«تترافليكس» روبوت يغير شكله حسب البيئة والاستخدامات

يسعى الفريق المطور للروبوت إلى دمج خوارزميات التعلم الآلي فيه لزيادة قدراته على الحركة والتفاعل مع البيئات المتنوعة (بيتر وارتون - جامعة بريستول)
يسعى الفريق المطور للروبوت إلى دمج خوارزميات التعلم الآلي فيه لزيادة قدراته على الحركة والتفاعل مع البيئات المتنوعة (بيتر وارتون - جامعة بريستول)
TT

«تترافليكس» روبوت يغير شكله حسب البيئة والاستخدامات

يسعى الفريق المطور للروبوت إلى دمج خوارزميات التعلم الآلي فيه لزيادة قدراته على الحركة والتفاعل مع البيئات المتنوعة (بيتر وارتون - جامعة بريستول)
يسعى الفريق المطور للروبوت إلى دمج خوارزميات التعلم الآلي فيه لزيادة قدراته على الحركة والتفاعل مع البيئات المتنوعة (بيتر وارتون - جامعة بريستول)

رغم التقدم الهائل في عالم الروبوتات، تظل القدرة على تكيفها بسلاسة مع البيئات الصعبة سمة مطلوبة. تأتي الروبوتات متعددة الاستخدامات، والمصممة للعمل على النحو الأمثل عبر التضاريس المتنوعة في طليعة هذه الابتكارات. لقد خطا مختبر بريستول للروبوتات، التابع لجامعة بريستول في بريطانيا، خطوات كبيرة في هذا المجال من خلال روبوت يدعى «تترافليكس» (Tetraflex).

يستطيع الروبوت المصمم بشكل رباعي، والمبني من خلال أنابيب مرنة، التنقل بسهولة عبر المساحات الضيقة، وأيضاً تغليف الأشياء ذات المواد الحساسة ونقلها بأمان داخل جسمه المرن، كالبيضة على سبيل المثال.

يوضح البحث العملي الذي تم تسليط الضوء عليه مؤخراً في «IEEE Robotics and Automation Letters» قدرات «تترافليكس» على أداء حركات متعددة وفي بيئات ذات ظروف خاصة. تعني هذه الميزات أن الروبوت فعال في عمليات قد تشمل مهمات الإنقاذ من الزلازل، وعمليات التفتيش المعقدة لمنصات النفط، وربما الاستكشاف خارج كوكب الأرض.

أحد المباني بجامعة بريستول في بريطانيا التي طوّرت روبوت «تترافليكس» (جامعة بريستول)

وبعيداً عن مجرد التنقل، يستطيع «تترافليكس» حمل الأشياء الثقيلة من الأماكن التي يصعب الوصول إليها ، بما في ذلك الأبحاث البيئية أو المهام الصعبة مثل الأماكن ذات الإشعاعات الخطيرة.

وقال المصمم الرئيسي للروبوت، بيتر وارتون، من كلية الهندسة والرياضيات والتكنولوجيا في جامعة بريستول، إن «تترافليكس» مصنوع من دعامات ناعمة مرتبطة بعقد صلبة، حيث إن كل دعامة تحتوي على منفاخ مطاطي محكم الغلق. وطول «تترافليكس» قابل للتعديل عن طريق تغيير ضغط الهواء داخله، ما يسمح بالتحكم في شكله وأبعاده. وقد استفاد الفريق بالفعل من هذه الخصائص ببراعة، وقاموا بتجربة أنماط متنوعة لإنتاج حركات وظيفية، مثل التدحرج أو الزحف.

وحصل الروبوت «تترافليكس» خلال مشاركته في مسابقة «RoboSoft 2022 Locomotion» التي أقيمت في مدينة إدنبرة الأسكوتلندية على المركز الثالث حيث أظهر النموذج الأولي له قدرات مميزة على التنقل عبر التضاريس الرملية والمساحات الضيقة والعقبات المختلفة.

ويسعى الفريق المطور لـ«تترافليكس» دمج خوارزميات التعلم الآلي فيه لزيادة قدرات الروبوت على الحركة والتفاعل أكثر مع البيئات المتنوعة.


