الكرملين: «تعب» الغرب من دعم أوكرانيا سيزداد بمرور الوقت

«الخارجية» الروسية: حذف الدعم لأوكرانيا من اتفاق الكونغرس «مسرحية»

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (الخارجية الروسية)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (الخارجية الروسية)
TT

الكرملين: «تعب» الغرب من دعم أوكرانيا سيزداد بمرور الوقت

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (الخارجية الروسية)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (الخارجية الروسية)

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن تمرير الكونغرس الأميركي لاتفاق لتجنب الإغلاق الحكومي مع حذف بنود دعم كييف «لن يغير من الأمر شيئاً».

ونقلت وكالة «ريا نوفوستي» الروسية عن ريابكوف قوله، اليوم (الاثنين)، إن هذا الاتفاق هو «مسرحية للشعب».

وأضاف، وفقاً لوكالة «رويترز»، أن الصواريخ الأميركية التي كانت تندرج تحت معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى قد تظهر في أوروبا ودول آسيوية.

ومن جانبه، أكد الكرملين اليوم أن «تعب» الغرب من تقديم الدعم لأوكرانيا سيزداد، في حين يسعى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إلى إثبات العكس من خلال اجتماعهم في كييف. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن «التعب من الدعم العبثي تماماً لنظام كييف سيزداد في بلدان مختلفة، لا سيما في الولايات المتحدة»، لكنه قال إن واشنطن «ستواصل انخراطها» في هذا النزاع بعد استبعاد المساعدات لكييف من الاتفاق حول الميزانية الفيدرالية الأميركية، على أن يشملها قانون منفصل.

وتوصل الكونغرس الأميركي لاتفاق بشأن تمويل الحكومة الأميركية تفادياً لإغلاق المؤسسات الفيدرالية في الولايات المتحدة، لكنه حذف بنود دعم كييف من الاتفاق، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول التي تقدم مساعدات لأوكرانيا، مع دعم عسكري تجاوزت قيمته 40 مليار دولار، إلا أن دعم أوكرانيا بات موضع انقسام سياسي داخلي في الولايات المتحدة بين إدارة بايدن الديمقراطية والحزب الجمهوري، لا سيما مع تحضر البلاد لأجواء الانتخابات الرئاسية المقررة في 2024.


مقالات ذات صلة

بوتين يصدر مرسوماً لزيادة عدد الجيش الروسي 15 في المائة

أوروبا جندي روسي يطلق قذيفة مضادة للدبابات (الجيش الروسي عبر تلغرام)

بوتين يصدر مرسوماً لزيادة عدد الجيش الروسي 15 في المائة

أصدر الرئيس الروسي مرسوماً، الجمعة، لزيادة عدد القوات العسكرية بنسبة 15 في المائة في خطوة قال الجيش إنها ترجع إلى «تهديدات» مرتبطة بالهجوم في أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا القوات الأوكرانية تستخدم الأوضاء وسط بحثها عن مُسيرات في سماء كييف خلال غارة روسية (رويترز)

أوكرانيا تُسقط 18 مُسيرة روسية وسط غارة ليلية

قالت السلطات إن الجيش الأوكراني أسقط 18 من أصل 25 طائرة مسيرة هجومية أطلقتها روسيا خلال الليل في أحدثت هجوم لها.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الولايات المتحدة​ وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن خلال اجتماعه بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف في 20 نوفمبر (أ.ب)

هل يستغل مؤيدو أوكرانيا حقيقة أن أموال المساعدات تنفق بمعظمها في أميركا؟

دعا مؤيدو أوكرانيا إلى الضغط على المشرّعين عبر إظهار الفوائد الاقتصادية التي يجنيها مواطنو تلك الولايات.

إيلي يوسف (واشنطن) «الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)

الرئيس الأوكراني يزور القوات على الجبهة الشمالية الشرقية

أعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، على وسائل التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، أنه زار قوات عسكرية بالقرب من قطاع كوبيانسك على الجبهة الشمالية الشرقية.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا رجال الإنقاذ يعملون في موقع مبنى سكني تضرر بشدة جراء ضربة صاروخية روسية على بلدة بمنطقة دونيتسك (رويترز)

قتيل و10 جرحى في قصف روسي شرق أوكرانيا

أسفرت عمليات قصف روسية عن مقتل شخص على الأقل وإصابة 10 بجروح في 3 مدن في شرق أوكرانيا على ما قال وزير الداخلية الأوكراني إيغور كليمنكو.

