انطلاق مؤتمر المناخ لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا

شعار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) خارج مقرها الرئيسي في فيينا بالنمسا في 15 فبراير 2022 (رويترز)
شعار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) خارج مقرها الرئيسي في فيينا بالنمسا في 15 فبراير 2022 (رويترز)
TT

انطلاق مؤتمر المناخ لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا

شعار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) خارج مقرها الرئيسي في فيينا بالنمسا في 15 فبراير 2022 (رويترز)
شعار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) خارج مقرها الرئيسي في فيينا بالنمسا في 15 فبراير 2022 (رويترز)

يلتقي زعماء من أوروبا والولايات المتحدة ووسط آسيا وكندا، في فيينا، للمشاركة في مؤتمر رفيع المستوى لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشأن تغير المناخ، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الألمانية.

ويعتزم المشاركون من الدول الأعضاء بالمنظمة، بحث العواقب البيئية والمناخية للحرب الأوكرانية، إضافة إلى عدد من المشروعات المحتملة للتصدي لتغير المناخ.

وتأمل المنظمة تحسين جهود مكافحة قطع الأشجار بشكل غير قانوني في جنوب شرقي أوروبا، والإدارة المشتركة للمياه في وسط آسيا.

لكن هناك انقسامات كبيرة داخل المنظمة المترامية. ولن تشارك روسيا وبيلاروسيا، العضوان في المنظمة، بسبب بحث الغزو الروسي الحالي لأوكرانيا.

ووفقاً لوزير البيئة الأوكراني روسلان ستريليتس، سُجلت 2500 حالة تتعلق بوقوع أضرار شديدة على النظم البيئية في البلاد، مع أضرار بلغت قيمتها أكثر من 52 مليار يورو (57 مليار دولار).

ووفقاً لدراسة بتكليف من المنظمة، تُعرض الحرب جهود كييف لتعظيم استخدام موارد الطاقة المتجددة للخطر بشكل بالغ. ودعا المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص للمناخ، جون كيري، إلى بذل مزيد من الجهود لمحاربة عواقب ظاهرة الاحترار العالمي، قائلاً: «هذه ليست مشكلة معقدة. إنها تأتي من الانبعاثات».

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، إن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يجب عليها أن تقوم بدور مهم، لا سيما في التصدي لأزمة المناخ.

وقالت بيربوك، إن ألمانيا اقترحت صندوقاً للمناخ تابعاً للمنظمة، وإنها على استعداد لتوفير مليوني يورو (2.2 مليون دولار).

وقالت بيربوك إن روسيا تحاول تقويض دور المنظمة كمنتدى دبلوماسي مهم، بما في ذلك عبر معارضتها لميزانية المنظمة.

لكن بيربوك قالت إن من الممكن، مع ذلك، إعداد ميزانية، بل وحتى تقوية المنظمة.


مقالات ذات صلة

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

يوميات الشرق الطقس العاصف في اليمن يزيد من المخاطر الجسيمة على الأرواح وتعطيل سبل العيش (إعلام محلي)

الأرقام القياسية للحرارة تتهاوى حول العالم في 2024

شهد العام 2024 تسجيل الكثير من الأرقام القياسية الجديدة في درجات الحرارة حول العالم، مع استمرار تأثير زيادة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي على مناخ الكوكب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
بيئة شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق في استمرار لسلسلة ارتفاع درجات الحرارة.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
آسيا الناس ينظرون نحو منطقة غمرتها الفيضانات على طول ضفة نهر باجماتي الفائض بعد هطول أمطار غزيرة في كاتماندو بنيبال (رويترز)

فيضانات وانزلاقات أرضية تودي بحياة 14 شخصاً في نيبال

قضى 14 شخصاً على الأقل، وفُقد 9 آخرون جراء فيضانات وانزلاقات تربة تسببت فيها أمطار غزيرة في نيبال، على ما ذكرت الشرطة، الأحد.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو)
يوميات الشرق عرض ليزر يضيء السماء أثناء أداء فرقة كولدبلاي  في مهرجان غلاستونبري (أ.ف.ب)

عالم الموسيقى يسعى إلى خفض بصمته الكربونية

بدأ منظمو حفلات وفرق موسيقية مثل «كولدبلاي» البريطانية تكثيف مبادراتهم، لعلَّهم يسهمون في المساعي للحد من ظاهرة تغير المناخ، بعد أن شعروا بقلق متزايد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا أطفال يستحمّون في ترعة (د.ب.أ)

بالصور: الحر «القاتل» يودي بحياة أكثر من 50 في باكستان

استمرت موجة الحر الشديد في مدينة كراتشي، أكبر المدن الباكستانية، للأسبوع الثالث؛ ما أدّى إلى امتلاء المستشفيات بالمرضى والمشارح بالجثث، حسب ما أعلنه مسؤولون.


2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)
شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)
TT

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)
شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي، الاثنين، إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق، في استمرار لسلسلة من درجات الحرارة الاستثنائية التي قال بعض العلماء إنها تضع عام 2024 على المسار، ليصبح العام الأكثر سخونة، على الإطلاق، الذي يشهده العالم.

وقالت وكالة «كوبرنيكوس» لتغير المناخ، التابعة للاتحاد الأوروبي، في نشرة شهرية، إن كل شهر منذ يونيو 2023؛ أي منذ 13 شهراً على التوالي، يصنَّف على أنه الأكثر سخونة على الكوكب منذ بدء التسجيل، مقارنة بالشهر المقابل في السنوات السابقة.

ويشير أحدث البيانات إلى أن عام 2024 قد يتفوق على عام 2023 بوصفه العام الأكثر سخونة منذ بدء التسجيل، بعد أن أدى تغير المناخ، الناجم عن أنشطة بشرية وظاهرة النينيو المناخية، إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية، هذا العام، حتى الآن، وفق ما قال بعض العلماء.

وتسبَّب تغير المناخ، بالفعل، في عواقب وخيمة بجميع أنحاء العالم خلال عام 2024، وفقاً لوكالة «رويترز». وجرى تسجيل وفيات ناجمة عن الحرارة في نيودلهي، التي عانت موجة حر طويلة غير مسبوقة، وبين السياح في اليونان.

وقالت فريدريك أوتو، عالِمة المناخ في معهد «غرانثام» بجامعة إمبريال كوليدج في لندن، إن هناك «فرصة كبيرة» لأن يصبح عام 2024 هو العام الأكثر سخونة على الإطلاق.

وأضافت: «ظاهرة النينيو ظاهرة تحدث بشكل طبيعي، وستأتي وتذهب دائماً. لا يمكننا إيقاف ظاهرة النينيو، لكن يمكننا وقف حرق الغاز والفحم».

وتميل ظاهرة النينيو الطبيعية، التي تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة المياه السطحية في شرق المحيط الهادي، إلى رفع متوسط ​​درجات الحرارة العالمية.

وتَراجع هذا التأثير في الأشهر القليلة الماضية، إذ أصبح العالم، الآن، في ظروف محايدة، قبل أن تتشكل ظاهرة «لانينيا» الأكثر برودة، في وقت لاحق من هذا العام.

وعلى الرغم من الوعود بالحد من الاحتباس الحراري العالمي، فقد فشلت البلدان بشكل جماعي، حتى الآن، في الحد من هذه الانبعاثات، مما أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل مطّرد لعقود من الزمن.