مؤسس «ويكيبيديا»: المعرفة الحقيقية تتطلب الجهد والنقد وتجاوز الخوارزميات

جيمي ويلز: هناك حاجة ملحة إلى الثقة والشفافية والاستخدام المسؤول للبيانات (قمة الويب)
جيمي ويلز: هناك حاجة ملحة إلى الثقة والشفافية والاستخدام المسؤول للبيانات (قمة الويب)
TT

مؤسس «ويكيبيديا»: المعرفة الحقيقية تتطلب الجهد والنقد وتجاوز الخوارزميات

جيمي ويلز: هناك حاجة ملحة إلى الثقة والشفافية والاستخدام المسؤول للبيانات (قمة الويب)
جيمي ويلز: هناك حاجة ملحة إلى الثقة والشفافية والاستخدام المسؤول للبيانات (قمة الويب)

في قمة الويب لهذا العام، التي تختتم اليوم في العاصمة البرتغالية لشبونة، ناقش الرئيس التنفيذي ومؤسس موسوعة «ويكيبيديا» جيمي ويلز، العلاقة المعقدة بين الذكاء الاصطناعي (AI) ومنصات المعرفة التي يقودها الإنسان مثل «ويكيبيديا».

وخلال جلسة حضرتها «الشرق الأوسط»، حاول ويلز تقديم رؤى عميقة حول الديناميكيات المتغيرة للذكاء الاصطناعي وتأثيرها على هذه المنصات.

يستحوذ الذكاء الاصطناعي وتأثيره في مختلف جوانب الحياة على نسبة كبيرة من اللقاءات والنقاشات في قمة 2023 (قمة الويب)

التحديات أمام التقنيات الجديدة

بدأ الرئيس التنفيذي لـ«ويكيبيديا» بتذكّر الأيام الأولى للتكنولوجيا الثورية مثل «eBay»، مؤكداً كيفية تطور الشكوك الأولية لدى المستهلكين من استخدام مثل هذه الخدمات إلى اعتمادها واسع النطاق والوثوق بها كما الآن. وبالمثل، واجهت «ويكيبيديا» نصيبها من التحديات على حد وصفه، بما في ذلك المخاوف بشأن العبث بالمضمون من جهة والوثوق به من جهة أخرى. وقد سلطت المناقشة أيضاً الضوء على كيفية تطور التصورات العامة لكل جديد وتقبل الجمهور له بمرور الوقت.

وبالانتقال إلى الوقت الحاضر، ناقش جيمي ويلز القيود المفروضة على الذكاء الاصطناعي في شكله الحالي، مع التركيز بشكل خاص على نماذج اللغات الكبيرة مثل «GPT - 3» و«GPT - 4».

ورغم اعترافه بقدرات هذه النماذج «المثيرة للإعجاب»، فإنه أكد أن هذه النماذج غالباً ما «تنتج معلومات تبدو معقولة ولكنها غير دقيقة». ويعد ويلز «أن التحقق من الحقائق والمصادر القوية يظل ضرورياً لمكافحة المعلومات الخاطئة».

جيمي ويلز: الذكاء الاصطناعي يساعد في تحديد فجوات المحتوى في «ويكيبيديا» مع أهمية الحفاظ على اللمسة الإنسانية (قمة الويب)

الذكاء الاصطناعي ودوره المحتمل في «ويكيبيديا»

ركز جانب آخر من الحديث حول التكامل المحتمل للذكاء الاصطناعي في موسوعة «ويكيبيديا»، حيث تصور الرئيس التنفيذي للشركة أن الذكاء الاصطناعي يساعد في تحديد فجوات المحتوى، وبالتالي تعزيز دقة الموسوعة وموثوقيتها مع الحفاظ على اللمسة الإنسانية فيها؛ أي دور المحررين الذين يعملون على تغذيتها بالمعلومات والمحتوى.

وفي الإطار، سلط ويلز الضوء على أهمية الدور الذي يلعبه البشر، ووجهات النظر المتنوعة التي يساهم بها مجتمع المحررين الواسع في «ويكيبيديا». وشدد كذلك على القيمة الدائمة لتدخل الإنسان، معتبراً أن «الذكاء الاصطناعي يفتقر إلى الفهم الدقيق ومهارات التفكير النقدي التي يتمتع بها هؤلاء المتطوعون المتفانون في (ويكيبيديا)».

أكثر من 70 ألف شخص يحضرون «قمة الويب 2023» في مدينة لشبونة من 13 إلى 16 نوفمبر (قمة الويب)

الاعتبارات الأخلاقية في تطوير الذكاء الاصطناعي

شكلت الاعتبارات الأخلاقية المحيطة بتطوير الذكاء الاصطناعي جزءاً مهماً من المناقشة، حيث شدد الرئيس التنفيذي لـ«ويكيبيديا» على الحاجة إلى الثقة والشفافية والاستخدام المسؤول للبيانات. وبالنظر إلى المستقبل، يؤكد ويلز أهمية استقلالية «ويكيبيديا»، وتجنب الاعتماد المفرط على عدد قليل من عمالقة التكنولوجيا للحصول على التمويل.

