خبير ذكاء اصطناعي يحذر: لا تخبر «تشات جي بي تي» بأسرارك

شعار روبوت الدردشة «تشات جي بي تي» (رويترز)
شعار روبوت الدردشة «تشات جي بي تي» (رويترز)
TT

خبير ذكاء اصطناعي يحذر: لا تخبر «تشات جي بي تي» بأسرارك

شعار روبوت الدردشة «تشات جي بي تي» (رويترز)
شعار روبوت الدردشة «تشات جي بي تي» (رويترز)

حذر خبير في الذكاء الاصطناعي الأشخاص من الثقة الزائدة في روبوت الدردشة الشهير «تشات جي بي تي»، والحديث معه عن أسرار حياتهم أو عملهم أو تفضيلاتهم السياسية.

ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن مايك وولدريدج، أستاذ الذكاء الاصطناعي في جامعة أكسفورد قوله إن مشاركة الأسرار والبيانات الشخصية الخاصة مع «تشات جي بي تي» ستكون «أمرا غير حكيم على الإطلاق»، لأن أي شيء يتم الكشف عنه لهذا الروبوت يمكن استخدامه في تدريب الإصدارات المستقبلية منه.

وأضاف وولدريدج أنه يجب على المستخدمين أيضاً ألا يتوقعوا أن يحصلوا على إجابات متوازنة لأسئلتهم واستفساراتهم لأن التكنولوجيا «تخبرك بما تريد سماعه».

وأشار خبير الذكاء الاصطناعي إلى أن الكثير من البشر يتوقعون من أنظمة الذكاء الاصطناعي أن تظهر لهم التعاطف وتجيبهم عن أسئلتهم بالمنطق والوعي، واصفا ذلك الأمر بأنه «مسعى عقيم. فالذكاء الاصطناعي ليس لديه أي وعي أو تعاطف».

وأضاف: «هذا ليس ما تفعله التكنولوجيا على الإطلاق، والأهم من ذلك أنها ليس لديها خبرة في أي شيء على الإطلاق».

وأكمل قائلا: «يجب أن يعلم الجميع أن أي شيء يقولونه لـ(تشات جي بي تي) سيستخدم في تدريب الإصدارات المستقبلية منه، وأنهم لن يتمكنوا من حذف أي معلومات قاموا بإخباره بها».

ولم ترد «أوبن إي آي»، الشركة المطوّرة لـ«تشات جي بي تي»، على طلبات التعليق.

وسبق أن أشارت «أوبن إي آي» إلى أن هناك 100 مليون شخص يستخدمون الروبوت كلّ أسبوع.


مقالات ذات صلة

«صنع في الصين»... روبوتات بشرية قادرة على التعبير العاطفي (صور)

يوميات الشرق روبوتات بشرية قادرة على التعبير العاطفي جرى تطويرها بالصين في 6 يونيو 2024 (رويترز)

«صنع في الصين»... روبوتات بشرية قادرة على التعبير العاطفي (صور)

نجح مهندسون بمدينة داليان الساحلية شمال شرقي الصين بمصنع «إكس روبوتس» في تطوير روبوتات بشرية قادرة على التعبير العاطفي.

«الشرق الأوسط» (بكين)
تكنولوجيا تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

طوّر مهندسون زنبركاً جديداً يزيد عمل العضلات الطبيعية إلى الحد الأقصى يمكن أن يكون بمثابة «الهيكل العظمي» للروبوتات المستقبلية التي تعمل بالطاقة العضلية.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا تستفيد الرعاية الطبية من «الجلد الإلكتروني» حيث تتمكن الروبوتات من فحص نبض المريض أو تدليك جزء من جسمه (شاترستوك)

أول «جلد إلكتروني قابل للتمدد» يمنح الروبوتات حساسية اللمس كالبشر

طور باحثون في جامعة تكساس «جلداً إلكترونياً» قابلاً للتمدد يحاكي لمسة البشر مما يعزز دقة الروبوتات في مهام مثل رعاية المرضى والاستجابة للكوارث.

