تجديد استراتيجية إعلانات «يوتيوب» وتجربة الواقع التلفزيوني المتصل

تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)
تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)
TT

تجديد استراتيجية إعلانات «يوتيوب» وتجربة الواقع التلفزيوني المتصل

تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)
تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)

في محاولةٍ لتحسين تجربة المستخدم، واستيفاء توقعات الإعلان، بدأت «يوتيوب» تجربة نهج جديد لعرض الإعلانات على أجهزة التلفاز الذكية والأجهزة المتصلة مثل «Apple TV»، وأجهزة الألعاب. هذا النهج الجديد يتمحور حول تقديم فترات إعلانية أطول، لكنها أقل بالعدد.

الهدف من هذا التغيير عرض الإعلانات بطريقة تتناسب مع كل منصة تجري مشاهدة «يوتيوب» عليها.

على الهواتف المحمولة قد يفضل المستخدمون مشاهدة المحتوى القصير، مثل «Shorts»، لذلك قد يكون من المنطقي عرض فترات إعلانية قصيرة وسريعة، وفق الإحصاءات. ومع ذلك أوضحت «يوتيوب» أن معظم وقت المشاهدة على الأجهزة المتصلة بالتلفزيون في الولايات المتحدة يستغرق وقتاً يقارب الـ21 دقيقة.

أعلنت «يوتيوب» سابقاً عن إعلانات لا يمكن تخطّيها تستمر لمدة 30 ثانية على تطبيقات التلفزيون (رويترز)

ووفقاً للأبحاث التي أجرتها الشركة، يفضل 79 في المائة من المشاهدين أن تقوم «يوتيوب» بتجميع الإعلانات معاً، بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل. وتعتقد الشركة أن تقليل التوقفات والانقطاعات هو الحل الأمثل.

تسعى «يوتيوب» إلى زيادة الشفافية في مدة فترات الإعلان، حيث ستختبر قريباً تجربة إعلانية تُظهر للمستخدم مدة الانتظار، حتى يتمكن من تخطي الإعلانات المتتالية. ولطالما كانت «يوتيوب» تبتكر في صيغ الإعلان على التطبيقات التلفزيونية. وفي وقت سابق من هذا العام، أعلنت عن إعلانات لا يمكن تخطّيها، تستمر لمدة 30 ثانية على تطبيقات التلفزيون. ومن المتوقع أن تستمر الشركة في تجربة كيفية عرض الإعلانات عبر المنصات المختلفة.

ومن المتوقع أنه يمكن للمستخدمين تجاوز تلك التغييرات، من خلال الاشتراك في خدمة «يوتيوب بريميوم»، التي توفر تجربة خالية من الإعلانات، مع مميزات إضافية للمستخدمين.


مقالات ذات صلة

«أوبن أيه آي» تقدم «GPT-4o mini»... نموذج أصغر وأرخص للذكاء الاصطناعي

تكنولوجيا يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)

«أوبن أيه آي» تقدم «GPT-4o mini»... نموذج أصغر وأرخص للذكاء الاصطناعي

الهدف هو توسيع إمكانية الوصول إلى الذكاء الاصطناعي عبر مختلف القطاعات واستهداف مجموعة أوسع من العملاء والمطورين.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا تم تصنيع هذه البطاريات من الهلاميات المائية وهي عبارة عن شبكات ثلاثية الأبعاد من البوليمرات التي تتكون من أكثر من 60% من الماء (شاترستوك)

«بطاريات هلامية» ناعمة قابلة للتمدد مستوحاة من ثعابين البحر

تَحمل وعداً لتطبيقات تتراوح من التكنولوجيا القابلة للارتداء إلى الغرسات الطبية لتوصيل الأدوية وعلاج الحالات العصبية مثل الصرع.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يمثل الإصدار التجريبي العام فرصة مثيرة للمستخدمين لاستكشاف هذه الإمكانات الجديدة قبل الإصدار الرسمي (شاترستوك)

خطوات تثبيت نظام التشغيل التجريبي الجديد «iOS 18» من «أبل»

بانتظار إصدار التحديث الجديد رسمياً، إليك بعض الخطوات التحضيرية الحاسمة التي تجب مراعاتها على هاتفك قبل تنزيل تحديث «iOS 18».