«الشرق الأوسط» (كييف)

الأمم المتحدة: إسرائيل لن تجدد تأشيرة مسؤولة بارزة

 لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)
لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)
TT

الأمم المتحدة: إسرائيل لن تجدد تأشيرة مسؤولة بارزة

 لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)
لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)

قال متحدث باسم الأمم المتحدة، الجمعة، إن إسرائيل أبلغت المنظمة الدولية بأنها لن تجدد تأشيرة المسؤولة البارزة في مجال تنسيق الشؤون الإنسانية في قطاع غزة والضفة الغربية.

وتولت لين هاستينغز، الكندية المولد والمسؤولة المخضرمة في الأمم المتحدة، منصب نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط ومنصب منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لثلاثة أعوام تقريبا.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، للصحافيين «أخطرتنا السلطات الإسرائيلية بأنها لن تجدد تأشيرة السيدة هاستينغز بعد موعد انتهائها في وقت لاحق هذا الشهر».

وذكر أن موظفي الأمم المتحدة لا يبقون في أي دولة بعد انتهاء سريان تأشيراتهم، لكنه شدد على أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يثق بهاستينغز ثقة تامة. ولم يذكر دوجاريك ما إذا ما كان سيجري استبدال هاستينغز.

واتهم متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية الأمم المتحدة بالانحياز، وقال إن رد المنظمة على هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي شنه مقاتلو حماس «مشين». وأضاف: «لهذا السبب قررت إسرائيل التحقق من كل تأشيرة على حدة والتي يتم إصدارها لممثلي الأمم المتحدة»، وفقا لوكالة «رويترز».

وفي نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، اتهمت الخارجية الإسرائيلية هاستينغز، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، بأنها لم تكن حيادية وموضوعية، وهو ما رفضته الأمم المتحدة.

وقال دوجاريك «شهدتم بعض الهجمات العلنية على تويتر عليها، وهو أمر غير مقبول مطلقاً». وأضاف: «الهجمات الشخصية المباشرة على موظفي الأمم المتحدة في أي مكان في أنحاء العالم غير مقبولة وتعرض أرواح الأفراد للخطر».

وحذر غوتيريش، يوم الأربعاء، مجلس الأمن الدولي التابع للأم المتحدة من أن قطاع غزة يواجه «كارثة إنسانية ملحمية».

وتقول إسرائيل إن «حماس» قتلت 1200 شخص واحتجزت نحو 240 رهينة خلال هجومها المباغت في السابع من أكتوبر. وردت إسرائيل بقصف القطاع الساحلي جوا، وفرضت عليه حصارا، وشنت هجوما بريا.

وتشير أرقام السلطات الصحية الفلسطينية، وهي أرقام تعدها الأمم المتحدة موثوقا بها، إلى أن ما يزيد على 15 ألف شخص، نحو 40 بالمائة منهم دون 18 عاما، تأكد مقتلهم. ويُخشى من وجود كثيرين آخرين مدفونين تحت الأنقاض.


أرمينيا وأذربيجان تستأنفان مفاوضات ترسيم الحدود

نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)
نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا وأذربيجان تستأنفان مفاوضات ترسيم الحدود

نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)
نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)

أعلنت يريفان أن أرمينيا وأذربيجان استأنفتا المباحثات، الخميس، بشأن ترسيم حدودهما المشتركة، في وقت تشهد فيه مفاوضات السلام تعثراً بين هذين البلدين في القوقاز. وصرح المتحدث باسم رئيس اللجنة الأرمنية، آني بابايان، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، بأن اللجان الأرمنية والأذربيجانية المعنية بـ«ترسيم الحدود» بدأت «الجولة الخامسة من المحادثات».

