عميل بالخدمة السرية يتعرض للسرقة تحت تهديد السلاح خلال زيارة بايدن لكاليفورنيا

عناصر من أفراد الخدمة السرية أمام البيت الأبيض (أرشيف - رويترز)
عناصر من أفراد الخدمة السرية أمام البيت الأبيض (أرشيف - رويترز)
TT

عميل بالخدمة السرية يتعرض للسرقة تحت تهديد السلاح خلال زيارة بايدن لكاليفورنيا

عناصر من أفراد الخدمة السرية أمام البيت الأبيض (أرشيف - رويترز)
عناصر من أفراد الخدمة السرية أمام البيت الأبيض (أرشيف - رويترز)

تعرّض أحد عملاء الخدمة السرية للسرقة تحت تهديد السلاح في كاليفورنيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفقاً لسلطات إنفاذ القانون المحلية.

وبحسب شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، فقد حدث ذلك في الوقت نفسه الذي كان فيه الرئيس الأميركي جو بايدن في كاليفورنيا لحضور حملة لجمع التبرعات في لوس أنجليس.

وقالت إدارة شرطة توستين إنه «في يوم السبت 15 يونيو (حزيران)، بعد الساعة 9:30 مساءً بقليل، استجاب الضباط لمكالمة بشأن سرقة محتملة حدثت بإحدى المناطق السكنية، ولدى وصولهم، اكتشف الضباط أن الضحية كان عميلاً في الخدمة السرية، وأن حقيبته سُرقت تحت تهديد السلاح».

وقالت الشرطة إنه خلال الحادث وقع إطلاق نار بين العميل والسارقين.

ولم يتم العثور على المشتبه بهم، ومن غير المعروف في الوقت الحالي ما إذا كان أيٌّ منهم قد أُصيب نتيجة الحادث.

وعثرت الشرطة على بعض متعلقات الضحية في المنطقة ويجري حالياً التحقيق في الحادث.


مقالات ذات صلة

اتصال بين وزيري الدفاع الروسي والأميركي لتجنب «خطر تصعيد» محتمل

أوروبا وزير الدفاع الروسي أندريه بيلوسوف (قناة وزارة الدفاع الروسية عبر تلغرام)

اتصال بين وزيري الدفاع الروسي والأميركي لتجنب «خطر تصعيد» محتمل

أجرى وزير الدفاع الروسي أندريه بيلوسوف ونظيره الأميركي لويد أوستن مباحثات هاتفية ناقشا خلالها احتواء «خطر تصعيد محتمل».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
علوم مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)

اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

يمكن لبدلة فضائية مستوحاة من الخيال العلمي، والتي تعيد تدوير البول إلى مياه الشرب، أن تُمكّن رواد الفضاء من أداء عمليات سير طويلة في الرحلات الاستكشافية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد أشخاص يعرضون بضائع للمشاة حول تايمز سكوير في نيويورك (رويترز)

ارتفاع طفيف في أسعار المنتجين الأميركيين

ارتفعت أسعار المنتجين في الولايات المتحدة بشكل معتدل في يونيو، وهو ما يعد تأكيداً إضافياً على عودة التضخم إلى اتجاهه النزولي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس السابق دونالد ترمب خلال محاكمته في مانهاتن (أ.ب)

ترمب يلتمس نقض الأحكام ضده في نيويورك

طلب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلغاء إدانته بقضية «أموال الصمت» في نيويورك، لافتاً إلى أنها مخالفة لحكم المحكمة العليا حول الحصانة الرئاسية المطلقة.

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن خلال مؤتمر صحافي في ختام القمة الـ75 لحلف شمال الأطلسي في مركز والتر إي واشنطن للمؤتمرات في العاصمة الأميركية واشنطن في 11 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

ضغوط على بايدن من هوليوود والمانحين الأثرياء للانسحاب

ماذا لو توقّفت هوليوود، التي تعدّ ركيزة مالية للديمقراطيين، عن تقديم التبرّعات لحملة جو بايدن، طالبة منه الانسحاب من السباق الرئاسي؟

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

أميركا تواصل رفض منح المسؤولين الصينيين تأشيرات بسبب حقوق الإنسان

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (وزارة الخارجية)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (وزارة الخارجية)
TT

أميركا تواصل رفض منح المسؤولين الصينيين تأشيرات بسبب حقوق الإنسان

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (وزارة الخارجية)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر (وزارة الخارجية)

أعلنت الولايات المتحدة، الجمعة، أنها ستواصل رفض منح المسؤولين الصينيين تأشيرات بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان في شينجيانغ والتبت وأماكن أخرى، وتعهدت المحاسبة.

على عكس الإجراءات المعلنة السابقة ضد المسؤولين الصينيين، لم تحدد «الخارجية الأميركية» عدد الذين سيجري رفض تأشيراتهم، أو ما إذا كان هناك أشخاص إضافيون مدرجون على القائمة السوداء.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر أن الولايات المتحدة تقيد تأشيرات الدخول للمسؤولين الحاليين أو السابقين «لتورطهم في قمع المجتمعات الدينية والعرقية المهمشة».

وأوضح في بيان نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية» أن بكين «لم تفِ بالتزاماتها احترام وحماية حقوق الإنسان، كما يتضح من الإبادة المستمرة والجرائم ضد الإنسانية في شينجيانغ، وتآكل الحريات الأساسية في هونغ كونغ، واستمرار انتهاكات حقوق الإنسان في التبت، والقمع العابر للحدود الوطنية في جميع أنحاء العالم».

ودعا الصين إلى القبول بالتوصيات الواردة في أحدث مراجعة للأمم المتحدة لسجلها في مجال حقوق الإنسان، وبينها إطلاق سراح المواطنين «المحتجزين بشكل تعسفي وغير عادل».

وفي عهد الرئيس السابق دونالد ترمب، قامت الولايات المتحدة علناً بتسمية كثير من المسؤولين الذين جرى منعهم من الدخول، وبينهم تشين تشوانغو، مهندس سياسات الصين المتشددة في التبت، ثم شينجيانغ الذي تقاعد منذ ذلك الحين.

وفي عهد الرئيس جو بايدن، واصلت واشنطن الضغط على الصين بما في ذلك عبر توسيع نطاق القيود المفروضة على صادرات التكنولوجيا، ولكنها سعت أيضاً إلى الحوار لإبقاء التوترات تحت السيطرة.