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا استطلاع «كاسبرسكي» شمل صناع القرار في مجال أمن الشبكات والمعلومات من 20 دولة حول العالم منها السعودية (الشرق الأوسط)

دراسة: 48 % من الشركات السعودية لديها تباين في الحماية السيبرانية بين المراكز والفروع

دراسة جديدة لـ«كاسبرسكي» تظهر تحديات أمن الشبكات والمعلومات التي تواجهها الشركات الموزعة جغرافياً.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا تؤرق مسألة فقدان البيانات والصور من الجوال ملايين الأشخاص خشية عدم القدرة على استعادتها مجدداً (شاترستوك)

​تطبيقات لاستعادة البيانات والصور من الجوال في حال فقدانها

إذا لم تكن مجتهداً بعمليات النسخ الاحتياطي فإليك بعض التطبيقات المجانية والمدفوعة للمساعدة في عملية استعادة البيانات والصور

نسيم رمضان (لندن)

لماذا انقطع الإنترنت حول العالم؟ كل ما تحتاج إلى معرفته

ركاب يتجمعون في صالة مغادرة الرحلات الدولية بمطار في روما وسط انقطاع الإنترنت (أ.ب)
ركاب يتجمعون في صالة مغادرة الرحلات الدولية بمطار في روما وسط انقطاع الإنترنت (أ.ب)
TT

لماذا انقطع الإنترنت حول العالم؟ كل ما تحتاج إلى معرفته

ركاب يتجمعون في صالة مغادرة الرحلات الدولية بمطار في روما وسط انقطاع الإنترنت (أ.ب)
ركاب يتجمعون في صالة مغادرة الرحلات الدولية بمطار في روما وسط انقطاع الإنترنت (أ.ب)

أدى انقطاع كبير في الإنترنت، اليوم (الجمعة)، إلى تعطيل أجهزة الكومبيوتر التي تعمل بنظام التشغيل «ويندوز» في جميع أنحاء العالم؛ الأمر الذي تضررت منه المواقع الإلكترونية والمطارات والقطارات والبنوك وغيرها، بينما يتدافع المهندسون لإعادة تشغيل أنظمتهم.

بدأت المشكلة في وقت مبكر من صباح اليوم عندما وجد الموظفون والعمال أن أجهزة الكومبيوتر الخاصة بهم معطلة.

بينما تكافح الشركات في جميع أنحاء العالم للاتصال بالإنترنت مجدداً، إليك ما نعرفه حتى الآن عن هذه المشكلة.

مسافرون في مطار لوس أنجليس الدولي ينامون على الأرض وسط انقطاع الإنترنت العالمي (أ.ب)

ماذا حدث؟

توقفت فجأة مئات الآلاف من أجهزة الكومبيوتر حول العالم عن العمل؛ مما أثر على الأعمال التجارية وخطوط النقل والبث التلفزيوني في الكثير من البلدان.

يبدو أن المشكلة البرمجية في إحدى شركات الأمن السيبراني، والتي تسمى Crowdstrike، هي السبب. يتم استخدام التقنية المحددة، Crowdstrike Falcon Sensor، للحماية من تهديدات القرصنة، لكن المهندسين سارعوا إلى إلقاء اللوم على خلل في النظام تسبب في انقطاع الإنترنت بشكل كبير.

يبدو أن المشكلة تؤثر في الغالب على أجهزة الكومبيوتر التي تعمل على برنامج Microsoft Windows 10.

وقال خبراء الأمن السيبراني إن الانقطاع كان «غير مسبوق» من حيث نطاقه؛ مما أثر على الكثير من أكبر الشركات في العالم.

ما سبب المشكلة؟

كان سبب المشاكل غامضاً في البداية: أظهرت أجهزة الكومبيوتر التي تعمل بنظام «ويندوز» ما يسمى «شاشة الموت الزرقاء»، كما لو أنها توقفت عن العمل تلقائياً.

ولكن مع انتشار الانقطاع يوم الجمعة، أصبح سبب المشاكل أكثر وضوحاً.