وقد اختتمت المحادثة بتأملات أوسع حول تأثير الذكاء الاصطناعي على المعرفة والمجتمع، حيث «إن المعرفة الحقيقية تتطلب الجهد والتفكير النقدي والالتزام بالحقيقة، وتجاوز الخوارزميات والبيانات».

لقد قدمت رؤى الرئيس التنفيذي لـ«ويكيبيديا» جيمي ويلز في «قمة الويب 2023» لمحة عن العلاقة المتطورة باستمرار بين الذكاء الاصطناعي ومنصات المعرفة التي يحركها الإنسان، مثل «ويكيبيديا».

وسعت المناقشة إلى تحقيق التوازن بين التقدم التكنولوجي والحفاظ على القيم الإنسانية في العصر الرقمي.


مقالات ذات صلة

«كاوست» تبتكر أداة لعدّ البذور تلقائياً من الصور المجهرية

تكنولوجيا جوستين براغي الرئيسة التنفيذية لشركة الذكاء الاصطناعي الناشئة «ثيا تكنولوجي» (كاوست)

«كاوست» تبتكر أداة لعدّ البذور تلقائياً من الصور المجهرية

تتغلّب التقنية الجديدة على صعوبات عدّ آلاف البذور الصغيرة يدوياً، التي قد تستغرق أياماً.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا تطبيق بريد إلكتروني يساعد على إدارة وتنظيم الرسائل بكفاءة بمزايا مثل الصندوق الذكي والإشعارات الذكية وغيرها (متجر أبل)

تعرف على «سبارك»... الحل الأمثل لإدارة بريدك الإلكتروني

صُمم تطبيق «سبارك (Spark)» لإدارة رسائل البريد الإلكتروني وتنظيمها بكفاءة.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

«يوتيوب» يطلق تحديثات جديدة لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يبلغ سعر كل من السماعات نحو 179 دولاراً ما يجعل القرار يستند أكثر إلى الميزات والوظائف بدلاً من التكلفة فقط (الشرق الأوسط)

سماعات «Galaxy Buds 3» الجديدة أم «Airpods - الجيل الثالث»... ماذا تختار؟

طرحت «سامسونغ» سماعات «Galaxy Buds 3» بمميزات عدة فكيف تختلف عن «AirPods (الجيل الثالث)» من «أبل»؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا مجموعة جديدة من المنتجات كشفت عنها شركة «سامسونغ» في حدثها الضخم في باريس اليوم الأربعاء (سامسونغ)

إليك كل ما جاء في حدث سامسونغ «Samsung Galaxy Unpacked»

تعرف على تفاصيل الهواتف الذكية القابلة للطي والساعات الذكية والسماعات حتى خاتم ذكي كشفت عنها جميعاً «سامسونغ» اليوم.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)

«اختطاف وحدة تعريف المشترك»... وسيلة شائعة لـ«سرقة التحويلات المالية»

«اختطاف وحدة تعريف المشترك»... وسيلة شائعة لـ«سرقة التحويلات المالية»
TT

«اختطاف وحدة تعريف المشترك»... وسيلة شائعة لـ«سرقة التحويلات المالية»

«اختطاف وحدة تعريف المشترك»... وسيلة شائعة لـ«سرقة التحويلات المالية»

في صباح أحد أيام الاثنين من شهر مايو (أيار)، استيقظتُ وأمسكت هاتفي الجوال لقراءة الأخبار والتصفح. لكن الهاتف كان خارج خدمة الاتصالات الخلوية، ولم أتمكن من إجراء مكالمات أو إرسال رسائل نصية.

ومع ذلك، تبين أن هذه أقل مشكلاتي؛ إذ استخدمت اتصال «واي فاي» المنزلي، وفحصت بريدي الإلكتروني واكتشفت إشعاراً يفيد بتحويل 20 ألف دولار من بطاقتي الائتمانية إلى حساب «ديسكوفر بنك (Discover Bank)» غير مألوف. وأحبطت عملية التحويل، وقدمت بلاغاً عن مشكلات الهاتف الجوال، لكن كابوسي كان قد بدأ للتو.

تحويلات مالية مريبة

وكتبت فاطمة حسن (*) تقول: «بعد أيام، تمكن شخص ما من تحويل مبلغ 19 ألف دولار من بطاقتي الائتمانية إلى الحساب البنكي الغريب نفسه. لقد كنت ضحية لنوع من الاحتيال يُعرف باسم (اختطاف منفذ الخروج - port-out hijacking)، ويُسمى أيضاً (تبديل وحدة تعريف المشترك؛ أي (بطاقة SIM)».