مقالات ذات صلة

تدريب روبوت على الرقص والتلويح ومصافحة البشر

تكنولوجيا الروبوت أظهر القدرة على تنفيذ الحركات التي تعلَّمها (جامعة كاليفورنيا)

تدريب روبوت على الرقص والتلويح ومصافحة البشر

استطاع مهندسون في جامعة كاليفورنيا الأميركية تدريب روبوت على تعلّم وتنفيذ مجموعة متنوّعة من الحركات التعبيرية للتفاعل مع البشر، بما في ذلك رقصات بسيطة وإيماءات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق روبوت ضخم لصيانة السكك الحديدية (رويترز)

روبوت ياباني ضخم لصيانة السكك الحديدية

أعلنت اليابان إطلاق روبوت ضخم بارتفاع 12 متراً صمم خصوصاً لصيانة خطوط السكك الحديدية.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
تكنولوجيا يهدف فريق البحث إلى مواجهة تحديات البراعة الأكثر تعقيداً كتجميع العناصر يدوياً مثل لعبة «الليغو» (شاترستوك)

يد روبوتية بأربع أصابع تلمس وتُحرك الأشياء بجميع الاتجاهات

يسعى باحثو جامعة «بريستول» إلى دمج كاميرات صغيرة في أطراف أصابع الروبوت، ما يسمح له بالاستشعار والاستجابة للمس.

نسيم رمضان (لندن) نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يخطط الفريق لنشر «كارمن» في عدد منازل أكبر لجمع مزيد من البيانات وتحسين وظائفه (ديفيد بايلوت / جامعة كاليفورنيا سان دييغو)

روبوت لمساعدة الأشخاص الذين يعانون الاختلال المعرفي المعتدل

ساعد الروبوت «كارمن» هؤلاء الأفراد في تبني استراتيجيات وسلوكيات كانوا يعدّونها مستحيلة في السابق!

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا هل كان العمل شاقاً للغاية بالنسبة للروبوت؟ (أ.ف.ب)

روبوت يلقي بنفسه من الدرج في مبنى حكومي بكوريا الجنوبية... والسلطات تحقق

أعلنت بلدية في وسط كوريا الجنوبية فتحها تحقيقاً إثر إلقاء روبوت كان يستعان به في إنجاز المهام البلدية بنفسه من أعلى الدرج، في هذا البلد المولع بالروبوتات.

«الشرق الأوسط» (سيول)

اجتماع طارئ في الرياض لمناقشة آثار العطل التقني العالمي

تأثرت مئات الرحلات في مطارات عدة حول العالم نتيجة العطل الذي أصاب الشاشات التي تعمل بنظام «ويندوز» (إ.ب.أ)
تأثرت مئات الرحلات في مطارات عدة حول العالم نتيجة العطل الذي أصاب الشاشات التي تعمل بنظام «ويندوز» (إ.ب.أ)
TT

اجتماع طارئ في الرياض لمناقشة آثار العطل التقني العالمي

تأثرت مئات الرحلات في مطارات عدة حول العالم نتيجة العطل الذي أصاب الشاشات التي تعمل بنظام «ويندوز» (إ.ب.أ)
تأثرت مئات الرحلات في مطارات عدة حول العالم نتيجة العطل الذي أصاب الشاشات التي تعمل بنظام «ويندوز» (إ.ب.أ)

أعلنت منظمة التعاون الرقمي، التي مقرها الرياض، أمس، أنها ستدعو إلى اجتماع طارئ في العاصمة السعودية لدولها الأعضاء مع عدد من خبراء الاقتصاد الرقمي للتباحث حيال تبعات الخلل التقني، الجمعة، الذي أدى إلى تعطل العديد من العمليات المهمة حول العالم و«لاستخلاص الدروس» منها.

وأوضحت المنظمة التي تضم 9 دول، في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أن «الآثار العميقة التي حدثت بسبب العطل تمثل جرس إنذار، وتعكس الحاجة الملحة لتكريس تعاون رقمي عالمي أكثر فاعلية وقدرة على الاستجابة السريعة لتلافي المخاطر والأضرار، وضمان استمرارية واستدامة القطاعات الحيوية في عالم يزداد اعتماده على القنوات والمنصات الرقمية».