ترمب يسخر من اختفاء بايدن في منتجع كامب ديفيد

وبايدن يستبق المناظرة بهجمات ضد ترمب حول الإجهاض

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
TT

ترمب يسخر من اختفاء بايدن في منتجع كامب ديفيد

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)

سخر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب المرشح الجمهوري من بقاء الرئيس جو بايدن، المرشح الديمقراطي، في منتجع كامب ديفيد الرئاسي في ولاية ميريلاند لأكثر من خمسة أيام للاستعداد للمناظرة المقبلة بين المرشحين في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا مساء الخميس، ملمحاً بأن بايدن سيحصل على «حقن تقوية» لكي يستطيع الوقوف والمشاركة في المناظرة.

وقال ترمب في تجمع انتخابي في فيلادلفيا يوم السبت: «سأشير إليه باسم جو النائم، لأنه في الوقت الحالي ذهب إلى كوخ خشبي للنوم لأنهم يريدونه أن يكون قوياً ويريدون أن يحصل على فرصة لتقويته، وسيكون محقوناً حتى يستطيع أن يخرج بكامل قوته».

وانتقد ترمب عدم وجود جمهور خلال المناظرة، قائلاً إنه أمر سيكون مملاً للغاية مثل الموت، كما اتهم شبكة «سي إن إن» بأنها تبث أخباراً مزيفة، وأن منظمي المناظرة جاك تابر ودانا باش يكرهانه.

واستعرض ترمب سهامه التي من المتوقع أن يطلقها ضد الرئيس جو بايدن خلال المناظرة مهاجماً سجل بايدن في مجال الهجرة والاقتصاد وارتفاع مستويات التضخم. وهاجم بقوة استمرار تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وتعهد باتخاذ إجراءات تنفيذية قوية، منها ترحيل واسع النطاق لهؤلاء المهاجرين الذين ربط بينهم وبين ارتفاع الجريمة والسرقة وانتشار المخدرات.

وتعهد ترمب بإصلاح المشاكل الاقتصادية في الولايات المتحدة قائلاً إن التضخم يدمر البلاد، وفي اليوم الأول لإدارتي سوف نتخلص من السياسات الاقتصادية الخاطئة، مشيراً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية أكثر من أربع مرات خلال السنوات الثلاث الماضية، وقال: «الأميركيون لا يستطيعون تحمل ضريبة التضخم الوحشية، والعائلات أصبحت تقترض المال بعد أن نفدت أموالهم».

تم وضع لافتات خارج استوديوهات CNN قبل المناظرة الرئاسية الأولى في أتلانتا جورجيا في 24 يونيو 2024، وبعد عامين من قيام المحكمة العليا الأميركية بتجريد الحماية الدستورية للإجهاض، ستبرز هذه القضية المتفجرة بشكل بارز في مناظرة يوم الخميس بين جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ف.ب)

ويستعد كل من ترمب (78 عاماً) وبايدن (81 عاماً) للمواجهة وجهاً لوجه في أول مناظرة رئاسية خلال سباق 2024، التي تعقد يوم الخميس، وتم تنظيمها بعناية، وتستغرق 90 دقيقة في أتلانتا بولاية جورجيا، حيث من المتوقع أن يشاهدها عشرات الملايين من الأميركيين.

وقال جيسون ميللر، كبير مستشاري ترمب، إن «الرئيس السابق يجري العديد من المقابلات الصعبة كل أسبوع، ويلقي الخطابات المطولة أثناء وقوفه، مما يزيد على قدرته على التحمل» وأضاف: «إنه لا يحتاج إلى برمجته من قبل الموظفين مثل جو بايدن».

الإجهاض

واستبقت حملة الرئيس بايدن المناظرة ببث إعلان تلفزيوني جديد يهاجم موقف ترمب من قضية الإجهاض، ويأتي بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لقرار المحكمة العليا بإلغاء قضية «رو ضد وايد» التي تمنح المرأة حق الإجهاض.

ويقول الإعلان الذي عرض على شبكة «سي إن إن»، على لسان امرأة من ولاية لويزيانا، إنها واجهت مشاكل في الحمل، وتم رفض دخولها إلى غرفة الطواري بعد تعرضها للإجهاض في الأسبوع الحادي عشر من الحمل، وقال إن تجربتها السيئة نتيجة لدور دونالد ترمب في قلب قضية رو ضد وايد.

وكرر الإعلان ما بثته الحملة الأسبوع الماضي من إعلان آخر يصف ترمب بأنه «المجرم المدان»، ويظهر صورة ترمب في المحكمة، ويقول الإعلان: «يعتقد ترمب أنه لا ينبغي محاسبته على أفعاله الإجرامية، لكنه يسمح بمعاقبة النساء والأطباء».

