علماء يوضحون سبب تباطؤ ذوبان الجليد منذ عام 2007

علماء يوضحون سبب تباطؤ ذوبان الجليد منذ عام 2007
TT

علماء يوضحون سبب تباطؤ ذوبان الجليد منذ عام 2007

علماء يوضحون سبب تباطؤ ذوبان الجليد منذ عام 2007

أفادت مجلة «ساينس» العلمية المعروفة، بأن فريقا دوليا من العلماء، كشف آلية احترار المحيط المتجمد الشمالي وسبب تباطؤ ذوبان الجليد منذ عام 2007.

واشارت المجلة إلى أنه اتضح للعلماء أن خاصية الغلاف الجوي في القطب الشمالي المعروفة باسم ثنائي القطب تلعب دورا رئيسيا في هذه العملية.

وهذه الخاصية منظومة تتألف من منطقتين للضغط؛ مرتفع فوق أوراسيا ومنخفض فوق أميركا الشمالية، حيث تؤثر جذريا بعملية احترار القطب الشمالي. وقد ظهر أن هذه الخاصية تساعد على توغل الرياح الجنوبية الدافئة في المناطق الشمالية، ما يسرع من ذوبان الجليد.

وفي هذا الاطار، أظهرت المراقبة عبر الأقمار الاصطناعية ومحطات الرصد الأرضية أن دورة ثنائي القطب تستمر 15 عاما، أي تقترب من مرحلة جديدة. أما المرحلة الحالية التي بدأت عام 2007 فتتميز بارتفاع الضغط الجوي فوق المناطق الكندية من القطب الشمالي؛ حيث الرياح تهب باتجاه حركة عقارب الساعة، في حين مناطق الضغط المنخفض فوق منطقة سيبيريا القطبية فان الرياح تهب عكس اتجاه عقارب الساعة. إذ ساهمت هذه الحالة بانخفاض تدفق المياه من المحيط الأطلسي إلى المحيط المتجمد الشمالي عبر مضيق فرام الواقع شرق غرينلاند وزيادة التيارات من المحيط الأطلسي إلى بحر بارنتس. إضافة إلى ذلك، تحمل الرياح عكس اتجاه عقارب الساعة المياه العذبة من الأنهار السيبيرية إلى القطاع الكندي من المحيط المتجمد الشمالي. مبينة أن حركة المياه العذبة غربا من عام 2007 إلى عام 2021 ساعدت على إبطاء ذوبان الجليد البحري في القطب الشمالي مقارنة بالفترة من عام 1992 إلى عام 2006. كما زاد عمق طبقة المياه العذبة، ما يجعلها سميكة جدا ومستقرة بحيث لا يمكن أن تختلط بالمياه المالحة الأثقل الموجودة أسفلها. لذلك لا يمكن للمياه المالحة الدافئة إذابة الجليد البحري. ولكن قد يسبب تغيير نظام ثنائي القطب عواقب مناخية كبيرة، بما فيها ارتفاع سرعة فقدان الجليد البحري في النظم المناخية بالقطب الشمالي وشبه القطبية.


مقالات ذات صلة

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

صحتك امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

تشكل ضربة الشمس مخاطر شديدة على صحة جسم الإنسان مما يؤكد الأهمية الزائدة للوعي بمخاطر ارتفاع الحرارة مع موجات الحر العالمية بسبب تغير المناخ.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
آسيا أشخاص يسيرون في شارع غمرته المياه بعد هطول أمطار غزيرة في تشانغشا بمقاطعة هونان وسط الصين (أ.ف.ب)

أمطار غير مسبوقة وسط الصين... ودرجات حرارة حارقة شمالها

لقي 4 أشخاص حتفهم وفُقد آخر اليوم (الاثنين) غداة انزلاق للتربة في الصين حيث تمّ تفعيل الإنذار الأحمر في عدّة مناطق خصوصاً في وسط البلاد

«الشرق الأوسط» (بكين)
بيئة حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

سُجّل 45 حريق غابات في اليونان لليوم الثالث على التوالي الذي يشهد رياحاً شديدة أدّت إلى عمليات إجلاء وقائية في عدد من القرى.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
المشرق العربي طفل سوري يبيع الثلج في دمشق لمكافحة موجة الحر (رويترز)

موجة حر تقض مضاجع أهالي دمشق والشوارع والسطوح ملاذهم

تشهد دمشق ومحيطها موجة حر شديدة هي الأولى من نوعها هذا العام، لم تخفف منها زيادة ساعات وصل التيار الكهربائي.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
بيئة أشخاص على مسار للسكك الحديدية بينما يتصاعد الدخان من مصانع الصلب بالقرب من أحد الأحياء الفقيرة في دكا ببنغلاديش في 29 أغسطس 2023 (رويترز)

تلوث الهواء يسبّب وفاة ألفي طفل يومياً

قال تقرير الأربعاء إن نحو ألفي طفل يموتون يومياً بسبب مشكلات صحية مرتبطة بتلوث الهواء، الذي يعد الآن ثاني أكبر عامل خطر للوفاة المبكرة في جميع أنحاء العالم.

