تعرف على دائرة بايدن الصغيرة التي تحظى بثقته المطلقة

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

تعرف على دائرة بايدن الصغيرة التي تحظى بثقته المطلقة

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

كشفت مقابلات أُجريت مع العشرات من الأشخاص المقربين من الرئيس الأميركي جو بايدن عن حقيقة يجهلها كثيرٌ عن الحياة السياسية للرئيس، وهي أنه، في حين أنه محاط بحشد متنوع ومتعدد من أفراد إدارته ونشطاء حملته الانتخابية وخبراء السياسة، فإنه يحتفظ بثقته الكاملة لمجموعة صغيرة من الأشخاص.

ووفقاً لهذه المقابلات التي أجرتها صحيفة «نيويورك تايمز»، فإن هذه الدائرة الصغيرة التي تحظى بثقة بايدن تتمثل في 3 أشخاص هم مستشاره مايك دونيلون، المقرب منه منذ الثمانينات، الذي يتصل به بايدن مرات عدة كل يوم، للاطلاع على أحدث استطلاعات الرأي والأخبار الرئيسية وسؤاله عن رأيه وتوقعاته فيما يحدث.

مايك دونيلون (أ.ب)

بالإضافة إلى ذلك، يستدعي بايدن، رون كلاين، رئيس أركانه السابق، مرة أسبوعياً، لورشة عمل حول أفضل الهجمات التي يمكن استخدامها ضد الرئيس السابق دونالد ترمب مع اقتراب المناظرة الرئاسية.

أما الشخص الثالث، فهو تيد كوفمان، أحد كبار مستشاري بايدن، وصديقه الشخصي منذ فترة طويلة، الذي يلتقي به الرئيس بانتظام عندما يغادر إلى ديلاوير في عطلات نهاية الأسبوع.

وعلى الرغم من جرأتهم، ومعارضتهم لقرارات بايدن في بعض الأحيان، فإنه نظراً لكبر سنهم، فإن عديداً من حلفاء الرئيس يشعرون بأنهم لن يتمكّنوا من مساعدة بايدن على كسب الناخبين الشباب الذين يمكنهم أن يقرروا نتيجة الانتخابات.

ويعدّ كلاين هو الأصغر سناً، ويبلغ من العمر 62 عاماً. أما دونيلون فيبلغ من العمر 65 عاماً، فيما يعد كوفمان الأكبر سناً (85 عاماً)، أي أكبر من بايدن بأربع سنوات.

رون كلاين (أ.ب)

وقد حاز كل منهم ثقة الرئيس ليس فقط لسنوات بل لعقود من الزمن. وقد كانوا من أكبر داعميه خلال حملاته الرئاسية.

وقال مايكل لاروزا، المتحدث الصحافي السابق للسيدة الأولى جيل بايدن: «إنهم لا يحظون بثقة بايدن فحسب، بل يحظون بثقة أفراد عائلته، خصوصاً جيل بايدن. من النادر جداً أن يحظى أشخاص بالثقة والاحترام من كليهما. وهذا يدل على مستوى غير عادي من المكانة التي يمتلكها الرجال الثلاثة».

لقد كانوا مع بايدن خلال بعض من أسوأ اللحظات التي مرّ بها في حياته، من بينها إصابته بتمدد الأوعية الدموية ووفاة نجله بو، والانتقادات اللاذعة التي واجهها بعد قضية أنيتا هيل، ضحية التحرش الجنسي، التي تم استجوابها بعدوانية عام 1991 من قبل اللجنة البرلمانية التي كان يقودها بايدن.

وقال لاروزا: «لقد عاصر الثلاثة ندوب بايدن التي تركت آثاراً عميقة لديه هو وزوجته، والتي لا يستطيع سوى قليل من الآخرين فهمها».

وسافر دونيلون وكلاين إلى كامب ديفيد في الأيام الأخيرة للمساعدة في إعداد بايدن لمناظرته يوم الخميس في أتلانتا مع ترمب.

تيد كوفمان (أ.ب)

ومن غير المتوقع أن يذهب كوفمان أيضاً إلى كامب ديفيد، لكنه سيستمر في دعمه لبايدن وإجراء نقاشات مفيدة معه قبل المناظرة، وفقاً لما أكده مارك غيتنشتاين، السفير لدى الاتحاد الأوروبي الذي عمل لأول مرة محامياً لبايدن منذ أكثر من 4 عقود.