ناشطة تحمل لافتة خارج المحكمة العليا الأميركية خلال الذكرى السنوية الثانية لإلغاء المحكمة رو ضد وايد (رويترز)

ويسلط الإعلان الذي تبلغ مدته 30 ثانية الضوء على قضية يضعها الديمقراطيون في قلب الحملة الانتخابية للرئيس بايدن لإعادة انتخابه وحشد الناخبين من النساء والشباب، وهي كتل انتخابية تلعب دوراً حاسماً في التصويت.

وتخطط الحملة لعرض الإعلان في قنوات التلفزيون ومواقع الإنترنت في الولايات التي تشهد منافسة خلال شهر يوليو (تموز)، كجزء من حملة إعلانية موسعة تبلغ تكلفتها 50 مليون دولار.

وقال بايدن في بيان يوم الاثنين: «سلبت الأغلبية (من القضاة الذين عينهم دونالد ترمب) في المحكمة العليا الحرية الأساسية للمرأة في الوصول إلى الرعاية الصحية التي تحتاجها وتستحقها، وكانت العواقب مدمرة، حيث سن حلفاء ترمب حظراً شديداً وخطيراً على الإجهاض والعديد منه نتيجة الاغتصاب أو السفاح، مما عرض حياة النساء للخطر، وهدد الأطباء بالسجن»، وأضاف بايدن أن «دونالد ترمب هو الشخص الوحيد المسؤول عن هذا الكابوس».

ويخطط بايدن بأن يستخدم قضية الإجهاض في المناظرة يوم الخميس لتسليط الضوء على المواقف المتذبذبة لترمب حول هذه القضية وإظهاره على أنه مصدر تهديد لحق الإجهاض، وتهديد للديمقراطية الأميركية.

وقال مايكل تايلر، مدير الاتصالات في حملة بايدن، حول المناظرة: «يوم الخميس سيرى الشعب الأميركي رؤيتين مختلفتين للمستقبل، رؤية الرئيس بايدن حيث الحريات محمية، ويتمتع جميع الأميركيين بفرصة عادلة ورؤية دونالد ترمب المظلمة، حيث سيكون ديكتاتوراً من اليوم الأول، ويمنح تخفيضات للأثرياء على حساب الطبقة الوسطى وينزع حقوق المرأة».


مقالات ذات صلة

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

الولايات المتحدة​ ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

لا يعد العنف السياسي ومحاولات اغتيال رؤساء أميركيين ومرشحين رئاسيين أمراً جديداً على الساحة السياسية الأميركية.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ عملاء «الخدمة السرية» يحيطون بالرئيس السابق دونالد ترمب بعد إطلاق النار عليه خلال تجمّع انتخابي في باتلر بولاية بنسلفانيا مساء السبت (أ.ب)

ترمب جريحاً… وذاهب إلى المؤتمر الجمهوري «للتحدث إلى أمتنا العظيمة»

استأثر مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الرئيس السابق دونالد ترمب بموجة تعاطف نادرة، بعدما أصيب بجروح، في محاولة اغتيال لم تبدّد الخلافات العميقة.

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يرفع قبضته بينما يحيط به عملاء «الخدمة السرية» لمساعدته على الخروج من المسرح خلال تجمع انتخابي في باتلر (بنسلفانيا) بعد إطلاق النار عليه مساء السبت (أ.ب)

محاولة اغتيال ترمب تهز أميركا

أحدثت المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس الأميركي السابق المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة المقبلة دونالد ترمب، مساء السبت، صدمة وزلزالاً سياسيين داخل الولايات…

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ دونالد ترمب وهو محاط بعملاء الخدمة السرية الأميركية أثناء مساعدته في الخروج من المسرح بتجمع انتخابي في بتلر ببنسلفانيا (أ.ب)

قادة العالم ورؤساء أميركيون سابقون ينددون بمحاولة اغتيال ترمب

ردود فعل عدد من القادة والرؤساء حول العالم عن حادث إطلاق النار على الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ قناصة يتبعون الشرطة في موقع إطلاق النار على المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترمب في بنسلفانيا (أ.ب)

ثغرات أمنية محتملة بعد إطلاق النار على ترمب

أثار الهجوم على الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب تساؤلات حول كيفية حماية المرشح الرئاسي الجمهوري في أثناء حملته الانتخابية، وما الذي تسبب في الثغرات الأمنية؟

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
TT

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)

