ذكاء اصطناعي بلغات محلية... هل ينجح في كسر الهيمنة الثقافية الأجنبية؟

تجربة كورية رائدة لتطوير نظم باللغات الآسيوية والعربية

ذكاء اصطناعي بلغات محلية... هل ينجح في كسر الهيمنة الثقافية الأجنبية؟
TT

ذكاء اصطناعي بلغات محلية... هل ينجح في كسر الهيمنة الثقافية الأجنبية؟

ذكاء اصطناعي بلغات محلية... هل ينجح في كسر الهيمنة الثقافية الأجنبية؟

«تشات جي بي تي»، و«بارد» و«كلود»... روبوتات الدردشة الأكثر شهرة ونجاحاً في العالم هذه يتم تدريبها على البيانات المأخوذة من مساحات شاسعة من الإنترنت؛ ما يعكس الهيمنة الثقافية واللغوية للغة الإنجليزية ووجهات النظر الغربية.

احتكار الذكاء الاصطناعي

وقد دق هذا ناقوس الخطر بشأن عدم وجود التنوع في الذكاء الاصطناعي. وهناك أيضاً مخاوف من أن تظل التكنولوجيا حكراً على عدد قليل من الشركات الأميركية. وفي كوريا الجنوبية، القوة التكنولوجية، تستفيد الشركات من مرونة التكنولوجيا لتشكيل أنظمة الذكاء الاصطناعي من الألف إلى الياء لتلبية الاحتياجات المحلية. وقد درّب البعض منها نماذج الذكاء الاصطناعي باستخدام مجموعات من البيانات الغنية باللغة والثقافة الكورية. تقول الشركات الكورية الجنوبية إنها تقوم ببناء الذكاء الاصطناعي للجمهور التايلاندي والفيتنامي والماليزي.

نظم ذكاء للسعودية والبرازيل

ويتطلع آخرون إلى العملاء في البرازيل والمملكة العربية السعودية والفلبين، وكذلك في صناعات مثل الطب والصيدلة. وقد عزز هذا الآمال في إمكانية أن يصبح الذكاء الاصطناعي يصبح أكثر تنوعاً، ويعمل بمزيد من اللغات، ويتم تخصيصه ليناسب المزيد من الثقافات، ويتم تطويره من قبل المزيد من البلدان. وقال بيونج تاك تشانغ، أستاذ علوم الكمبيوتر في جامعة سيول الوطنية: «كلما زادت المنافسة، زادت قوة الأنظمة: مقبولة اجتماعياً، وأكثر أماناً، وأكثر أخلاقية».

وفي حين أن هناك بعض شركات الذكاء الاصطناعي غير الأميركية البارزة، مثل شركة «ميسترال» الفرنسية، فإن الاضطرابات الأخيرة في شركة OpenAI، الشركة المصنعة لـChatGPT، سلطت الضوء على مدى تركز الصناعة.

نظام ذكاء اصطناعي من شركة «نافير» باللغة الكورية

مشهد كوري ناشئ

ويقول يونج ليم، أستاذ القانون في جامعة سيول الوطنية الذي يقود مبادرة سياسة الذكاء الاصطناعي: إن مشهد الذكاء الاصطناعي الناشئ في كوريا الجنوبية هو أحد أكثر المناظر تنافسية وتنوعاً في العالم. وقد شجع اقتصاد البلاد القائم على التصدير، المشروعات الجديدة على البحث عن طرق لتصميم أنظمة الذكاء الاصطناعي لتناسب شركات أو دولاً محددة.

يقول المطورون: إن كوريا الجنوبية في وضع جيد لبناء تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي؛ نظراً لامتلاكها واحدة من أكثر المجتمعات السكانية اتصالاً في العالم لتوليد كميات هائلة من البيانات لتدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي. فعمالقة التكنولوجيا لديهم الموارد اللازمة للاستثمار بكثافة في الأبحاث. وكان موقف الحكومة أيضاً مشجعاً: فقد زودت الشركات بالأموال والبيانات التي يمكن استخدامها لتدريب نماذج لغوية كبيرة، وهي التكنولوجيا التي تشغل روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

باحثة ذكاء اصطناعي من «إل جي»

صعوبات التمويل والتكنولوجيا

يقول الخبراء: إن عدداً قليلاً من الدول الأخرى لديها مزيج من رأس المال والتكنولوجيا اللازم لتطوير نموذج لغوي كبير يمكنه تشغيل روبوت الدردشة. ويقدرون أن تكلفة بناء نموذج أساسي تتراوح ما بين 100 مليون و200 مليون دولار، وهي التكنولوجيا التي تعمل كأساس لروبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي. لا تزال كوريا الجنوبية متخلفة عن الولايات المتحدة بأشهر في سباق الذكاء الاصطناعي، وقد لا تتمكن أبداً من اللحاق بها بشكل كامل، حيث تستمر برامج الدردشة الرائدة في التحسن باستخدام المزيد من الموارد والبيانات. لكن الشركات الكورية الجنوبية تعتقد أنها قادرة على المنافسة.

