ترمب يقترح منح الإقامة الدائمة للخريجين الأجانب في الولايات المتحدة

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (ا.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (ا.ف.ب)
TT

ترمب يقترح منح الإقامة الدائمة للخريجين الأجانب في الولايات المتحدة

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (ا.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (ا.ف.ب)

أعلن دونالد ترمب أن الحكومة الأميركية يجب أن تمنح «تلقائياً» الإقامة الدائمة للأجانب الحاصلين على تعليم عالٍ في الولايات المتحدة، في وقت تُعدّ الهجرة قضية رئيسية في الحملة الرئاسية.

وقال الرئيس السابق في مقابلة مع بودكاست ( All-In): «يجب أن تحصلوا تلقائياً في إطار شهادتكم على البطاقة الخضراء لتتمكنوا من البقاء في هذا البلد».

البطاقة الخضراء هي الإسم الذي يطلق على تصريح الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة.

وسئل المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر عن قيود متعلقة بالهجرة قال المُحاور إنها تحد من تنافسية الولايات المتحدة وقدرتها على جذب الاشخاص «الأفضل والألمع إلى أميركا».

وقال ترمب إنه «يعرف قصص أشخاص تخرجوا من جامعة مرموقة (...) ويريدون بشدة البقاء هنا. كان لديهم خطة عمل ومفهوم (لكن) لا يمكنهم ذلك. إنهم يعودون إلى الهند، إلى الصين. ويقومون بالأعمال نفسها في هذه البلدان ويصبحون من أصحاب المليارات ويوظفون آلاف الناس. وكان يمكن القيام بذلك هنا».

وتأتي تصريحات الجمهوري، المغايرة لمواقفه التقييدية المعتادة المتعلقة بالهجرة، بعد أيام قليلة على إعلان منافسه الديموقراطي جو بايدن، أنه يريد تسريع إجراءات الحصول على تأشيرة عمل لبعض المهاجرين من حملة شهادات التعليم العالي في الولايات المتحدة الذين تلقوا عرض عمل في البلاد.

وقال الرئيس الأميركي الحالي «يمكننا تأمين الحدود (مع المكسيك) وتوفير سبل قانونية للهجرة».

وانتهز الديموقراطي الفرصة الثلاثاء لانتقاد سلفه، معتبراً أنه من «الفضيحة» القول، كما فعل الملياردير، إن المهاجرين «حيوانات تسمم دماء» البلاد.

من جهته اكد فريق حملة ترمب الذي يَعِد بعمليات طرد جماعي إذا فاز، أن إجراءات بايدن «ستغذي بلا شك جرائم المهاجرين».


مقالات ذات صلة

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

الولايات المتحدة​ ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

لا يعد العنف السياسي ومحاولات اغتيال رؤساء أميركيين ومرشحين رئاسيين أمراً جديداً على الساحة السياسية الأميركية.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ رجل يحمل علم الولايات المتحدة أمام برج ترمب في نيويورك الأحد غداة محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق (رويترز)

صدمة وإدانات دولية واسعة بعد محاولة اغتيال ترمب

عبّر زعماء العالم عن صدمتهم جرّاء محاولة الاغتيال التي استهدفت المرشّح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب أثناء تجمّع انتخابي، السبت.

«الشرق الأوسط» (عواصم)
الولايات المتحدة​ الشرطة تحاصر منزل توماس ماثيو كروكس في بنسلفانيا (أ.ب)

«وول ستريت جورنال»: المشتبه به في محاولة اغتيال ترمب كان يخبئ متفجرات بسيارته

ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال»، الأحد، أن السلطات الأميركية عثرت على عبوات ناسفة في سيارة الرجل الذي يقول مسؤولون إنه حاول اغتيال الرئيس السابق دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (بنسلفانيا (الولايات المتحدة))
الولايات المتحدة​ ميلانيا ترمب (أ.ب)

ميلانيا ترمب تصف منفذ محاولة اغتيال زوجها بـ«الوحش»

وصفت ميلانيا ترمب، الأحد، منفذ محاولة اغتيال زوجها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بـ«الوحش».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ عملاء «الخدمة السرية» يحيطون بالرئيس السابق دونالد ترمب بعد إطلاق النار عليه خلال تجمّع انتخابي في باتلر بولاية بنسلفانيا مساء السبت (أ.ب)

ترمب جريحاً… وذاهب إلى المؤتمر الجمهوري «للتحدث إلى أمتنا العظيمة»

استأثر مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الرئيس السابق دونالد ترمب بموجة تعاطف نادرة، بعدما أصيب بجروح، في محاولة اغتيال لم تبدّد الخلافات العميقة.

