الدول المنضمة لـ«بريكس» ترحب بقبول عضويتها

TT

الدول المنضمة لـ«بريكس» ترحب بقبول عضويتها

رئيس الصين شي جينبينغ ونظيره البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي خلال قمة «بريكس» 2023 (أ.ف.ب)
رئيس الصين شي جينبينغ ونظيره البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي خلال قمة «بريكس» 2023 (أ.ف.ب)

أعرب قادة الدول المنضوية حديثاً تحت مجموعة «بريكس» عن سعادتهم بالانضمام إلى التكتل الاقتصادي الذي يتألف من 5 دول فقط، هي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

وانضمت 6 دول جديدة إلى «بريكس»، على ما أعلن رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، (الخميس)، خلال قمة للمجموعة في جوهانسبرغ، حيث تلتحق كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والأرجنتين وإثيوبيا وإيران بدءاً من الأول من يناير (كانون الثاني) 2024 بتكتل الدول الناشئة الساعية إلى تعزيز نفوذها في العالم.

قادة «بريكس» يتحدثون خلال قمة للمجموعة في جوهانسبرغ (إ.ب.أ)

وقال الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد، (الخميس)، إن بلاده تقدر موافقة قادة «بريكس» على ضم الإمارات إلى هذه المجموعة «المهمة». وأضاف في حسابه على منصة «إكس»: «نتطلع إلى العمل معاً من أجل رخاء ومنفعة دول وشعوب العالم جميعاً».

أما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فقال (الخميس) إنه يثمن إعلان مجموعة «بريكس» دعوة بلاده للانضمام، معبراً عن تطلع مصر للتعاون والتنسيق مع المجموعة خلال الفترة المقبلة، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

كما عبّر السيسي، في بيان للرئاسة المصرية، عن تطلع القاهرة للتعاون مع الدول المدعوة للانضمام لـ«بريكس»، «لتحقيق أهداف التجمع نحو تدعيم التعاون الاقتصادي فيما بيننا، والعمل على إعلاء صوت دول الجنوب إزاء مختلف القضايا والتحديات التنموية التي تواجهنا، بما يدعم حقوق ومصالح الدول النامية».

وأفاد الرئيس الصيني شي جينبينغ بأن توسيع «بريكس» سيضخ زخماً جديداً لآلية التعاون في المجموعة. وأضاف، خلال القمة، أن توسيع «بريكس» يعكس عزمها على الوحدة والتعاون.

من جهته، شكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، (الخميس)، رئيس جنوب أفريقيا على إدارته قمة مجموعة دول «بريكس»، وعلى جهوده لتوسيع التكتل. وكان بوتين يتحدث عبر رابط فيديو في المؤتمر الصحافي الختامي للقمة التي استمرت 3 أيام في جوهانسبرغ.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحدث ضمن مكالمة فيديو في قمة «بريكس» (رويترز)

أما طهران، فرأت أن انضمامها إلى مجموعة «بريكس» هو «نجاح استراتيجي لسياستها الخارجية».

وقال رئيس البرازيل لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، إن اهتمام الدول الأخرى بالانضمام لمجموعة «بريكس» أظهر مدى أهميتها في مساعي إقامة نظام اقتصادي عالمي جديد. وأوضح لولا، في مؤتمر صحافي عُقد في جوهانسبرغ: «سنظل منفتحين لضم مرشحين جدد».

وأشار آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا، من جهته في منشور على منصة «إكس» (الخميس)، إلى أن قرار «بريكس» دعوة إثيوبيا للانضمام إليها «لحظة عظيمة»، وأن بلاده تريد التعاون من أجل «نظام عالمي شامل ومزدهر».

وقال الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز إن «مساراً جديداً» ينفتح أمام الأرجنتين مع الدعوة الموجهة للدولة الواقعة في أميركا الجنوبية للانضمام إلى مجموعة «بريكس». وأضاف فرنانديز أن الانضمام للمجموعة سيمثل «فرصة عظيمة» لتعزيز قوة الدولة التي تعاني من أزمة اقتصادية، مع ضعف العملة وشح الاحتياطات الأجنبية، وزيادة التضخم. وقال في كلمة إن الأرجنتين أرادت الحصول على عضوية «بريكس»، التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا؛ بسبب الأهمية الجيوسياسية والاقتصادية للمجموعة في فترة صعبة عالمياً. وكانت مجموعة «بريكس» دعت، في وقت سابق (الخميس)، السعودية وإيران وإثيوبيا ومصر والإمارات للانضمام إلى عضويتها.