(وفقاً لـ«ويكيبيديا» الإنجليزية، فهذا نوع من أنواع الاحتيال بالاستيلاء على الهاتف باستخدام ثغرة عند تأكيد الهوية الشخصية بواسطة «المصادقة الثنائية المزدوجة» المؤلفة من خطوتين، خصوصاً عندما تتمثل الخطوة الثانية في إرسال رسالة نصيّة. المحرر).

إنه شكل أقل شيوعاً لسرقة الهوية. وتُراجع حالياً اللوائح الفيدرالية الجديدة التي تهدف إلى «منع اختطاف المنافذ»، لكن ليس من الواضح إلى أي مدى ستذهب اللوائح في وقف الجريمة.

سرقة رقم الهاتف والرسائل النصية

تتجاوز عملية اختطاف المنفذ خطوة اختراق متجر أو بنك أو حساب بطاقة ائتمان. في هذه الحالة، يستولي اللصوص على رقم هاتفك. وأي مكالمات أو رسائل نصية تذهب إليهم، وليس إليك. وعندما يفقد أحد المجرمين إمكانية الوصول إلى هاتفك، فإن الخطوات نفسها التي اتخذتها لحماية حساباتك، مثل «المصادقة الثنائية»، يمكن استخدامها ضدك.

ليس من المفيد أن يرسل البنك رسالة نصية للتحقق من المعاملة عندما يكون الهاتف الذي يتلقى الرسالة النصية في يد الشخص نفسه الذي يحاول اقتحام حسابك.

حتى لو كنت فرداً ماهراً نسبياً في مجال التكنولوجيا وتتبع كل التوصيات المتعلقة بكيفية حماية التكنولوجيا والهوية الخاصة بك، فلا يزال من الممكن أن يحدث ذلك لك.

ويقول الخبراء إن عمليات الاحتيال هذه سوف تزداد وتصبح أكثر تعقيداً، وتظهر البيانات أنها آخذة في الارتفاع. أنا لست من أكثر الأشخاص ذكاءً في مجال التكنولوجيا، ولكنني صحفية متعلمة في كلية الحقوق ومختصة في إعداد التقارير المالية. نظراً إلى طبيعة وظيفتي المتصلة بالإنترنت، فقد تعلمت جميع طرق البقاء آمنة عبر الإنترنت: تغيير كلمات المرور الخاصة بي باستمرار من خلال «المصادقة متعددة العوامل»، وتسجيل الخروج من التطبيقات التي لا أستخدمها بانتظام، والحفاظ على معلوماتي الشخصية خارج الإنترنت.

ومع ذلك، على الرغم من أنني آمنة، فقد كنت عرضة للمجرمين. وقد استغرق الأمر كثيراً من الوقت والعمل قبل أن أستعيد أموالي ورقم هاتفي.

ازدياد الشكاوى

أفاد «مركز شكاوى جرائم الإنترنت» التابع لـ«مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI)» بأن شكاوى مبادلة بطاقة «SIM» زادت بأكثر من 400 في المائة من عام 2018 إلى عام 2021، بعد أن تلقت 1611 شكوى بشأن مبادلة بطاقة «SIM» مع خسائر شخصية تزيد على 68 مليون دولار. وتضاعفت الشكاوى المقدمة إلى «لجنة الاتصالات الفيدرالية» بشأن الجريمة، من 275 شكوى في عام 2020 إلى 550 بلاغاً في عام 2023.

تقول راشيل توباك، الرئيسة التنفيذية لشركة «سوشيال بروف سيكيورتي (SocialProof Security)»، وهي شركة أمنية عبر الإنترنت، إن معدل الجريمة من المحتمل أن يكون أعلى بكثير نظراً إلى عدم الإبلاغ عن معظم سرقات الهوية. وتضيف أن «المصادقة الثنائية» طريقة قديمة للحفاظ على أمان المستهلكين، نظراً إلى أنه من الممكن العثور على رقم هاتف أي شخص وعيد ميلاده ورقم الضمان الاجتماعي من خلال أي عدد من قواعد البيانات العامة أو الخاصة على الويب.

واجب شركات الاتصالات

وقد حذر خبراء الأمن السيبراني من أن الانتهاكات التي تتورط فيها شركات الهاتف بسبب تسلل القراصنة، تجعل العملاء عرضة لمبادلة بطاقة «SIM». وفي حين يحتاج المستهلكون إلى أن يكونوا أذكياء بشأن امتلاك مجموعة متنوعة من كلمات المرور ووسائل الحماية المختلفة، فإن المستهلكين بحاجة إلى الضغط على الشركات حيث تكون مهمتها حماية البيانات؛ لأن «المصادقة الثنائية» ليست كافية.

* وكالة «أسوشييتد بريس»