يبدو أن الخلل مرتبط بتحديث خاطئ في شركة الأمن السيبراني CrowdStrike. ويبدو أن ذلك قد تم تثبيته بين عشية وضحاها؛ مما أدى إلى عدم قدرة أجهزة الكومبيوتر على العمل بشكل صحيح بعدها.

شاشتان غير قادرتين على عرض معلومات وبيانات الطيران في مطار بنيودلهي وسط الانقطاع العالمي للإنترنت (أ.ب)

ما الحل؟

تراجعت الشركة منذ ذلك الحين عن التحديث. لكن هذا لا يحل الأمر لدى أجهزة الكومبيوتر التي تأثرت بالفعل بالمشكلات.

قدم التقنيون حلاً يتضمن تشغيل الكومبيوتر في وضع خاص ثم حذف ملف المشكلة. ولكن هذا يتطلب من المسؤولين الوصول إلى جهاز كومبيوتر - وهو الأمر الذي قد يكون صعباً عندما يتم استخدامه عن بعد.

وقالت CrowdStrike إنها «على علم بتقارير الأعطال التي تحدث على نظام التشغيل (ويندوز) فيما يتعلق بمستشعر (فاكلون)». و«فالكون» عبارة عن برنامج يقوم بمراقبة أجهزة الكومبيوتر أي شخص يحاول اختراقها.

وقوبل المتصلون بالخط الهاتفي للدعم الفني للشركة برسالة هاتفية مسجلة تفيد بأنهم على علم بالمشكلات صباح اليوم. نصحت CrowdStrike العملاء المتأثرين بتسجيل الدخول إلى بوابة خدمة العملاء الخاصة بهم للحصول على المساعدة.

من الذي تأثر؟

طال توقف الإنترنت عدداً هائلاً من الناس والشركات. وفي حين أننا لا نزال لا نعرف التأثير الكامل للخلل، فقد شهدنا هذا الصباح حتى الآن محطات التلفزيون وخطوط النقل والبنوك تشكو من المشاكل.

على سبيل المثال، اضطرت قناة «سكاي نيوز» إلى استبدال البرنامج الصباحي بلقطات مسجلة مسبقاً. وحذّرت شركة «ريان إير» للطيران على موقعها الإلكتروني من توقع تأخيرات كبيرة في المطارات حول العالم.

وكشفت الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي أجهزة كومبيوتر في المطارات ومراكز النقل تظهر عليها «شاشة الموت الزرقاء». أبلغ المستخدمون والمسافرون أيضاً بأنهم عالقون في الطائرات والمدارج.

مسافرون ينتظرون لتسجيل الوصول في مطار هامبورغ الألماني وسط انقطاع الإنترنت (أ.ب)

ما هي Crowdstrike ومن يملكها؟

Crowdstrike هي واحدة من أكبر شركات تكنولوجيا الأمن السيبراني في العالم - تقدر قيمتها بأكثر من 80 مليار دولار - والتي تُستخدم أدواتها من قِبل الشركات في جميع أنحاء الكوكب، وفقاً لصحيفة «التلغراف».

تُعرف تقنيتها النموذجية باسم اكتشاف نقطة النهاية والاستجابة لها - وهو نوع من برامج مكافحة الفيروسات - يستخدم للتعامل مع تهديدات القرصنة.

يتم تحديث هذه المنتجات بانتظام للتعامل مع التهديدات الإلكترونية الجديدة المحتملة وغالباً ما تتم إضافة أدوات جديدة تلقائياً إلى جهاز الكومبيوتر الخاص بك.

وأوضح تروي هانت، خبير الأمن السيبراني، في منشور على «إكس»، أن أدوات Crowdstrike غالباً ما تتمتع بوصول «متميز» إلى أجهزة الكومبيوتر؛ مما يعني أنها تتمتع بسيطرة واسعة على الأجهزة لمحاولة إزالة التهديدات.

مع ذلك، أضاف أن «هذا يعني أيضاً أنه إذا حدث خطأ ما في التحديث، فقد يؤدي ذلك إلى تدمير جهازك بشكل كارثي».

شركة Crowdstrike مدرجة علناً في نيويورك ومملوكة لمستثمري التكنولوجيا وصناديق الاستثمار الكبرى مثل Blackrock.