مناورة جوية مشتركة بين سيول وواشنطن وطوكيو نهاية الأسبوع

الأولى من نوعها التي تُجرى قرب شبه الجزيرة الكورية

الخطوة تأتي بعدما اتفق قادة الدول الثلاث على تعزيز التعاون لمواجهة التهديدات النووية والصاروخية المتزايدة لكوريا الشمالية (رويترز)
الخطوة تأتي بعدما اتفق قادة الدول الثلاث على تعزيز التعاون لمواجهة التهديدات النووية والصاروخية المتزايدة لكوريا الشمالية (رويترز)
TT

مناورة جوية مشتركة بين سيول وواشنطن وطوكيو نهاية الأسبوع

الخطوة تأتي بعدما اتفق قادة الدول الثلاث على تعزيز التعاون لمواجهة التهديدات النووية والصاروخية المتزايدة لكوريا الشمالية (رويترز)
الخطوة تأتي بعدما اتفق قادة الدول الثلاث على تعزيز التعاون لمواجهة التهديدات النووية والصاروخية المتزايدة لكوريا الشمالية (رويترز)

تعتزم كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان إجراء مناورات جوية مشتركة في نهاية الأسبوع بمشاركة قاذفة أميركية ثقيلة من طراز «ب - 52» المزودة بقدرات نووية، وفق ما نقلت وكالة «يونهاب» للأنباء اليوم (الأربعاء) عن مصدر عسكري.

وتعدّ المناورة الثلاثية المقررة الأحد، الأولى من نوعها التي تُجرى قرب شبه الجزيرة الكورية، وفق المصدر ذاته، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ورفض مسؤول في وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية تأكيد المعلومات، لكنه أشار إلى أن الدول الثلاث تضاعف تدريباتها المشتركة «لمواجهة التهديدات النووية والباليستية من كوريا الشمالية».

وترى بيونغ يانغ المناورات بمثابة استعدادات تسبق عملية غزو لأراضيها، وحذّرت مراراً من أنها ستتخذ «تدابير ساحقة» رداً على ذلك.

وتشمل المناورات المقررة، وفق «يونهاب»، تحليق طائرة «ب - 52» برفقة طائرات مقاتلة من الدول الثلاث.

قاذفة أميركية ثقيلة من طراز «ب - 52» (أ.ب)

هبطت القاذفة الأميركية في قاعدة جوية في كوريا الجنوبية أمس (الثلاثاء)، بعدما حلّقت فوق أكبر معرض دفاعي في البلاد.

وهي حطت بعد أقل من أسبوع على وصول حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس رونالد ريغان» التي تعمل بالطاقة النووية إلى ميناء بوسان، بعد يومين من تدريبات بحرية مشتركة بين كوريا الجنوبية واليابان.

ويمكن لقاذفات «ب - 52»، التي تطير بسرعة دون سرعة الصوت، أن تجتاز أكثر من 14 ألف كيلومتر دفعة واحدة على ارتفاع 15 ألف متر.

وهددت بيونغ يانغ عام 2017 بـ«إسقاط» القاذفات الأميركية حتى خارج مجالها الجوي.

وتأتي المناورات الأحد في وقت تعمل سيول وواشنطن وطوكيو على تمتين تعاونهم الدفاعي الثلاثي في مواجهة التهديدات العسكرية المتزايدة من كوريا الشمالية.

وفي أغسطس (آب)، وفي قمة عقدت في كامب ديفيد قرب واشنطن، اتفق زعماء الدول الثلاث على خطة تمتد لسنوات عدة لإجراء تدريبات مشتركة منتظمة.

ونفّذت الدول الثلاث مناورات بحرية الشهر الحالي تضمنت محاكاة لاعتراض سفن تهريب كورية شمالية، على ما أعلنت البحرية في سيول، لأول مرة منذ سبع سنوات.


مقالات ذات صلة

حماية المطاعم الأجنبية بالعراق في عهدة «مكافحة الإرهاب»

المشرق العربي قوات عراقية أمام مطعم «كنتاكي» (أ.ب)

حماية المطاعم الأجنبية بالعراق في عهدة «مكافحة الإرهاب»

بعد هجمات متكررة طالت مطاعم وشركات تحمل علامات تجارية أميركية، سعت الحكومة العراقية إلى تعزيز حمايتها وعهدت بالمهمة إلى «جهاز مكافحة الإرهاب».

حمزة مصطفى (بغداد)
يوميات الشرق الشيف رامزي يتعرض لحادث دراجة «سيء للغاية»

الشيف رامزي يتعرض لحادث دراجة «سيء للغاية»

تعرض الشيف البريطاني الشهير غوردون رامزي إلى حادث بالدراجة في الولايات المتحدة، وصفه بأنه «سيء للغاية».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق والمرشح للرئاسة الأميركية دونالد ترمب خلال مخاطبة أنصاره في ديترويت أمس (أ.ب)

رغم انتقاده لبايدن... ترمب يخطئ في ذكر اسم طبيبه

أخطأ الرئيس الأميركي السابق والمرشح للرئاسة الأميركية دونالد ترمب في تذكر اسم طبيب أشرف على اختبار معرفي أجراه عندما كان رئيساً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (يسار) ووزير الدفاع يوآف غالانت خلال مؤتمر صحافي مشترك في تل أبيب، 18 ديسمبر، 2023 (أرشيفية - أ.ف.ب)

وزير الدفاع الإسرائيلي يزور البنتاغون قريباً

يزور وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، واشنطن، قريباً، لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي حول الحرب في غزة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال الحدث الانتخابي في ديترويت (أ.ب)

