نصائح لحماية بياناتك الشخصية على منصة «ماستودون»

«Mastodon» تعمل على إطار عمل لا مركزي مفتوح المصدر وعلى عدد لا يحصى من الخوادم المستقلة (شاترستوك)
«Mastodon» تعمل على إطار عمل لا مركزي مفتوح المصدر وعلى عدد لا يحصى من الخوادم المستقلة (شاترستوك)
TT

نصائح لحماية بياناتك الشخصية على منصة «ماستودون»

«Mastodon» تعمل على إطار عمل لا مركزي مفتوح المصدر وعلى عدد لا يحصى من الخوادم المستقلة (شاترستوك)
«Mastodon» تعمل على إطار عمل لا مركزي مفتوح المصدر وعلى عدد لا يحصى من الخوادم المستقلة (شاترستوك)

قد تربك كثرة منصات التواصل الاجتماعية مستخدميها مع نمو عمالقة مثل «فيسبوك» و«إنستغرام» و«تيك توك» و«X» ما دفع البعض إلى اللجوء إلى وسائل أخرى أقل انتشارا لكنها تؤدي هدف التواصل المطلوب.

من هذه المنصات «Mastodon» التي تشبه «X» ولكنها تعمل على إطار عمل لا مركزي مفتوح المصدر وعلى عدد لا يحصى من الخوادم المستقلة، التي تسمى «المثيلات». تنشئ «المثيلات» مجتمعة شبكة موحدة يمكنها التفاعل مع بعضها.

يستطيع المستخدمون اختيارها وفقاً للسمات التي يفضلونها والإعدادات التي يستخدمونها، مع الاستمرار في التواصل مع الأعضاء من «الخوادم الشبيهة» الأخرى ما يتيح تخصيص اتصالاتهم والتحكم بها بطرق أفضل.

ينصح خبراء «كاسبرسكي» من ضرورة تثبيت حل أمني موثوق به لاكتشاف المعلومات الشخصية وتوفير الحماية اللازمة (شاترستوك)

قام خبراء من شركة «كاسبرسكي» بإعداد مجموعة من النصائح والمعلومات المفيدة لمساعدة المستخدمين على تعزيز مستوى خصوصيتهم والحفاظ على أمن بياناتهم الشخصية عند التعامل مع هذا البرنامج.

سياسة الخصوصية

يتم إصدار سياسات خصوصية محددة لكل «خادم مثيل» يذكرهم بحقوقهم في الحذف أو التعديل، أو حتى القيام بأشياء أخرى بالبيانات الشخصية التي تم جمعها. ويكون هذا النوع من الخوادم في الاتحاد الأوروبي، ما يعني خضوعها للقانون العام لحماية البيانات.

إعدادات الخصوصية

فيما تشبه إعدادات «ماستودون» تلك في منصة «إكس» «X»، يوجد العديد من أنواع الحسابات لـ«ماستودون» قد تكون عامة (متاحة للجميع)، وغير مدرجة (أي أن تكون المنشورات مرئية للجميع، ولكنها غير مدرجة في الجداول الزمنية العامة)، وحساب ثالث يكون متاحاً للمتابعين فقط.

من المهم معرفة أن كل خادم يتبع سياسة خصوصية خاصة به، كما يمكن أن تحتوي المشاركات أيضاً على ثلاثة مستويات للخصوصية، وهي المرئية للجميع، والمرئية للمتابعين، ومشاركات تظهر فقط للمستخدمين المذكورين في المنشور.

ويكون أمام المستخدم خيار جيد، وهو وضع قواعد واستثناءات للحذف التلقائي للمشاركات، بحيث يتمكن المسؤولون عن قسم الأرشفة من تصدير وتحميل الأرشيف الكامل لجميع المعلومات المخزنة.

يفضل أيضاً تجنب استخدام الرسائل المباشرة لنقل ومشاركة المعلومات الشخصية وأي معلومات حساسة أخرى. ويتم تخزين مثل هذه الرسائل على الخوادم المثيلة كنص واضح. لذلك، فهم لا يستخدمون أي أنواع تشفير إضافية محددة، مثل نظام التشفير الشامل (E2EE).

ينصح الخبراء بوضع قواعد واستثناءات للحذف التلقائي للمشاركات في تطبيق «Mastodon» (شاترستوك)

الأمن

كحال المنصات الأخرى، يمكن أن يكون برنامج «ماستودون» عرضة لمشكلة تسرب البيانات. الخيار الآمن يتمثل في ضرورة تثبيت حل أمني موثوق به لاكتشاف المعلومات الشخصية وتوفير الحماية اللازمة لها فينصح بتثبيت التطبيقات المتوفرة فقط في المتاجر الرسمية، مثل «أبل ستور» و«غوغل بلاي»، لتجنب أي تصيد احتيالي.

ويجب توخي الحذر عند تلقي أي روابط لمواقع إلكترونية غير معروفة لتفادي تحميل البرامج الخبيثة، أو إعادة توجيه المستخدم إلى خدمة التصيد الاحتيالي.

وبالاعتماد على الحلول الأمنية الحديثة، يمكن اكتشاف مواقع التصيد الاحتيالي المحتملة أو أي ملفات برمجية خبيثة، لضمان أمن الجهاز والبيانات.

وتقول آنا لاركينا، خبيرة تحليل محتوى الويب لدى (كاسبريسكي) «إنه كما هي حال أي منشور آخر عبر الإنترنت، يجب على المستخدمين دائماً اتباع قاعدة (فكّر قبل النشر) عند نشر أي معلومات على منصة (ماستودون)».


مقالات ذات صلة

«يوتيوب» يطلق ميزة جديدة لمنافسة غريمه «تيك توك»

تكنولوجيا شعارا «يوتيوب» و«تيك توك» على أحد الهواتف (أرشيفية - رويترز)

«يوتيوب» يطلق ميزة جديدة لمنافسة غريمه «تيك توك»

أطلق موقع «يوتيوب» ميزة جديدة لتحفيز المتابعين لإنتاج فيديوهات قصيرة خاصة فماذا نعرف عنها؟ وما علاقتها بالتنافس مع «تيك توك»؟

يسرا سلامة (القاهرة)
تكنولوجيا شعار شركة «أبل» (رويترز)

«انتكاسة للشركة»... «أبل» تلغي مشروعاً لتصنيع سيارة كهربائية

تخلّت شركة «أبل» عن طموحاتها في تصنيع سيارة كهربائية لتنهي بذلك مشروعاً شهد تقلّبات عدة منذ 10 سنوات وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية أمس (الثلاثاء)

«الشرق الأوسط» (سان فرنسيسكو)
الولايات المتحدة​ الذكاء الاصطناعي قد يشكّل خطراً على الانتخابات الأميركية المقبلة (رويترز)

ماذا سيفعل الذكاء الاصطناعي بالانتخابات الرئاسية الأميركية؟

أثار التطور الكبير للذكاء الاصطناعي مؤخراً مخاوف كبيرة من إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا في التأثير على السياسات وتزوير الانتخابات.

ماري وجدي (القاهرة)
تكنولوجيا هاتف «تكنو بوفا 6 برو 5 جي»

«تكنو بوفا 6 برو 5 جي» يجمع أفضل ما في عالم الهواتف الجوالة بسعر معتدل

كشفت شركة «تكنو» (Tecno) اليوم من المعرض العالمي للأجهزة الجوالة عن هاتفها الجديد «بوفا 6 برو 5 جي» (POVA 6 Pro 5G) الذي يقدم تقنيات عديدة متقدمة.

خلدون غسان سعيد (برشلونة)
تكنولوجيا قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء

«أونر باد 9»: جهاز لوحي بشاشة «ورقية» كبيرة وقدرات ممتدة

على الرغم من أن الأجهزة اللوحية تقدم مساحة أكبر تريح نظر المستخدم، فإن الضوء الناجم عنها قد يسبب إرهاقاً للعينين، وبشكل مضاعف مقارنة بمساحة شاشات الهواتف الجوال

خلدون غسان سعيد (جدة)

كلما «أبدع» زادت «أعطاله»... «هلوسات» الذكاء الاصطناعي تفوق خبرة المطورين

كل تقنية جديدة تجلب معها أخطاءها (رويترز)
كل تقنية جديدة تجلب معها أخطاءها (رويترز)
TT

كلما «أبدع» زادت «أعطاله»... «هلوسات» الذكاء الاصطناعي تفوق خبرة المطورين

كل تقنية جديدة تجلب معها أخطاءها (رويترز)
كل تقنية جديدة تجلب معها أخطاءها (رويترز)

يرفع الذكاء الاصطناعي التوليدي الستار عن حقبة جديدة من أعطال البرامج المتجذرة في القدرات الإبداعية نفسها التي تجعله قوياً.

ووفق موقع «أكسيوس»، فإن كل تقنية جديدة تجلب معها أخطاءها، لكن أخطاء الذكاء الاصطناعي ستكون شائكة ومحبطة بشكل خاص لأنها مختلفة تماماً عن تلك التي اعتدنا عليها.