علي بردى (واشنطن)

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
TT

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله في حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)

صورة ستدخل كتب التاريخ، وتتربع على عرش الصدارة في موسم الانتخابات: الرئيس السابق دونالد ترمب محكماً بقبضته ووجهه مضرج بالدماء بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في ولاية بنسلفانيا. حوله وقف أعضاء الخدمة السرية الذين سعوا إلى إخراجه بسرعة فائقة من موقع الجريمة، لكنه طلب منهم التمهل ليقف ويطمئن الحاضرين في صورة تاريخية التقطتها عدسات الكاميرات، وأظهرت قدرة الرئيس السابق المعهودة على سرعة التفكير وتحويل لحظات نادرة أمام الكاميرات إلى مشاهد دراماتيكية تحتل واجهة التغطيات الإعلامية.

تاريخ من المؤامرات والاغتيالات

ورغم أن صورة من هذا النوع هي استثنائية وغير مسبوقة بعد محاولة اغتيال، فإن العنف السياسي ومحاولات اغتيال رؤساء أميركيين ومرشحين رئاسيين أمر ليس بجديد على الساحة السياسية الأميركية لطّخ التاريخ الأميركي منذ اغتيال أبراهام لينكولن الرئيس الـ16 للولايات المتحدة في 14 أبريل (نيسان) 1865 في مسرح فورد في واشنطن.

كيندي في سيارته قبل اغتياله في 22 نوفمبر 1963 (أ.ب)

بعدها، تعرّض الرئيس العشرون جايمس غارفيلد في عام 1881 والرئيس الخامس والعشرون ويليام ماكينلي في عام 1901 لعمليتي اغتيال ناجحتين أودت بحياتهما.

ولعلّ عملية الاغتيال الأبرز كانت من نصيب الرئيس الـ35 جون إف. كيندي الذي قضى في نوفمبر (تشرين الثاني) 1963 لدى استهداف قنّاص سيارته التي كان يستقلها إلى جانب زوجته جاكلين كيندي في ولاية تكساس.

رؤساء أميركيون

نجا رؤساء أميركيون من سلسلة من محاولات اغتيال متكررة وفاشلة تعرضوا إليها، وهنا أبرزها:

- جيرالد فورد: الرئيس الـ38

تعرض فورد لمحاولتي اغتيال في عام 1975 في كاليفورنيا باءتا بالفشل، وقُبض على المنفذتين لينيت فروم وسارة مور وزُجّ بهما في السجن. وقد أُطْلِقَ سراح فروم في عام 2009 ومور في عام 2007.

- رونالد ريغان: الرئيس الـ40

في مارس (آذار) 1981، أطلق جون هينكلي جونيور النار على ريغان في العاصمة واشنطن، وأصيب الرئيس الأميركي بجراح تعافى منها، بينما أصيب المتحدث باسمه جايمس برادي بشلل جزئي جراء الحادث. هينكلي احتُجز في مصح عقلي بعد ثبوت أنه مضطرب، ولا تمكن محاكمته مثل العقلاء.

ريغان بعد محاولة اغتياله بواشنطن في 30 مارس 1981 (أ.ب)

- جورج بوش الأب: الرئيس الـ43

نجا الرئيس الجمهوري من محاولة اغتيال بقنبلة يدوية أُلقيت عليه في عام 2005 خلال زيارة له إلى تبيليسي ولقائه برئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي. وعلى الرغم من أن القنبلة لم تنفجر، فإنه جرى الحكم على مُنفّذ العملية بالسجن لمدى الحياة.

ولم تكن هذه المحاولة الوحيدة لاغتيال بوش الأب، فقد استُهدف في عام 1993 لدى زيارته إلى الكويت بسيارة مفخخة، وذلك بعد أن ترك منصبه.

إضافة إلى ذلك، واجه كل من بيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما وجو بايدن محاولات اغتيال جرى إحباطها قبل أن تبصر النور.

مرشحون رئاسيون

وكما ترمب، لم يسلم المرشحون للرئاسة من هذه المحاولات، لكنهم لم يكونوا محظوظين بالنجاة. بين هؤلاء السيناتور روبرت إف. كيندي، شقيق الرئيس الراحل جون كيندي وأحد المرشحين الديمقراطيين للرئاسة. قُتل كيندي في عام 1968 في لوس أنجليس، وألقي القبض على منفذ العملية سرحان سرحان، والحكم عليه بالسجن لمدى الحياة.

بالإضافة إلى كيندي، تعرض المرشح للرئاسة جورج والاس في عام 1972 لإطلاق نار خلال حدث انتخابي في ولاية ماريلاند، أصيب بالشلل جراءه.