وتعليقاً على هذا التقرير، قال أندرو بيتس، المتحدث باسم البيت الأبيض: «الرئيس بايدن يقدّر وجهات النظر المتنوعة ويفخر بفريقه الكامل من المستشارين، بمَن في ذلك الوافدون الجدد والمساعدون القدامى».

ومع ذلك، قال مستشار سابق إن «دائرة بايدن الضيقة تحبط جميع الأشخاص خارجها».

وقال جون كاسيتش، الحاكم الجمهوري السابق لولاية أوهايو الذي أيّد بايدن في المؤتمر الديمقراطي لعام 2020: «إن وجود مستشارين للرئيس من الأصدقاء المقربين ورفض الاستماع لأحد سواهم هو قبلة الموت».

وقال: «عندما تكون دائرتك صغيرة جداً، فهذا سيؤثر سلباً في قراراتك وفي أي شيء تفعله. إنهم منعزلون للغاية في الطريقة التي يفكرون بها ويفعلون بها الأشياء، وأعتقد بأنهم ربما يبذلون جهداً متعمداً لإبعاد الأصوات المختلفة عنهم عن الرئيس».


مقالات ذات صلة

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، إنه أخطأ في استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى المرشح الجمهوري دونالد ترمب، الذي تعرض بعد ذلك لحادث إطلاق نار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتزع تفويض الجمهوريين... ويختار فانس نائبا له

ترمب ينتزع تفويض الجمهوريين... ويختار فانس نائبا له

ثبت مؤتمر الحزب الجمهوري ترشيح دونالد ترمب للانتخابات الرئاسية الأميركية، واختار الأخير السناتور من ولاية أوهايو جيمس ديفيد فانس لخوض الاستحقاق نائبا له.

علي بردى (ميلووكي (الولايات المتحدة))
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث من البيت الأبيض فيما تنظر نائبة الرئيس كامالا هاريس مساء الأحد غداة المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

بايدن وترمب يدعوان الأميركيين إلى الوحدة بعد محاولة الاغتيال

دعا جو بايدن ودونالد ترمب الأميركيين إلى الوحدة بعد نجاة الرئيس الجمهوري السابق من محاولة اغتيال خلال تجمّع انتخابي في بنسلفانيا يوم السبت.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ جو بايدن يخاطب الشعب الأميركي من المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض في أعقاب محاولة اغتيال ترمب (ا.ف.ب)

بايدن: الانتخابات الأميركية ستكون «فترة اختبار» بعد إطلاق النار على ترمب

دعا الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، إلى «خفض التوتر» بعد محاولة اغتيال خصمه الجمهوري، قائلاً إن الانتخابات الأميركية ستكون «فترة اختبار» بعد إطلاق النار على…

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب يرفع قبضة يده لدى نزوله من الطائرة بعد الوصول إلى ميلووكي في تكرار لما فعله فور إصابته بطلق ناري بالأذن خلال تجمع انتحابي ببنسلفانيا أمس (رويترز)

ترمب يصل إلى ميلووكي لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري

وصل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى ميلووكي في شمال شرقي الولايات المتحدة لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري غداة محاولة اغتياله

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي لن تستقيل من منصبها

مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل (وسائل إعلام أميركية)
مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل (وسائل إعلام أميركية)
TT

مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي لن تستقيل من منصبها

مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل (وسائل إعلام أميركية)
مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل (وسائل إعلام أميركية)

قالت مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل، يوم الاثنين، إن إطلاق النار على تجمع للمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترمب «غير مقبول» وإنها لن تستقيل من منصبها، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضافت تشيتل لشبكة «إيه بي سي نيوز»: «أنا مديرة جهاز الخدمة السرية، وعلي التأكد من أننا نجري مراجعة وأننا نوفر الموارد لموظفينا حسب الضرورة».

وذكرت قناة محلية تابعة لشبكة «إن بي سي» أن سلطات إنفاذ القانون رصدت الرجل الذي حاول اغتيال الرئيس السابق، يوم السبت، قبل نحو 30 دقيقة من إطلاق النار.

وقالت قناة «دبليو بي إكس آي» أن أحد أعضاء وحدة خدمات الطوارئ في مقاطعة بيفر بولاية بنسلفانيا لاحظ رجلاً مثيراً للريبة على سطح بالقرب من التجمع الانتخابي في الساعة 5:45 مساء، فاتصل بالوحدة والتقط صورة للشخص.

وأُطلقت أعيرة نارية على التجمع في بتلر بولاية بنسلفانيا بعد الساعة السادسة مساءً.