وتم تشغيل شبكة AT&T الخلوية وبرنامج الدردشة الآلي للذكاء الاصطناعي «Gemini» من «غوغل» في الأسبوع الماضي.

وحوالي الساعة 3:30 صباحاً من يوم الخميس، وردت تقارير عن انقطاع خدمة AT&T على الساحل الشرقي، واشتكى العملاء عبر «ريديت» و«إكس» وسجلوا مشكلاتهم على Downdetector، وهو موقع يكتشف متى تتعطل الخدمات.

ويبدو أن التأثير كان واسع النطاق، وأدى انهيار AT&T، بسبب «خطأ في تكوين البرنامج» إلى ترك آلاف العملاء من دون خدمة لاسلكية أثناء تنقلاتهم الصباحية.

كما لم يتمكن بعض المستخدمين في الولايات المتحدة من الاتصال برقم الطوارئ 911 نتيجة لانقطاع الخدمة. وبحلول الساعة 9 صباحاً بالتوقيت الشرقي، كان Downdetector يُظهر أكثر من 72000 انقطاع في خدمة AT&T في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ورغم أن حالة انقطاع الشبكة الذي يعلم صناع التكنولوجيا التعامل معه مألوفة، كان خطأ «غوغل» مختلفاً تماماً، إذ أحدث منشئ صور «Gemini» مجموعة متنوعة من الصور غير التاريخية الخاص به، مثلاً عندما طُلب منه تصوير الجنود النازيين، تضمن رسوماً توضيحية لأشخاص سود يرتدون الزي العسكر، وعندما طُلب منه رسم البابا، ظهرت صورة لامرأة ترتدي الثوب البابوي.

لقد كان هذا خطأ أكثر تعقيداً من خطأ AT&T. وأوقفت «غوغل» مؤقتاً جميع عمليات إنتاج صور الأشخاص باستخدام الذكاء الاصطناعي حتى تتمكن من حل المشكلة.

ووفق «أكسيوس»، «غوغل» كانت تتخذ احتياطات تشبه إلى حد كبير تلك التي تعلمت كل شركة ذكاء اصطناعي تطبيقها بعد سنوات من الأخطاء المحرجة، خصوصاً في عالم الصور البشرية، حيث بدا أن جميع الإرهابيين وفق الذكاء الاصطناعي لديهم بشرة داكنة، وكان كل طبيب ذكاء اصطناعي ذكراً أبيض.

وأشار الموقع إلى أنه في حادثتي AT&T و«غوغل»، فشلت الأنظمة بسبب ما طلب الناس من أجهزة الكومبيوتر القيام به. وتعطلت خدمة AT&T اللاسلكية عندما حاولت اتباع تعليمات جديدة تحتوي على خطأ أو تناقض تسبب في توقف النظام عن الاستجابة. هذه هي الطريقة التي حدثت بها معظم أعطال أجهزة الكومبيوتر منذ اختراعها.

لكن «أكسيوس» لفت أيضاً إلى أن معظم أنظمة الذكاء الاصطناعي لا تعمل بالأوامر والتعليمات، بل تستخدم «الأوزان» (الاحتمالات) لتشكيل المخرجات.

ويمكن للمطورين التدخل، ومن الواضح أنهم فعلوا ذلك مع «Gemini» لكنهم لم يحصلوا على النتائج التي يريدونها.

لا يمكن توقيف الذكاء الاصطناعي التوليدي عن «الإبداع»

وشرح الموقع أن «Gemini» غير قادر على «التفكير» بوضوح في الفرق بين البحث التاريخي والإبداع، وقال إن «النظام الأكثر ذكاءً، أو أي إنسان مطلع بشكل معقول، سيعلم أن الكنيسة الكاثوليكية في روما لم يكن لديها بابا ليس ذكراً».

وبحسب الموقع، فإن صنع الأشياء هو في صميم ما يفعله الذكاء الاصطناعي التوليدي، حيث تنظر البرامج التقليدية إلى قاعدة التعليمات البرمجية الخاصة بها لتنفيذ التعليمات التالية؛ ثم تقوم برامج الذكاء الاصطناعي التوليدية «بتخمين» الكلمة أو البكسل التالي في تسلسل بناءً على الإرشادات التي يقدمها الأشخاص لها.

يمكنك ضبط الذكاء الاصطناعي مما يجعل مخرجاته أكثر أو أقل عشوائية. لكن لا يمكنك إيقافه عن الإبداع، وإلا فلن يفعل أي شيء على الإطلاق.

وبالتالي، غالباً ما تكون الاختيارات التي تتخذها نماذج الذكاء الاصطناعي غامضة، وحتى منشئوها لا يفهمون تماماً كيفية عملها، وفق الموقع، لذلك عندما يحاول المطورون إضافة «حواجز حماية» لتنويع نتائج الصور على سبيل المثال أو الحد من الدعاية السياسية وخطاب الكراهية، فإن تدخلاتهم تؤدي إلى نتائج لا يمكن التنبؤ بها، ومن الممكن أن تأتي بنتائج عكسية. ولكن عدم التدخل سيؤدي إلى نتائج متحيزة ومزعجة أيضاً.

كلما «أبدع» الذكاء الاصطناعي ستزيد «هلوسته»

وأشار الموقع إلى أننا كلما حاولنا استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدية لتمثيل الواقع بدقة وتكون بمثابة أدوات معرفية، زادت إلحاحية محاولة الصناعة وضع حدود حول «الهلوسة» والأخطاء التاريخية.

وبمرور الوقت، ومع تعلم هذا المجال من الخبرة، يمكن لمبرمجي الذكاء الاصطناعي أن ينجحوا في ترويض وضبط نماذجهم لتكون أكثر واقعية وأقل تحيزاً. ولكن قد يتبين أن استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي واجهة أساسية للعمل المعرفي هو مجرد فكرة سيئة للغاية ستستمر في إرباكنا، وفق «أكسيوس».


«يوتيوب» يطلق ميزة جديدة لمنافسة غريمه «تيك توك»

شعارا «يوتيوب» و«تيك توك» على أحد الهواتف (أرشيفية - رويترز)
شعارا «يوتيوب» و«تيك توك» على أحد الهواتف (أرشيفية - رويترز)
TT

«يوتيوب» يطلق ميزة جديدة لمنافسة غريمه «تيك توك»

شعارا «يوتيوب» و«تيك توك» على أحد الهواتف (أرشيفية - رويترز)
شعارا «يوتيوب» و«تيك توك» على أحد الهواتف (أرشيفية - رويترز)

أطلق موقع «يوتيوب» ميزة جديدة باسم «كولاب» أو «تعاون»؛ لتحفيز المتابعين على إنتاج فيديوهات قصيرة خاصة، مما يسمح لمنشئي المحتوى بإعادة مزج مقاطع الفيديو ومقاطع الفيديو القصيرة الحالية مع أخرى، والرد عليها بتنسيق شاشة مقسمة.

ويمثل الإصدار الكامل على «أندرويد» و«آي أو إس» تحديثاً قد يغير كيفية إنشاء المحتوى وتوزيعه على النظام الأساسي.

وتسعى المنصة الشهيرة إلى إطلاق العنان للإبداع التعاوني باستخدام «تعاون»، إذ أصبح بإمكان منشئي الفيديوهات القصيرة الآن تسجيل مقاطع الفيديو القصيرة الخاصة بهم، إلى جانب مقطع فيديو من اختيارهم من كتالوج «يوتيوب» تصل مدته إلى 60 ثانية.

توفر الأداة الجديدة خيارات للتخطيطات المختلفة جنباً إلى جنب، وتأثيرات الصورة داخل الصورة، وتأثيرات الشاشة الخضراء (وهو مصطلح يشير إلى استخدام الخلفية الخضراء لإظهار الأهداف المتحركة أمامها، وتسمح بإضافة خلفية مصورة بشكل منفصل، أشبه بالكروما في التلفاز)، والشاشة الخضراء تفتح إمكانيات إبداعية للتفاعل مع المحتوى، والتعاون معه وإعادة استخدامه.

وتعرض ميزة «تعاون» الجديدة الفيديو الأصلي والمحتوى الذي أنشأه المستخدم جنباً إلى جنب، مما يتيح للمستخدمين صياغة ردود وثنائيات وتفسيرات جديدة لمقاطع الفيديو الحالية.

وكيف تعمل الخاصية الجديدة؟

لاستخدام ميزة التعاون، اتبع الخطوات التالية: انتقل إلى صفحة مشاهدة الفيديو الذي ترغب في إعادة مزجه. انقر على أيقونة «Remix»، وحدد «Collab». اختر مقطعاً يصل إلى 60 ثانية من الفيديو لأخذ عيّنة منه. اختر من بين خيارات التخطيط المتنوعة التي تتوافق مع رؤيتهم الإبداعية. قم بتسجيل فيديو قصير، إلى جانب الفيديو الأصلي، والذي سيجري تشغيله في وقت واحد.

وعدت مواقع تقنية هذه الميزة الجديدة تتيح للمسوّقين الرقميين الاستفادة من المحتوى الذي ينشئه المستخدم لتعزيز رسائل العلامة التجارية.