صورة ستدخل كتب التاريخ، وتتربع على عرش الصدارة في موسم الانتخابات: الرئيس السابق دونالد ترمب محكماً بقبضته ووجهه مضرج بالدماء بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في ولاية بنسلفانيا. حوله وقف أعضاء الخدمة السرية الذين سعوا إلى إخراجه بسرعة فائقة من موقع الجريمة، لكنه طلب منهم التمهل ليقف ويطمئن الحاضرين في صورة تاريخية التقطتها عدسات الكاميرات، وأظهرت قدرة الرئيس السابق المعهودة على سرعة التفكير وتحويل لحظات نادرة أمام الكاميرات إلى مشاهد دراماتيكية تحتل واجهة التغطيات الإعلامية.

تاريخ من المؤامرات والاغتيالات

ورغم أن صورة من هذا النوع هي استثنائية وغير مسبوقة بعد محاولة اغتيال، فإن العنف السياسي ومحاولات اغتيال رؤساء أميركيين ومرشحين رئاسيين أمر ليس بجديد على الساحة السياسية الأميركية لطّخ التاريخ الأميركي منذ اغتيال أبراهام لينكولن الرئيس الـ16 للولايات المتحدة في 14 أبريل (نيسان) 1865 في مسرح فورد في واشنطن.

كيندي في سيارته قبل اغتياله في 22 نوفمبر 1963 (أ.ب)

بعدها، تعرّض الرئيس العشرون جايمس غارفيلد في عام 1881 والرئيس الخامس والعشرون ويليام ماكينلي في عام 1901 لعمليتي اغتيال ناجحتين أودت بحياتهما.

ولعلّ عملية الاغتيال الأبرز كانت من نصيب الرئيس الـ35 جون إف. كيندي الذي قضى في نوفمبر (تشرين الثاني) 1963 لدى استهداف قنّاص سيارته التي كان يستقلها إلى جانب زوجته جاكلين كيندي في ولاية تكساس.

رؤساء أميركيون

نجا رؤساء أميركيون من سلسلة من محاولات اغتيال متكررة وفاشلة تعرضوا إليها، وهنا أبرزها:

- جيرالد فورد: الرئيس الـ38

تعرض فورد لمحاولتي اغتيال في عام 1975 في كاليفورنيا باءتا بالفشل، وقُبض على المنفذتين لينيت فروم وسارة مور وزُجّ بهما في السجن. وقد أُطْلِقَ سراح فروم في عام 2009 ومور في عام 2007.

- رونالد ريغان: الرئيس الـ40

في مارس (آذار) 1981، أطلق جون هينكلي جونيور النار على ريغان في العاصمة واشنطن، وأصيب الرئيس الأميركي بجراح تعافى منها، بينما أصيب المتحدث باسمه جايمس برادي بشلل جزئي جراء الحادث. هينكلي احتُجز في مصح عقلي بعد ثبوت أنه مضطرب، ولا تمكن محاكمته مثل العقلاء.

ريغان بعد محاولة اغتياله بواشنطن في 30 مارس 1981 (أ.ب)

- جورج بوش الأب: الرئيس الـ43

نجا الرئيس الجمهوري من محاولة اغتيال بقنبلة يدوية أُلقيت عليه في عام 2005 خلال زيارة له إلى تبيليسي ولقائه برئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي. وعلى الرغم من أن القنبلة لم تنفجر، فإنه جرى الحكم على مُنفّذ العملية بالسجن لمدى الحياة.

ولم تكن هذه المحاولة الوحيدة لاغتيال بوش الأب، فقد استُهدف في عام 1993 لدى زيارته إلى الكويت بسيارة مفخخة، وذلك بعد أن ترك منصبه.

إضافة إلى ذلك، واجه كل من بيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما وجو بايدن محاولات اغتيال جرى إحباطها قبل أن تبصر النور.

مرشحون رئاسيون

وكما ترمب، لم يسلم المرشحون للرئاسة من هذه المحاولات، لكنهم لم يكونوا محظوظين بالنجاة. بين هؤلاء السيناتور روبرت إف. كيندي، شقيق الرئيس الراحل جون كيندي وأحد المرشحين الديمقراطيين للرئاسة. قُتل كيندي في عام 1968 في لوس أنجليس، وألقي القبض على منفذ العملية سرحان سرحان، والحكم عليه بالسجن لمدى الحياة.

بالإضافة إلى كيندي، تعرض المرشح للرئاسة جورج والاس في عام 1972 لإطلاق نار خلال حدث انتخابي في ولاية ماريلاند، أصيب بالشلل جراءه.