وتسعى الصين إلى توسيع «بريكس» سريعاً في خضم تنافس محموم مع الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون في جنوب أفريقيا إنّ نحو 24 دولة قدّمت طلبات رسمية للانضمام للمجموعة التي تمثّل بتركيبتها الراهنة 40 في المائة من سكان الأرض، ورُبع الاقتصاد العالمي.

وتتّخذ مجموعة «بريكس» قراراتها بالإجماع، ولم تضم أي عضو جديد منذ انضواء جنوب أفريقيا في عام 2010.


مقالات ذات صلة

دول «بريكس» تدعم مبادرة لتأسيس بورصة للحبوب

الاقتصاد ماكينات تحصد القمح في منطقة أومسك الروسية (رويترز)

دول «بريكس» تدعم مبادرة لتأسيس بورصة للحبوب

قالت وزيرة الزراعة الروسية أوكسانا لوت يوم الجمعة إن دول مجموعة «بريكس» دعمت مبادرة لتأسيس بورصة للحبوب.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يزوران مقبرة الجيش الهندي في الحرب العالمية الأولى لتكريم الجنود الهنود الذين سقطوا في مدينة حيفا - 6 يوليو 2017 (رويترز)

الهند وإسرائيل... شراكة قوية ودعم بالأسلحة خلال الحرب

في مايو الماضي، منعت السلطات الإسبانية سفينة شحن كانت في طريقها إلى إسرائيل من الرسو في ميناء قرطاجنة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
الاقتصاد رئيس الوزراء الماليزي أثناء مشاركته في اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي الذي انعقد في الرياض في أبريل (موقع المنتدى الاقتصادي)

ماليزيا تستعد للانضمام إلى «بريكس» وتنتظر «النتائج النهائية» من جنوب أفريقيا

قال رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم في مقابلة مع وسيلة الإعلام الصينية «جوانشا» إن ماليزيا تستعد للانضمام إلى مجموعة «بريكس» للاقتصادات الناشئة.

«الشرق الأوسط» (كوالالمبور)
آسيا رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم (أرشيفية - رويترز)

ماليزيا تستعد للانضمام لمجموعة «بريكس»

قال رئيس الوزراء الماليزي أنور إبراهيم، اليوم (الثلاثاء)، إن ماليزيا تستعد للانضمام لمجموعة «بريكس» للاقتصادات الناشئة.

«الشرق الأوسط» (كوالالمبور )
الخليج الأمير فيصل بن فرحان لدى لقائه الوزير سيرغي لافروف على هامش الاجتماع (الخارجية السعودية)

السعودية تشارك في الاجتماع الوزاري لـ«بريكس» الثلاثاء

يشارك الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء، في الاجتماع الوزاري لمجموعة «بريكس» بمدينة نينجني نوفغورد الروسية.

«الشرق الأوسط» (نينجني نوفغورد)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
TT

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

شكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، نظيره الأميركي جو بايدن على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، مرحّباً بالقرار «الصعب» ولكن «القوي» الذي أقدم عليه سيّد البيت الأبيض بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب زيلينسكي على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنّه «لقد تم اتخاذ العديد من القرارات القوية في السنوات الأخيرة، وسيجري تذكرها كخطوات جريئة اتخذها الرئيس بايدن في مواجهة الأوقات الصعبة. ونحن نحترم القرار الصعب ولكنه قوي الذي اتخذه اليوم».

وأعرب زيلينسكي عن امتنانه لبايدن على «دعمه الثابت لنضال أوكرانيا من أجل الحرية».

وتابع «سنظل دائماً شاكرين لقيادة الرئيس بايدن. لقد دعم بلدنا في أكثر اللحظات درامية في التاريخ، وساعدنا في منع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين من احتلال بلدنا، واستمر في دعمنا طوال هذه الحرب المروعة»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف زيلينسكي أن الوضع في أوكرانيا وكل أوروبا «لا يقل تحدياً، ونحن نأمل بصدق أن تواصل أميركا قيادتها القوية لمنع الشر الروسي من النجاح أو جعل عدوانها يثمر».