خبير مستقبليات بارز: الذكاء الاصطناعي لن يحل محل البشر

TT

خبير مستقبليات بارز: الذكاء الاصطناعي لن يحل محل البشر

تحذيرات من أن تؤدي تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي إلى إلغاء عدد كبير من الوظائف التي يقوم بها البشر (رويترز)
تحذيرات من أن تؤدي تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي إلى إلغاء عدد كبير من الوظائف التي يقوم بها البشر (رويترز)

في ظل التحذيرات المزدادة من التوسع في استخدام تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي، قال هورست أوباشوفسكي عالم المستقبليات البارز، إنه لا يرى أن الذكاء الاصطناعي يمثل تهديداً واضحاً ومحدداً للبشرية، حتى إن كانت مثل هذه التكنولوجيا تنطوي على مخاطر.

وأضاف أوباشوفسكي في مقابلة مع وكالة الأنباء الكاثوليكية «كيه.إن.إيه»، أن الذكاء الاصطناعي لن يحل محل البشر أبداً، لكنه في أفضل الأحوال يمكن أن يكون قادراً على أن يقلّدهم بدرجة بسيطة للغاية.

يأتي ذلك في حين قالت تحذيرات عديدة في الفترة الأخيرة إن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي يمكن أن تؤدي إلى إلغاء عدد كبير من الوظائف التي يقوم بها البشر، بل ويمكن أن «تفوق ذكاء البشر»، بحسب جيوفري هينتون الأب الروحي لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الذي ترك عمله في أبحاث هذه التكنولوجيا بشركة «غوغل» في أوائل مايو (أيار) الحالي.

وقال هينتون إن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يؤدي إلى فقدان أعداد كبيرة من الوظائف التي سيمكن تأديتها بالذكاء الاصطناعي بدلاً من البشر.

وجاء إعلان هينتون عن مخاوفه بعد توقيع رؤساء شركات التكنولوجيا في الولايات المتحدة، خطاباً يدعو إلى وقف تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لمدة 6 أشهر، خوفاً من «تطوير عقول اصطناعية يمكن أن تصبح أذكى وأكثر عدداً لكي تحل محلنا وتتفوق علينا... وبعد ذلك نواجه خطر فقدان السيطرة على الحضارة الإنسانية»، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

في الوقت نفسه، قالت منظمة الصحة العالمية إن استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في إجراءات الرعاية الصحية ينطوي على خطر وجود «معلومات خاطئة تماماً» وارتكاب أخطاء في العلاج.

ولكن أوباشوفسكي الذي يدير معهد أوباشوفسكي لأبحاث المستقبل في همبورغ، لا يزال متفائلاً بشكل عام.

وأضاف أن «أي عالم مستقبليات لا يؤمن بأن التغير يقودنا للأفضل يجب أن يتوقف عن عمله، ربما أنا ولدت بموقف إيجابي تجاه الحياة».

ورغم ذلك يتفق أوباشوفسكي مع التنبؤ السائد بأن الذكاء الاصطناعي «سيغير كثيراً من الأشياء في المجتمع للأفضل أو للأسوأ... لذلك علينا إيجاد إجابات عن الأسئلة عما إذا كانت هذه التغييرات جيدة أخلاقياً، أو عادلة اجتماعياً أو ستجعل الحياة أفضل وأكثر جدارة بأن تعاش».


مقالات ذات صلة

أجهزة تتبّع اللياقة البدنية تفيد مرضى القلب

صحتك يستطيع جهاز مؤلّف من سوار معصم وهاتف ذكي تتبّع النشاط البدني بدقة عالية (جامعة برمنغهام)

أجهزة تتبّع اللياقة البدنية تفيد مرضى القلب

وجد فريق بحثي من جامعة برمنغهام في إنجلترا، أن أجهزة التتبّع القابلة للارتداء، توفّر معلومات مفيدة سريرياً للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
الاقتصاد تجمِّع الأذرع الآلية السيارات على خط إنتاج السيارات الكهربائية «ليب موتور» بمصنع في جينهوا (رويترز)

التوسع الصناعي السريع في الصين... هل هو ميزة نسبية أم سياسات مشوهة؟

ظهرت روايتان متضاربتان حول التوسع الصناعي السريع في الصين بقيادة السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة والسلع التكنولوجية العالية.

«الشرق الأوسط» (بكين)
تكنولوجيا تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

«يوتيوب» يطلق تحديثات جديدة لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا أرشيفية لأجهزة آيفون في أحد متاجر آبل في لندن (إ.ب.أ)

«آبل» تحذر مستخدمي أجهزة «آيفون» من هجمات برامج التجسس

حذرت شركة آبل مستخدمي أجهزة آيفون من هجمات برامج التجسس، وأصدرت تحذيراً عالمياً لمستخدمي آيفون في 98 دولة تتعلق بتهديدات محتملة.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
تكنولوجيا يبلغ سعر كل من السماعات نحو 179 دولاراً ما يجعل القرار يستند أكثر إلى الميزات والوظائف بدلاً من التكلفة فقط (الشرق الأوسط)

سماعات «Galaxy Buds 3» الجديدة أم «Airpods - الجيل الثالث»... ماذا تختار؟

طرحت «سامسونغ» سماعات «Galaxy Buds 3» بمميزات عدة فكيف تختلف عن «AirPods (الجيل الثالث)» من «أبل»؟

نسيم رمضان (لندن)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل، وذلك دون الحاجة إلى اختبارات تشخيصية مكلفة.

ووفق شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد استخدم العلماء في جامعة كامبريدج خلال تطوير الأداة الجديدة خوارزمية لتحليل الاختبارات المعرفية، ومسح الدماغ بالرنين المغناطيسي لـ1500 مريض في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة.

وبعد ذلك، كانت الأداة قادرة على التمييز بين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة والقدرات المعرفية، والتي من شأنها أن تظل مستقرة، من أولئك الذين قد تتطور حالتهم إلى مرض ألزهايمر على مدى السنوات الثلاث التالية.

وكان تنبؤ الأداة دقيقاً بنسبة تزيد على 80 في المائة، أي أفضل بثلاث مرات من الطرق السريرية الحالية لتحديد الأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا بالمرض، وفقاً للدراسة.

امرأة تعاني مرض ألزهايمر (رويترز)

ويتطلب التشخيص الدقيق حالياً ماسحاً ضوئياً باهظ الثمن للدماغ أو عينة من السائل الشوكي.

وقالت زوي كورتزي، كبيرة مؤلفي الدراسة، إن أداة الذكاء الاصطناعي يمكنها أيضاً التنبؤ بما إذا كانت أعراض المريض ستتدهور ببطء أو بسرعة.

وقالت: «هذا الأمر من شأنه أن يعمل على تحسين صحة المرضى بشكل كبير، ويوضح لنا الأشخاص الذين يحتاجون إلى تدخل سريع، ويطمئن المرضى الذين من المستبعد أن تتدهور حالتهم».

وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة «eClinicalMedicine» أن الأداة الجديدة ستسمح لأولئك المعرضين للخطر بتعديل أنماط حياتهم أو بدء علاجات دوائية جديدة في مرحلة مبكرة، حيث ستكون العلاجات حينها أكثر فاعلية.

كما أكدوا أن الأداة ستساعد الأشخاص على تفادي تلقي العلاج الخاطئ أو غير المناسب، عند معاناتهم من مشاكل معرفية ناجمة عن حالات أخرى غير ألزهايمر، مثل القلق والاكتئاب.