خبراء يحذرون من المنتجات المتاحة للبيع على «سوق فيسبوك»

شعار تطبيق «فيسبوك» (أ.ف.ب)
شعار تطبيق «فيسبوك» (أ.ف.ب)
TT

خبراء يحذرون من المنتجات المتاحة للبيع على «سوق فيسبوك»

شعار تطبيق «فيسبوك» (أ.ف.ب)
شعار تطبيق «فيسبوك» (أ.ف.ب)

حذّرت مجموعة من الخبراء من أن أكثر من ثلث الإعلانات الموجودة على «سوق فيسبوك Facebook Marketplace» يمكن أن تكون عمليات احتيال، مشيرة إلى أن إجمالي الخسائر الناتجة عن هذه العمليات في المملكة المتحدة بلغت نحو 60 مليون جنيه إسترليني في عام 2023.

ويتيح «سوق فيسبوك» للأشخاص شراء وبيع العناصر الجديدة والمستعملة مثل السيارات والساعات والألعاب والملابس والأجهزة الإلكترونية والأحذية وحقائب اليد. ووفقاً لشبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد أجرى فريق مكافحة الاحتيال، التابع لبنك «تي إس بي» في بريطانيا، دراسة لبحث مدى مصداقية الإعلانات الخاصة بهذه المنتجات على «سوق فيسبوك».

وتواصل الفريق مع 100 بائع لتحديد ما إذا كانت العناصر معروضة للبيع حقاً أم أنها مجرد عمليات احتيال. ووجد الفريق أن 34 في المائة من الحالات كانت إعلانات احتيالية. وشمل ذلك توجيه خبراء البنك، الذين اعتقد الباعة أنهم مشترون، إلى مواقع مزيفة على الإنترنت. كما رفض البعض السماح بمشاهدة صور للمنتجات على الحقيقة قبل تلقي رسوم مسبقة.

واكتشف فريق الدراسة أيضاً عرض بعض المنتجات المقلدة للبيع على أنها أصلية وجديدة بسعر أقل من سعر السوق لجذب المشترين.

أكثر من ثلث الإعلانات الموجودة على «سوق فيسبوك» يمكن أن تكون عمليات احتيال (رويترز)

على سبيل المثال، عرض أحد المحتالين هاتفاً قال إنه «آيفون 13» بسعر 84 جنيهاً إسترلينياً فقط، في حين أن هذا الهاتف يباع على موقع «أبل» الإلكتروني مقابل 599 جنيهاً إسترلينياً.

وعند الاتصال بالبائع، تم توجيه أحد أفراد فريق مكافحة الاحتيال في بنك «تي إس بي» إلى موقع احتيالي على الإنترنت لإجراء عملية الدفع. ووجد الفريق أيضاً إعلاناً لبيع سيارة «أودي Q3» موديل 2016 بسعر 6000 جنيه إسترليني، وقد رفض البائع الإجابة على أي أسئلة، ووجّه خبير مكافحة الاحتيال إلى عنوان بريد إلكتروني.

وعند البحث عن عنوان البريد الإلكتروني، اكتشف الفريق أنه تم الإبلاغ عنه سابقاً كجزء من عملية احتيال تتعلق بالسيارات.

وقال مات هيبورن، المتحدث باسم فريق مكافحة الاحتيال في بنك «تي إس بي»، إن أكثر من ثلث الإعلانات الموجودة على «سوق فيسبوك Facebook Marketplace» يمكن أن تكون عمليات احتيال.

ولفت إلى أن النتائج أظهرت أيضاً أن المشترين في المملكة المتحدة خسروا ما يزيد قليلاً عن 160 ألف جنيه إسترليني يومياً بعد إجراء عمليات شراء على «سوق فيسبوك» في عام 2023، أي نحو 60 مليون جنيه إسترليني في السنة. وأضاف: «يجب على مواقع التواصل الاجتماعي أن تفي بالتزاماتها بموجب ميثاق مكافحة الاحتيال عبر الإنترنت وتزيل إعلانات الاحتيال من منصاتها».

من جهته، قال متحدث باسم شركة «ميتا»، المالكة لـ«فيسبوك»، لـ«سكاي نيوز»: «نحن نشجع مستخدمينا على الإبلاغ عن عمليات الاحتيال على الفور حتى نتمكن من اتخاذ الإجراءات اللازمة، وسنواصل تزويد العملاء بالمعرفة اللازمة للتعامل بشكل آمن وتجنب الاحتيال في (سوق فيسبوك)».


مقالات ذات صلة

كيف فشل زوكربيرغ في حماية الأطفال من المحتوى الجنسي والعنيف؟

تكنولوجيا مارك زوكربيرغ أثناء الإدلاء بشهادته في جلسة استماع مشتركة للجنة التجارة والعلوم والنقل بمجلس الشيوخ الأميركي واللجنة القضائية بمجلس الشيوخ - 11 أبريل 2018 (أ.ب)

كيف فشل زوكربيرغ في حماية الأطفال من المحتوى الجنسي والعنيف؟

تواجه شركة «ميتا»، ورئيسها مارك زوكربيرغ، دعاوى قضائية من عدة ولايات أميركية بتهمة الإيقاع غير العادل بالمراهقين والأطفال على «إنستغرام» و«فيسبوك».