«الشرق الأوسط» (باريس)

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
TT

45 حريق غابات أجّجتها الرياح القوية في اليونان

حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)
حرائق تلتهم أشجار الزيتون في بيلوبونيز باليونان (إ.ب.أ)

لقي رجل، الجمعة، حتفه في حريق غابات باليونان، حيث جرى تسجيل 45 حريقاً جديداً أجّجتها الرياح القوية، خصوصاً في بيلوبونيز (جنوب)، وفق ما أفاد عناصر إطفاء.

وقال مسؤول في المكتب الإعلامي لجهاز الإطفاء: «لا نعرف حتى الآن سبب وفاته بالضبط، ووفق شهادات فقد انهار أثناء توجّهه للمساعدة في مكافحة النيران».

ونُقل الضحية؛ وهو رجل يبلغ 55 عاماً ويسكن في قرية ميرتيا غرب بيلوبونيز، فاقداً الوعي إلى مستشفى بيرغوس حيث تُوفي بُعَيد ذلك، وفق وكالة الأنباء اليونانية «آنا (Ana)».

وسُجّل 45 حريق غابات في اليونان، الجمعة، لليوم الثالث على التوالي؛ والذي يشهد رياحاً شديدة أدّت إلى عمليات إجلاء وقائية في عدد من القرى، خصوصاً في بيلوبونيز (جنوب)، وفق ما أفاد عناصر إطفاء.

واندلعت 4 حرائق كبيرة على الأقل، في شبه جزيرة بيلوبونيز، خصوصاً قرب مدينة ميغالوبولي في أركاديا، وفي مقاطعات أرغوليدا وميسينيا وأخايا، الواقعة على مسافة بين 150 و250 كيلومتراً جنوب غربي أثينا، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال المتحدث باسم جهاز الإطفاء، فاسيليس فاثراكوجيانيس، خلال مؤتمر صحافي، إنّ «الظروف (المناخية) صعبة جداً، فقد تخطّت سرعة الرياح في بعض المناطق، الجمعة، 95 كيلومتراً في الساعة، ما يجعل من الصعب على طياري قاذفات المياه التعامل معها».

وأضاف المسؤول أنه في المجموع «سُجّل اندلاع 45 حريقاً في مختلف أنحاء البلاد»، أحدها قرب منتجع مافرو ليثاري قرب أثينا، وجرى احتواؤه بسرعة. ودعا المواطنين إلى توخّي اليقظة.

وفي ميغالوبولي؛ حيث اندلع حريق قرب محطّة كهرباء تابعة لشركة الكهرباء اليونانية، يسعى 44 من عناصر الإطفاء إلى احتواء النيران، تدعمهم 12 مركبة، و6 قاذفات مياه، ومروحيّتان، وفقاً لوكالة الأنباء اليونانية «آنا (Ana)».

ومنذ الأربعاء، تُحذّر السلطات من «خطر كبير جداً» لاندلاع حرائق الغابات بسبب رياح قوية ودرجات حرارة مرتفعة وصلت إلى 40 درجة مئوية في بعض المناطق.

وسُجّل حريق، الأربعاء، في كوروبي على مسافة 30 كيلومتراً جنوب شرقي أثينا، حيث نُفّذ إجلاء وقائي لسكّان قريتين مجاورتين، و3 مدارس خاصّة.

وتستعدّ اليونان، المعتادة على موجات الحر منذ أسابيع، لصيف صعب، ولاندلاع حرائق الغابات بشكل خاص، بعدما شهدت شتاءً هو الأقل برودة في تاريخها.

وشهدت الدولة المتوسطية أول موجة حر، الأسبوع الماضي، مع وصول درجة الحرارة إلى أكثر من 44 درجة مئوية. وفي عام 2023، شهدت البلاد حرائق مدمّرة وموجة قيظ استمرّت أسبوعين، تخطّت خلالها الحرارة 40 درجة مئوية.