«Q» روبوت الدردشة الجديد من «أمازون» للشركات

يعمل «Amazon Q» على تحسين «Amazon QuickSight» وهي خدمة ذكاء الأعمال من خلال تبسيط عملية صنع القرار (رويترز)
يعمل «Amazon Q» على تحسين «Amazon QuickSight» وهي خدمة ذكاء الأعمال من خلال تبسيط عملية صنع القرار (رويترز)
TT

«Q» روبوت الدردشة الجديد من «أمازون» للشركات

يعمل «Amazon Q» على تحسين «Amazon QuickSight» وهي خدمة ذكاء الأعمال من خلال تبسيط عملية صنع القرار (رويترز)
يعمل «Amazon Q» على تحسين «Amazon QuickSight» وهي خدمة ذكاء الأعمال من خلال تبسيط عملية صنع القرار (رويترز)

قدمت شركة «أمازون دوت كوم» مساعداً شخصياً يعمل في الذكاء الاصطناعي يسمى «Amazon Q» مخصصاً للاستخدام التجاري.

تم تصميم الروبوت «Amazon Q» لتوفير استجابات سريعة وذات صلة للاستعلامات المهمة، وإنشاء المحتوى، وتنفيذ الإجراءات باستخدام مستودعات بيانات الشركة، والتعليمات البرمجية، وأنظمة المؤسسة.

وتوفر هذه الأداة المبتكرة المعلومات والإرشادات للموظفين، وتبسيط المهام، وتسريع عملية اتخاذ القرار، وتعزيز الإبداع، ودفع الابتكار في مكان العمل.

تحويل العمل بمساعدة الذكاء الاصطناعي

يمثل «Amazon Q» قفزة كبيرة في مجال المساعدة التوليدية المدعومة بالذكاء الاصطناعي، مع التركيز على تلبية احتياجات العمل المحددة. من خلال تسخير قوة الذكاء الاصطناعي التوليدي، يعمل «Amazon Q» على تمكين المستخدمين من التفاعل معه بناءً على أدوارهم وأذوناتهم وهوياتهم التنظيمية. وعلى عكس العديد من حلول الذكاء الاصطناعي، لا يستخدم «Amazon Q» محتوى العميل لتدريب نماذجه، ما يضمن خصوصية البيانات وأمانها.

من المقرر أن يحدث «Amazon Q» ثورة في طريقة عمل المؤسسات من خلال تسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي (أ.ب)

قدرات «Amazon Q»

يقدم «Amazon Q» رؤى في الوقت الفعلي حول أداء الشبكة، ما يمكّن المسؤولين من تحديد المشكلات ومعالجتها على الفور. فمن خلال تحليل البيانات التاريخية والبيانات في الوقت الحقيقي، يمكّن «Amazon Q» المؤسسات من التنبؤ بمشكلات الشبكة واستباقها. كما يضمن التخصيص الديناميكي للموارد الأداء الأمثل للشبكة، وهو جانب حاسم في التحول الرقمي. ويستطيع «Amazon Q» محاكاة سيناريوهات الأمن السيبراني، ما يساعد في تحديد نقاط الضعف وتعزيز الدفاعات ضد التهديدات المتطورة. ويحسن كفاءة الشبكة وتقليل وقت التوقف عن العمل إلى توفير كبير في التكاليف، ما يعزز الاستدامة.

«Amazon Q» في العمل

يمتد تأثير «Amazon Q» عبر مختلف القطاعات والصناعات ليقدم مساعدة شخصية مصممة خصيصاً لتلبية المتطلبات الفريدة لكل مؤسسة. يمكن للمستخدمين التفاعل مع «Amazon Q» من خلال واجهة محادثة داخل وحدة الإدارة في «AWS» وصفحات الوثائق وبيئات التطوير المتكاملة (IDEs)، وتطبيقات الدردشة التابعة لجهات خارجية مثل «Slack». إضافة لذلك، يوفر «Amazon Q» إرشادات الخبراء بشأن الأنماط الموضحة في إطار عمل «AWS Well-Architected» وأفضل الممارسات والوثائق وعمليات تنفيذ الحلول. يمكن للمستخدمين الوصول بسرعة إلى الإجابات والرؤى، مما يسهل استكشاف الخدمات الجديدة واستكشاف الأخطاء وإصلاحها وتصميم الحلول وتحديد أفضل الخدمات لحالات الاستخدام الخاصة بهم.

يمتد تأثير «Amazon Q» عبر مختلف القطاعات مقدماً مساعدة شخصية مخصصة لتلبية المتطلبات الفريدة لكل مؤسسة (رويترز)

تعدد استخدامات «Amazon Q»

يعمل «Amazon Q» على تحسين «Amazon QuickSight» وهي خدمة ذكاء الأعمال، من خلال تبسيط عملية صنع القرار من خلال قصص البيانات والملخصات التنفيذية وتجارب الأسئلة والأجوبة سريعة الاستجابة. أما في «Amazon Connect»، يعمل «Amazon Q» على تعزيز رضا العملاء من خلال تزويد الوكلاء باستجابات وإجراءات وروابط في الوقت الفعلي للمقالات ذات الصلة أثناء التفاعلات. هذا، وستتوفر خدمة «Amazon Q» قريباً في «AWS Supply Chain»، حيث ستمكّن المستخدمين من طرح أسئلة حول بيانات سلسلة التوريد، وتصور النتائج، واستكشاف المشكلات وإصلاحها.