سباق البيت الأبيض: ترمب يلتقي الناخبين السود في ميشيغان

التقى دونالد ترمب الناخبين السود، السبت، في مسعى للتقرب من مجتمع دعَمَ قبل 4 سنوات منافسه جو بايدن لكنه يشهد تغيير عدد ملحوظ من الأميركيين من أصل أفريقي ولاءهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

النقاط الأساسية في البيان المشترك لقمة السلام بأوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحمل مجموعة من الأورق خلال جلسة تحضيرية لقمة السلام في سويسرا (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحمل مجموعة من الأورق خلال جلسة تحضيرية لقمة السلام في سويسرا (أ.ف.ب)
TT

النقاط الأساسية في البيان المشترك لقمة السلام بأوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحمل مجموعة من الأورق خلال جلسة تحضيرية لقمة السلام في سويسرا (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحمل مجموعة من الأورق خلال جلسة تحضيرية لقمة السلام في سويسرا (أ.ف.ب)

اتفقت عشرات الدول، الأحد، على أن السبيل لإنهاء الحرب بين كييف وموسكو يكمن في الحوار «بين كل الأطراف»، واحترام وحدة أراضي أوكرانيا.

وأيدت الغالبية العظمى من أكثر من 90 دولة شاركت في القمة في سويسرا بياناً ختامياً حث أيضاً على إعادة الأطفال الأوكرانيين المرحلين، وتبادل كل الجنود الأسرى، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

لكن الوثيقة لم تحظ بتأييد بعض الدول التي تحافظ على علاقات وثيقة مع روسيا. بينما يلي النقاط الرئيسية الواردة في الوثيقة:

حرب روسيا

تحمّل الوثيقة روسيا المسؤولية عن شن الحرب على أوكرانيا، وتشير إلى الدمار الذي أحدثه الغزو، وتدعو إلى تسوية سلمية «شاملة».

وجاء في البيان أن «الحرب المستمرة التي تشنها روسيا الاتحادية ضد أوكرانيا لا تزال تتسبب في معاناة إنسانية ودمار على نطاق واسع، وتخلق مخاطر وأزمات ذات تداعيات عالمية».

«وحدة الأراضي»

وقالت الدول الموقعة: «نؤكد مجدداً التزامنا مبادئ السيادة والاستقلال ووحدة أراضي كل الدول بما فيها أوكرانيا، ضمن حدودها المعترف بها دولياً». وتسيطر روسيا حالياً على ما يقل قليلاً عن خُمس مساحة أوكرانيا، بما في ذلك شبه جزيرة القرم التي ضمتها في عام 2014.

إعادة الأطفال وتبادل الأسرى

تدعو الوثيقة أيضاً للتبادل الكامل للجنود الأسرى، وإعادة جميع الأطفال الأوكرانيين الذين جرى ترحيلهم إلى روسيا والأراضي التي تسيطر عليها روسيا إلى ديارهم.

واتهمت كييف موسكو باختطاف ما يقرب من 20 ألف طفل بشكل غير قانوني منذ بداية النزاع، بينما يقول الكرملين إنه جرى نقلهم لحمايتهم. وجاء في البيان أنه «يجب إطلاق سراح جميع أسرى الحرب عن طريق تبادل كامل».

وأضاف: «تجب إعادة جميع الأطفال الأوكرانيين المرحّلين والمهجّرين بشكل غير قانوني، وجميع المدنيين الأوكرانيين الآخرين الذين جرى احتجازهم بشكل غير قانوني، إلى أوكرانيا».

الأمن النووي

دعت القمة إلى منح أوكرانيا «السيطرة السيادية الكاملة» على محطة زابوريجيا للطاقة النووية، أكبر محطة للطاقة الذرية في أوروبا، وتسيطر عليها حالياً القوات الروسية.

وحذّرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مراراً من خطر وقوع كارثة نووية كبرى في المنشأة التي تسيطر عليها القوات الروسية منذ بداية الحرب.

وذكر البيان الختامي أن «محطات ومنشآت الطاقة النووية الأوكرانية، ومن بينها محطة زابوريجيا للطاقة النووية، يجب أن تعمل بسلامة وأمان تحت السيطرة السيادية الكاملة لأوكرانيا».

كما أعربت الدول عن قلقها بشأن احتمال استعمال أسلحة نووية. وجاء في الوثيقة أن «أي تهديد أو استخدام للأسلحة النووية في سياق الحرب المستمرة ضد أوكرانيا غير مقبول».

الأمن الغذائي

وفيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بتجارة الأغذية والمواد الزراعية، قال البيان: «يجب عدم استخدام الأمن الغذائي سلاحاً بأي شكل من الأشكال. ويجب توفير المنتجات الزراعية الأوكرانية بشكل آمن وحر إلى بعض الدول».

أوكرانيا من أكبر المنتجين والمصدرين الزراعيين في العالم، لكن الغزو الروسي أدى إلى تعقيد صادراتها عبر البحر الأسود الذي أصبح منطقة نزاع.

وجاء في الوثيقة النهائية أن «الملاحة التجارية الحرة والكاملة والآمنة، وكذلك الوصول إلى الموانئ البحرية في البحر الأسود وبحر آزوف، أمر بالغ الأهمية».

وأضافت: «الهجمات على السفن التجارية في الموانئ وعلى طول الطريق بأكمله، وكذلك ضد الموانئ المدنية والبنية التحتية المدنية للموانئ، غير مقبولة».

«كل الأطراف»

اقترحت الوثيقة أن المحادثات المستقبلية بشأن إطار عمل للسلام يجب أن تشمل روسيا. وجاء في الإعلان المشترك: «نعتقد أن إحلال السلام يتطلب مشاركة وحواراً بين كل الأطراف».

وأضافت أن المشاركين في القمة «قرروا اتخاذ خطوات ملموسة في المستقبل في المجالات المذكورة أعلاه مع مزيد من المشاركة لممثلي كل الأطراف».