بالإضافة إلى ذلك، تتمتع الميزة الجديدة بالقدرة على تعزيز التفاعل مع مقاطع الفيديو ذات العلامات التجارية، وإلهام حملات التسويق الإبداعية التي تتضمن مشاركة الجمهور بوصفها عنصراً أساسياً.

يوتيوب ضد تيك توك: معركة مقدمي المحتوى

يأتي إطلاق «تعاون» في الوقت الذي يهدف فيه «يوتيوب» إلى مواصلة التنافس مع المنافسين مثل «تيك توك» في (معركة الفيديو القصير).

وكانت منصة «تيك توك» رائدة في ميزات مثل «ثنائيات»، حيث يمكن للمستخدمين تقسيم الشاشة بمقطع فيديو آخر، وتصوير أنفسهم وهم يتفاعلون معه. يوفر «تعاون» لمنشئي المحتوى على «يوتيوب» خيارات تفاعلية وتعاونية مماثلة.

يحقق «يوتيوب» و«تيك توك» على حد سواء نجاحاً كبيراً، إذ تتمتع كلتا المنصتين بقواعد مستخدمين هائلة، ويتفوق «يوتيوب» في المحتوى الطويل والمواد التعليمية، بينما يركز «تيك توك» على مقاطع الفيديو الصغيرة الحجم، والتي تنتشر بسرعة كبيرة. وبالمثل، تتمتع المنصات بمعدلات نمو مختلفة إلى حد كبير. وعلى الرغم من استمرار موقع «يوتيوب» في النمو، فإنه فعل ذلك بوتيرة أبطأ بكثير من «تيك توك». في الواقع، لم يسمع معظم الناس عن «تيك توك» حتى عام 2020 تقريباً.

شعار «تيك توك» في كاليفورنيا (رويترز)

وإلى جانب الاختلاف في طول الفيديو ومعدلات النمو، هناك اختلافات كبيرة في قاعدة المستخدمين. وعلى وجه التحديد، يتمتع «تيك توك» بجمهور صغير جداً بشكل عام، لذا فهو أكثر فاعلية إذا كنت ترغب في الوصول إلى الجيل «زد» أو جيل الألفية.

من ناحية أخرى، على عكس «يوتيوب»، فإن لدى «تيك توك» عدداً قليلاً نسبياً من المستخدمين الأكبر سناً، لذلك إذا كان المحتوى الذي ترغب في إنشائه يتمتع بجاذبية أوسع على مستوى الأجيال، فقد يكون من الأفضل استخدام «يوتيوب». من ناحية أخرى، إذا كنت ترغب في إنشاء مقاطع فيديو سريعة الانتشار لجمهور الشباب، ففكر في «تيك توك»، وفقاً لمواقع تقنية أميركية.

حرب الإيرادات... «تيك توك» ليس وحيداً

وكانت معركة «يوتيوب» الطويلة ضد «تيك توك» قد بدأت تؤثر سلباً، بعد أن أبلغت الشركة الأم «ألفابت» بانخفاض الإيرادات في موقع «يوتيوب» خلال أكتوبر (تشرين الأول) عام 2022. وانخفضت إيرادات «يوتيوب» من 7.2 مليار دولار في عام 2021 إلى 7 مليارات دولار عام 2022، وهو الأول منذ أن بدأت شركة «ألفابت» الإبلاغ عن أداء «يوتيوب» بشكل منفصل عن بقية منصاتها، ويمثل تباطؤاً مالياً في مركز الفيديو على الإنترنت الذي كان مهيمناً في السابق، وفق ما نقلت صحيفة «الغارديان».

ووفقاً لبحث أجراه موقع «داتا.إيه آي» لمحللي السوق، فإن «تيك توك» هو الأول عالمياً من حيث إنفاق المستهلكين، في حين يحتل «يوتيوب» المركز الثاني، اعتباراً من سبتمبر (أيلول) 2022. ولا يزال «يوتيوب» يحتل الصدارة في إنفاق المستهلكين بالولايات المتحدة حتى عام 2022.

وعدّت الصحيفة البريطانية أنه رغم شعبية «تيك توك»، فإنه في حد ذاته ليس محصناً ضد المنافسة. ومع قيام «فيسبوك» و«إنستغرام» بتعزيز خاصية «ريلز» لجذب المراهقين، فإن «تيك توك» ليس وحيداً.

المراهقون... السوق الكبرى

في سياق متصل، ووجدت دراسة حديثة أجراها مركز «بيو» للأبحاث أن موقعي «يوتيوب» و«فيسبوك» يظلان أكثر منصات التواصل الاجتماعي استخداماً بين البالغين في الولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه، أظهر الاستطلاع زيادات كبيرة في عدد مستخدمي «تيك توك».

ووفقاً للاستطلاع، يُعد «يوتيوب» و«فيسبوك» من أكثر المنصات الإلكترونية استخداماً على نطاق واسع بين البالغين في الولايات المتحدة، بمعدلات استخدام 83 في المائة و68 في المائة على التوالي. وما يقرب من 50 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة يستخدمون «إنستغرام»، في حين تتمتع منصات أخرى مثل «بينتريست» و«تيك توك» و«لينكد إن» و«واتساب» و«سناب شات» بمعدلات استخدام تتراوح بين 27 في المائة إلى 35 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة.


تعرف على أبرز الأجهزة التي كُشف عنها في اليوم الثاني من المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة

جهاز لوحي بشاشة «تجسيمية»
جهاز لوحي بشاشة «تجسيمية»
TT

تعرف على أبرز الأجهزة التي كُشف عنها في اليوم الثاني من المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة

جهاز لوحي بشاشة «تجسيمية»
جهاز لوحي بشاشة «تجسيمية»

تستمر الشركات في الكشف عن أحدث ما في جعبتها من الأجهزة الجوالة التي ستطلقها خلال العام الجاري من المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة «موبايل وورلد كونغرس Mobile World Congress» الذي تدور فعالياته بين 26 و29 من فبراير (شباط) الجاري، والذي تحضره «الشرق الأوسط». ونذكر في هذا الموضوع أبرز الأجهزة التي كُشف عنها في اليوم الثاني من المؤتمر.

دراجة كهربائية ذكية بقدرات الهاتف الجوال

هاتف جوال بـ«عجلات»

إنْ كنت تبحث عن دراجة كهربائية تدعم الاتصال بشبكات الجيل الخامس، فستعجبك دراجة Orbic 5G eBike الأولى من نوعها في العالم، وهي أشبه بهاتف جوال له عجلات ويمكن الجلوس عليه وقيادته. وتحتوي الدراجة العجيبة هذه على كاميرا أمامية بدقة 64 ميغابكسل وأخرى خلفية بدقة 2 ميغابكسل لدعم تقنيات الذكاء الاصطناعي في الابتعاد عن التصادم بالأجسام المحيطة بها.

وتقدم الدراجة شاشة تعمل باللمس بقُطر 7 بوصات تعرض الصورة بوضوح كبير تحت أشعة الشمس، مع تقديم كاميرا خاصة بالشاشة تعمل بدقة 8 ميغابكسل وذلك لتصوير المستخدم في أثناء تنقله ومشاركة ذلك مع الآخرين، وحتى الدردشة بالصوت والصورة مع مستخدمي هذه الدراجات الآخرين. وتقدم الشاشة واجهة استخدام مبنية على نظام التشغيل «آندرويد» وتدعم رسم الخرائط في الوقت الفعلي وفقاً لمسار المستخدم، بالإضافة إلى عرض الشاشة معلومات مهمة تشمل السرعة الحالية والمسافة المقطوعة وحالة شحنة البطارية، إلى جانب سهولة تحويل الدراجة إلى نقطة اتصال بالإنترنت (Hotspot) تدعم شبكات الجيل الخامس. وتعمل الشركة المطورة حالياً على إيصال سرعة الدراجة الكهربائية إلى 45 كيلومتراً في الساعة.

جهاز لوحي بشاشة «تجسيمية»

جهاز لوحي «تجسيمي»

وكشفت «نوبيا» عن جهازها اللوحي المقبل «نوبيا باد 3دي 2» nubia Pad 3D II الذي يعرض المحتوى المجسم والمعزز بتقنية الذكاء الاصطناعي، مع استخدام معالج «سنابدراغون 8 الجيل 2» عالي الأداء، وبطارية بشحنة 10 آلاف ملي أمبير – ساعة يمكن شحنها بسرعة بقدرة 66 واط. ويدعم هذا الجهاز الاتصال بشبكات الجيل الخامس، ويستطيع تتبع حركة عين المستخدم مع عرض المحتوى بزوايا عريضة تصل إلى 86 درجة وبشكل مجسم دون الحاجة لاستخدام نظارات خاصة.