ومن المقرر أن تُحدث «Amazon Q» ثورة في الطريقة التي تعمل بها المؤسسات وتبتكرها من خلال تسخير إمكانات المساعدة التوليدية المدعومة بالذكاء الاصطناعي. إن قدرتها على تخصيص الاستجابات وتبسيط عملية صنع القرار وتقديم رؤى قابلة للتنفيذ تضعها إضافة قيمة لمجموعة أدوات الأعمال. نظراً لأن «Amazon Q» تتكامل بسلاسة مع خدمات وتطبيقات «AWS» المختلفة، فإن تأثيرها على الصناعات المختلفة من المتوقع أن يكون تحويلياً، ما يضمن بقاء الشركات في طليعة التقدم التكنولوجي.


مقالات ذات صلة

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

تكنولوجيا تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

«يوتيوب» يطلق تحديثات جديدة لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد تتطلع تايوان لزيادة التعاون مع السعودية في عدد من المجالات الاقتصادية. وفي الصورة يظهر برج تايبيه في العاصمة التايوانية أحد أطول الأبراج في العالم بطول 508 أمتار (الشرق الأوسط)

تايوان تتجه لتوسيع تعاونها مع السعودية في التكنولوجيات الجديدة

شدد دبلوماسي تايواني على استراتيجية العلاقات السعودية مع بلاده، حيث تتطلع تايوان لتوسيع التعاون الثنائي في التكنولوجيا الجديدة ذات القيمة الإضافية للاقتصاد. …

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
تكنولوجيا يبلغ سعر كل من السماعات نحو 179 دولاراً ما يجعل القرار يستند أكثر إلى الميزات والوظائف بدلاً من التكلفة فقط (الشرق الأوسط)

سماعات «Galaxy Buds 3» الجديدة أم «Airpods - الجيل الثالث»... ماذا تختار؟

طرحت «سامسونغ» سماعات «Galaxy Buds 3» بمميزات عدة فكيف تختلف عن «AirPods (الجيل الثالث)» من «أبل»؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا مجموعة جديدة من المنتجات كشفت عنها شركة «سامسونغ» في حدثها الضخم في باريس اليوم الأربعاء (سامسونغ)

إليك كل ما جاء في حدث سامسونغ «Samsung Galaxy Unpacked»

تعرف على تفاصيل الهواتف الذكية القابلة للطي والساعات الذكية والسماعات حتى خاتم ذكي كشفت عنها جميعاً «سامسونغ» اليوم.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يساعد فهم الخصائص الأمنية للجهاز في تقليل خطر الوقوع ضحية للتهديدات السيبرانية بشكل كبير (شاترستوك)

ما الأكثر أماناً أمام الفيروسات... أجهزة «آيفون» أم «آندرويد»؟

على عكس «آندرويد» الذي يسمح بتثبيت التطبيقات من مصادر مختلفة يعمل «آيفون» ضمن نظام بيئي مغلق... هل هذا يعني أنه أكثر أماناً؟

نسيم رمضان (لندن)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل، وذلك دون الحاجة إلى اختبارات تشخيصية مكلفة.

ووفق شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد استخدم العلماء في جامعة كامبريدج خلال تطوير الأداة الجديدة خوارزمية لتحليل الاختبارات المعرفية، ومسح الدماغ بالرنين المغناطيسي لـ1500 مريض في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة.

وبعد ذلك، كانت الأداة قادرة على التمييز بين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة والقدرات المعرفية، والتي من شأنها أن تظل مستقرة، من أولئك الذين قد تتطور حالتهم إلى مرض ألزهايمر على مدى السنوات الثلاث التالية.

وكان تنبؤ الأداة دقيقاً بنسبة تزيد على 80 في المائة، أي أفضل بثلاث مرات من الطرق السريرية الحالية لتحديد الأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا بالمرض، وفقاً للدراسة.

امرأة تعاني مرض ألزهايمر (رويترز)

ويتطلب التشخيص الدقيق حالياً ماسحاً ضوئياً باهظ الثمن للدماغ أو عينة من السائل الشوكي.

وقالت زوي كورتزي، كبيرة مؤلفي الدراسة، إن أداة الذكاء الاصطناعي يمكنها أيضاً التنبؤ بما إذا كانت أعراض المريض ستتدهور ببطء أو بسرعة.

وقالت: «هذا الأمر من شأنه أن يعمل على تحسين صحة المرضى بشكل كبير، ويوضح لنا الأشخاص الذين يحتاجون إلى تدخل سريع، ويطمئن المرضى الذين من المستبعد أن تتدهور حالتهم».

وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة «eClinicalMedicine» أن الأداة الجديدة ستسمح لأولئك المعرضين للخطر بتعديل أنماط حياتهم أو بدء علاجات دوائية جديدة في مرحلة مبكرة، حيث ستكون العلاجات حينها أكثر فاعلية.

كما أكدوا أن الأداة ستساعد الأشخاص على تفادي تلقي العلاج الخاطئ أو غير المناسب، عند معاناتهم من مشاكل معرفية ناجمة عن حالات أخرى غير ألزهايمر، مثل القلق والاكتئاب.