وقال بابايان إن هذه اللجان يرأسها على التوالي نائب رئيس الوزراء الأرمني مهير غريغوريان، ونظيره الأذربيجاني شاهين مصطفاييف. ويدور نزاع بين باكو ويريفان منذ عقود على منطقة ناغورنو كرباخ الأذربيجانية التي استعادتها باكو في سبتمبر (أيلول)، بعد هجوم خاطف ضد الانفصاليين الأرمن.

وفر جميع السكان الأرمن في المنطقة تقريباً، أي أكثر من 100 ألف شخص من أصل 120 ألفاً مسجلين، إلى أرمينيا منذ ذلك الحين. كما تقع بانتظام حوادث مسلحة، غالباً ما تكون دامية على الحدود الرسمية بين البلدين. ولم تحقق محادثات السلام بين الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين تقدماً، رغم إعلان قادتهما إمكانية توقيع اتفاق سلام شامل بحلول نهاية العام.

خلاف مع واشنطن

وكان الجانبان قد بحثا تعطّل محادثات السلام مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، وذلك في سياق الجهود التي تبذلها كل من واشنطن وبروكسل وموسكو لتطبيع العلاقة بين البلدين.

وفي اتصال هاتفي مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الثلاثاء، أكد بلينكن على «العلاقات الراسخة» بين الولايات المتحدة وأذربيجان، بينما أشار إلى «نقاط القلق الأخيرة في العلاقة»، وفق ما أفاد به الناطق باسمه ماثيو ميلر في بيان. وعدّ الاتصال محاولة لإعادة الولايات المتحدة إلى قلب المحادثات، في ظل خلاف دبلوماسي بين واشنطن وباكو.

وفي وقت سابق من نوفمبر (تشرين الثاني)، أعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس أوبراين أن واشنطن ألغت عدداً من الزيارات عالية المستوى إلى أذربيجان، ودانت عملية باكو العسكرية في كاراباخ التي استغرقت يوماً واحداً في 19 سبتمبر (أيلول).

بدورها، رفضت أذربيجان المشاركة في محادثات مع أرمينيا، المقرر إجراؤها في الولايات المتحدة خلال الشهر الحالي بسبب موقف واشنطن «المنحاز». وفي أكتوبر (تشرين الأول)، رفض الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لقاء رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان في إسبانيا، بسبب البوادر الأوروبية الأخيرة، خصوصاً الفرنسية، لدعم أرمينيا.

استئناف المحادثات

وبعدما استعادت أذربيجان منطقة كراباخ، فرّ معظم سكانها تقريباً البالغ عددهم 100 ألف، ومعظمهم من الأرمن إلى أرمينيا؛ ما أثار أزمة لاجئين في البلاد. ويعترف العالم بناغورنو كراباخ على أنها جزء من أذربيجان، لكن الأرمن يشكلون أغلبية سكانها منذ عقود. وكانت تخضع لسيطرة انفصاليين موالين لأرمينيا منذ مطلع تسعينات القرن الماضي.

وفي بوادر انفراجة نسبية، أبلغ علييف بلينكن بأن «التصريحات والخطوات الأخيرة الصادرة عن الولايات المتحدة أضرّت بالعلاقات بين أذربيجان والولايات المتحدة بشكل خطير». لكنها لفتت إلى أن الجانبين اتفقا على أن أوبراين سيزور أذربيجان الشهر المقبل، وأن بلينكن تعهَّد برفع حظر مفروض على زيارات المسؤولين الأذربيجانيين إلى الولايات المتحدة.

وفي اتصال منفصل، تحدّث بلينكن أيضاً إلى رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان للتأكيد على «الدعم الأميركي للجهود الرامية للتوصل إلى اتفاق سلام دائم ولائق».


وزيرة الداخلية الألمانية تحذّر من تزايد خطر وقوع هجمات إرهابية

وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)
وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)
TT

وزيرة الداخلية الألمانية تحذّر من تزايد خطر وقوع هجمات إرهابية

وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)
وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)

حذّرت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، من تزايد خطر وقوع هجمات في أعقاب الهجوم الذي شنّته «حماس» على إسرائيل والاعتقالات الأخيرة في ألمانيا.

وقالت فيزر لمجموعة «آر إن دي» الإعلامية: «تشكل المنظمات الإرهابية الإسلامية، وكذلك الجناة المتطرفون الأفراد، خطراً كبيراً في جميع الأوقات».