وبدلاً من ملاحقة السوق العالمية مثل منافسيها في الولايات المتحدة، حاولت شركات مثل Naver «نافير»و«إل جي» LG توجيه نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها إلى صناعات أو ثقافات أو لغات محددة بدلاً من الانسحاب من الإنترنت بالكامل.

ويقول سوكونج تشوي، أستاذ نظم المعلومات بجامعة ألباني: «إن الاستراتيجية المحلية هي استراتيجية معقولة بالنسبة لهم»؛ إذ تركز الشركات على الأدوات ذات الأغراض العامة. ويمكن لشركات الذكاء الاصطناعي في كوريا الجنوبية استهداف منطقة معينة.

نجاح صيني جزئي

خارج الولايات المتحدة، تبدو براعة الذكاء الاصطناعي محدودة المنال. وفي الصين، أظهر رد بايدو على ChatGPT، المسمى Ernie، ونموذج اللغة الكبير من «هواوي»، بعض النجاح في الداخل، لكنهما بعيدان عن السيطرة على السوق العالمية. وقالت حكومات وشركات في دول أخرى مثل كندا وبريطانيا والهند وإسرائيل أيضاً إنها تعمل على تطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، على الرغم من أنه لم يصدر أي منها بعد نظاماً يمكن استخدامه من قبل الجمهور.

قبل نحو عام من إصدار ChatGPT، أعلنت شركة Naver، التي تدير محرك البحث الأكثر استخداماً في كوريا الجنوبية، أنها نجحت في إنشاء نموذج لغة كبير. لكن برنامج الدردشة الآلي القائم على هذا النموذج، كلوفا إكس Clova X، تم إصداره فقط في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، أي بعد عام تقريباً من ظهور ChatGPT لأول مرة. ويقول ناكو سونج، المدير التنفيذي في Naver الذي قاد مشروع الذكاء الاصطناعي التوليدي للشركة: إن توقيت إصدار ChatGPT فاجأه. وأضاف سونج: «حتى تلك اللحظة، كنا نتبع نهجاً محافظاً تجاه خدمات الذكاء الاصطناعي ونستكشف الاحتمالات بحذر». وأضاف: «ثم أدركنا أن الجدول الزمني قد تم تسريعه كثيراً». «لقد قررنا أنه يتعين علينا التحرك على الفور».

نظام ذكاء اصطناعي كوري

نموذج باللغة الكورية

والآن، تدير شركة Naver نموذجاً للذكاء الاصطناعي مصمماً للمتحدثين باللغة الكورية من الألف إلى الياء باستخدام البيانات العامة من حكومة كوريا الجنوبية ومن محرك البحث الخاص بها، والذي عطل الإنترنت في البلاد منذ عام 1999. يتعرف Clova X على التعابير الكورية وأحدث اللغات العامية، وهي اللغة التي غالباً ما تجد روبوتات الدردشة الأميركية الصنع مثل Bard وChatGPT وClaude صعوبة في فهمها. تم أيضاً دمج برنامج الدردشة الآلي الخاص بـNaver في محرك البحث؛ مما يسمح للأشخاص باستخدام الأداة للتسوق والسفر.

آفاق تعاون كوري - سعودي

وخارج سوقها المحلية، تستكشف الشركة فرص العمل مع حكومة المملكة العربية السعودية. وقال الخبراء: إن اليابان يمكن أن تكون عميلاً محتملاً آخر؛ نظراً لأن خدمة الرسائل Line، المملوكة لشركة Naver، تُستخدم على نطاق واسع هناك.

