لولا يتراجع: قرار اعتقال بوتين إذا زار البرازيل متروك للقضاء

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في نيودلهي عقب مشاركته في قمة العشرين (رويترز)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في نيودلهي عقب مشاركته في قمة العشرين (رويترز)
TT

لولا يتراجع: قرار اعتقال بوتين إذا زار البرازيل متروك للقضاء

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في نيودلهي عقب مشاركته في قمة العشرين (رويترز)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في نيودلهي عقب مشاركته في قمة العشرين (رويترز)

فيما بدا تراجعاً عن تصريحاته في الأيام الماضية، قال الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا اليوم (الاثنين) إن القضاء البرازيلي هو الذي سيقرر ما إذا كان سيتم اعتقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أم لا إذا حضر قمة مجموعة العشرين العام المقبل في البرازيل.

وأضاف لولا، للصحافيين في العاصمة الهندية نيودلهي، حيث شارك في قمة مجموعة العشرين مطلع الأسبوع: «إذا قرر بوتين الحضور فإن القرار (الخاص بالاعتقال) يعود للسلطة القضائية وليس لحكومتي»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وكان لولا قد صرح خلال مقابلة أذيعت مساء السبت على قناة «فيرستبوست» التلفزيونية الهندية، أكد لولا أن بوتين سيتلقّى دعوة لزيارة المدينة البرازيلية، مؤكدا أنه لن يتم القبض عليه، على الرغم من مذكّرة الاعتقال الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية في مارس (آذار)، والتي تتّهمه بارتكاب جرائم حرب، لترحيل أطفال أوكرانيين.

وأكد لولا «أستطيع أن أقول لكم إنني إذا كنت رئيساً للبرازيل وإذا جاء إلى البرازيل فلا سبب لاعتقاله».
وينفي الكرملين اتهامات المحكمة الجنائية الدولية، ويؤكد أنّ مذكّرة الاعتقال بحق الرئيس الروسي «باطلة».
والبرازيل من الدول الموقعة على نظام روما الأساسي للعام 1998، وهي المعاهدة الدولية التي أدّت إلى إنشاء المحكمة الجنائية الدولية في العام 2002، وبالتالي يتعيّن عليها نظرياً اعتقال الرئيس الروسي إذا دخل أراضيها.


مقالات ذات صلة

كوريا الشمالية تتباهى بعلاقات «لا تقهر» مع روسيا وسط أنباء عن زيارة وشيكة لبوتين

آسيا بوتين وكيم خلال زيارة الأخير لروسيا في 13 سبتمبر (أ.ف.ب)

كوريا الشمالية تتباهى بعلاقات «لا تقهر» مع روسيا وسط أنباء عن زيارة وشيكة لبوتين

كيم جونغ أون قال في رسالة بعثها إلى فلاديمير بوتين إن بلاده «رفيق سلاح لا يقهر» لروسيا، وسط تكهنات بعزم بوتين القيام بزيارة وشيكة لكوريا الشمالية.

«الشرق الأوسط» (سيول)
أوروبا مبنى سكني مدمّر بعد هجوم صاروخي في لوغانسك الأوكرانية الخاضعة للسيطرة الروسية 7 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

الجيش الروسي يسيطر على قريتين إضافيتين في شرق أوكرانيا

أعلنت روسيا، الثلاثاء، سيطرتها على قريتين إضافيتين في شرق أوكرانيا، لتواصل تقدمها البطيء الذي بدأته قبل أشهر في مواجهة جيش يفتقر إلى العديد والعتاد.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
آسيا بوتين وكيم (أ.ف.ب)

بوتين سيزور كوريا الشمالية وفيتنام خلال أسابيع

ذكرت صحيفة فيدوموستي اليوم الاثنين نقلاً عن مصدر دبلوماسي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور كوريا الشمالية وفيتنام في غضون أسابيع

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا صورة نشرها «معهد الميكانيكا النظرية والتطبيقية» في روسيا لعلماء تابعين له اعتقلتهم السلطات الروسية

اعتقالات واسعة لعلماء الفيزياء في روسيا... فما السبب؟

عدد من علماء الفيزياء الروس الباحثين والعاملين في هذا المجال العلمي اتُّهموا بالخيانة وسُجنوا في السنوات الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)

بوتين: العديد من الأوروبيين يريدون العودة إلى القيم التقليدية

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الجمعة)، أن العديد من الأوروبيين يريدون العودة إلى «القيم التقليدية».

«الشرق الأوسط» (موسكو)

حلف الأطلسي يؤكد وضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى

مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
TT

حلف الأطلسي يؤكد وضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى

مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)

أكد مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الخميس، أن الدول الأعضاء «تخطت بيسر» هدف وضع 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى، فيما يواجه الحلف تهديداً من روسيا.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، اتفق قادة «الناتو» في أعقاب غزو موسكو لأوكرانيا في عام 2022، على زيادة كبيرة في عدد القوات التي يمكن نشرها في غضون 30 يوماً.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته: «العروض المطروحة على الطاولة من الحلفاء تتخطى بيسر 300 ألف». وأضاف: «تلك هي القوات التي قال لنا الحلفاء إنها متاحة لكم اعتباراً من الآن، وعلى هذا المستوى من الاستعداد».

يعد الضغط من أجل جعل مزيد من القوات في حال تأهب قصوى جزءاً من إصلاح أوسع تم تبنيه في قمة «الناتو»، العام الماضي، لدرء أي هجوم روسي محتمل.

وحددت الخطط لأول مرة منذ نهاية الحرب الباردة ما يتوقع من كل عضو في الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة أن يفعل، إذا شنت روسيا حرباً.

ويحاول قادة «الناتو» حالياً التأكد من أن لديهم القدرات اللازمة لتنفيذ تلك الخطط إذا لزم الأمر.

لكن الحلف يواجه نقصاً في الأسلحة الرئيسية مثل الدفاعات الجوية والصواريخ بعيدة المدى.

وقال المسؤول: «هناك فجوات في القدرات. هناك أشياء ليس لدينا ما يكفي منها بوصفنا حلفاً حالياً، وعلينا معالجة ذلك».