وأوضحت فيزر في تصريحات نشرت الخميس، أن حرب غزة لها تأثير مباشر على الوضع الأمني.

وقالت: «لقد اتخذنا مثل هذا الإجراء الثابت ضد المشهد المتطرف في الأسابيع الأخيرة؛ لأننا نراقب من كثب وضع التهديد المتغير».

أفراد من الشرطة الألمانية خارج مبنى سكني في برلين بعد عملية دهم استهدفت ناشطين من حركة «حماس» يوم 23 نوفمبر (رويترز)

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية فيزر: إنه يجب ترحيل داعمي حركة «حماس» من البلاد ما دام ذلك ممكناً، مضيفة أن السلطات ستراقب من كثب «المهاجمين الإسلاميين المحتملين»، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وتابعت فيزر في تصريحات للصحافيين بعد محادثات مع مسؤولين في مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية: «إذا كان بوسعنا ترحيل داعمي (حماس)، فإن علينا فعل ذلك».

وأغلقت الشرطة الجنائية الاتحادية الألمانية نحو 170 قناة على شبكة «تلغرام» وحدها «التي انتشرت معها دعاية بغيضة معادية للسامية»، حسبما قالت فيزر.

سيارة شرطة قرب المحكمة الفيدرالية العليا في كارلسروه بعد أن كشف مكتب المدعي العام الفيدرالي عن خلية إرهابية إسلاموية مشتبه بها في شمال الراين وستفاليا في 6 يوليو 2023 واعتقل 7 مشتبه بهم (د.ب.أ)

واعتقلت الشرطة يوم الثلاثاء مراهقين اثنين يزعم أنهما ناقشا التخطيط لهجوم محتمل في ألمانيا في ولاية شمال الراين وستفاليا بغرب ألمانيا وفي ولاية براندنبورج شرقي البلاد.

ويقال: إن الرجلين ناقشا خططاً لتنفيذ هجوم على «الكفار» وحدّدا كنيساً وسوقاً لعيد الميلاد كهدفين محتملين، وفقاً لما ذكرته مصادر لوكالة الأنباء الألمانية.

وحذّرت وكالة الاستخبارات الداخلية الألمانية، الأربعاء، من أن خطر وقوع هجمات إرهابية محتملة ضد أفراد ومؤسسات يهودية وإسرائيلية وكذلك ضد «الغرب» قد زاد بشكل كبير بسبب الحرب في غزة.

وأعلن المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في ألمانيا رصد ارتفاع ملحوظ في «خطر الإرهاب» في البلاد منذ هجوم حركة «حماس» على إسرائيل في أوائل الشهر الماضي. جاء ذلك في تقييم حالي للوضع نشره المكتب في برلين اليوم الأربعاء. وذكر المكتب في التقرير، أن «احتمال وقوع هجمات إرهابية ضد أشخاص ومؤسسات يهودية وإسرائيلية، وكذلك ضد الغرب ارتفع بشكل ملحوظ نتيجة لذلك». وأفادت الاستخبارات الداخلية، بأنها رصدت بين أوساط «الجهاديين» دعوات إلى شن هجمات و«التحام» تنظيم «القاعدة» و«داعش» بصراع الشرق الأوسط. ولفت رئيس المكتب، توماس هالدنفانج، إلى وجود خطر لاعتناق الفكر المتطرف بين أفراد يتصرفون بمفردهم ويهاجمون أهدافاً يطلق عليها أهدافاً رخوة بوسائل اعتداء بسيطة، وأكد أن «الخطر حقيقي وهو أعلى مما كان عليه منذ فترة طويلة».

ولفت تحليل مكتب حماية الدستور إلى أن هناك خارج الطيف «الجهادي» سجالاً متزايداً يصور المسلمين والفلسطينيين على أنهم ضحايا للغرب، ويتضمن في أجزاء منه مساهمات معادية للسامية على نحو ملحوظ. وأضاف التحليل، أن أنصار حركة «حماس» الفلسطينية و«حزب الله» اللبناني أحجموا عن الظهور كمجموعة في المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين «لأنهم يرون أنهم معرّضون على نحو ملحوظ للاضطهاد من جانب الدولة.