ويستطيع الجهاز تحويل المحتوى القياسي 2D إلى مجسم 3D باستخدام تقنية Neovision 3D Anytime وبشكل فوري. كما يستطيع الجهاز التقاط الصور المجسمة بتقنية الأبعاد الثلاثة وبجودة عالية، مع عرض المحتوى على الشاشة التي يبلغ قطرها 12.1 بوصة بدقة 2560x1600 بكسل وبمعدل تحديث للصورة يبلغ 144 هرتز. هذا، ويقدم الجهاز 4 مكبرات صوتية تجسيمية بتقنية DTS X Ultra، إلى جانب ميكروفونين مدمجين لعزل الضوضاء من حول المستخدم.

هاتف ببطارية تعمل لـ7 أيام بالشحنة الواحدة

بطارية ضخمة بمزايا هاتفية

بينما تتنافس الهواتف الجوالة الحالية في مجال البطاريات بشحنة تتراوح بين 3 و6 آلاف ملي – ساعة، قررت «إنرجايزر» المتخصصة بتطوير البطاريات إطلاق هاتف ذكي من طراز «إنرجايزر بي 28 كيه» Energizer P28K يقدم بطارية بشحنة تبلغ 28 ألف ملي أمبير – ساعة وبسرعة شحن تبلغ 33 واط، ليعادل أضعافاً مضاعفة لأفضل شحنة بطارية في الهواتف الجوالة اليوم. ويبلغ قُطر الشاشة 6.78 بوصة وهي تعرض الصورة بالدقة العالية 1080، والهاتف مثالي للرحلات البعيدة، إذ يمكن استخدامه لأكثر من أسبوع من دون معاودة شحنه أو لنحو 122 ساعة من التحدث المتواصل. ويدعم الهاتف مقاومة المياه والغبار وفق معيار IP69، مع قدرته على مقاومة درجات الحرارة المرتفعة والعمل بشكل طبيعي دون انخفاض مستويات الأداء. ويَستخدم الهاتف 8 غيغابايت من الذاكرة، ويقدم 256 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة و3 كاميرات، وهو يعمل بنظام التشغيل «آندرويد 14». ومن المتوقع إطلاق الهاتف في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل بسعر 270 دولاراً أميركياً فقط.

كومبيوتر متنقل للاعبين

كومبيوتر ألعاب متنقل

كما كُشف عن كومبيوتر الألعاب المتنقل OneXPlayer 2 Pro 2024 Edition الذي يقدم قدرات حوسبة متقدمة مدمجة داخل هيكل يحتوي على الشاشة وأداة التحكم.

ويَستخدم الكومبيوتر معالج AMD Ryzen 7 8840U عالي الأداء ويدعم تقنيات الذكاء الاصطناعي، الذي يقدم 8 نوى و16 مساراً Threads لمعالجة البيانات (بمسارين لكل نواة) في آن واحد، وبدقة التصنيع 4 نانومترات، الأمر الذي يعني خفض الحرارة الناجمة عن استخدامه لفترات مطولة، وبالتالي توفير شحنة البطارية. ويحتوي المعالج على وحدة معالجة عصبونية Neural Processing Unit، ويقدم وحدة الرسومات AMD Radeon 780M المدمجة المتخصصة في تقديم مستويات أداء مرتفعة للألعاب وتشغيل عروض الفيديو. وتتميز الوحدة بنظام تبريد يحتوي على مراوح مزدوجة وأنابيب حرارية نحاسية وزعانف تبريد مصنوعة من الألمنيوم الذي يشتت الحرارة بسرعة.

وبالنسبة إلى التحكم بالجهاز، فيمكن فصل أدوات التحكم الجانبية عنه بكل سهولة، مع تقديم تصميم مريح للإمساك بها لفترات ممتدة. ويمكن وصل الجهاز بالتلفزيون للحصول على شاشة ضخمة وحمل أداة التحكم بيد المستخدم، أو يمكن فصل أداة التحكم وربط الجهاز بلوحة مفاتيح وفأرة منفصلتين ليتحول إلى كومبيوتر محمول.

ويبلغ قُطر الشاشة 8.4 بوصة وهي تعرض الصورة بدقة عالية وبكثافة تبلغ «358 بكسل» في البوصة وبألوان تبلغ نسبتها 118% من ألوان RGB لتقديم صورة غنية جدا بالألوان وتزيد من مستويات الانغماس في عالم الألعاب الإلكترونية. كما تدعم الشاشة التفاعل معها باللمس عبر 10 نقاط في آن واحد وبـ4096 مستوى من الحساسية للضغط، الأمر الذي يفتح المجال أمام التطبيقات الإبداعية للرسم والكتابة.

ويستخدم الجهاز 64 غيغابايت من الذاكرة بتقنية LPDDR5X عالية التردد، ووحدة تخزين كبيرة تدعم سعة تصل إلى 4 تيرابايت بتقنية NVME SSD صغيرة الحجم وبدعم لتقنية PCIe 4 فائقة السرعة لنقل البيانات والمحتوى بشكل فوري من وحدة التخزين إلى الذاكرة. هذا، ويقدم الكومبيوتر سماعات جانبية معتمَدة من شركة Harman لتقديم تجربة صوتية أكثر انغماساً.

وتبلغ شحنة البطارية 17100 ملي أمبير – ساعة يمكن شحنها بقدرة 100 واط، ويعمل الجهاز بنظام التشغيل «ويندوز 11» لدعم مكتبة ضخمة من الألعاب الإلكترونية والبرامج. ويمكن التفاعل مع الجهاز من خلال منافذ «يو إس بي تايب سي 4» و«يو إس بي - إيه 3» وبطاقات «مايكرو إس دي» ومنفذ السماعات الرأسية القياسية بقُطر 3.5 مليمتر. كما يدعم الجهاز استخدام منفذ «يو إس بي تايب سي 3.1» لزيادة خيارات التوسعة والترابط. الجهاز متوافر باللونين الأبيض والأسود بذاكرة تبلغ 32 غيغابايت وسعتَي التخزين 1 أو 2 تيرابايت بسعرَي 972 و1111 دولاراً أميركياً.

هاتف جوال للاعبين

من جهتها كشفت «إنفينيكس» Infinix عن هاتف من الفئة المميزة يستهدف اللاعبين يستخدم معالج «دايمنستي 9300» المنافس لمعالج «كوالكوم سنابدراغون 8 الجيل 3»، مع استخدام نظام التبريد CoolMax الخاص الذي يدعم إدارة الحرارة بكفاءة وخفض سريع لدرجة الحرارة حتى 10 درجات مئوية. ويدعم الهاتف عرض الصورة بمعدل تحديث يبلغ 180 هرتز وبدقة FHD Plus، أو بمعدل تحديث يبلغ 144 هرتز لدى خفض جودة العرض إلى WQHD Plus. كما سيدعم الهاتف تقنيات الذكاء الاصطناعي لتعزيز تجربة اللعب بأعلى المستويات، مع ضبط التقنية للموارد بشكل متغير حسب الحاجة ودون استنفاد شحنة البطارية بشكل سريع. وستكشف الشركة اسم هذا الهاتف والمزيد من التفاصيل عنه خلال الفترة المقبلة.

هواتف جوالة بشاشات خاصة لراحة العينين

هواتف جوالة بـ«الحبر الإلكتروني»

وكشفت TCL عن 7 هواتف في سلسلة TCL 50 بدعم لتقنيات خفض الضوء الأزرق المسبب لإرهاق العين وبشكل يحاكي شاشات الحبر الإلكتروني e-Ink، وذلك باستخدام تقنية اسمها NxtPaper 3. ويتميز هاتف TCL 50 XE NXTPAPER 5G بقطر شاشته البالغ 6.6 بوصة وبجودة العرض HD Plus ومعدل تحديث للصورة يبلغ 90 هرتز، بينما يقدم هاتف TCL 50 XL NXTPAPER 5G شاشة أكبر قليلاً بقطر 6.8 بوصة، وبجودة العرض FHD Plus، ومعدل تحديث للصورة يبلغ 120 هرتز.

ويتميز الهاتفان بتقديم مستشعر كاميرا خلفية بدقة 50 ميغابكسل وذاكرة تبدأ من 4 غيغابايت، مع وصولها إلى 12 غيغابايت في إصدار TCL 50 SE وتقديم مكبرات صوتية مدمجة تجسيمية بتقنية DTS 3D. وتتراوح شحنة البطارية بين 4000 و5010 ملي أمبير – ساعة، حسب الإصدار، مع إطلاق هذه الأجهزة في المنطقة العربية بأسعار تتراوح بين 149 و229 دولاراً خلال الربعين الثاني والثالث من هذا العام.


«انتكاسة للشركة»... «أبل» تلغي مشروعاً لتصنيع سيارة كهربائية

شعار شركة «أبل» (رويترز)
شعار شركة «أبل» (رويترز)
TT

«انتكاسة للشركة»... «أبل» تلغي مشروعاً لتصنيع سيارة كهربائية

شعار شركة «أبل» (رويترز)
شعار شركة «أبل» (رويترز)

تخلّت شركة «أبل» عن طموحاتها في تصنيع سيارة كهربائية، لتنهي بذلك مشروعاً شهد تقلّبات عدة منذ 10 سنوات، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أميركية أمس (الثلاثاء).