نسيم رمضان (لندن)
صحتك طبيبة أشعة تفحص صورة بأشعة إكس لرئة مريض (د.ب.أ)

روبوت يشخص سرطان الرئة ويزيله في جلسة واحدة

طورت مجموعة من الأطباء روبوتاً يمكنه تشخيص سرطان الرئة وإزالته بجلسة واحدة في خطوة من شأنها أن تحدث طفرة بعلاج المرض.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الذكاء الاصطناعي هل يمنح العزاء؟ (شاترستوك)

روبوت يمنح الصبر لأحبّة الموتى... لا حاجة إلى توديعهم «على الإطلاق»

تعتمد فكرة هذه النوعية من التطبيقات على «خلق» نموذج افتراضي من الموتى، فيتواصل معه المستخدم، ويتحدّث إليه لتسكين الأحزان... إليكم التفاصيل.

«الشرق الأوسط» (لندن)

واشنطن تحظر برنامج مكافحة الفيروسات الروسي «كاسبيرسكي»

لن تتمكن كاسبرسكي بعد الآن من بيع برامجها في الولايات المتحدة أو تقديم تحديثات للبرامج الجاري استخدامها (رويترز)
لن تتمكن كاسبرسكي بعد الآن من بيع برامجها في الولايات المتحدة أو تقديم تحديثات للبرامج الجاري استخدامها (رويترز)
TT

واشنطن تحظر برنامج مكافحة الفيروسات الروسي «كاسبيرسكي»

لن تتمكن كاسبرسكي بعد الآن من بيع برامجها في الولايات المتحدة أو تقديم تحديثات للبرامج الجاري استخدامها (رويترز)
لن تتمكن كاسبرسكي بعد الآن من بيع برامجها في الولايات المتحدة أو تقديم تحديثات للبرامج الجاري استخدامها (رويترز)

أعلنت واشنطن، اليوم، حظر برنامج مكافحة الفيروسات الروسي «كاسبيرسكي» في الولايات المتحدة، ومنع الأميركيين في أماكن أخرى من العالم من استخدامه، منتقدة عملاق الأمن السيبراني هذا لقربه من موسكو.

وقالت وزارة التجارة الأميركية في بيان: «لن تتمكن كاسبرسكي بعد الآن، من بين أنشطة أخرى، من بيع برامجها في الولايات المتحدة أو تقديم تحديثات للبرامج الجاري استخدامها». وجاء في البيان أن «الحظر ينطبق أيضًا على الشركات التابعة والفرعية والشركات الأم لكاسبرسكي لاب».

وسيسمح لكاسبرسكي بتنفيذ أنشطة معينة حتى 29 سبتمبر (أيلول)، لمنح العملاء الوقت لإيجاد بديل.

إلى ذلك، أضيفت ثلاثة كيانات مرتبطة بكاسبرسكي إلى اللائحة السوداء في واشنطن، «لتعاونها مع السلطات العسكرية والاستخبارية الروسية لدعم أهداف التجسس الإلكتروني للحكومة الروسية».

وقالت وزارة التجارة إن الشركات والأفراد الذين يواصلون استخدام برنامج مكافحة الفيروسات كاسبرسكي لن يتعرضوا لعقوبات أميركية، لكنهم سيُحذَّرون من مخاطر تتعلق بالأمن السيبراني.

وقالت وزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو في البيان «روسيا أظهرت مراراً أن لديها القدرة والنية لاستغلال شركات روسية، مثل كاسبرسكي لاب، لجمع معلومات أميركية حساسة واستغلالها».

من جهته اعتبر وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس، أن هذا الإجراء «حيوي لأمننا الداخلي وسيحمي بشكل أفضل المعلومات الشخصية وخصوصية العديد من الأميركيين».

وليست هذه المرة الأولى التي تتخذ فيها واشنطن إجراءات ضد كاسبرسكي. وتم حظر البرنامج في الوكالات الفدرالية عام 2017. وفي مارس (آذار) 2022، أضافت لجنة الاتصالات الفدرالية الأميركية المنتجات والحلول والخدمات الأمنية التي تقدمها كاسبرسكي، بشكل مباشر أو غير مباشر، إلى «لائحة معدات وخدمات الاتصالات التي تشكل تهديدا للأمن الداخلي».

وقالت وزارة التجارة إن لكاسبرسكي مكاتب في 31 دولة وعملاء في أكثر من 200 دولة ومنطقة.