للمساهمة بتعزيز الأمن... بريطانيا ترسل سفينة حربية إلى الخليج

السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)
السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)
TT

للمساهمة بتعزيز الأمن... بريطانيا ترسل سفينة حربية إلى الخليج

السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)
السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)

أعلنت المملكة المتحدة، الخميس، إرسال سفينة حربية ثانية إلى الخليج؛ لتعزيز وجودها في هذه المنطقة، وسط «مخاوف متزايدة» حول سلامة طرق الملاحة التجارية فيها.

وبحسب «الصحافة الفرنسية»، أفادت وزارة الدفاع، في بيان، بأن المدمرة «إتش إم إس دايموند» في طريقها لتعزيز القوات البحرية البريطانية في الشرق الأوسط، حيث ستنضم إلى السفينة «إتش إم إس لانكاستر» وثلاث كاسحات ألغام وسفينة دعم، من أجل «الحفاظ على سيولة حركة الملاحة على الطرق التجارية».

وأوضحت الحكومة البريطانية أن نشر السفينة الحربية الثانية يأتي في ظل المخاوف المتزايدة بشأن سلامة طرق الملاحة التجارية.

وتصاعد التوتر حول سلامة الطرق البحرية بعد سيطرة الحوثيين اليمنيين في البحر الأحمر في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) على السفينة «إم في غالاكسي ليدر» التي تشغلها شركة بحرية يابانية، وتملكها شركة بريطانية مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي.

وقام الحوثيون المدعومون من إيران منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، بإرسال مسيّرات وإطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، تم اعتراض العديد منها بواسطة الدفاعات الجوية الإسرائيلية أو سفن حربية أميركية.

وقال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس: «من الأساسي أن تعزز المملكة المتحدة وجودها في المنطقة لحماية بريطانيا ومصالحها في عالم يزداد انعداماً للاستقرار»، وفق ما جاء في البيان.

ولفتت الوزارة إلى أن خمسين سفينة تجارية تمر يومياً عبر مضيق باب المندب، فيما تمر نحو 115 سفينة تجارية من مضيق هرمز.

وشددت على أن مياه الخليج طرق أساسية للشحن البحري، بما في ذلك الناقلات التي تحمل الغاز الطبيعي المسال إلى المملكة المتحدة.

وتنشر بريطانيا سفناً بصورة متواصلة في المنطقة منذ 1980، وتنفذ البحرية منذ 2011 عملية، أطلقت عليها اسم «كيبيون»، تؤمن وجوداً بحرياً بريطانياً في الخليج والمحيط الهندي.

وقال شابس إن «الانتشار اليوم سيعزز دوريات البحرية الملكية، ويساعد في إبقاء الطرق التجارية الحيوية مفتوحة، ويثبت أن التزامنا من أجل الأمن الإقليمي ليس متواصلاً فحسب بل يتعزز».


القبض على شقيقين برازيليين بإسبانيا للاشتباه في صلتهما ﺑ«داعش»

مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)
مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)
TT

القبض على شقيقين برازيليين بإسبانيا للاشتباه في صلتهما ﺑ«داعش»

مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)
مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)

قالت قوة شرطة الحرس المدني الإسبانية إنها ألقت القبض على شقيقين برازيليين في مدينة إيستيبونا بجنوب البلاد، للاشتباه في صلتهما بتنظيم «داعش» المتشدد.

وأضافت الشرطة أن الشقيقين اعتنقا الفكر المتطرف وروجا لتنظيم «داعش» عبر الإنترنت. وقال الحرس المدني في بيان أمس الاثنين، إنه لاحظ وجود «صلات دولية كبيرة» بين الأخوين، وأفراد مقبوض عليهم أو يخضعون للتحقيق في دول أوروبية، وذلك في ما يتعلق بتهديد متطرفين. وأضاف الحرس المدني أنه حصل على مساعدة من مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي والشرطة البرازيلية.

ولم يُكشف عن اسمي الشقيقين لكنهما مثلا أمام القاضي وهما الآن محتجزان بينما لا يزال التحقيق مستمرا. وتظهر بيانات وزارة الداخلية الإسبانية أن قوات الشرطة ألقت القبض على أكثر من ألف شخص للاشتباه في اعتناقهم فكرا متشددا، 56 منهم في العام الحالي، منذ تفجيرات القطارات في مدريد عام 2004 التي نفذها متطرفون، وأودت بحياة 191 شخصا.