وكان نحو ألفي موظف في الشركة المصنّعة لهواتف «آيفون» يعملون على هذا المشروع الذي أبقته الشركة طي الكتمان، حسب وكالة «بلومبرغ» التي كانت أوّل وسيلة إعلامية تورد المعلومة، نقلاً عن مصادر لم تذكرها.

وسيُعاد تكليف قسم كبير من هؤلاء الموظفين لتصميم ونشر أدوات خاصة بالذكاء الاصطناعي التوليدي.

ويشكل هذا القرار انتكاسة للشركة، حسب «بلومبرغ»؛ لأن قيمة المشروع كانت تبلغ «مليارات من الدولارات» و«كان من شأنه أن يُدخِل (أبل) إلى قطاع جديد لها».

وبدأت «أبل» العمل على تصنيع سيارة كهربائية في عام 2014، آملة في تصميم سيارة كهربائية ذاتية القيادة بالكامل، ومزوّدة بنظام ملاحة يعمل بالصوت، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال المحلل من شركة «ويدبوش» دان أيفز، إنّ القرار يعدّ «خيبة أمل محدودة؛ لأنّ الاعتقاد السائد مع تخصيص ألفي موظف للمشروع في كوبرتينو (المقر الرئيسي للشركة)، كانت (أبل كار) لا تزال منتظرة على المدى المتوسط».

في المقابل، رأى أن القرار يعني أيضاً أن «أبل» تركّز على «تسريع وتنفيذ استراتيجية واسعة مرتبطة بالذكاء الاصطناعي ضمن بنيتها، وهو ما يشكل قراراً صائباً للشركة في المستقبل».

ولم تقرّ «أبل» مطلقاً بشكل علني أنها تعمل على ابتكار سيارة ذاتية القيادة من دون عجلة تحكّم، مع أنّ وسائل الإعلام كانت قد سرّبت هذه المعلومة منذ سنوات.


«تكنو» تكشف عن تقنيات تصوير جديدة لرفع جودة الصور وعروض الفيديو الفائقة الدقة

هاتف «كامون 30 بريمير 5 جي» المقبل بقدراته التصويرية الفائقة
هاتف «كامون 30 بريمير 5 جي» المقبل بقدراته التصويرية الفائقة
TT

«تكنو» تكشف عن تقنيات تصوير جديدة لرفع جودة الصور وعروض الفيديو الفائقة الدقة

هاتف «كامون 30 بريمير 5 جي» المقبل بقدراته التصويرية الفائقة
هاتف «كامون 30 بريمير 5 جي» المقبل بقدراته التصويرية الفائقة

كشفت شركة «تكنو» Tecno في المؤتمر العالمي للاتصالات الجوالة Mobile World Congress في مدينة برشلونة الإسبانية عن نظام تصوير جديد للهواتف الجوالة، اسمه «تكنو بولار إيس» Tecno PolarAce من شأنه تقديم نقلة نوعية في مجال التصوير عبر الهواتف الجوالة. ويستخدم هذا النظام مستشعر التصوير Sony Imaging Chip CXD5622GG وتقنيات الذكاء الاصطناعي لتصوير عروض الفيديو بالدقة الفائقة 4K وبألوان المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range. وسيتم تقديم هذه التقنية لأول مرة في هاتف Tecno Camon 30 Premier 5G الذي سيتم إطلاقه خلال الربع الثاني من العام الحالي.

رفع دقة الصورة رقمياً

وبالإضافة إلى دمج مستشعر التصوير عالي الجودة من «سوني»، يستخدم النظام حوسبة الفاصلة العائمة Floating Point 16 (حساب الأرقام بالفواصل العشرية كبيرة العدد) لرفع دقة تمثيل الصورة رقمياً، وهي الأولى من نوعها في هذا المجال، وضبط إعدادات الصورة بتقنية LYTIA الخاصة من «سوني» المدعومة بتقنيات التصوير متعددة الألوان، وتقنيات الذكاء الاصطناعي من «تكنو»، وذلك للحصول على أعلى جودة صور ممكنة.

ومن شأن مستشعر «سوني» المتطور تقديم تجربة تصوير عالية الجودة في جميع ظروف الإضاءة، وخصوصا الليلية منها، وتلك التي تستخدم ألوان المجال العالي الديناميكي HDR، إلى جانب تقديم سلاسة في تصوير عروض الفيديو. ويوفر النظام أول حوسبة للفاصلة العائمة FP16 التي ترفع من سرعة الحوسبة ودقتها بشكل كبير، تصل إلى 4.6 تيرافلوب (4.6 تريليون عملية حسابية بالفاصلة العشرية في الثانية)، الأمر الذي من شأنه رفع جودة الألوان والدقة بشكل كبير دون مقاربة أو تقدير أي معلومات في الصورة جراء وجود كسور في العمليات الحسابية، الأمر كثير الحدوث لدى تصوير الفيديو أو الصور في ظروف الإضاءة المنخفضة.

هاتفا «فانتوم ألتيميت» (إلى اليسار) و«فانتوم في فليب» (اليمين) بشاشات تنسحب وتنثني

ألوان حقيقية لأي إضاءة

وتم تجهيز النظام بعدة محركات للمحافظة على الألوان الحقيقة وكل التفاصيل في جميع ظروف الإضاءة، منها NeuroNR Turbo لخفض الضوضاء البصرية في الصور بامتداد RAW، وNeuroColor Turbo للمحافظة على صحة الألوان لدى التقاط الصور، وNeuroHDR Turbo لتحسين ألوان وجودة الفيديو بالدقة الفائقة 4K ورؤية ليلية فائقة الدقة. كما تخفض تقنية PolarAce من استهلاك الطاقة لدى التصوير بالدقة الفائقة 4K، الأمر الذي يؤدي إلى عدم ارتفاع درجة حرارة الهاتف وزيادة مدة استخدام الجهاز أو مدة التصوير الفائق الدقة. ويستطيع النظام حفظ الصور دون فقدان أي تفاصيل Lossless، الأمر المهم لمحرري الصور الاحترافيين.

ذكاء اصطناعي لرفع الجودة

كما يستخدم هذا النظام تقنية Universal Tone التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لرفع جودة الألوان الملتقطة، وخصوصاً ألوان البشرة بناء على تدريب الذكاء الاصطناعي على التعرف على ألوان البشرة في أعداد ضخمة من الصور. ويمكن كذلك إضافة المؤثرات البصرية بدقة عالية إلى الصور الذاتية «سيلفي»، مثل الملابس الرسمية ورداء التخرج، وغيرها، دون الحاجة لتحميل أي تطبيقات إضافية، الأمر الذي يرفع من مستويات خصوصية المستخدمين. كما يمكن إزالة العناصر من الصور بكل سهولة باستخدام الذكاء الاصطناعي، ليتم التعرف على ما يمكن وضعه مكان ذلك العنصر ودمجه مع بقية أجزاء الصورة بشكل طبيعي، دون الحاجة لأي معرفة تقنية مسبقة فيما يتعلق بتحرير الصور.

الكلب الآلي الأليف «دايناميك 1»

روبوتات «أليفة»

وعلى صعيد آخر، استعرضت الشركة أحدث التفاعلات بين الإنسان والآلة، وذلك بتقديم الكلب الرقمي «دايناميك 1» Dynamic 1 الذي يستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي في الحيوان الآلي المبني على شكل كلاب الرعاة الألمان. ويستخدم «دايناميك 1» قوة عزم دوران قوية تبلغ 45 نيوتن متراً لكل كيلوغرام، ونظام تبريد داخلي متطوراً يسمح له بمحاكاة الحركات الطبيعية للكلب، مثل صعود السلالم والانحناء والمصافحة وحتى القفز.

ويستخدم «دايناميك 1» نظام مصابيح أمامية ينير مساره ويعمل مؤشراً للتفاعل، إلى جانب تقديم 4 ميكروفونات مدمجة وخوارزميات مدمجة للتعرف على الصوت باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذك للاستجابة إلى الأوامر الصوتية بدقة بالغة. كما يستخدم هذا الروبوت الأليف كاميرا Intel RealSense D430 لقياس عُمق وبعد العناصر عنه، وأجهزة استشعار بصرية مزدوجة، ومستشعراً يعمل بالأشعة تحت الحمراء المخفية للكشف عن العوائق الموجودة أمامه والتنقل بأمان. ويستخدم «دايناميك 1» معالجاً ثماني النواة يسمح له بالتعافي السريع بعد السقوط وحساب كيفية السير بثبات، إلى جانب تقديم سرعة سير عالية تصل إلى 3.7 متر في الثانية. ويقوم الروبوت الذكي بتخزين البيانات داخلياً عبر 64 غيغابايت متاحة له، مع قدرته على الاتصال عبر شبكات «واي فاي 6» و«بلوتوث 5.2». وتبلغ شحنة بطاريته 15 ألف مللي أمبير – ساعة وتسمح له بالعمل لنحو 90 دقيقة، مع سهولة استبدال بطاريته لخفض وقت توقفه عن العمل.

