تجديد استراتيجية إعلانات «يوتيوب» وتجربة الواقع التلفزيوني المتصل

تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)
تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)
TT

تجديد استراتيجية إعلانات «يوتيوب» وتجربة الواقع التلفزيوني المتصل

تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)
تخطط «يوتيوب» لتجميع الإعلانات معاً بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل (يوتيوب)

في محاولةٍ لتحسين تجربة المستخدم، واستيفاء توقعات الإعلان، بدأت «يوتيوب» تجربة نهج جديد لعرض الإعلانات على أجهزة التلفاز الذكية والأجهزة المتصلة مثل «Apple TV»، وأجهزة الألعاب. هذا النهج الجديد يتمحور حول تقديم فترات إعلانية أطول، لكنها أقل بالعدد.

الهدف من هذا التغيير عرض الإعلانات بطريقة تتناسب مع كل منصة تجري مشاهدة «يوتيوب» عليها.

على الهواتف المحمولة قد يفضل المستخدمون مشاهدة المحتوى القصير، مثل «Shorts»، لذلك قد يكون من المنطقي عرض فترات إعلانية قصيرة وسريعة، وفق الإحصاءات. ومع ذلك أوضحت «يوتيوب» أن معظم وقت المشاهدة على الأجهزة المتصلة بالتلفزيون في الولايات المتحدة يستغرق وقتاً يقارب الـ21 دقيقة.

أعلنت «يوتيوب» سابقاً عن إعلانات لا يمكن تخطّيها تستمر لمدة 30 ثانية على تطبيقات التلفزيون (رويترز)

ووفقاً للأبحاث التي أجرتها الشركة، يفضل 79 في المائة من المشاهدين أن تقوم «يوتيوب» بتجميع الإعلانات معاً، بدلاً من توزيعها على مدار الفيديو الطويل. وتعتقد الشركة أن تقليل التوقفات والانقطاعات هو الحل الأمثل.

تسعى «يوتيوب» إلى زيادة الشفافية في مدة فترات الإعلان، حيث ستختبر قريباً تجربة إعلانية تُظهر للمستخدم مدة الانتظار، حتى يتمكن من تخطي الإعلانات المتتالية. ولطالما كانت «يوتيوب» تبتكر في صيغ الإعلان على التطبيقات التلفزيونية. وفي وقت سابق من هذا العام، أعلنت عن إعلانات لا يمكن تخطّيها، تستمر لمدة 30 ثانية على تطبيقات التلفزيون. ومن المتوقع أن تستمر الشركة في تجربة كيفية عرض الإعلانات عبر المنصات المختلفة.

ومن المتوقع أنه يمكن للمستخدمين تجاوز تلك التغييرات، من خلال الاشتراك في خدمة «يوتيوب بريميوم»، التي توفر تجربة خالية من الإعلانات، مع مميزات إضافية للمستخدمين.


مقالات ذات صلة

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

تكنولوجيا تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

«يوتيوب» يطلق تحديثات جديدة لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يبلغ سعر كل من السماعات نحو 179 دولاراً ما يجعل القرار يستند أكثر إلى الميزات والوظائف بدلاً من التكلفة فقط (الشرق الأوسط)

سماعات «Galaxy Buds 3» الجديدة أم «Airpods - الجيل الثالث»... ماذا تختار؟

طرحت «سامسونغ» سماعات «Galaxy Buds 3» بمميزات عدة فكيف تختلف عن «AirPods (الجيل الثالث)» من «أبل»؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا مجموعة جديدة من المنتجات كشفت عنها شركة «سامسونغ» في حدثها الضخم في باريس اليوم الأربعاء (سامسونغ)

إليك كل ما جاء في حدث سامسونغ «Samsung Galaxy Unpacked»

تعرف على تفاصيل الهواتف الذكية القابلة للطي والساعات الذكية والسماعات حتى خاتم ذكي كشفت عنها جميعاً «سامسونغ» اليوم.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يساعد فهم الخصائص الأمنية للجهاز في تقليل خطر الوقوع ضحية للتهديدات السيبرانية بشكل كبير (شاترستوك)

ما الأكثر أماناً أمام الفيروسات... أجهزة «آيفون» أم «آندرويد»؟

على عكس «آندرويد» الذي يسمح بتثبيت التطبيقات من مصادر مختلفة يعمل «آيفون» ضمن نظام بيئي مغلق... هل هذا يعني أنه أكثر أماناً؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا من خلال الميزة تتغير ألوان المؤشر لتنبيه السائق بالالتزام بالسرعة القانونية (غوغل ماب)

طرح ميزة مقياس السرعة وحدودها في خرائط «غوغل» لمستخدمي «آيفون» و«كار بلاي» عالمياً

أعلنت «غوغل» عن طرح ميزة مقياس السرعة وحدودها في تطبيق خرائط «غوغل» لمستخدمي «آيفون» و«كار بلاي» عالمياً، بعد أكثر من 5 سنوات من إطلاقها على نظام «أندرويد».

عبد العزيز الرشيد (الرياض)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل، وذلك دون الحاجة إلى اختبارات تشخيصية مكلفة.

ووفق شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد استخدم العلماء في جامعة كامبريدج خلال تطوير الأداة الجديدة خوارزمية لتحليل الاختبارات المعرفية، ومسح الدماغ بالرنين المغناطيسي لـ1500 مريض في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة.

وبعد ذلك، كانت الأداة قادرة على التمييز بين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة والقدرات المعرفية، والتي من شأنها أن تظل مستقرة، من أولئك الذين قد تتطور حالتهم إلى مرض ألزهايمر على مدى السنوات الثلاث التالية.

وكان تنبؤ الأداة دقيقاً بنسبة تزيد على 80 في المائة، أي أفضل بثلاث مرات من الطرق السريرية الحالية لتحديد الأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا بالمرض، وفقاً للدراسة.

امرأة تعاني مرض ألزهايمر (رويترز)

ويتطلب التشخيص الدقيق حالياً ماسحاً ضوئياً باهظ الثمن للدماغ أو عينة من السائل الشوكي.

وقالت زوي كورتزي، كبيرة مؤلفي الدراسة، إن أداة الذكاء الاصطناعي يمكنها أيضاً التنبؤ بما إذا كانت أعراض المريض ستتدهور ببطء أو بسرعة.

وقالت: «هذا الأمر من شأنه أن يعمل على تحسين صحة المرضى بشكل كبير، ويوضح لنا الأشخاص الذين يحتاجون إلى تدخل سريع، ويطمئن المرضى الذين من المستبعد أن تتدهور حالتهم».

وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة «eClinicalMedicine» أن الأداة الجديدة ستسمح لأولئك المعرضين للخطر بتعديل أنماط حياتهم أو بدء علاجات دوائية جديدة في مرحلة مبكرة، حيث ستكون العلاجات حينها أكثر فاعلية.

كما أكدوا أن الأداة ستساعد الأشخاص على تفادي تلقي العلاج الخاطئ أو غير المناسب، عند معاناتهم من مشاكل معرفية ناجمة عن حالات أخرى غير ألزهايمر، مثل القلق والاكتئاب.