أكثر من 27 مليون طفل عانوا الجوع في 2022 بسبب المناخ

تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)
تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)
TT

أكثر من 27 مليون طفل عانوا الجوع في 2022 بسبب المناخ

تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)
تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)

أدت أحوال الطقس القاسية في البلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ إلى معاناة أكثر من 27 مليون طفل من الجوع العام الماضي، وفق ما أعلنت منظمة «سيف ذا تشيلدرن» (أنقذوا الأطفال) اليوم الثلاثاء.

وبحسب الصحافة الفرنسية، يمثّل العدد زيادة كبيرة بنسبة 135 في المائة على عام 2021، وفق ما أعلنت الهيئة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا، في تحليل قبيل قمة كوب28 للمناخ، التي تنطلق في دبي يوم الخميس المقبل.

وقالت إن الأطفال شكلوا نحو نصف الأشخاص البالغ عددهم 57 مليونا الذين وجدوا أنفسهم أمام انعدام حاد للأمن الغذائي يرقى إلى مستوى الأزمة أو في وضع أسوأ من ذلك في 12 بلدا بسبب أحوال الطقس الشديدة عام 2022، وفق بيانات التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي. ومن بين الدول الـ12، كانت تلك الواقعة في القرن الأفريقي الأكثر تأثرا بينما يعيش نحو نصف الأطفال البالغ عددهم 27 مليونا والذين يواجهون الجوع في إثيوبيا والصومال، بحسب «سيف ذا تشيلدرن».

وقالت الرئيسة التنفيذية للمنظمة إنغر آشينغ في بيان «مع تكرار أحداث الطقس المرتبطة بالمناخ بشكل أكبر وزيادة شدتها، سنرى تداعيات أكبر على حياة الأطفال».

ودعت الهيئة القادة المشاركين في كوب28 إلى التحرّك لحل أزمة المناخ عبر الاعتراف بالأطفال بوصفهم «فاعلين رئيسيين في التغيير» والتعامل مع أسباب أخرى لانعدام الأمن الغذائي مثل النزاعات وضعف الأنظمة الصحية. وسلّطت الضوء خصوصا على الوضع في الصومال الذي يعد من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ والعالقة في حلقة مفرغة من الجفاف والفيضانات.

وقالت إن الأمطار الموسمية الأخيرة والفيضانات التي ضربت أجزاء عدة من البلاد دفعت نحو 650 ألف شخص للنزوح، معظمهم أطفال. كما لفتت «سيف ذا تشيلدرن» إلى أن مليوني شخص في باكستان ما زالوا يعانون من سوء التغذية الحاد بعدما أغرقت فيضانات ثلث البلاد العام الماضي.

وقدّرت المنظمة أن 774 مليون طفل (أي ما يعادل ثلث سكان العالم الأطفال) يواجهون التداعيات المزدوجة للفقر ومخاطر المناخ الكبيرة. وذكرت في تقرير صدر الأسبوع الماضي أن أكثر من 17.6 مليون طفل سيولدون في ظل الجوع هذا العام، أي أكثر بنسبة الخمس مما كان عليه الحال قبل عقد.


ليز تراس تدعم عودة ترمب إلى البيت الأبيض

رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)
رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)
TT

ليز تراس تدعم عودة ترمب إلى البيت الأبيض

رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)
رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)

أشارت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، ليز تراس إلى أنها ستدعم عودة دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، بحسب ما أوردته وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية، اليوم (الثلاثاء).

وفي مقال نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، أشادت تراس بالقيادة الأميركية التاريخية في المساعدة على «التصدي بنجاح للتهديد الشيوعي من جانب الاتحاد السوفياتي».

وقالت تراس إن «العالم سيستفيد من المزيد من هذا النوع من القيادة الأميركية اليوم... آمل أن يعود جمهوري إلى البيت الأبيض في عام 2024».

وأضافت «يجب أن تكون هناك قيادة محافظة في الولايات المتحدة، تتمتع من جديد بالقدر الكافي من الجرأة لوصف الأنظمة المعادية بالشريرة والمهدِدَة».