نظام «إكساوان» من «إل جي»

نموذجا «إل جي» و«سامسونغ»

كما أنشأت LG أيضاً نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي الخاص بها، وهو نوع الذكاء الاصطناعي القادر على إنشاء محتوى أصلي يعتمد على المدخلات، ويسمى Exaone. ومنذ إنشائها في عام 2021، عملت LG مع الناشرين ومراكز الأبحاث وشركات الأدوية والشركات الطبية لتكييف نظامها مع مجموعات البيانات الخاصة بهم وتزويدهم بإمكانية الوصول إلى نظام الذكاء الاصطناعي الخاص بها. وقال كيونغهون باي، مدير أبحاث LG AI: إن الشركة تستهدف الشركات والباحثين بدلاً من المستخدم العام. بدأت الشركات التابعة لها أيضاً في استخدام برامج الدردشة الآلية الخاصة بها. وتم استخدام أحد روبوتات الدردشة، المصممة لتحليل أبحاث الكيمياء والمعادلات الكيميائية، من قبل الباحثين لبناء مواد جديدة للبطاريات والمواد الكيميائية والأدوية. وقال هونغلاك لي، كبير العلماء في قسم أبحاث الذكاء الاصطناعي في «إل جي»: «بدلاً من السماح لأفضل نظام أو اثنين من أنظمة الذكاء الاصطناعي بالهيمنة، من المهم أن يكون لديك مجموعة من النماذج الخاصة بالمجال أو اللغة أو الثقافة». أعلنت شركة كورية جنوبية عملاقة أخرى، وهي «سامسونغ»، الشهر الماضي عن Samsung Gauss، وهو نموذج ذكاء اصطناعي توليدي يُستخدم داخلياً لإنشاء رسائل البريد الإلكتروني وتلخيص المستندات وترجمة النصوص. وتخطط الشركة لدمجه في هواتفها المحمولة وأجهزتها المنزلية الذكية.

* خدمة «نيويورك تايمز»


مقالات ذات صلة

الشركات الصينية تدّرب الذكاء الاصطناعي ليكون «أكثر شيوعية»

آسيا الصين في سباق مع الولايات المتحدة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي (رويترز)

الشركات الصينية تدّرب الذكاء الاصطناعي ليكون «أكثر شيوعية»

تخضع شركات التكنولوجيا في الصين لاختبارات من قبل المسؤولين الحكوميين للتأكد من أن وظائف الذكاء الاصطناعي لديها تتحدث لغة الحزب الشيوعي وتجسد «قيمه الاشتراكية».

«الشرق الأوسط» (بكين)
تكنولوجيا يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)

«أوبن أيه آي» تقدم «GPT-4o mini»... نموذج أصغر وأرخص للذكاء الاصطناعي

الهدف هو توسيع إمكانية الوصول إلى الذكاء الاصطناعي عبر مختلف القطاعات واستهداف مجموعة أوسع من العملاء والمطورين.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد شعار شركة تصنيع أشباه موصلات تايوان «تي إس إم سي» خلال حفل افتتاح مركز البحث والتطوير العالمي التابع لها في هسينشو (أ.ف.ب)

«تي إس إم سي» التايوانية ترفع توقعاتها لعام 2024 مدفوعة بالذكاء الاصطناعي

توقعت شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات المحدودة (تي إس إم سي)، أن تزداد إيراداتها في الربع الحالي بنسبة تصل إلى 34 في المائة.

«الشرق الأوسط» (تايبيه)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي: الشكوك تحوم حول فاعليته الاقتصادية

الذكاء الاصطناعي: الشكوك تحوم حول فاعليته الاقتصادية

لن يضيف أكثر من 1 % إلى الناتج الاقتصادي الأميركي على مدى العقد المقبل

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد هاتف ذكي يحمل شعار «إيه إس إم إل» معروضاً على اللوحة الأم للكومبيوتر (رويترز)

«إيه إس إم إل» تحت ضغط القيود الأميركية على الصادرات إلى الصين

تراجعت أسهم شركة «إيه إس إم إل» (ASML) الهولندية، الأربعاء، بسبب احتمال أن يؤدي الضغط من الحكومة الأميركية إلى تشديد القيود على صادراتها إلى الصين.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
TT

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)
شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)

استيقظ الملايين من الأشخاص حول العالم، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، ليجدوا القنوات الإخبارية التلفزيونية صامتة، وبعض القطارات والمواقع الإلكترونية معطلة بسبب انقطاع كبير في الإنترنت، أثّر على عشرات الملايين من أجهزة الكومبيوتر.

يبدو أن أي شركة تقوم بتشغيل برنامج Microsoft Windows 10 تقريباً تعرضت لعطل مفاجئ. وبدأت أجهزة الكمبيوتر تغلق نفسها تلقائياً وتعرض ما يسمى «شاشة الموت الزرقاء».

وتسبب تحديث برمجي من شركة الأمن السيبراني العالمية «كراود سترايك»، وهي إحدى كبرى الشركات في القطاع، في إحداث مشكلات في الأنظمة أدت إلى تعطل كثير من الخدمات حول العالم.