هاتف «فانتوم في فولد» بشاشته التي تنثني أفقياً وكومبيوتر «بوكيت غو» داخل أداة التحكم ونظارة المشاهدة

أجهزة مبتكرة

كما استعرضت الشركة مجموعة من الأجهزة المبتكرة المختلفة، تشمل كومبيوترات محمولة فائقة الأداء تحتوي على تقنيات مدمجة لتوليد الصور بكتابة النصوص وبدقة كبيرة، دون وجود أي حدود لعدد مرات الاستخدام، مع القدرة على حفظ الصور النهائية على شكل ملفات في كومبيوتر المستخدم.

وعرضت الشركة كذلك هواتف من طراز «فانتوم التيميت» Phantom Ultimate يمكن «سحب» شاشتها لزيادة قطرها. ويمكن القيام بذلك إما بالضغط على زر أعلى الهاتف أو بسحب 3 أصابع في آن واحد من جهة لأخرى. واستعرضت الشركة كذلك هاتفي «فانتوم في فولد» Phantom V Fold الذي تنثني شاشته أفقياً، و«فانتوم في فليب» Phantom V Flip الذي تنثني شاشته طولياً.

وأخيراً اختبرت «الشرق الأوسط» وحدة «تكنو بوكيت غو» Tecno Pocket Go التي تتكون من أداة تحكم تحتوي على كومبيوتر كامل متقدم مدمج يسمح بتشغيل أكثر الألعاب تطوراً، مع تقديم بطارية يمكن استبدال أخرى بها عند الحاجة. ويمكن ارتداء نظارات خاصة تتصل بالجهاز من خلال منفذ «يو إس بي تايب - سي» تسمح بعرض الصورة على العدسات بكل وضوح. وتستطيع النظارة تعقب موضع رأس المستخدم وتعديل ميلان الصورة وفقاً لذلك. واختبرت «الشرق الأوسط» لعبة «سايبربانك 2077» Cyberpunk 2077 على النظارة وكانت مستويات الأداء سلسة والرسومات عالية الدقة، إلى جانب سهولة حمل أداة التحكم التي تحتوي على الكومبيوتر لأن وزنها كان خفيفاً. هذا ولم تتم ملاحظة ارتفاع درجة الحرارة بعد الاستخدام المطول.


«كوالكوم» تعلن عن مودم «Snapdragon X80 5G» المدعوم بالذكاء الاصطناعي

يوفر معالج «سناب دراغون X80» دعماً شاملاً لشبكات الجيل الخامس بالإضافة للذكاء الاصطناعي (كوالكوم)
يوفر معالج «سناب دراغون X80» دعماً شاملاً لشبكات الجيل الخامس بالإضافة للذكاء الاصطناعي (كوالكوم)
TT

«كوالكوم» تعلن عن مودم «Snapdragon X80 5G» المدعوم بالذكاء الاصطناعي

يوفر معالج «سناب دراغون X80» دعماً شاملاً لشبكات الجيل الخامس بالإضافة للذكاء الاصطناعي (كوالكوم)
يوفر معالج «سناب دراغون X80» دعماً شاملاً لشبكات الجيل الخامس بالإضافة للذكاء الاصطناعي (كوالكوم)

في حدث «MWC 2024» السنوي الذي تستضيفه مدينة برشلونة الإسبانية، كشفت شركة «كوالكوم» إضافة جديدة لمجموعتها من تقنيات الاتصال، «مودم سناب دراغون X80» للجيل الخامس، الذي وصفته بأنه أول «مودم» من فئة غيغابت يعمل بالذكاء الاصطناعي في العالم. هذا الإعلان يعكس التزام «كوالكوم» بالابتكار والريادة في مجال تقنيات الجيل الخامس.

الابتكار بفضل الذكاء الاصطناعي

الميزة الأبرز لـ«مودم سناب دراغون X80» هي استخدامه للذكاء الاصطناعي، مما يعزز جودة ودقة الاستقبال، بالإضافة إلى تقليل استهلاك الطاقة بشكل ملحوظ. يشير ذلك إلى تحول كبير في كيفية إدارة الأجهزة للاتصالات اللاسلكية، مما يوفر تجربة مستخدم أكثر كفاءة وفاعلية.

دعم الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية

جدير بالذكر أن «مودم سناب دراغون X80» يدعم الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية، وهي ميزة تضع «كوالكوم» في منافسة مباشرة مع خدمة الاستغاثة في حالات الطوارئ عبر الأقمار الاصطناعية من «أبل»، المتوفرة في سلسلة «آيفون 14». هذا التطور يُظهر التوجه العام نحو توفير اتصالات أكثر أماناً وموثوقية في الظروف الطارئة.

التحسينات الفنية والأداء

«كوالكوم» أشارت إلى أن «سناب دراغون X80» يتميز بقدرته على توسيع نطاق الاستخدام، باستخدام معيار «CPE» لتحسين مكالمات الصوت والفيديو عبر نطاقات الجيل الخامس «NR». يُحسن الـ«مودم» أيضاً دقة الموقع بنسبة 30 في المائة، ويقلل الوقت المستغرق لاختيار الخلية بنسبة 20 في المائة، مما يُعزز تجربة المستخدم بشكل كبير.

وعلى الرغم من عدم وجود ترقيات في سرعات الوصلة الهابطة مقارنة بـ«مودم سناب دراغون X75»؛ إذ تبقى السرعات القصوى عند 10 غيغابت في الثانية، فإن سرعات الوصلة الصاعدة شهدت ارتفاعاً إلى 3.5 غيغابت في الثانية، مما يعكس التحسينات المستمرة في الأداء والكفاءة.

المستقبل مع «سناب دراغون X80»

من المتوقع أن تطرح الهواتف الذكية الرائدة التي تحتوي على «مودم سناب دراغون X80» للجيل الخامس في النصف الثاني من عام 2024، بالتزامن مع إصدار الجيل الرابع من معالجات «سناب دراغون 8». هذه الخطوة تُظهر التزام «كوالكوم» بتوفير أحدث التقنيات للمستهلكين، مما يَعِد بتحول كبير في تجربة الاتصالات اللاسلكية الحديثة.

«كوالكوم»، ومن خلال إطلاقها لـ«مودم سناب دراغون X80» للجيل الخامس، تؤكد مجدداً دورها بوصفها قائداً في مجال الابتكار التقني، موفرةً للمستخدمين تقنيات متقدمة تمكّنهم من تجربة اتصالات لا مثيل لها في عصر الجيل الخامس.


مؤتمر «ليب 24»... بوابة الابتكار في عالم التقنية وريادة الأعمال

ينعقد المؤتمر في دورته الثالثة من 4 إلى 7 مارس 2024 بمركز الرياض للمعارض والمؤتمرات (ليب)
ينعقد المؤتمر في دورته الثالثة من 4 إلى 7 مارس 2024 بمركز الرياض للمعارض والمؤتمرات (ليب)
TT

مؤتمر «ليب 24»... بوابة الابتكار في عالم التقنية وريادة الأعمال

ينعقد المؤتمر في دورته الثالثة من 4 إلى 7 مارس 2024 بمركز الرياض للمعارض والمؤتمرات (ليب)
ينعقد المؤتمر في دورته الثالثة من 4 إلى 7 مارس 2024 بمركز الرياض للمعارض والمؤتمرات (ليب)

مع تسارع وتيرة الابتكار التقني وازدياد أهمية ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية، يحتل مؤتمر «ليب» مكانةً بارزةً بوصفه حدثاً رائداً يستقطب الاهتمام العالمي. ينعقد هذا المؤتمر في دورته الثالثة من 4 إلى 7 مارس (آذار) 2024 بمركز الرياض للمعارض والمؤتمرات (ملهم)، حاملاً شعار «آفاق جديدة»، ويعد بتقديم فرص لا مثيل لها للشركات الناشئة والمستثمرين.

التأثير العميق لمؤتمر «ليب» في صناعة التقنية

يعدّ مؤتمر«ليب» منصةً استثنائيةً تجمع بين المبتكرين والمستثمرين في مجال التقنية، مع التركيز على دعم الابتكار وريادة الأعمال. من خلال التنظيم المشترك بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية وشركاء استراتيجيين آخرين، يسعى المؤتمر إلى تعزيز مكانة المنطقة والعالم في المجال التكنولوجي. ويستقطب المؤتمر أكثر من 1000 متحدث من جميع أنحاء العالم، ويوفر منصات متخصصة للمستثمرين ومسرحاً للشركات الناشئة، مما يعزز مناقشة الفرص والتحديات، واستعراض الابتكارات الأحدث في عالم التقنية.

المساهمة الفريدة للمؤتمر في المجتمع التقني

بالإضافة إلى كونه ملتقى للمستثمرين والشركات، يعدّ مؤتمر «ليب» منصةً مهمةً للتقنيين والمهتمين بالتكنولوجيا، حيث يستضيف المؤتمر نخبة من المتحدثين العالميين في مجال التقنية، ويشهد مشاركة كبريات الشركات مثل «غوغل» و«مايكروسوفت» و«سيسكو» و«آي بي إم» مما يعزز من فرص التعلم والتطور المهني للمشاركين.