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

ويشار إلى أن ترمب هو المرشح الأوفر حظا في السباق لاختيار المرشح الجمهوري في العام المقبل، فيما قد تكون إعادة للانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وكان الديمقراطي جو بايدن، قد هزم ترمب في الانتخابات التي أجريت عام 2020.


أستراليا تحظر التحية النازية... وتعدّها جريمة جنائية

التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)
التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)
TT

أستراليا تحظر التحية النازية... وتعدّها جريمة جنائية

التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)
التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)

أعلن المدعي العام في أستراليا مارك دريفوس اليوم (الثلاثاء)، أن الحكومة الأسترالية سوف تقر قوانين لحظر عرض التحية النازية على الملأ، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

ومن شأن التعديلات الجديدة، التي سوف يتم طرحها غداً (الأربعاء)، جعل التحية النازية جريمة جنائية، وفقاً لقانون الكومنولث.

وقال دريفوس في بيان على الموقع الإلكتروني للمدعي العام، إن التعديلات سوف «تظهر بوضوح أنه لا مكان في أستراليا لتمجيد الكراهية».

وأضاف: «التعديلات سوف تضمن عدم السماح لأي شخص بتمجيد أعمال ورموز تحتفي بالنازية وآيديولوجيتها الشريرة، والتربح منها».

وأوضح البيان: «لا يوجد مكان مطلقاً في أستراليا للكراهية والعنف ومعاداة السامية».

وجاء في البيان: «مسودة تعديل تشريع مكافحة الإرهاب (الذي يحظر رموز الكراهية وإجراءات أخرى) ترسل رسالة واضحة أن لا مكان في أستراليا للأعمال والرموز التي تمجد فظائع الهولوكوست والأعمال الإرهابية».

وكانت الحكومة الأسترالية قد تحركت في يونيو (حزيران) الماضي، لحظر عرض وبيع الرموز النازية.

وفي البداية، لم يتم تضمين حظر التحية النازية في تشريع الحظر الوطني، ولكن تُرك القرار في أيدي الولايات والمناطق.


رئيسة بلدية باريس تنسحب من منصة «إكس» وتصفها بـ«البالوعة العملاقة»

رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو (أرشيفية - أ.ب)
رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو (أرشيفية - أ.ب)
TT

رئيسة بلدية باريس تنسحب من منصة «إكس» وتصفها بـ«البالوعة العملاقة»

رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو (أرشيفية - أ.ب)
رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو (أرشيفية - أ.ب)

أعلنت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو، الاثنين، انسحابها من منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، ووصفتها بأنها «بالوعة صرف صحي عالمية عملاقة»، مضيفة أنها «تدمر ديمقراطياتنا» من خلال نشر إساءات ومعلومات مضللة.

وقبل أن يشتري إيلون ماسك منصة «تويتر» عام 2022، سرّح آلاف الموظفين، من بينهم مشرفو المحتوى، وغيَّر علامتها التجارية إلى «إكس»، وفقدت المنصة كثيراً من كبار المعلنين، وتعرضت لانتقادات شديدة بما في ذلك من البيت الأبيض بسبب عدم اتخاذها إجراءات كافية للحد من معاداة السامية.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية قالت هيدالغو في منشورات طويلة باللغتين الإنجليزية والفرنسية: «هذه المنصة ومالكها يتعمدان تأجيج التوترات والصراعات»، مشيرة إلى تلاعب، ومعلومات مضللة، ومعاداة للسامية، وهجمات على علماء وخبراء مناخ ونساء وليبراليين.

وتساءلت هيدالغو، السياسية الاشتراكية التي خسرت انتخابات الرئاسة، وحصلت على 1.7 بالمائة من الأصوات في عام 2022 قائلة: «أصبحت هذه المنصة بمثابة بالوعة صرف صحي عالمية عملاقة، فهل ينبغي لنا أن نواصل الخوص فيها؟»، وأضافت: «أرفض تأييد هذا المخطط الشرير».

وفي الآونة الأخيرة، تعرضت هيدالغو لانتقادات بسبب قيامها برحلة إلى جزيرة تاهيتي الفرنسية بدعوى مشاهدة موقع لركوب الأمواج للألعاب الأولمبية عام 2024، لكن المعارضين قالوا إن ذلك لا يقع ضمن اختصاصها، كما زارت ابنتها التي تعيش هناك.