وتعود اليوم الأنظمة ببطء إلى عملها الطبيعي ــ فقد أطلق أحد الباحثين في مجال الأمن السيبراني على انقطاع التيار الكهربائي الكارثي اسم CrowdStrike Doomsday، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

فماذا نعرف عن الشركة؟

«كراود سترايك» هي شركة تكنولوجيا أميركية عملاقة، تقدر قيمتها بأكثر من 80 مليار دولار (62 مليار جنيه إسترليني)، وهي مسؤولة عن تطوير برامج الأمن السيبراني الهامة التي تستخدمها آلاف الشركات.

برامجها مدمجة بعمق في أنظمة وشبكات تكنولوجيا المعلومات الهامة. تقوم «كراود سترايك» بتطوير ما يسمى بنظام «الكشف عن نقطة النهاية والاستجابة لها»، ما يساعد الشبكات الكبيرة على اكتشاف هجمات القرصنة وإيقافها - تماماً مثل برامج مكافحة الفيروسات على مستوى الأعمال.

تأسست الشركة في عام 2011 ويقع مقرها الرئيسي في تكساس بالولايات المتحدة، وقد نالت تقنيتها شعبية كبيرة. وقد أعلنت عن إيرادات بلغت 3 مليارات دولار وأكثر من 23 ألف عميل من الشركات العام الماضي. وأصبحت أيضاً معروفة في دوائر الأمن السيبراني لعملها في التحقيق في عمليات الاختراق رفيعة المستوى.

مسافر يمر بالقرب من لوحة معلومات تُظهر تأخيرات متعددة في مطار دالاس الدولي (أ.ف.ب)

وباعتبار أن الشركة يجب أن تستجيب للتهديدات السيبرانية المتطورة باستمرار، تقوم «كراود سترايك» بشكل روتيني بإرسال التحديثات إلى عملائها باستخدام أدوات وطبقات حماية جديدة.

ومع ذلك، يبدو أن تحديثاً معيباً قد تسبب في انهيار هائل لتكنولوجيا المعلومات، وفقاً لخبراء الأمن السيبراني ومهندسي الشركة.

وقد أثر الانقطاع على العملاء بما في ذلك شركات الطيران والقطارات والمطارات وأنظمة الدفع ومحلات السوبر ماركت، وغيرها.

وأبلغ مديرو تكنولوجيا المعلومات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن تعاملهم مع الانهيارات الداخلية التي أثرت على عشرات الآلاف من الآلات في أعمالهم.

قال تروي هانت، خبير الأمن السيبراني: «لا أعتقد أنه من السابق لأوانه القول إن هذا سيكون أكبر انقطاع لتكنولوجيا المعلومات في التاريخ».

مكاتب تابعة لشركة «كراود سترايك» في كاليفورنيا (أ.ب)

على الرغم من أن أنظمة «ويندوز 10» من «مايكروسوفت» هي التي تأثرت إلى حد كبير بمشكلة تكنولوجيا المعلومات، فإن السبب الجذري للخلل يُعزى إلى «كراود سترايك»- على وجه التحديد ملف معيب على ما يبدو في أداة «فالكون سانسور».

وأوضح هانت أن الشركة هي «لاعب ضخم في مجال الأمن» والتي غالبا ما تتمتع تقنيتها بما يسمى الوصول «المتميز» إلى شبكات الأعمال. وهذا يعني أن لديها سيطرة واسعة النطاق لتحديث وتعديل أنظمة العملاء، من الناحية النظرية لإزالة البرامج الضارة.

مع ذلك، أفاد: «وهذا يعني أيضاً أنه إذا حدث خطأ ما في التحديث، فقد يؤدي ذلك إلى تدمير جهازك بشكل كارثي».

كان خبراء الأمن يوجهون غضبهم بالفعل إلى «كراود سترايك» بسبب تعاملها مع انقطاع الخدمة. لعدة ساعات، لم تكن هناك تحديثات عامة أو بيانات رسمية من الشركة حول هذه المشكلة.

ولكن، أصدر لاحقاً جورج كورتز، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، بيانا عاما، وأوضح: «تعمل (كراود سترايك) بنشاط مع العملاء المتأثرين بعيب تم العثور عليه في تحديث محتوى واحد لمضيفي (ويندوز)».

وتابع: «هذا ليس حادثاً أمنياً أو هجوماً إلكترونياً. تم تحديد المشكلة وعزلها ونشر الإصلاح».

وانخفضت أسهم «كراود سترايك» بأكثر من 14 في المائة عند افتتاح التداول في نيويورك.