوجود ومدى تطور السرطان».

وتابع: «بالإضافة إلى رصد المرض بدقة، تخبرنا النتائج التي نحصل عليها من Unfold AI عن أفضل علاج لحالة المريض، وما إذا كان العلاج الجراحي الجذري، أو العلاج الإشعاعي، مما يضمن تحسين علاج السرطان».

وكتب الباحثون أنه بناءً على هذه النتائج، يمكن أن يؤدي الذكاء الاصطناعي إلى تشخيصات أكثر دقة وعلاجات أكثر استهدافاً، مما يقلل الحاجة إلى إزالة الغدة بالكامل والآثار الجانبية التي يمكن أن تصاحب ذلك، مثل سلس البول.

ومن جهته، حذر الدكتور هارفي كاسترو، طبيب الطوارئ المعتمد الذي لم يشارك في الدراسة الجديدة من أن دقة الذكاء الاصطناعي تعتمد بشكل كبير على جودة البيانات التي يتم تدريبه عليها، مشيراً إلى أن البيانات الضعيفة قد تؤدي إلى تشخيصات غير دقيقة.

وحذر كاسترو من «الاعتماد المفرط» على الذكاء الاصطناعي.