أبرز فعاليات المؤتمر والجوائز المعلنة

يضم المؤتمر عديداً من الفعاليات والجوائز، يعد أبرزها:

1- منصة المستثمرين: تركز على استعراض الفرص الاستثمارية المبتكرة، وتقديم ورش عمل متخصصة بمشاركة نخبة من المستثمرين العالميين.

2- مسرح الشركات الناشئة: يناقش موضوعات، منها صياغة خريطة النجاح ودعم صناع التغيير، مع التركيز على الابتكار في نمو الشركات الناشئة.

3- مسابقة «روكت فيول»: بجوائز تتجاوز المليون دولار، تسلط المسابقة الضوء على الشركات الناشئة المبتكرة في مجالات متنوعة مثل التقنية للإنسانية، والذكاء الاصطناعي، مما يدعم النمو والابتكار في القطاع.

الأهداف المستقبلية... وتأثير المؤتمر في الصناعة:

مؤتمر «ليب» يهدف إلى خلق بيئة تعاونية تعزز من نمو وتطور الاقتصاد الرقمي، مع التركيز على الابتكار والتقدم التقني. ويسعى المؤتمر أيضاً إلى تحفيز الابتكار، وتشجيع التعاون بين الشركات الناشئة والمستثمرين والتقنيين؛ لتشكيل مستقبل الصناعة التقنية وريادة الأعمال.

ويمثل مؤتمر «ليب» 2024 نقطة تحول في عالم التقنية وريادة الأعمال، بجمعه بين الخبراء والمستثمرين والتقنيين في منصة واحدة لتبادل الأفكار والابتكارات. مع وجود كبرى الشركات التقنية وتقديم جوائز قيّمة للشركات الناشئة، يبرز المؤتمر بوصفه حدثاً لا غنى عنه لكل مَن يطمح إلى ترك بصمة في عالم التقنية والأعمال. فمن خلال تعزيز الابتكار وتقديم فرص للتعلم والتطور، يسهم مؤتمر «ليب» في تشكيل مستقبل الصناعة التقنية ودعم الاقتصاد الرقمي على مستوى العالم.


تعرف على أبرز ما تم الكشف عنه في اليوم الأول من المعرض العالمي للأجهزة الجوالة

هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة
هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة
TT

تعرف على أبرز ما تم الكشف عنه في اليوم الأول من المعرض العالمي للأجهزة الجوالة

هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة
هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة

انطلقت فعاليات المعرض العالمي للأجهزة الجوالة Mobile World Congress في مدينة برشلونة الإسبانية، الذي ينعقد بين 26 و29 فبراير (شباط) الحالي، والذي تستعرض فيه كبرى الشركات أبرز المنتجات التقنية المتعلقة بقطاع الأجهزة المحمولة التي سيتم إطلاقها خلال العام الحالي.

وزارت «الشرق الأوسط» المعرض، ونذكر أبرز النزعات التقنية والمنتجات التي تم الكشف عنها خلال اليوم الأول منه. وكان من الملاحظ التركيز على دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في الهواتف الجوالة والكومبيوترات المحمولة، وغيرها من الأجهزة المختلفة.

هاتف «باربي» ومنصة ذاتية الصنع

وبالنسبة للأجهزة الجديدة، كشفت شركة «إتش إم دي» HMD عن تطويرها لهاتف قابل للطي من طراز «باربي فليب» Barbie Flip الذي سيتم إطلاقه خلال الصيف المقبل والذي يتسم بالأناقة ويقدم تصميما متقاربا مع سلسلة الألعاب «باربي» والفيلم الجديد لها. كما كشفت الشركة عن منصة تطوير ذاتية الصنع اسمها HMD Fusion، والتي تعتبر جهازا يشابه الهاتف الذكي يستهدف محبي تطوير الأجهزة، ذلك أنه يتميز بتقديم نقاط اتصال للبناء والبرمجة وتوصيل ملحقات الأجهزة المخصص التي تتراوح بين الملابس العصرية وحزم البطاريات الممتدة ومحطات الدفع وماسحات الرموز الشريطية «باركود» والمعدات الطبية المحمولة، وغيرها. وتستهدف الشركة فتح الباب أمام ابتكارات المستخدمين في تصميم الهواتف الذكية وكيفية تفاعلها مع الملحقات المختلفة في شتى المجالات.

هاتف «نوبيا فليب 5 جي» القابل للطي يزيد من المنافسة في هذا القطاع من الأجهزة المحمولة

هواتف قابلة للطي

وبالحديث عن الهواتف القابلة للطي، كشفت «نوبيا» عن هاتفها الذي تنثني شاشته طوليا من طراز «نوبيا فليب 5 جي» nubia Flip 5G الذي يتميز بتقديم شاشة داخلية تعمل بتقنية OLED بقطر 6.9 بوصة وتعرض الصورة بدقة 2790x1188 بكسل وبمعدل تحديث للصورة يبلغ 120 هرتز. ويبلغ قطر الشاشة الخارجية 1.43 بوصة وهي تعرض الصورة بدقة 466x466 بكسل. وتعمل هذه الشاشة كشاشة مساندة لدى التقاط الصور الذاتية («سيلفي») من خلال الكاميرا التي تبلغ دقتها 50 ميغابكسل.

وتسمح هذه الشاشة كذلك بالتفاعل مع وظائف الهاتف المختلفة، مثل الرد على المكالمات وتشغيل الوسائط المتعددة ومعرفة حالة الطقس، وغيرها. وتبلغ دقة كاميرا الشاشة الداخلية 16 ميغابكسل، وتبلغ شحنة البطارية 4310 ملي أمبير – ساعة وهي تدعم الشحن السريع بقدرة 33 واط. وسيتم الكشف عن تاريخ إطلاق الهاتف قريبا بسعر يبغ 599 دولارا أميركيا.

نظارات «أوبو إير غلاس 3 إكس آر» المفيدة وخفيفة الوزن

نظارات «الواقع الممتد»

ومن جهتها كشفت «أوبو» Oppo عن نظارات «إير غلاس 3 إكس آر» Air Glass 3 XR للواقع الممتد التي تقدم تجربة متكاملة مع الهاتف الجوال لدعم الذكاء الاصطناعي بطرق مختلفة وتحاكي النظارات التقليدية، مع تجربة عرض متكاملة للألوان على الشاشة. وتقدم النظارات مساعدا رقميا يدعم الذكاء الاصطناعي من AndesGP، وهي تدعم التفاعل باللمس لتشغيل الموسيقى واستقبال المكالمات الصوتية. وتقدم النظارات 4 ميكروفونات مدمجة تعزل الضوضاء من حول المستخدم وتحسن إخراج الصوتيات بجودة عالية. ويبلغ وزن النظارة 50 غراما فقط، وهي تعرض الصورة بسطوع يصل إلى 1000 شمعة.

كومبيوتر «أونر ماجيكبوك برو 16» بتقنيات متقدمة تستهدف اللاعبين وصناع المحتوى

كومبيوتر خفيف بأداء عال

ووسعت شركة «أونر» منتجاتها بالكشف عن كومبيوتر «ماجيكبوك برو 16» MagicBook Pro 16 الذي يستخدم معالج «إنتل كور ألترا 7 155 إتش» Intel Core Ultra 7 155H الجديد وعالي الأداء و32 غيغابايت من الذاكرة، وبطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس 4060» بـ8 غيغابايت من ذاكرة الرسومات، إلى جانب تقديم 1024 غيغابايت (1 تيرابايت) في وحدة التخزين المدمجة. ويتميز الجهاز بتصميم معدني باللون الأبيض، ويقدم لوحة مفاتيح ولوحة أرقام جانبية، إلى جانب تقديم لوحة لمس بتصميم زجاجي كبير الحجم لتحريك مؤشر الفأرة بكل سلاسة. كما يقدم الجهاز 6 سماعات من الجانبين تدعم تجسيم الصوتيات، وميكروفونين اثنين لرفع جودة التواصل مع الآخرين. ويبلغ قطر الشاشة 16 بوصة وهي تعرض الصورة بدقة 3072x1920 بكسل مع دعم لتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR، إلى جانب تقديم كاميرا تستخدم تقنية الأشعة تحت الحمراء لمسح وجه المستخدم والتعرف عليه بدقة، مع تقديم مستشعر بصمة داخل زر التشغيل. وتبلغ سماكة الشاشة 3 مليمترات، ويستخدم الجهاز بطارية بشحنة 75 واط – ساعة تقدم 10 ساعات من الاستخدام في الشحنة الواحدة. ويبلغ وزن الكومبيوتر 1.86 كيلوغرام فقط.