وانتقدها مستخدمو «إكس» وسياسيون معارضون عبر هاشتاغ «#تاهيتي - غيت» خلال الرحلة الممولة جزئياً من دافعي الضرائب.


كريستوفر لاكسن يتولى مهامه رئيساً لوزراء نيوزيلندا

كريستوفر لاكسن (أ.ب)
كريستوفر لاكسن (أ.ب)
TT

كريستوفر لاكسن يتولى مهامه رئيساً لوزراء نيوزيلندا

كريستوفر لاكسن (أ.ب)
كريستوفر لاكسن (أ.ب)

تولى كريستوفر لاكسن، رئيس شركة الطيران النيوزيلندية سابقا، مهامه رئيساً لوزراء نيوزيلندا متعهداً بالسيطرة على التضخم وخفض معدلات الفائدة.

وتسلم لاكسن مهامه بعد ستة أسابيع على فوز الحزب الوطني المحافظ بالانتخابات الوطنية، مما وضع حداً لحكم الحزب العمالي المتواصل منذ ست سنوات.

وأدى المدير العام السابق لشركة «إير نيوزيلند» للطيران البالغ 53 عاماً، اليمين الدستورية رئيساً لحكومة ائتلافية خلال مراسم أقيمت في العاصمة ويلينغتون، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال لاكسن للصحافيين: «هذا شرف لي ومسؤولية هائلة».

وأوضح أن «المهمة الأولى هي إنعاش الاقتصاد. علينا خفض غلاء المعيشة والسيطرة على التضخم لنتمكن من خفض معدلات الفائدة وأسعار المواد الغذائية».

وواجهت الحكومة العمالية السابقة صعوبة في لجم غلاء المعيشة، وهي مشكلة عالمية تعزى جزئياً إلى مشاكل إمدادات المواد الأولية بسبب جائحة «كوفيد - 19»، ومن ثم الغزو الروسي لأوكرانيا.

وكان رئيس الوزراء المنتهية ولايته زعيم الحزب العمالي كريس هبكينز حل مكان جاسيندا أردرن في يناير (كانون الثاني) الماضي بعدما تخلت عن منصبها، مشددة على أنها «لم تعد تملك الطاقة الضرورية».

وكان كريستوفر لاكسن ينتقد أردرن التي حكمت البلاد من 2017 إلى يناير 2023، عادَّاً أن نيوزيلندا «تسير في الاتجاه الخطأ»، وأن خبرته في مجال الأعمال ضرورية لتصحيح مسار الاقتصاد المتعثر.

وأصبح لاكسن بذلك رئيس الوزراء الثاني والأربعين في تاريخ نيوزيلندا بعدما شكل حكومة ائتلافية إثر مفاوضات طويلة انتهت الجمعة بعد ستة أسابيع على الاقتراع.

وشكل الحزب الوطني الذي يتزعمه لاكسن ائتلافاً ثلاثياً مع الحزب «إيه سي تي» المحافظ وحزب «نيوزيلند فيرست» الشعبوي.

وللمرة الأولى في تاريخ البلاد، سيكون منصب نائب رئيس الوزراء مقسماً إلى ولايتين من 18 شهراً. فقد أقسم زعيم «نيوزيلند فيرست» ويسنتون بيترز البالغ 78 عاماً اليمين إلى جانب لاكسن نائباً لرئيس الحكومة، لكنه سيتخلى عن هذا المنصب نهاية مايو (أيار) 2025 ليحل مكانه ديفيد سيمور زعيم حزب «إيه سي تي» لبقية الولاية.

وخلال الأيام المائة الأولى في السلطة وعد الحزب الوطني بمكافحة الجريمة ومنع الهواتف النقالة في المدارس والتخلي عن زيادة الرسوم المقررة على المحروقات.

ويملك لاكسن وهو أب لطفلين ثروة كبيرة ولا يتناول الكحول ويعشق موسيقى الكانتري، وقد تولى رئاسة شركة الطيران الوطنية مدة سبع سنوات قبل أن يخوض غمار السياسة.