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
تكنولوجيا لوغو «ميتا» (د.ب.أ)

كيف تمنع «ميتا» من استخدام صورك على «فيسبوك» و«إنستغرام» لتدريب الذكاء الاصطناعي؟

يمكن للمستخدمين من الاتحاد الأوروبي طلب استبعاد بياناتهم لدى شركة «ميتا» من استخدامها لتدريب الذكاء الاصطناعي، لكن هذه الخاصية غير متاحة للمستخدمين الآخرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا لوغو «ميتا» (د.ب.أ)

«ميتا» تعلّق خطة لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي

علّقت شركة «ميتا» الأميركية (فيسبوك وإنستغرام) المُلاحقة قضائياً في 11 دولة أوروبية، خطتها لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
يوميات الشرق شعار شركة «ميتا» (أ.ف.ب)

المحكمة العليا الأميركية توافق على النظر في طلب لإلغاء دعوى ضد «ميتا بلاتفورمس»

وافقت المحكمة العليا الأميركية على النظر في طلب إلغاء دعوى قضائية تتهم شركة التكنولوجيا العملاقة «ميتا بلاتفورمس» بتضليل المستثمرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

نموذج للذكاء الاصطناعي يمنع انقطاع الكهرباء

النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)
النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)
TT

نموذج للذكاء الاصطناعي يمنع انقطاع الكهرباء

النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)
النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)

طوّر باحثون في الولايات المتحدة نموذجاً للذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد الشبكات الكهربائية على منع انقطاع الكهرباء عن طريق إعادة توجيه التيار الكهربائي تلقائياً في أجزاء من الثانية.

وأوضحت نتائج البحث المنشورة، الاثنين، في دورية «نيتشر كميونيكيشنز» أن النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري.

وتعاون الباحثون في جامعة تكساس في دالاس مع مهندسين في جامعة بوفالو في نيويورك لتطوير هذا النظام، بتمويل من معمل أبحاث البحرية الأميركية ومؤسسة العلوم الوطنية.

والشبكة الكهربائية في أميركا الشمالية هي شبكة واسعة ومعقدة من خطوط النقل والتوزيع، ومنشآت التوليد والمحولات التي توزع الكهرباء من مصادر الطاقة إلى المستهلكين.

وتُعد التقنية الجديدة مثالاً على تكنولوجيا «الشبكة ذاتية الإصلاح» التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لاكتشاف وإصلاح المشكلات مثل الانقطاعات بشكل تلقائي ودون تدخل بشري عند حدوث مشكلات مثل الأضرار التي تلحق بخطوط الطاقة جراء العواصف، وفق الفريق.

وباستخدام سيناريوهات مختلفة في شبكة اختبار، أظهر الباحثون أن النموذج المطور يمكن أن يُحدد تلقائياً مسارات بديلة لنقل الكهرباء إلى المستخدمين قبل حدوث الانقطاع.

ويتميز الذكاء الاصطناعي بسرعته، حيث يمكن للنظام إعادة توجيه تدفق الكهرباء تلقائياً في غضون ميكروثانية، بينما يمكن أن تستغرق العمليات الحالية التي يتحكم فيها الإنسان لتحديد المسارات البديلة من دقائق إلى ساعات.

واستخدم الفريق تكنولوجيا تُطبّق التعلم الآلي (فرع من الذكاء الاصطناعي يسمح للأنظمة بالتعلم من البيانات) على الرسوم البيانية لوصف العلاقات المعقدة بين الكيانات التي تشكل شبكة توزيع الكهرباء.

ويشمل التعلم الآلي باستخدام الرسوم البيانية وصف طوبولوجيا الشبكة، وهي الطريقة التي يتم بها ترتيب المكونات المختلفة بالنسبة لبعضها البعض وكيفية انتقال الكهرباء عبر النظام.

وقد تلعب طوبولوجيا الشبكة أيضاً دوراً حاسماً في تطبيق الذكاء الاصطناعي لحل المشكلات في الأنظمة المعقدة الأخرى، مثل البنية التحتية الحيوية والنظم البيئية.

وتعتمد مقاربة الباحثين على التعلم المعزز الذي يتخذ أفضل القرارات لتحقيق النتائج المثلى. وإذا تم حجب الكهرباء بسبب الأعطال في الخطوط، يكون النظام قادراً على استخدام المفاتيح وسحب الكهرباء من المصادر المتاحة في الجوار، مثل الألواح الشمسية الكبيرة أو البطاريات في حرم جامعي أو مؤسسة تجارية، حيث يمكن الاستفادة من تلك المولدات لتزويد منطقة محددة بالكهرباء.

ويستهدف النظام بالأساس العثور على المسار الأمثل لإرسال الكهرباء إلى أكبر عدد ممكن من المستخدمين في أسرع وقت ممكن، لكن هناك حاجة لمزيد من البحث قبل تطبيق هذا النظام بشكل فعلي، وفق الفريق. وبعد التركيز على منع الانقطاعات، يهدف الباحثون إلى تطوير تقنية مماثلة لإصلاح واستعادة الشبكة بعد حدوث الانقطاع.