تدمج «مودم كوالكوم إكس 80 5 جي» شبكات لا سلكية متعددة وتدعم سرعات نقل فائقة للبيانات

شبكات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي

ونذكر كذلك أن شركة «كوالكوم» قد كشفت عن شريحة «مودم» جديدة من طراز «إكس 80 5 جي» X80 5G ونظام الاتصال «فاست كونكت 7900» FastConnect 7900. وتجمع «مودم إكس 80 5 جي» بين الاتصال فائق السرعة بشبكات الجيل الخامس وتقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث تضم الشرائح مسرعات «تينسور» Tensor المتخصصة ببيانات الذكاء الاصطناعي والتي تقدم تحسينات كبيرة في دقة تحديد موقع المستخدم (بنسبة 30 في المائة) وتغطية الجيل الخامس للاتصالات، مع خفض استهلاك الطاقة بنحو 10 في المائة. وتدعم هذه الشريحة سرعات تحميل تصل إلى 10 غيغابت في الثانية (1250 ميغابايت في الثانية) وسرعة رفع للبيانات تصل إلى 3.5 غيغابت في الثانية (437.5 ميغابايت في الثانية). وتعتبر هذه الشريحة أول «مودم» مصمم بمعمارية تستخدم 6 هوائيات. ومن المتوقع إطلاق هذه الشريحة في الهواتف الذكية خلال النصف الثاني من العام الحالي.

وبالنسبة لنظام الاتصال «فاست كونكت 7900»، فيقدم تقنيات «وايفاي 7» و«بلوتوث 5.4» وUltra Wideband في شريحة واحدة بدقة التصنيع 6 نانومتر. وتدعم هذه الشريحة تبادل البيانات بسرعات تصل إلى 5.8 غيغابت في الثانية (725 ميغابايت في الثانية)، إلى جانب تقديم تحسينات كبيرة في تقنية الذكاء الاصطناعي وخفض زمن الوصول واستهلاك الطاقة (بنسبة 40 في المائة مقارنة بالجيل السابق منها). وسيتم إطلاق هذه الشريحة في الهواتف الجوالة خلال النصف الثاني من العام الحالي.


«تكنو بوفا 6 برو 5 جي» يجمع أفضل ما في عالم الهواتف الجوالة بسعر معتدل

هاتف «تكنو بوفا 6 برو 5 جي»
هاتف «تكنو بوفا 6 برو 5 جي»
TT

«تكنو بوفا 6 برو 5 جي» يجمع أفضل ما في عالم الهواتف الجوالة بسعر معتدل

هاتف «تكنو بوفا 6 برو 5 جي»
هاتف «تكنو بوفا 6 برو 5 جي»

كشفت شركة «تكنو» (Tecno)، اليوم، من المعرض العالمي للأجهزة الجوالة Mobile World Congress عن هاتفها الجديد «بوفا 6 برو 5 جي» (POVA 6 Pro 5G) الذي يقدم تقنيات عديدة متقدمة تشمل الشاشة الكبيرة والبطارية المتقدمة وسرعة الشحن الفائقة والتبريد الكبير والذاكرة الضخمة وسرعة الأداء، بسعر معتدل.

بداية يقدم الهاتف 24 غيغابايت من الذاكرة (12 غيغابايت قياسية و12 ممتدة من خلال السعة التخزينية)، مع تقديم بطارية بشحنة 6000 ملي أمبير – ساعة، وتوفير القدرة على شحنها بقدرة 70 واط من خلال الشاحن الخاص. وتقدم البطارية شحنة تكفي للعب لأكثر من 11 ساعة أو لأكثر من 14 ساعة من بث الفيديو أو لأكثر من 31 ساعة من إجراء المكالمات. الجدير ذكره أن الشركة تضمن وصول كفاءة البطارية إلى 80 في المائة بعد مرور 6 سنوات من استخدامها. ويمكن شحن البطارية من 0 إلى 50 في المائة في نحو 20 دقيقة فقط، وإلى 100 في المائة في نحو 50 دقيقة، مع الأخذ بعين الاعتبار السعة الممتدة للبطارية مقارنة بالهواتف الأخرى الموجودة في الأسواق. كما يمكن للجهاز شحن الأجهزة والملحقات الأخرى لاسلكياً بقدرة 10 واط. ويبلغ قطر الشاشة 6.8 بوصة، وتبلغ سماكة الهاتف 7.88 مليمتر فقط ويبلغ وزنه 195 غراماً.

هاتف «تكنو بوفا 6 برو 5 جي»

وبالنسبة للتصميم، فهو مبتكر، حيث تقدم الجهة الخلفية 210 مصابيح MiniLED التي يمكن للهاتف التحكم بإضاءتها بأشكال جميلة جداً، وذلك للتعبير عن ورود تنبيهات أو مكالمات أو درجة شحنة البطارية، وغيرها. ويمكن إنشاء تأثيرات ضوئية على شكل حلقة أو مروحة، وتخصيص ما يصل إلى 9 سيناريوهات مختلفة للمكالمات وحالة البطارية والألعاب مع 101 تأثير مختلف محدد من قبل المستخدم، الأمر الذي يزيد من قدرات التخصيص التي يقدمها الهاتف. يضاف إلى ذلك الدعم الممتد لتقنية «دولبي أتموس» (Dolby Atmos) لتجسيم الصوتيات التي تزيد من مستويات الانغماس في الألعاب الإلكترونية أو لدى مشاهدة عروض الأفلام السينمائية أو الاستماع إلى الموسيقى.

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن شحن واستخدام الجهاز في درجات حرارة قصوى تتراوح بين 60 مئوية و20 تحت الصفر. ويستطيع الهاتف التعرف على وجود رطوبة داخلية فيه وتنبيه المستخدم فوراً، مع منع ارتفاع درجة حرارته لدى الشحن. وتقدم تقنية الشحن الجديدة 3 أوضاع لتعديل سرعة الشحن لرفع الكفاءة.

ويبلغ قطر الشاشة 6.78 بوصة وهي تعرض الصورة بتردد 120 هرتز لزيادة سلاسة تجربة الألعاب الإلكترونية ومشاهدة عروض الفيديو، مع استخدام معالج «ميدياتيك دايمنستي 6080 5 جي» ثماني النوى وتقديم مستشعر بصمة خلف الشاشة، وكاميرا رئيسية بدقة 108 ميغابكسل وفلاش «إل إي دي» أمامي ثنائي اللون وكاميرا أمامية بدقة 32 ميغابكسل لالتقاط الصور الذاتية «سيلفي».

الهاتف متوافر باللونين الرمادي والأخضر وبسعر 999 ريالاً سعودياً (نحو 266 دولاراً أميركياً) بدءاً من 8 مارس (آذار) المقبل، وستختبره «الشرق الأوسط» قريباً.


«أونر باد 9»: جهاز لوحي بشاشة «ورقية» كبيرة وقدرات ممتدة

قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء
قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء
TT

«أونر باد 9»: جهاز لوحي بشاشة «ورقية» كبيرة وقدرات ممتدة

قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء
قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء

على الرغم من أن الأجهزة اللوحية تقدم مساحة أكبر تريح نظر المستخدم، فإن الضوء الناجم عنها قد يسبب إرهاقاً للعينين، وبشكل مضاعف مقارنة بمساحة شاشات الهواتف الجوالة. ويعالج جهاز «أونر باد 9» (Honor Pad 9) هذه المشكلة بتقديم شاشة تستخدم تقنيات متعددة تجعل استخدامه أشبه بالنظر إلى مجلة أو قراءة كتاب. يضاف إلى ذلك الدعم الممتد للبرمجيات التي تربطه مع الأجهزة المختلفة وتسهل استخدامه، والمواصفات التقنية المتقدمة التي تزيد من مستويات الأداء. اختبرت «الشرق الأوسط» الجهاز اللوحي قبل إطلاقه في المنطقة العربية، ونذكر ملخص التجربة.

شاشة «ورقية»

تتميز الشاشة التي يبلغ قطرها 12.1 بوصة بدعمها 5 مستويات مختلفة تمنع انعكاسات الضوء عنها بنسبة 98 في المائة وتخفض من الألوان التي تسبب إجهاد العين لدى مشاهدة عروض الفيديو التعليمية أو الفيديوهات الترفيهية بنسبة 14 في المائة، الأمر الذي يحول الشاشة إلى ما يشبه صفحات الكتب والمجلات لضمان راحة أكبر لدى قراءة المحتوى.

ويمكن تفعيل خيار يحول الشاشة إلى آلية عمل الشاشات القياسية، إن رغب المستخدم بذلك. ويدعم الجهاز استخدام القلم الذكي لمحاكاة الكتابة أو الرسم على الورق مع منع انزلاق القلم على الشاشة، وبنتائج مبهرة.

ونظراً لأن قطر الشاشة كبير، يمكن تشغيل أكثر من نافذة في آن واحد للحصول على تجربة غنية، مثل متابعة فيديو تعليمي على جزء من الشاشة وتدوين الملاحظات على جزء آخر، دون فقدان أي وضوح أو حدوث أي صعوبة في عملية التدوين خلال ذلك.

الشاشة "الورقية" إلى اليسار، وتفاعل سلس باستخدام القلم الذكي إلى اليمين

الشاشة تخفض من الألوان المسببة لإجهاد العين لدى مشاهدة عروض الفيديو التعليمية أو الفيديوهات الترفيهية

اقرأ أيضاً